شريط الاخبار
الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا ولد قدور يؤكد التوظيف المباشر لمتربصي سوناطراك بورقلة إرهابيان يسلمان نفسيهما للسلطات العسكرية بتمنراست وبحوزتهما رشاشات ومخازن قرابة 90 ألف جزائري أدوا العمرة حتى جانفي الجاري السرعة.. التهور والإرهاق وراء مجازر الطرقات إنزال حكومي بالعاصمة للوقوف على مشاريع الرئيس جنرال متمرس وراء تسفير مقاتلي الجيش الحر˜ نحو منطقة الساحل الجزائر تعرض تقريرا عن السوريين الموقوفين بحدودها في قمة الجامعة العربية بتونس مــــــــلال يفســــــد احتفــــــالات ينايــــــر˜ فــــــي باريــــــس ويهيــــــن حــــــداد! الجمعية الجزائرية لمكافحة الفساد تدعو إلى استقلالية تامة للهيئة 9 آلاف ميغاواط من الكهرباء ستباع في البورصة الأزمة المالية تلقي بظلالها على فعاليات الطبعة العاشرة ميهوبي يؤكد أن الثقافة الأمازيغية حققت مكاسب يجب المحافظة عليها والي وهران يحل مشكل الانسداد بين منتخبي بلدية عين الترك

فيما لا زالت بعضها تفضل سهرات «لمة لحباب»

حـــي العقيـــد لطفـــي والحديقـــة الأورومتوسطية محج العائلات بوهران


  28 جوان 2016 - 15:42   قرئ 7542 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
حـــي العقيـــد لطفـــي والحديقـــة  الأورومتوسطية محج العائلات بوهران

بمجرد حلول أذان العشاء تتحول المحاور الدورانية بالمجمع السكني العقيد لطفي، الى مزار لمئات العائلات التي تفضل الخروج من منازلها بعد يوم شاق من الصيام وعقب تناول وجبة الإفطار تمتلئ المساحات الخضراء عن آخرها.

 في جولة استطلاعية قادت المحور اليومي للحي الذي أصبح يستقطب الكثير عوضا عن الكورنيش الوهراني ووسط المدينة، فالكثير حول بوصلته نحو حي العقيد لطفي حيث تجد العشرات من الأطفال رفقة أمهاتهم وآبائهم يصولون ويجولون بحثا عن المتعة وسط إجراءات أمنية مشددة من مصالح الأمن التي ضاعفت من فرق المراقبة سيما أعوان الأمن بالزي المدني لحماية العائلات التي تبقى ساهرة حتى ساعات متأخرة من الليل وأحيانا لما بعد تناول وجبة السحور، خاصة في ظل فتح العديد من المطاعم الشعبية والسورية التي تخص إعداد وجبات «الشواء» على الهواء الطلق والتي أصبحت بمثابة الهوس الذي يستقطب الوهرانيين من جميع أنحاء الولاية من أجل الحصول على متعة التذوق، ناهيك على إصرار الأطفال أمام سردهم لما عايشوه لأصدقائهم الأمر الذي يفسر حجم التبادل التجاري الكبير حيث أصبحت المنطقة خلال السنوات القليلة الماضية قبلة ومحجا للراغبين في الترفيه وتمضية أوقات مميزة مع العائلات والأحبة والأصدقاء.

توافد كبير للعائلات على الحديقة الأورومتوسطية

ولم تقتصر وجهة العقيد لطفي فقط على قضاء أجواء وسهرات رمضانية ممتعة فقط، بل امتدت لغاية الحديقة الأورومتوسطية بأعالي الجوالق بالقرب من مركب أحمد بن محمد «المرديان»، أين أصبحت هذه الحديقة الخلابة تستقطب الآلاف من الزوار في كل ليلة، والتنافس على ظفر بمكان بها أصبح مهمة شبه صعبة، فالحديقة أصبحت تستهوي الكبير قبل الصغير من عائلات وغيرها الذين يفضلون قضاء أوقاتهم بها، والذين أصبحوا يضغطون على آبائهم وأمهاتهم من أجل التنقل إليها، كونها تتمتع بمنظر ساحر ونسمات منعشة كونها تطل مباشرة على البحر الأبيض المتوسط وتمكنك من رؤية الميناء التجاري الكبير وكافة أرجاء عاصمة الغرب الجزائري، لكن يبقى المشكل الوحيد هو عدم توفر موقف للسيارات حيث أصبح الوافدون يضطرون لدفع مبالغ مالية تفوق 200 دج لبعض الحراس نظيرا حراسة سياراتهم حسب الوقت الذي سيمضونه، ناهيك عن توفير ممر وسلم للراجلين كون توافد المئات على الحديقة الأورومتوسطية أصبح يشكل عبئا على الحركة المرورية من خلال الشلل الذي يصيب الطريق المؤدي من المحور الدوراني لإقامة الباهية والطريق الرابط بينها وبين المرديان، أين تعج الحركة بآلاف السيارات، الجدير بالذكر أن مصالح الأمن الولائي وفرت كذلك خلال الشهر الفضيل حماية أمنية مكنت العائلات الوهرانية الاستمتاع رفقة فلذات أكبادها بأوقات مميزة.

وأخرى حافظت على لمة لحباب

بمناطق أخرى تفضل العديد من العائلات الوهرانية قضاء لياليها الرمضانية في ظل الأجواء العائلية بمنازلها، من خلال ما يطلق عليها بـ «لمة لحباب» من خلال اجتماع الجيران والأقارب عند بعضهم البعض و تبادل أطراف الحديث والسمر لغاية ساعة السحور، وتناول الشاي المعطر بالنعناع الذي يتم جلبه من ولايتي سعيدة وسيدي بلعباس الشهيرتين بالنعناع الأصيل، إضافة للحلويات الشرقية التي يتم إعدادها بالبيت ك «المعكرة» و»المسمن» المعسل، وبعض الحلويات التقليدية التي يتم جلبها من الباعة « كالشامية» و»البقلاوة» و»القطايف» و»الزلابية»، أين تفضل النسوة بعد يوم شاق من تحضير الوجبات للعائلة إطلاق العنان لألسنتهن من أجل الحديث عن ما يجري في الحي والبلد، والحديث عن الوضع العام، وعيادة المرضى في حال وجود مريض فيتم الاتفاق على عيادته، ناهيك عن الحديث عن الأفراح والأعراس والتحضير لها عقب انتهاء الشهر الفضيل، والكثير من النسوة الوهرانيات تعتبر السهرات عند الجيران والأحباب عادة متجذرة لا يمكن الاستغناء عنها البتة، سيما بالأحياء الشعبية كابلاطو والمدينة الجديدة وسانتوجان وغيرها.

أحمد بن عطية

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha