شريط الاخبار
8.5 مليار دينار قيمة التعويضات عن الحوادث في 2018 خبراء يؤكدون صعوبة استغلال الغاز الصخري حاليا ميراوي يؤكد نجاعة الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال اتفاقية شراكة بين مصرف السلام - الجزائر ومؤسسة بيتروجال ديـوان الحج والعمرة يحذّر الحجاج من الوكالات الوهمية بدوي يأمر بالتكفل العاجل بالمتضررين في فيضانات إيليزي 83.43 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام˜ بمستغانم 6 أشهر حبسا نافذا لعلي حداد في قضية حصوله على جـــــــــــــواز سفر بطريقة غير قانونية الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى الوالي السابق عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضور ندوة المعارضة في انتظار الأرسيدي والأفافاس الرياضيات تبكي العلميّين والأدبيّين في اليوم الثاني من البكالوريا قايد صالح يدعو لحوار وطني شامل يمهد لانتخابات رئــــــــــــــاسية في أقرب الآجال التنظيمات الطلابية المتحزّبة تتخوف من امتداد منجل العدالة إليها تشكيل لجنة يقظة وتقييم لترشيد استيراد الحبوب قانون المحروقات الجديد لم يدرج ملف استغلال الطاقات المتجددة الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله

«لامادراك» وسطاوالي… هنا يقضي العاصميون ليالي رمضان

ترفيه وتسلية ومحلات تستقطب العائلات الى غاية الساعات الأخيرة من الليل


  18 جوان 2016 - 14:38   قرئ 741 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
ترفيه وتسلية ومحلات تستقطب العائلات  الى غاية الساعات الأخيرة من الليل

 

يعرف ميناء الجميلة المسمى «لامادراك» سابقا وبلدية «السطاوالي» إقبالا كبيرا للعديد من العائلات العاصمية خلال السهرات الرمضانية، حيث أصبحت أغلبها اليوم تفضل التوجه الى ميناء «الجميلة» الذي أعيد تهيئته مؤخرا، والسطاوالي المعروف ببيع أشهر المثلجات خلال مواسم الاصطياف.

 
 كانت الساعة تشير الى الحادية عشر والنصف ليلا أثناء وصولنا الى هذا الميناء، الذي كان يشهد زحمة سير خانقة منذ الساعات الأولى لتوافد العائلات عليه، لم نكن ننتظر في البداية هذا الكم الهائل من العائلات، خاصة ونحن في الأيام الأولى من رمضان، أين تفضل غالبيتهم قضاء السهرات الرمضانية في البيوت رفقة الأهل والأقارب، الا أن درجة الحرارة ومشقة الصيام التي ترافقهم لمدة 16 ساعة في اليوم، جعلتهم يفضلون قصد هذه الأماكن الخلابة، فهناك العديد من العائلات فضلت التوجه الى شاطئ ميناء، من أجل السباحة رفقة أبنائها خاصة وأن الحرارة هذه الأيام تشهد ارتفاعا كبيرا، وآخرون فضلوا التواجد بالشاطئ الذي يحتوي على كراسي وطاولات مريحة، لتناول المثلجات والتمتع بنسيم البحر والجو البهيج الذي خلقه الأطفال خلال هذه السهرة، وهو ما أكدته لنا «سعاد» التي جاءت هي وعائلتها الى الميناء من أجل قضاء وقت ممتع، قائلة «مشقة الطبخ والصيام التي تدوم الى ساعات طويلة، دفعت بنا للمجيء الى هنا قصد تغيير الأجواء ومنح أبنائنا نفسا آخر للابتعاد عن الروتين اليومي في هذا الشهر الفضيل، فيما فضل آخرون التقرب من أصحاب السيارات الصغيرة الذين يتواجدون بالميناء طيلة شهر رمضان لإدخار بعض المال، باعتبار أن الأطفال يعشقون ركوب هذه السيارات التي تعتبر بمثابة سيارات حقيقية حققت حلمهم في السياقة.

سطاوالي لعشاق المثلجات

تركنا ميناء الجميلة وراءنا وتوجهنا مباشرة الى السطاوالي في حدود الساعة الثانية صباحا، أين يتواجد عشاق المثلجات طيلة شهر رمضان وموسم الاصطياف، حيث لاحظنا عند وصولنا طوابير جميع المحلات ممتلئة عن آخرها، خاصة وأن وقت السحور لم يبق له سوى دقائق قليلة وتفصلنا عن نهايته، فهناك عائلات جاءت خصيصا للتسحر بالمثلجات وقضاء وقتا ممتعا رفقة الأهل والأقارب، فيما فضل العديد من الشباب التواجد بأشهر هذه المحلات التي تقوم ببيع المثلجات وتقدم خدمة جيدة كل سنة، لمتابعة مباريات بطولة كأس أمريكا، وسط جو يسوده الفرحة والبهجة بين غالبية الشباب الذين جاءوا خصيصا لمشاهدتها، الى غاية حلول موعد أدان صلاة الفجر، وهو ما دفعنا الى التقرب من بعض العائلات والشباب للحديث معم حول السبب الرئيسي لتفضيلهم التواجد في السطاوالي خلال السهرات الرمضانية بدل الذهاب الى أماكن أخرى، من بينهم كمال الذي جاء رفقة أصدقائه لسطاوالي خصيصا لمشاهدة مباريات كأس أمريكا، مؤكدا بقوله»في كل يوم بعد صلاة التراويح نأتي أنا ورفاقي الى السطاوالي للتمتع بتناول المثلجات ومشاهدة مباريات البطولة، عوض البقاء في المنزل.
 
 عمر عليوان