شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

حركة دؤوبة بممرات مصطفى بن بولعيد وحديقة أول نوفمبر

محـــلات المثلجـــات القبلـــة المفضلـــة للعائــلات الباتنيــة فــي ليالــي رمضــان 


  25 جوان 2016 - 11:04   قرئ 787 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
محـــلات المثلجـــات القبلـــة المفضلـــة  للعائــلات الباتنيــة فــي ليالــي رمضــان 

تشهد الساحات والأماكن العامة وسط مدينة باتنة على غرار حديقة أول نوفمبر وممرات مصطفى بن بولعيد إقبالا منقط النظير من قبل العائلات بعاصمة الأوراس، وأصبحت محلات بيع المثلجات بتلك الفضاءات العائلية تحتل صدارة المبيعات في ليالي رمضان «الحارة».

حيث تحولت هذه الظاهرة بمثابة عادة لبعض العائلات في السنوات الأخيرة، في حين يعتبرها آخرون نزهة رمضانية كون هذه الساحات العمومية تحتوي على فضاءات للترفيه والتسلية كما هو الحال بحديقة أول نوفمبر أين  قام أحد رؤساء الجمعيات الناشطة بالولاية بنصب خيمة عملاقة وسط بهو الحديقة يقدم من خلالها كل الخدمات التي تحتاجها هذه العائلات من مثلجات وشاي وغيرها، وحسب محدثنا بلوناس محمد فقد تم تسطير العديد من النشاطات الثقافية والترفيهية التي تتمشى مع روحانيات هذا الشهر الفضيل، معتبرا بأن حديقة أول نوفمبر أصبحت تحتوي على مرافق ترفيهية تمكن «الباتنيين» من الترويح عن أنفسهم والالتقاء بالأصدقاء في السهرات الرمضانية على عكس ما كان في السابق خاصة بعد إعادة تهيئتها من جديد من طرف بلدية باتنة مع تزويدها بألعاب مخصصة للأطفال، الأمر الذي جعلها من أهم الساحات التي تحج إليها مختلف شرائح المجتمع وعلى اختلاف مستوياتهم لقضاء أوقات ممتعة وسط أجواء عائلية مميزة، بالمقابل  تفضل عائلات أخرى التوجه إلى ممرات مصطفى بن بولعيد أين تجد تلك الممرات تعج بالمواطنين فهي بالنسبة لهم متنفس أخر، وفي هذا الصدد اقتربنا من الإعلامي رضا تيبرماسين وهو أحد الوافدين على هذه الممرات أين وجدناه رفقة أسرته يتناولون بعض المثلجات وفي حديثه للمحور اليومي أكد  بأن السهرات الرمضانية  بعاصمة الأوراس فرصة أخرى للم شمل العائلة بعد يوم كامل من العمل، مضيفا بأنه يصطحب أفراد عائلته من حين لأخر إلى مثل هذه الفضاءات العائلية  لشرب العصير وتناول أكواب متنوعة من المثلجات الباردة وسط جو عائلي، فمنذ حلول شهر رمضان هذا العام تضاعف بشكل كبير ولافت للانتباه إقبال السكان على تناول المثلجات بعد الإفطار مباشرة، وهو ما جعل أصحاب محلات الخدمات في سباق مع الزمن لتلبية طلبات المواطنين، خاصة وأن  شوارع وسط المدينة تشهد حركة دؤوبة إلى غاية ساعات متأخرة من الليل.

توافد منقطع النظير على المساجد طيلة الشهر

ويعتبر شهر رضمان فرصة لتقرب العبد من ربه من خلال أداء العبادات في أوقاتها والحفاظ عليها، وهو ما يميز هذا الشهر حيث تعكف العائلات الباتنية على أداء صلاة التروايح رفقة أبنائها طيلة الـ 30 يوما، حيث تعرف مساجد الولاية توافدا كبيرا للمصلين منذ بداية اليوم الأول خاصة بعهد توفير أجهزة التكييف بها هذا ولم يقتصر الأمر فقط بتكييف المساجد بل تعداه الى تحضير برنامج غني وثري بمختلف الأنشطة والمسابقات التي تتزامن وهذا الشهر الفضيل، في مقدمتها مسابقة حفظ القران التي تختم ليلة 27 من شهر رمضان، حيث يتم تقديم جوائز معتبرة للمشاركين والمتحصلين على المراتب الأولى، هذه المسابقة لا تقتصر على الكبار فقط وإنما تمس وبشكل كبير فئة الأطفال  لتشجيعهم على حفظ القرآن  وإبراز عظمة هذا الشهر، حيث يوزع على الأطفال مطويات تظم العديد من الأسئلة من أجل حلها حيث تتناسب تلك الأسئلة وسنهم، بالإضافة الى التسابق في حفظ أجزاء القرآن كل حسب سنه وقدرته على حفظ الأحزاب، بدورهم الأولياء يقومون بتحفيز أبنائهم من خلال دفعهم للمشاركة بدل قضاء أوقات فراغهم في الشارع في ظل درجات الحرارة المرتفعة، في وقت بات للمساجد أدوار متعددة على غرار تنظيم مسابقات فكرية.

فتح الله بلعيد