شريط الاخبار
إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية تأجيل ملف البارون "سعيد ليميقري" وشركائه إلى تاريخ 3 فيفري المقبل سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜ تقرير الجزائر حول التنمية المستدامة في الأمم المتحدة جويلية المقبل الجزائر ستوقف استيراد المنتجات النفطية المكررة بداية من 2019 سعر سلة خامات أوبك˜ يتراجع إلى ما دون 59 دولارا أويحيى ينفي خلافه مع الرئاسة ورفضها عرض بيان السياسة العامة للحكومة مدوار وزطشي يحتقران بعض الأندية ويتعاملان بمكيالين˜ تأجيل قضية ورثة معطوب إلى 2 جانفي المقبل مؤسسة الجيش تؤكد تحمّلها مسؤولياتها الكاملة منذ الاستقلال القضاء على إرهابيين وتوقيف آخرين خلال نوفمبر ولد قدور يلمح لرفع أجور عمال سوناطراك العام المقبل عمال مركب الحجار يواصلون احتجاجهم سيدي السعيد يؤكد بقاءه على رأس المركزية النقابية تقييم عروض الإسكان والإعاشة للحجاج الجزائريين بالسعودية رجال الجمارك بالحواجز الأمنية لمحاربة التهريب والجيش يشدد الخناق على الحدود زرواطي تؤكد أن اتفاق باريس سيمثل الإطار الذي سيحكم سياسات الدول تطبيق الإجراءات الأمنية للبكالوريا في مسابقة ترقية الأساتذة محمد عرقاب: ستتم مراجعة تسعيرة الكهرباء عاجلا أم آجلا˜ الحكومة لن تتخلى عن قاعدة 49/51 في مشروع قانون المحروقات الجديد محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال 100 ألف سرير قيد الإنجاز واستحداث 933 ألف منصب شغل تعميم الدفع الإلكتروني على 5 شركات عمومية الأسبوع المقبل 35 شركة جزائرية لترويج المنتوج المحلي في مصر مجمع بيوفارم يقتحم مجال طب الأعشاب شركاء بن غبريت يقاطعون اجتماعاتها وينسحبون من ميثاقها غول في مهمة إقناع التحالف بأطروحة التمديد لوح يتهم أطرافا خارجية باستغلال حقوق الإنسان للتدخل في شؤون البلاد نقابة شبه -الطبي في وقفة احتجاجية أمام أوجيتيا اليوم إحصاء المناصب الشاغرة في قطاع التربية قبل 20 ديسمبر

مع بداية العد التنازلي لنهاية رمضان

توافد كبير للعائلات على ساحة وشاطئ كيتاني بالعاصمة


  26 جوان 2016 - 14:07   قرئ 903 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
توافد كبير للعائلات على ساحة وشاطئ كيتاني بالعاصمة

 

يشهد شاطئ كيتاني خلال السهرات الرمضانية إقبالا منقطع النظير من قبل العائلات العاصمية وسكان الأحياء المجاورة له، قصد تغيير الجو والتمتع بالسباحة الى غاية حلول موعد السحور، خاصة مع بداية العد التنازلي لشهر رمضان.

في جولة ميدانية قادت «المحور اليومي» الى ساحة وشاطئ كيتاني بعد صلاة التراويح، لاكتشاف مدى إقبال المواطنين على هدا المكان في شهر رمضان، أكثر ما لفت انتباهنا عند تواجدنا بساحة كيتاني وجود العديد من العائلات العاصمية ومن باقي الولايات بهذا الشاطئ، قادمين رفقة أبنائهم وعائلاتهم خلال السهرات الرمضانية، وهذا من أجل التخفيف من الضغط اليومي الذي يلاحقهم، بعد انشغالهم في المنزل بتحضير الأكلات الرمضانية المتنوعة، وغيرها من الأمور المنزلية التي تزيد من التعب والارهاق البدني والنفسي طيلة هذا الشهر، ولرصد آراء بعض المواطنين بخصوص تفضيلهم شاطئ كيتاني على باقي الشواطئ والأماكن السياحية الأخرى المتواجدة بالعاصمة، اقتربنا من إحدى العائلات التي كانت متواجدة بهذا الشاطئ، منهم أمينة القادمة من باب الزوار بالعاصمة رفقة أبنائها، والتي حدثتنا عن سبب اختيارها لهذا الشاطئ والساحة الكبيرة التي يزخر بها ، مؤكدة لنا بقولها:»في كل سنة آتي أنا وعائلتي الى  شاطئ كيتاني، خلال السهرات الرمضانية لقضاء وقت ممتع بعيدا عن أعمال المنزل الشاقة، وعن الروتين اليومي الذي يلاحق ربات البيوت خلال هذا الشهر الفضيل، فالجو هنا عائلي، والأمن  فيه متوفر هذا الأمر دفعني وحفزني الى القدوم الى هذا الشاطئ في أغلب السهرات الرمضانية التي أقضيها خارج البيت، للسباحة وتناول المثلجات والسهر الى غاية سويعات متأخرة مضيفة بقولها: «أفضل التسحر رفقة عائلتي بالشاطئ، من خلال جلب مختلف أنواع المأكولات والمشروبات معهم، قائلة لنا» في بعض الأحيان، نقوم بتناول الشواء لكي نتسحر به، بجلب مختلف أنواع اللحوم البيضاء والحمراء».

سباحة الى غاية طلوع الفجر

كما تغتنم بعض العائلات الجزائرية المتواجدة في هذا المكان، السباحة رفقة أبنائها في الشاطئ الذي تم إعادة تهيئته مؤخرا، حيث أصبح يعطى طابعا جماليا أفضل من الذي كان عليه في السابق، وهو ما أكده لنا أحد التجار القائمين على كراء الطاولات والكراسي بالشاطئ، أن سبب هذا الإقبال منذ الليالي الأولى من شهر رمضان، على السباحة في الليل يعود أساسا الى حرارة الجو، إضافة الى أن معظم الإجازات تكون في رمضان، لهذا فزوار الشاطئ يغتنمون الفرصة للسباحة حتى وإن كان في الليل، بوجود الحماية المدنية التي تسهر على حماية المقبلين على الشواطئ من أجل السباحة.

الأمن والنظافة ساهما في زيادة هذا الإقبال

كما يعتبر تواجد الأمن والنظافة في شاطئ كيتاني، سبب من أسباب هذا الإقبال الكبير، خاصة مع عملية التهيئة الواسعة التي عرفها في السنوات الأخيرة، حيث شهد انتشارا واسعا لحاويات القمامة التي وضعت في كل زاوية لتفادي الرمي العشوائي للنفايات من طرف المتوافدين على المكان، إضافة الى ذلك وجود أعداد كبيرة للأعوان الامن والحماية المدنية، الذين يسهرون على حماية العائلات، من أجل ضمان راحتهم الى غاية وقت السحور، من جهة أخرى ابتكر بعض الشباب فكرة لجني بعض الأموال في هذا الشهر، فمنهم من قام بشراء سيارات صغيرة متحركة، وقام بكرائها لفائدة الأطفال، بمبلغ مالي يقدر بـ 100 دج للنصف ساعة، حيث عرفت اقبال كبير عليه من طرف العائلات التي تفضل لأبنائها اللعب بالسيارات عكس التوجه الى السباحة في الشاطئ، لتفادي الغرق في ساعات متأخرة من الليل، وهناك بعض التجار وجدوا فكرة أخرى من أجل كسب بعض الأموال، عن طريق التنزه بالعائلات صغار وحتي كبار بالفرس حول ساحة كيتاني بملغ مالي قدر بـ200دج.
 
عمر عليوان
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha