شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

فيما لا زالت بعضها تفضل سهرات «لمة لحباب»

حـــي العقيـــد لطفـــي والحديقـــة الأورومتوسطية محج العائلات بوهران


  28 جوان 2016 - 15:42   قرئ 7346 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
حـــي العقيـــد لطفـــي والحديقـــة  الأورومتوسطية محج العائلات بوهران

بمجرد حلول أذان العشاء تتحول المحاور الدورانية بالمجمع السكني العقيد لطفي، الى مزار لمئات العائلات التي تفضل الخروج من منازلها بعد يوم شاق من الصيام وعقب تناول وجبة الإفطار تمتلئ المساحات الخضراء عن آخرها.

 في جولة استطلاعية قادت المحور اليومي للحي الذي أصبح يستقطب الكثير عوضا عن الكورنيش الوهراني ووسط المدينة، فالكثير حول بوصلته نحو حي العقيد لطفي حيث تجد العشرات من الأطفال رفقة أمهاتهم وآبائهم يصولون ويجولون بحثا عن المتعة وسط إجراءات أمنية مشددة من مصالح الأمن التي ضاعفت من فرق المراقبة سيما أعوان الأمن بالزي المدني لحماية العائلات التي تبقى ساهرة حتى ساعات متأخرة من الليل وأحيانا لما بعد تناول وجبة السحور، خاصة في ظل فتح العديد من المطاعم الشعبية والسورية التي تخص إعداد وجبات «الشواء» على الهواء الطلق والتي أصبحت بمثابة الهوس الذي يستقطب الوهرانيين من جميع أنحاء الولاية من أجل الحصول على متعة التذوق، ناهيك على إصرار الأطفال أمام سردهم لما عايشوه لأصدقائهم الأمر الذي يفسر حجم التبادل التجاري الكبير حيث أصبحت المنطقة خلال السنوات القليلة الماضية قبلة ومحجا للراغبين في الترفيه وتمضية أوقات مميزة مع العائلات والأحبة والأصدقاء.

توافد كبير للعائلات على الحديقة الأورومتوسطية

ولم تقتصر وجهة العقيد لطفي فقط على قضاء أجواء وسهرات رمضانية ممتعة فقط، بل امتدت لغاية الحديقة الأورومتوسطية بأعالي الجوالق بالقرب من مركب أحمد بن محمد «المرديان»، أين أصبحت هذه الحديقة الخلابة تستقطب الآلاف من الزوار في كل ليلة، والتنافس على ظفر بمكان بها أصبح مهمة شبه صعبة، فالحديقة أصبحت تستهوي الكبير قبل الصغير من عائلات وغيرها الذين يفضلون قضاء أوقاتهم بها، والذين أصبحوا يضغطون على آبائهم وأمهاتهم من أجل التنقل إليها، كونها تتمتع بمنظر ساحر ونسمات منعشة كونها تطل مباشرة على البحر الأبيض المتوسط وتمكنك من رؤية الميناء التجاري الكبير وكافة أرجاء عاصمة الغرب الجزائري، لكن يبقى المشكل الوحيد هو عدم توفر موقف للسيارات حيث أصبح الوافدون يضطرون لدفع مبالغ مالية تفوق 200 دج لبعض الحراس نظيرا حراسة سياراتهم حسب الوقت الذي سيمضونه، ناهيك عن توفير ممر وسلم للراجلين كون توافد المئات على الحديقة الأورومتوسطية أصبح يشكل عبئا على الحركة المرورية من خلال الشلل الذي يصيب الطريق المؤدي من المحور الدوراني لإقامة الباهية والطريق الرابط بينها وبين المرديان، أين تعج الحركة بآلاف السيارات، الجدير بالذكر أن مصالح الأمن الولائي وفرت كذلك خلال الشهر الفضيل حماية أمنية مكنت العائلات الوهرانية الاستمتاع رفقة فلذات أكبادها بأوقات مميزة.

وأخرى حافظت على لمة لحباب

بمناطق أخرى تفضل العديد من العائلات الوهرانية قضاء لياليها الرمضانية في ظل الأجواء العائلية بمنازلها، من خلال ما يطلق عليها بـ «لمة لحباب» من خلال اجتماع الجيران والأقارب عند بعضهم البعض و تبادل أطراف الحديث والسمر لغاية ساعة السحور، وتناول الشاي المعطر بالنعناع الذي يتم جلبه من ولايتي سعيدة وسيدي بلعباس الشهيرتين بالنعناع الأصيل، إضافة للحلويات الشرقية التي يتم إعدادها بالبيت ك «المعكرة» و»المسمن» المعسل، وبعض الحلويات التقليدية التي يتم جلبها من الباعة « كالشامية» و»البقلاوة» و»القطايف» و»الزلابية»، أين تفضل النسوة بعد يوم شاق من تحضير الوجبات للعائلة إطلاق العنان لألسنتهن من أجل الحديث عن ما يجري في الحي والبلد، والحديث عن الوضع العام، وعيادة المرضى في حال وجود مريض فيتم الاتفاق على عيادته، ناهيك عن الحديث عن الأفراح والأعراس والتحضير لها عقب انتهاء الشهر الفضيل، والكثير من النسوة الوهرانيات تعتبر السهرات عند الجيران والأحباب عادة متجذرة لا يمكن الاستغناء عنها البتة، سيما بالأحياء الشعبية كابلاطو والمدينة الجديدة وسانتوجان وغيرها.

أحمد بن عطية

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha