شريط الاخبار
الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم سعر سلة خامات «أوبك» يصل إلى 72,47 دولارا للبرميل الجزائر وإثيوبيا تعتزمان رفع حجم التبادل التجاري البيني «شاربات» مجهولة المصدر تسوّق في أكياس وقارورات على الأرصفة جني 4.901 قنطار مـــــن النعنـــــاع الأخضر بورڤلة تخفيضات على أسعار غرف الفنادق تصل إلى 50 بالمائة تسليم أزيد من 2400 سكن عدل بالعاصمة يوم السبت إطلاق سند العبور الإلكتروني للجزائريين المتوجهين إلى تونس طلبة العاصمة يكسرون الحاجز الأمني ويعتصمون أمام قصر الحكومة لأول مرة ڤايد صالح يؤكد أنّ مكافحة الفساد ترتكز على أسس صلبة ومعلومات دقيقة الخضر يحضرون لـ«الكان» بين الجزائر وقطر طلبة مستغانم يواصلون مسيراتهم للمطالبة برحيل بقايا النظام مسيرة حاشدة لطلبة جامعة بجاية رفضا للانتخابات أحزاب سياسية تجدد دعمها لموقف الجيش في معالجة الأزمة

نشاط تضامني مكثف مع العائلات الفقيرة والمعوزة

«الغايطـــة» و«العيســـاوة» يحييــــان سهرات «الغليزانيين» في رمضان


  20 جوان 2016 - 09:23   قرئ 680 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
«الغايطـــة» و«العيســـاوة» يحييــــان  سهرات «الغليزانيين» في رمضان

تنتعش بولاية غليزان خلال الشهر الفضيل النشاطات الثقافية، أين يفسح المجال للفرق الفلكلورية التي تمتع الحاضرين بنغمات القصبة والرنة وقرع الطبول وكذا الحضرة، وتتزيّن السهرات الرمضانية بالولاية عن طريق التهليل المصحوب بأنغام «الغايطة» و«البندير» وروائح البخور المنبعثة من البيوت.

لا تخلو ليالي رمضان بغليزان من السهرات، وتتواصل فعاليات النشاطات الثقافية والفنية بشهر رمضان والتي تضمنت برنامجا متنوعا، حيث تشمل جميع الطبوع كالعيساوة، القناوى، الشعبي والأندلسي، وتعد ولاية غليزان من الولايات المحافظة على تقاليدها خاصة في الأعياد والمناسبات الدينية على غرار شهر رمضان، ما يميز الغليزانين تمسكهم بعادات الأجداد، فشهر الصيام لديه نكهة خاصة بهذه المنطقة نظرا للثقافة الحضرية المكرسة بالمنطقة التي تعود ركيزتها الى الطريقة الإسلامية، وتعمد العائلات على قضاء الشهر الفضيل رفقة الأهل والأصدقاء في قعدة مميزة تزينها الطقوس والتقاليد، حيث تنتشر بعد الفطور العائلات الغليزانية في عدة أماكن مستحبة للزيارة خصوصا وأن أغلب المحلات التجارية تفتح أبوابها للزائرين عبر مختلف البلديات على غرار المطمر، سيدي الخطاب، بلعسل، واريزان، أولاد يعيش، مازونة، جديوية وعمي موسى.

«الحريرة» بالتوابل الحارة 

و«خبز الدار» يزيّنان المائدة الرمضانية

أهم ما يميز الغليزانيين عن غيرهم الأطباق والأطعمة المتنوعة خلال شهر رمضان، والتي تتميز بها كل عائلة على مائدة الإفطار، من خلال تقديم أشهى الأطباق على غرار الحريرة المكونة من مختلف أنواع كثيرة من التوابل كالكروية، الفلفل الأسود والفلفل الحار و«التشيشة»، وتحرص العائلات بغليزان على تجفيف التوابل المتنوعة عند بداية شهر شعبان لتطحن بعد ذلك لإعطاء نكهات خاصة لأطباق المائدة الرمضانية، ويتزايد بغليزان الإقبال على المطاحن الشعبية وذلك لطحن القمح أو الشعير لجعلها على شكل مسحوق خشن، وهو ما يسمى بـ»تشيشة الشعير» وهناك أيضا «تشيشة القمح» والتي تعد المادة الأساسية لتحضير خبز الشعير أو كسرة الخمير وكذلك طبق الحريرة فالعائلات هناك لا زالت محافظة على عادات وتقاليد الأجداد، وذلك بحرص من ربات المنازل على أن لا تخلو المائدة الرمضانية من خبز الشعير وكسرة الخمير التي تزين المائدة الى جانب الحريرة ومختلف الأطباق الرمضانية التي تشتهر بها المنطقة، ولا تحلو القعدة واللمة العائلية بدونه، حيث توارثت العائلات عن الأجداد عدة عادات وتقاليد من بينها صنع «كسرة الخمير» والتي من غير المعقول أن يتم الاستغناء عنها على المائدة الرمضانية لمرافقة الحريرة ومختلف الأطباق الأخرى، ولا تحلو للصائم الغليزاني اللّمة العائلية على مائدة رمضان إلا بحضور هذا النوع من الخبز، وبالرغم من أن الولاية تعرف العديد من أصناف الخبز إلا أن هذا النوع بدون منازع على مائدة رمضان ليحتل بذلك مكانة مميزة على موائد العائلات قبل موعد الإفطار وهو ما يعطي نكهة خاصة بهذه الولاية.

جمعيات خيرية تكشف نشاطاتها لإعانة الفقراء

شرعت مع حلول الشهر الفضيل العديد من الجمعيات الخيرية والمتطوعين الشباب، في الأعمال الخيرية بتقديم مساعدات وإعانات وتسطير برنامج خاص لها لفائدة الفئات المحرومة والمهمشة من متشردين وأيتام، إضافة إلى العائلات المعوزة طيلة شهر رمضان، في أجواء من التضامن والتآخي والتعاون الذي يعرف به المجتمع الجزائري خاصة في مثل هذه الأيام المباركة، وهذه العمليات التضامنية التي انطلقت تزامنا وشهر الرحمة، بعثت في الشباب روح التعاون والتنافس من أجل خدمة ومساعدة الفئات المحرومة والمعوزة ماديا ومعنويا، لإدخال البسمة والفرحة في قلوبهم، من خلال توفير موائد الإفطار لعابري السبيل والمحتاجين، وألبسة العيد وغيرها من أعمال التبرع، وفي هذا الشهر يزداد الاتحاد والتضامن بين مواطني ولاية غليزان فيما بينهم، من خلال إعانة الفقراء وتقديم يد المساعدة للمحتاجين، فيما تكثف الحركة الجمعوية نشاطاتها أين تقدم وجبات ساخنة توزع على هؤلاء من قبل أشخاص مختصين، فيما تفضل بعض الجمعيات القيام بالعملية التضامنية على مستوى المساجد بعد صلاة التراويح.

ز. أمينة