شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

مع بداية العد التنازلي لنهاية رمضان

توافد كبير للعائلات على ساحة وشاطئ كيتاني بالعاصمة


  26 جوان 2016 - 14:07   قرئ 854 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
توافد كبير للعائلات على ساحة وشاطئ كيتاني بالعاصمة

 

يشهد شاطئ كيتاني خلال السهرات الرمضانية إقبالا منقطع النظير من قبل العائلات العاصمية وسكان الأحياء المجاورة له، قصد تغيير الجو والتمتع بالسباحة الى غاية حلول موعد السحور، خاصة مع بداية العد التنازلي لشهر رمضان.

في جولة ميدانية قادت «المحور اليومي» الى ساحة وشاطئ كيتاني بعد صلاة التراويح، لاكتشاف مدى إقبال المواطنين على هدا المكان في شهر رمضان، أكثر ما لفت انتباهنا عند تواجدنا بساحة كيتاني وجود العديد من العائلات العاصمية ومن باقي الولايات بهذا الشاطئ، قادمين رفقة أبنائهم وعائلاتهم خلال السهرات الرمضانية، وهذا من أجل التخفيف من الضغط اليومي الذي يلاحقهم، بعد انشغالهم في المنزل بتحضير الأكلات الرمضانية المتنوعة، وغيرها من الأمور المنزلية التي تزيد من التعب والارهاق البدني والنفسي طيلة هذا الشهر، ولرصد آراء بعض المواطنين بخصوص تفضيلهم شاطئ كيتاني على باقي الشواطئ والأماكن السياحية الأخرى المتواجدة بالعاصمة، اقتربنا من إحدى العائلات التي كانت متواجدة بهذا الشاطئ، منهم أمينة القادمة من باب الزوار بالعاصمة رفقة أبنائها، والتي حدثتنا عن سبب اختيارها لهذا الشاطئ والساحة الكبيرة التي يزخر بها ، مؤكدة لنا بقولها:»في كل سنة آتي أنا وعائلتي الى  شاطئ كيتاني، خلال السهرات الرمضانية لقضاء وقت ممتع بعيدا عن أعمال المنزل الشاقة، وعن الروتين اليومي الذي يلاحق ربات البيوت خلال هذا الشهر الفضيل، فالجو هنا عائلي، والأمن  فيه متوفر هذا الأمر دفعني وحفزني الى القدوم الى هذا الشاطئ في أغلب السهرات الرمضانية التي أقضيها خارج البيت، للسباحة وتناول المثلجات والسهر الى غاية سويعات متأخرة مضيفة بقولها: «أفضل التسحر رفقة عائلتي بالشاطئ، من خلال جلب مختلف أنواع المأكولات والمشروبات معهم، قائلة لنا» في بعض الأحيان، نقوم بتناول الشواء لكي نتسحر به، بجلب مختلف أنواع اللحوم البيضاء والحمراء».

سباحة الى غاية طلوع الفجر

كما تغتنم بعض العائلات الجزائرية المتواجدة في هذا المكان، السباحة رفقة أبنائها في الشاطئ الذي تم إعادة تهيئته مؤخرا، حيث أصبح يعطى طابعا جماليا أفضل من الذي كان عليه في السابق، وهو ما أكده لنا أحد التجار القائمين على كراء الطاولات والكراسي بالشاطئ، أن سبب هذا الإقبال منذ الليالي الأولى من شهر رمضان، على السباحة في الليل يعود أساسا الى حرارة الجو، إضافة الى أن معظم الإجازات تكون في رمضان، لهذا فزوار الشاطئ يغتنمون الفرصة للسباحة حتى وإن كان في الليل، بوجود الحماية المدنية التي تسهر على حماية المقبلين على الشواطئ من أجل السباحة.

الأمن والنظافة ساهما في زيادة هذا الإقبال

كما يعتبر تواجد الأمن والنظافة في شاطئ كيتاني، سبب من أسباب هذا الإقبال الكبير، خاصة مع عملية التهيئة الواسعة التي عرفها في السنوات الأخيرة، حيث شهد انتشارا واسعا لحاويات القمامة التي وضعت في كل زاوية لتفادي الرمي العشوائي للنفايات من طرف المتوافدين على المكان، إضافة الى ذلك وجود أعداد كبيرة للأعوان الامن والحماية المدنية، الذين يسهرون على حماية العائلات، من أجل ضمان راحتهم الى غاية وقت السحور، من جهة أخرى ابتكر بعض الشباب فكرة لجني بعض الأموال في هذا الشهر، فمنهم من قام بشراء سيارات صغيرة متحركة، وقام بكرائها لفائدة الأطفال، بمبلغ مالي يقدر بـ 100 دج للنصف ساعة، حيث عرفت اقبال كبير عليه من طرف العائلات التي تفضل لأبنائها اللعب بالسيارات عكس التوجه الى السباحة في الشاطئ، لتفادي الغرق في ساعات متأخرة من الليل، وهناك بعض التجار وجدوا فكرة أخرى من أجل كسب بعض الأموال، عن طريق التنزه بالعائلات صغار وحتي كبار بالفرس حول ساحة كيتاني بملغ مالي قدر بـ200دج.
 
عمر عليوان
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha