شريط الاخبار
تبون يُنهي مهام رؤساء دوائر وبلديات بسبب التلاعب في مشاريع مناطق الظل إعادة فتح مسمكة الجزائر بداية من اليوم صندوق تمويل المؤسسات الناشئة رسميا بداية من الأسبوع المقبل أسعار النفط تتجاوز 45 دولارا للبرميل بروتوكول صحي إلزامي على كل الأنشطة السياحية الهلال الأحمر يرسل قافلة تضامنية للأسر المتضررة من زلزال ميلة «عدل» تمهل 08 أيام لمؤسسة إنجاز موقع فايزي ببرج البحري لإنهاء الأشغال تبون يأمر بإعداد مشروع قانون لمواجهة «حروب العصابات» محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طليبة وزير الصحة يؤكد تراجع نسبة شغل الأسِرة الاستشفائية إلى 36 بالمائة وزارة السكن تعلن عن توزيع سكنات بمختلف الصيغ يوم 20 أوت نقابة الصيادلة تدين «مناورات» لإفشال إصلاحات القطاع الصيدلاني لجان تفتيش فجائية للتحقق من الالتزام بإجراءات الوقاية في المساجد التئام ثاني لقاء للحكومة بالولاة في ظرف 6 أشهـر فقط اليوم وزارة العدل تعمل على تطوير آلياتها القانونية لضمان استرداد الأموال المنهوبة ارتفاع الوفيات وسط الأطقم الطبية إلى 69 حالة 07 ولايات ستستفيد من توزيع سكنات «أل بي بي» قريبا إطلاق نشاط الصيرفة الإسلامية بوكالتين إضافيتين في العاصمة فيغولي مطلوب في لازيو الايطالي والي وهران يهدد بالغلق الفوري للمساجد المخالفة للبروتوكولات الصحية تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات بلمهدي يوضح أن الاكتظاظ في المساجد وراء منع صلاة الجمعة وزارة التعليم العالي تحدد تخصصات تجديد المنحة الدراسية بالخارج رحال يشيد بمساهمة القرارات اللامركزية في احتواء كورونا بالولايات بلجود يدعو لتضافر الجهود في محاربة شبكات الهجرة ومافيا المخدرات الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل تبون ينهي سنوات احتكار النقل الجامعي ويفتح المنافسة أمام المتعاملين قادة المدارس يشددون على الحفاظ على السر العسكري والالتزام بحسن السيرة نشاط التجار السوريين والصحراويين والأجانب تحت الرقابة في الجزائر تبون يشدد على الالتزام بتدابير الوقاية بعد تخفيف إجراءات الحجر ثلاث سنوات حبسا نافذا ضد درارني وعامان حبسا لبلعربي وحميطوش وزارة التربية تأمر بإحصاء السكنات الوظيفية الشاغرة قبل 31 أوت ريال بيتيس يعرض على ماندي التمديد إلى 2025 مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء:

يفضلون الجلسات الجماعية وحكايات الأجداد

البساطة وإكرام الضيف تطبع قعدات سكان بني بوعتاب بالشلف


  11 جوان 2017 - 13:46   قرئ 771 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
البساطة وإكرام الضيف تطبع قعدات سكان بني بوعتاب بالشلف

لا يزال سكان بلدية بني بوعتاب 60 كلم جنوب عاصمة ولاية الشلف، محافظين على تقاليدهم الموروثة عن الأجداد وخاصة خلال الشهر الفضيل، حيث لا زالت قعدة البيدر أو بما يعرف «النادر» في كل فصل الصيف وخاصة خلال شهر رمضان وما يطغى في حديثهم هو حكايات الأجداد والألغاز القديمة  والإبتعاد عن مشاهدة التلفزيون والقنوات الفضائية، وهي ميزة يعرف بها سكان هذه البلدية المحافظة على تقاليدها رغم التحول الكبير للحياة اليومية لسكان المنطقة الذين يزيد عددهم عن 2500 نسمة منهم 1500 نسمة بمركز البلدية و 1000 نسمة بالمجمع السكني «بني جرتل».

وقفت «المحور اليومي» خلال زيارتها لمنطقة بني بوعتاب، على جانب من عادات وتقاليد السكان خلال الشهر الفضيل وما يميزهم من قعدة البيدر والكرم والترحاب بالضيف مهما كان، أين يجد الزائر لهذه المنطقة نفسه محاطا بكل الرعاية والترحاب خاصة في أيام رمضان، بالرغم من بساطة موائد الإفطار لسكان هذه المنطقة المعزولة عكس ما نجده في مناطق أخرى، كما أن زوار المنطقة و ضيوفها قليلون جدا، كون المنطقة معزولة تماما ولا يدخلها غريب أو سائح وحتى أقارب السكان القاطنين خارج المنطقة يجدون صعوبة في التنقل الى المنطقة هذه الأيام وذلك بالنظر إلى قلة وإنعدام وسائل النقل من مقر الدائرة بالكريمية إلى مركز البلدية بني بوعتاب أو إلى منطقة بني جرتل، إلاّ أن السكان يجدون أنفسهم مجبرين على المحافظة على تقاليدهم وعاداتهم الموروثة أبا عن جد وأبرزها الكرم و الجود، وفي ظل  قلة و انعدام وجود عابري السبيل، وهو الأمر الذي يجعل العائلات تلجأ  قبل الإفطار إلى دعوة بعضهم بعض بحيث تلبي الدعوات بشكل تلقائي، ويجد الساكن بهذا المجمع نفسه خلال هذا الشهر كأنه غريب عن بيته خاصة وقت الإفطار وهذا نظرا للدعوات الكثيرة، بحيث تلجأ يوميا بمعدل خمس عائلات إلى دعوة كامل السكان للإفطار ولكن للرجال فقط، ويقوم هؤلاء بتلبية دعوة الإفطار الجماعي وبعد صلاة المغرب يجتمع المدعوون أمام المائدة التي أعدتها صاحبة البيت وزينتها بثلاثة أطباق ساخنة وطبقين للفواكه.
 
التين ولحم المعز والحريرة أطباق تزين مائدة

أطباق الموائد الرمضانية  لدى عائلات منطقتي بني بوعتاب وبني جرتل بسيطة بساطة السكان، حيث لا تتعدى الثلاث أطباق تحتوي غالبا على الحريرة أو الشربة والطبق الرئيسي يزينه قطع اللحم وغالبا يكون لحم الماعز أو الصيد من الأرانب البرية أو الحجل والطبق الثالث المخصص لفتح الشهية والمتكون غالبا من الخس والطماطم والبصل يضاف لهذه الأطباق طبق من الفاكهة الموسمية كالتين ومشمش وأيضا البطيخ الأحمر والأصفر، فيما تغيب عن موائد الإفطار بهذه المنطقة الحلويات الشرقية أو الزلابية كما يعرف نظير قلة صانعيها و إرتفاع ثمنها بالنسبة لجيوب معظم العائلات البسيطة. 
 
تبادل النساء للزيارات بعد الإفطار والحديث عن الخطوبة والزواج

بعد الإفطار يقصد الرجال المسجد لأداء صلاة التراويح، أما النسوة فهذه العبادة محرمة عليهن في ظل  انعدام وجود مكان مخصص للصلاة لهن، فتلجأ نسوة المنطقة إلى حل آخر، وهو تبادل الزيارات أو التنقل إلى بيت العائلات التي أكرمت الصائمين من الرجال بدعوتها للإفطار وهنا تلتقي النسوة ويتبادلن أطراف الحديث خاصة المتعلقة باليوميات، وهو ما يجعل الأخبار بنوعيها تنتشر بسرعة البرق، ولم تقتصر الزيارات على الحديث بل تمتد إلى إحياء المناسبات كعملية ختان الأطفال، حيث تقوم العجائز بوضع الحنة للطفل المراد ختانه وبعدها ينشطن الحفل عن طريق أغاني معروفة ومتداولة، أما الفتيات في سن الزواج فيستغلن المناسبة لقتل الروتين خاصة وأنهن ممنوع عليهن التنقل والتجوال في النهار إلا بسبب حاجة ملحة، وأكبر ضحية خلال هذا الشهر الفضيل، هم الشباب وخاصة العاطلين عن العمل إن لم نقل كلهم، بحيث البطالة بهذه المنطقة هي سيدة الموقف، أين يجد الشباب أنفسهم مجبرين على مشاهدة التلفزيون أو التجمع بإحدى زوايا الساحة والبيدر في شكل حلقات يتبادلون فيها الحديث سواء على شكل أخبار أو الغاز فيما بينهم، أو لعب الدومينو.  

مكراز الطيب