شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

يفضلون الجلسات الجماعية وحكايات الأجداد

البساطة وإكرام الضيف تطبع قعدات سكان بني بوعتاب بالشلف


  11 جوان 2017 - 13:46   قرئ 480 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
البساطة وإكرام الضيف تطبع قعدات سكان بني بوعتاب بالشلف

لا يزال سكان بلدية بني بوعتاب 60 كلم جنوب عاصمة ولاية الشلف، محافظين على تقاليدهم الموروثة عن الأجداد وخاصة خلال الشهر الفضيل، حيث لا زالت قعدة البيدر أو بما يعرف «النادر» في كل فصل الصيف وخاصة خلال شهر رمضان وما يطغى في حديثهم هو حكايات الأجداد والألغاز القديمة  والإبتعاد عن مشاهدة التلفزيون والقنوات الفضائية، وهي ميزة يعرف بها سكان هذه البلدية المحافظة على تقاليدها رغم التحول الكبير للحياة اليومية لسكان المنطقة الذين يزيد عددهم عن 2500 نسمة منهم 1500 نسمة بمركز البلدية و 1000 نسمة بالمجمع السكني «بني جرتل».

وقفت «المحور اليومي» خلال زيارتها لمنطقة بني بوعتاب، على جانب من عادات وتقاليد السكان خلال الشهر الفضيل وما يميزهم من قعدة البيدر والكرم والترحاب بالضيف مهما كان، أين يجد الزائر لهذه المنطقة نفسه محاطا بكل الرعاية والترحاب خاصة في أيام رمضان، بالرغم من بساطة موائد الإفطار لسكان هذه المنطقة المعزولة عكس ما نجده في مناطق أخرى، كما أن زوار المنطقة و ضيوفها قليلون جدا، كون المنطقة معزولة تماما ولا يدخلها غريب أو سائح وحتى أقارب السكان القاطنين خارج المنطقة يجدون صعوبة في التنقل الى المنطقة هذه الأيام وذلك بالنظر إلى قلة وإنعدام وسائل النقل من مقر الدائرة بالكريمية إلى مركز البلدية بني بوعتاب أو إلى منطقة بني جرتل، إلاّ أن السكان يجدون أنفسهم مجبرين على المحافظة على تقاليدهم وعاداتهم الموروثة أبا عن جد وأبرزها الكرم و الجود، وفي ظل  قلة و انعدام وجود عابري السبيل، وهو الأمر الذي يجعل العائلات تلجأ  قبل الإفطار إلى دعوة بعضهم بعض بحيث تلبي الدعوات بشكل تلقائي، ويجد الساكن بهذا المجمع نفسه خلال هذا الشهر كأنه غريب عن بيته خاصة وقت الإفطار وهذا نظرا للدعوات الكثيرة، بحيث تلجأ يوميا بمعدل خمس عائلات إلى دعوة كامل السكان للإفطار ولكن للرجال فقط، ويقوم هؤلاء بتلبية دعوة الإفطار الجماعي وبعد صلاة المغرب يجتمع المدعوون أمام المائدة التي أعدتها صاحبة البيت وزينتها بثلاثة أطباق ساخنة وطبقين للفواكه.
 
التين ولحم المعز والحريرة أطباق تزين مائدة

أطباق الموائد الرمضانية  لدى عائلات منطقتي بني بوعتاب وبني جرتل بسيطة بساطة السكان، حيث لا تتعدى الثلاث أطباق تحتوي غالبا على الحريرة أو الشربة والطبق الرئيسي يزينه قطع اللحم وغالبا يكون لحم الماعز أو الصيد من الأرانب البرية أو الحجل والطبق الثالث المخصص لفتح الشهية والمتكون غالبا من الخس والطماطم والبصل يضاف لهذه الأطباق طبق من الفاكهة الموسمية كالتين ومشمش وأيضا البطيخ الأحمر والأصفر، فيما تغيب عن موائد الإفطار بهذه المنطقة الحلويات الشرقية أو الزلابية كما يعرف نظير قلة صانعيها و إرتفاع ثمنها بالنسبة لجيوب معظم العائلات البسيطة. 
 
تبادل النساء للزيارات بعد الإفطار والحديث عن الخطوبة والزواج

بعد الإفطار يقصد الرجال المسجد لأداء صلاة التراويح، أما النسوة فهذه العبادة محرمة عليهن في ظل  انعدام وجود مكان مخصص للصلاة لهن، فتلجأ نسوة المنطقة إلى حل آخر، وهو تبادل الزيارات أو التنقل إلى بيت العائلات التي أكرمت الصائمين من الرجال بدعوتها للإفطار وهنا تلتقي النسوة ويتبادلن أطراف الحديث خاصة المتعلقة باليوميات، وهو ما يجعل الأخبار بنوعيها تنتشر بسرعة البرق، ولم تقتصر الزيارات على الحديث بل تمتد إلى إحياء المناسبات كعملية ختان الأطفال، حيث تقوم العجائز بوضع الحنة للطفل المراد ختانه وبعدها ينشطن الحفل عن طريق أغاني معروفة ومتداولة، أما الفتيات في سن الزواج فيستغلن المناسبة لقتل الروتين خاصة وأنهن ممنوع عليهن التنقل والتجوال في النهار إلا بسبب حاجة ملحة، وأكبر ضحية خلال هذا الشهر الفضيل، هم الشباب وخاصة العاطلين عن العمل إن لم نقل كلهم، بحيث البطالة بهذه المنطقة هي سيدة الموقف، أين يجد الشباب أنفسهم مجبرين على مشاهدة التلفزيون أو التجمع بإحدى زوايا الساحة والبيدر في شكل حلقات يتبادلون فيها الحديث سواء على شكل أخبار أو الغاز فيما بينهم، أو لعب الدومينو.  

مكراز الطيب
 
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha