شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

«لامادراك» وسطاوالي… هنا يقضي العاصميون ليالي رمضان

ترفيه وتسلية ومحلات تستقطب العائلات الى غاية الساعات الأخيرة من الليل


  18 جوان 2016 - 14:38   قرئ 642 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
ترفيه وتسلية ومحلات تستقطب العائلات  الى غاية الساعات الأخيرة من الليل

 

يعرف ميناء الجميلة المسمى «لامادراك» سابقا وبلدية «السطاوالي» إقبالا كبيرا للعديد من العائلات العاصمية خلال السهرات الرمضانية، حيث أصبحت أغلبها اليوم تفضل التوجه الى ميناء «الجميلة» الذي أعيد تهيئته مؤخرا، والسطاوالي المعروف ببيع أشهر المثلجات خلال مواسم الاصطياف.

 
 كانت الساعة تشير الى الحادية عشر والنصف ليلا أثناء وصولنا الى هذا الميناء، الذي كان يشهد زحمة سير خانقة منذ الساعات الأولى لتوافد العائلات عليه، لم نكن ننتظر في البداية هذا الكم الهائل من العائلات، خاصة ونحن في الأيام الأولى من رمضان، أين تفضل غالبيتهم قضاء السهرات الرمضانية في البيوت رفقة الأهل والأقارب، الا أن درجة الحرارة ومشقة الصيام التي ترافقهم لمدة 16 ساعة في اليوم، جعلتهم يفضلون قصد هذه الأماكن الخلابة، فهناك العديد من العائلات فضلت التوجه الى شاطئ ميناء، من أجل السباحة رفقة أبنائها خاصة وأن الحرارة هذه الأيام تشهد ارتفاعا كبيرا، وآخرون فضلوا التواجد بالشاطئ الذي يحتوي على كراسي وطاولات مريحة، لتناول المثلجات والتمتع بنسيم البحر والجو البهيج الذي خلقه الأطفال خلال هذه السهرة، وهو ما أكدته لنا «سعاد» التي جاءت هي وعائلتها الى الميناء من أجل قضاء وقت ممتع، قائلة «مشقة الطبخ والصيام التي تدوم الى ساعات طويلة، دفعت بنا للمجيء الى هنا قصد تغيير الأجواء ومنح أبنائنا نفسا آخر للابتعاد عن الروتين اليومي في هذا الشهر الفضيل، فيما فضل آخرون التقرب من أصحاب السيارات الصغيرة الذين يتواجدون بالميناء طيلة شهر رمضان لإدخار بعض المال، باعتبار أن الأطفال يعشقون ركوب هذه السيارات التي تعتبر بمثابة سيارات حقيقية حققت حلمهم في السياقة.

سطاوالي لعشاق المثلجات

تركنا ميناء الجميلة وراءنا وتوجهنا مباشرة الى السطاوالي في حدود الساعة الثانية صباحا، أين يتواجد عشاق المثلجات طيلة شهر رمضان وموسم الاصطياف، حيث لاحظنا عند وصولنا طوابير جميع المحلات ممتلئة عن آخرها، خاصة وأن وقت السحور لم يبق له سوى دقائق قليلة وتفصلنا عن نهايته، فهناك عائلات جاءت خصيصا للتسحر بالمثلجات وقضاء وقتا ممتعا رفقة الأهل والأقارب، فيما فضل العديد من الشباب التواجد بأشهر هذه المحلات التي تقوم ببيع المثلجات وتقدم خدمة جيدة كل سنة، لمتابعة مباريات بطولة كأس أمريكا، وسط جو يسوده الفرحة والبهجة بين غالبية الشباب الذين جاءوا خصيصا لمشاهدتها، الى غاية حلول موعد أدان صلاة الفجر، وهو ما دفعنا الى التقرب من بعض العائلات والشباب للحديث معم حول السبب الرئيسي لتفضيلهم التواجد في السطاوالي خلال السهرات الرمضانية بدل الذهاب الى أماكن أخرى، من بينهم كمال الذي جاء رفقة أصدقائه لسطاوالي خصيصا لمشاهدة مباريات كأس أمريكا، مؤكدا بقوله»في كل يوم بعد صلاة التراويح نأتي أنا ورفاقي الى السطاوالي للتمتع بتناول المثلجات ومشاهدة مباريات البطولة، عوض البقاء في المنزل.
 
 عمر عليوان
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha