شريط الاخبار
رجل الأعمال بن عمر وعائلته و20 آخرون أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد محكمتا عين تيموشنت وسوق اهراس تبرئان 35 موقوفا في مسيرات الحراك الحكومة تتجه لإحداث تغييرات جذرية في المنظومة التشريعية وتعلن إلغاء الامتياز القضائي جاب الله يدعو تبون لحماية الحراك من التخوين والتجريم مجلس قضاء الجزائر يؤجل محاكمة رؤوس النظام السابق إلى 26 فيفري أزمة الحليب تلوح في الأفق رغم تهديدات وزارة التجارة أساتذة الابتدائي يواصلون إضرابهم لليوم الثالث احتجاجات وإضرابات عبر مؤسسات صناعية مختلفة والي الجزائر يشدد على تسليم المجمعات المدرسية قبل الدخول المدرسي المؤبد لمهرّبي 63 قنطارا من القنب الهندي بهدف ترويجها بدول الجوار المغربي وادو يلتحق بتربص الخضر الخاص بشهر مارس المقبل بولخراص يكشف عن إطلاق أول عداد كهربائي ذكي جزائري الصنع عماري يعتبر مناقصات استيراد الشعير مجرد إجراءات احترازية نحو إبرام اتفاقية بين وزارة التجارة ومهنيي شعبة اللحوم الجزائر تقتني 540 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة عالمية الصيادلة يثمنون المرسوم الجديد حول المؤثرات العقلية لجنة وطنية لترقية المؤسسات المصغرة في مجال الصيد البحري بن بوزيد يأمر مديري الصحة بتحسين الخدمات المقدمة الجامعات تتعاقد مع شركات أمن خاصة بعد ارتفاع الاعتداءات بالحرم الجامعي قانون مالية تكميلي لمعالجة الاختلالات الناجمة عن قانون المالية 2020 نادي القضاة يستنكر استدعاء المفتشية العامة لوكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد النواب يفتحون النار على وزير الصحة ويعتبرون تصريحاته غير مسؤولة تأجيل محاكمة مجاهدين مزيفين مولودين بعد الاستقلال إلى 10مارس الطلبة ينتفضون يوم عرض حكومة جراد برنامج عملها محكمة سيدي امحمد تبرمج العديد من المحاكمات ليوم الغد إطلاق أول عملية تصدير البطاطا ومنتوجات الصناعات الغذائية نحو ليبيا مارس المقبل بلحمير يكشف عن تنصيب لجنة سلطة ضبط الصحافة المكتوبة قريبا لويزة حنون تغادر السجن بعد تبرئتها من تهمة التآمر ضد الدولة 18 فيفري آخر أجل لإيداع ملفات التقاعد في قطاع التربية هكذا تمت الإطاحة بشبكة «بابلو إسكوبار» الوهراني لترويج الكوكايين توقعات باستقرار أسعار اللحوم البيضاء خلال شهر رمضان بوقادوم ينفي «انزعاج» حكومة الوفاق من لقائه مع حفتر «من المبكّر التحدث عن الجفاف والوقت حان لتبني تقنيات الفلاحة الذكية» 400 عامل بمؤسسة الأشغال البترولية الكبرى يناشدون رئيس الجمهورية مجلس قضاء الجزائر ينظر اليوم في استئناف سميرة مسوسي وثلاثة آخرين تفكيك شبكة تزوير ملفات طلب التأشيرة نحو الدول الأوربية توقيف 1059 شخص حاولوا الإخلال بالنظام العام عبر 11 ولاية حكومة جراد وجها لوجه مع نواب البرلمان لعرض مخطط عملها اليوم النائب العام يلتمس 20 سنة سجنا نافذا ضد السعيد بوتفليقة.. توفيق.. طرطاق وحنون التسيير العشوائي للشركات وغلق المصانع يهددان مصير العمال

في انتظار فتح حظيرتي زواغي وباردو

الشوارع ملاذ «القسنطينيين» للسهر هذه السنة


  22 جوان 2016 - 16:00   قرئ 1598 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
الشوارع ملاذ «القسنطينيين» للسهر هذه السنة

 

لازال سكان مدينة قسنطينة يمضون ليالي رمضان وسهراته غالبا في التجول عبر الشوارع أو زيارة الأقارب بسبب غياب المرافق التي من شأنها استقبال العائلات خلال هذا الوقت، حيث ينتظر المعنيون على أحر من الجمر فتح حظيرتي زواغي وباردو ولو جزئيا تطبيقا لقرار والي الولاية بالرغم من مرور نصف شهر رمضان.

لازالت مديرية البيئة هي الأخرى تنتظر إشارة من المسؤول لفتحها، بالرغم من  تقديم تعليمات تتعلق بضرورة فتح حظيرتي زواغي وباردو أمام سكان قسنطينة وغيرهم خلال شهر رمضان لتمكينهم من التنفس داخل مرافق مناسبة لقضاء السهرات والترفيه، حيث شدّد على ضرورة أن يتم الفتح الجزئي للمرفقين باعتبار خصوصية الشهر الكريم وتغير عادات السكان من تفضيل لقاء السهرات خارجا وغيرها، إلا أنه وككل عام لازال القسنطينيون يمضون أغلب هذا الوقت في التسكع والتجول عبر مختلف الشوارع والأحياء، دون مكان يجمعهم ويمكن للأسر أن تقضي به الوقت في ظل اقتصار أغلب المحلات المفتوحة على المقاهي دون المطاعم أو قاعات الشاي التي تستقبل الجنسين، هذا وفي الوقت الذي لا تخفى معاناة القسنطينيين مع غياب المرافق الذي يبرز في فصل الصيف وخصوصا في شهر رمضان، فإن مديرية البيئة لم تحرك ساكنا لفتح الحظيرتين المعنيتين جزئيا، حيث أكدت المديرة أن الأمر بيد والي الولاية الذي تنتظر المديرية الوصية إشارة منه لفتح المرفقين أمام السكان، خاصة القاطنين بقسنطينة وما جاورها، في الوقت الذي لازال الحديث عن المرافق الترفيهية الكبرى حلما بعيد المنال نوعا ما، سيما أن الولاية لم تنجح في تجسيد وتسليم المشروعين السابقي الذكر في الآجال المحددة، وهو ما دفع بالعائلات للجلوس في الشوارع والتنزه عبرها عوض البقاء في المنازل، الا أن البعض منهم اغتنموا الفرصة لزيارة الأقارب والالتفاف حول صينية الشاي في هذه رمضان والعودة الى قعدات زمان التي لم تتخل عنها القسنطينيات وتسعى للحفاظ عليها مع مرور الزمن.
 
ابتسام . ب