شريط الاخبار
وزارة التجارة تستقبل وفدا من خبراء صندوق النقد الدولي التسجيل في البكالوريا المهنية في سبتمبر بالولايات النموذجية مسؤول «الباترونا» يؤكد أن الوضع الاقتصادي لا يتحمل أي إخفاق جديد بولنوار يتوقع ارتفاع أسعار اللحوم البيضاء خلال رمضان وزارة الصحة تطلق حملة خاصة بالتخطيط العائلي والإنجاب توزيع 4500 مسكن «عدل2» ببوعينان في السداسي الثاني من 2020 حكومة «الوفاق» تقترح استضافة قاعدة عسكرية في ليبيا! نقابة الأسلاك المشتركة لقطاع التربية ترد على بيان الوصاية تبون ينهي مهام مفتشين بوزارة العدل والأمين العام للمحكمة العليا تجديد اعتماد الوكيل العقاري كل خمس سنوات ومنع تأجيره إ العاصمة - م الجزائر (اليوم بملعب 5 جويلية سا 17:45) سوسطارة والعميد في داربي تحديد المصير العدالة تواصل فتح ملفات بارونات الصناعة الغذائية وتستمع لمتيجي مالك منتجات «سفينة» التماس عام حبسا نافذا ضد الإعلامي والسياسي فضيل بومالة أساتذة الابتدائي يشنون إضرابا وطنيا ويهددون بمقاطعة الامتحانات تبون يرافع لأهمية تعديل الدستور لتجنيب الجزائر سيناريو الربيع العربي عمال مجمع «تونيك» يواصلون إضرابهم المفتوح قرار استيراد المركبات المستعملة لأقل من 3 سنوات لا يخدم الجزائريين أحكام بين 3 أشهر وعام حبسا نافذا في حق 22 حراكيا بسيدي امحمد المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد

الاختناق المروري السمة البارزة

العائــــلات «السكيكديــــة» تحـــول لياليهـــا إلـــى نهـــار فـــي رمضـــان


  21 جوان 2016 - 14:45   قرئ 894 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
العائــــلات «السكيكديــــة» تحـــول  لياليهـــا إلـــى نهـــار فـــي رمضـــان

 

حلت أيام الشهر الفضيل لتنقلب أحوال السكيكديين رأسا على عقب، فبعدما كان النهار ميزته الحركة والنشاط، أصبحت الولاية وسيما المدن الكبرى تستيقظ على حركة تجارية تكاد تكون منعدمة من خلال المحلات التجارية المغلقة، لكن سرعان ما يتغير الوضع بحلول الليل أين يصبح التنقل عبر الشوارع الرئيسية مستحيلا.

هذه الظاهرة ليست وليدة اليوم بعاصمة ولاية سكيكدة وباقي المدن الكبرى على غرار القل، عزابة والحروش باعتبار أن الصبيحة، قد خصصت للراحة والنوم بعد قضاء ليلة طويلة في السهر وأداء السنن، غير أنها ازدادت السنوات الأخيرة بعد أن تدعمت خاصة عاصمة الولاية بعديد المرافق الخدماتية والترفيهية، ليصبح على سبيل المثال لا الحصر ميناء الصيد والترفيه بسطورة أحد أهم وجهات العائلة السكيكدية وزوار المدينة، بل باتت محجا وقبلة، لدرجة أصبح الذي يقصد هذا المكان في وقت متأخر بعد الإفطار يحلم فقط بالوصول إليه بسبب الاختناق المروري الذي يحدث كل ليلة على مستوى الطريق المؤدي إلى سطورة ابتداء من طريق الماعز الذي اهتدى إليه عدد من المواطنين بغية الإفلات من ضغط المدينة عبر الشارع الرئيسي ديدوش مراد، غير أنه أصابته العدوى كسابقه ونفس الأمر بالنسبة لطريق بويعلى، ليغير بذلك السكيكديون المثل الشائع كل الطرق لا تؤدي إلى سطورة، ويحبذ سكان المدينة وزوارها الميناء تحديدا بسبب تواجد الساحة الواسعة والتي تعد مكانا لالتقاء شمل العائلات والأصدقاء والذين غيبوا عنهم في النهار، كما أنه يتوفر على عديد الخدمات وعلى رأسها الخاصة ببيع المثلجات بكل أنواعها وهي التحلية المفضلة بعد فطور دسم ونهار شاق وحار وكذا ارتشاف القهوة مع بعض السجائر لمن لم يتمكن من استغلال الشهر الفضيل للتخلص من هذه العادات الضارة، ناهيك عن التمتع بالبحر ونسماته المنعشة وبتأرجح القوارب في الميناء .
بعيدا عن الميناء وفي عمق المدينة، لا تكاد الحركة تتوقف وتتواصل لتصل لساعات متأخرة إلى غاية آذان الإمساك، فإذا كانت فترة النهار فرصة لتجار المواد الغذائية بمختلف أنواعها من لحوم وحبوب وخضر وفواكه وغيرها للاسترزاق والربح باعتبار أن شهر رمضان يكثر الطلب فيه على كل أشكال وأنواع المأكولات ويقبل الصائم فيه على الشراء بنهم وشراهة، فإن فترة الليل فرصة لأصحاب المحلات التجارية الخاصة ببيع الألبسة الرجالية والنسائية وتلك المتعلقة بالأطفال من أجل كسب مبالغ إضافية عن تلك التي يحصلون عليها في الأوقات العادية، ويستغل المواطنون الفرصة من أجل شراء ما يسمى بكسوة العيد في أوقات متقدمة مخافة ارتفاع الأسعار في الأيام القليلة التي تسبق عيد الفطر والفرصة العظمى هنا هي للأطفال الذين لا يبخل عليهم بأي شيء فالعيد عيدهم، كما أن الأيام الأخيرة من الشهر الفضيل تخصصها ربات البيوت عادة لشراء الأغراض الخاصة بصنع الحلوى ومن ثمة يخترن الأنواع الجديدة للحلويات، بعدما غزت الأسواق الكتيبات الخاصة بالحلويات بما فيها الشرقية وكذلك الثورة التكنولوجية التي ربطتهن مع أشهر «الشافات» عبر مواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات العربية، دون الانسلاخ عن الحلويات التقليدية، حيث لم تزل العائلة السكيكدية لحد الآن متمسكة بالبقلاوة، المقروط، الغريبية، الصابلي، التشراك وغيرهم .
 
غالية – ن