شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

في ظل غياب برامج ترفيه بالأحياء الشعبية

المقاهي وصالات الانترنيت متنفس الشباب في سهرات رمضان


  12 جوان 2017 - 12:58   قرئ 734 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
المقاهي وصالات الانترنيت متنفس الشباب في سهرات رمضان

تتباين ليالي رمضان بين السهرات الغنائية والأخرى الدينية وكذا سهرات في المنزل مع برامج الشاشات التلفزيونية، وبالحديث عن الشباب فإن هذه الفئة غالبا ما ارتبطت سهراتها بطاولة الدومينو، حيث نجد أغلب هؤلاء الشباب قد بادروا في استبدال هذه العادة بأخرى تمثلت في مقاهي الأنترنت التي اتخذوا منها ملجأ لقضاء سهرات رمضان.

 
تشهد مقاهي الأنترنت إقبالا كبيرا من طرف الشباب في رمضان، هذا الاقبال الذي تعدى الفترة الصباحية الذي يكون بدافع تمضية الوقت إلى الفترة التي تلي موعد الإفطار أي خلال السهرة، أين يجدون ضالتهم في الاستمتاع بالإبحار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتبادل أطراف الحديث الافتراضي وكذا مشاركة الأصدقاء لكل التفاصيل التي يوقع بها يومهم وحتى سهراتهم الرمضانية.
 
صالات الانترنيت المكيفة وجهة مفضلة للشباب

أكد لنا أغلب أصحاب مقاهي الأنترنت على أن توقعاتهم بتراجع عملهم خلال رمضان كانت خاطئة والدليل على ذلك هو استقطاب ذات المقاهي  لعدد هائل من الشباب خصوصا في الفترة التي تلي الإفطار، بعد أن كانت في سنوات خلت تسجل هذه الأخيرة الإقبال في فترة ما بعد الظهيرة سعيا منهم لتمضية الوقت وهروبا من حرارة الجو باعتبار أن المحلات مكيفة، حيث قال «سفيان» صاحب مقهى للأنترنت بمنطقة عين طاية شرق العاصمة بأن توافد الشباب على محله يبدأ بعد حوالي ساعة بعد الإفطار لتزداد الحركية أكثر بعد صلاة التراويح وهو الأمر الذي لاحظناه أثناء تواجدنا على مستوى ذات المحل الذي اكتظ عن آخره قبل أن تصل الذروة بعد صلاة التراويح، هناك تقربنا من الشاب «حسين» الذي صرح للمحور اليومي بأنه يجد ضالته في مقاهي الأنترنت أكثر من أي مكان آخر نظرا للخدمات التي تتيحها الشبكة العنكبوتية على غرار شبكات التواصل الاجتماعي وخصوصا الفايسبوك للتواصل مع الزملاء والأصدقاء، إضافة إلى احتوائها على بعض الألعاب الإلكترونية التي تتيح فرصة اللعب الجماعي، ذات الشيء الذي ذهب إليه «أنيس» الذي قال بأنه يستعملها لمتابعة الحصص والمسلسلات الرمضانية التي كان قد ضيع مشاهدتها أثناء وقت بثها بحكم أنه موظف في شركة خاصة، فضلا عن تحميل كل ما يتعلق بالشهر الفضيل على غرار المصاحف الالكترونية وكذا القرآن الكريم والأناشيد الدينية.
 
ولصالات ألعاب الفيديو حصة أيضا من تلك السهرات

تمتد الساعات الطويلة يقضيها بعض الشباب في مقاهي الأنترنت إلى ساعات متأخرة من الليل، هو الأمر الذي لمسناه خلال زيارتنا الميدانية لبعض هذه المقاهي، لكن يفضل البعض الآخر منهم بمن فيهم الأطفال والمراهقين، التوجه إلى صالات ألعاب الفيديو لقضاء سهراتهم نظرا لما تحتويه هذه الأخيرة من ألعاب الحركة والألعاب التفاعلية الجماعية على غرار لعبة البيار، التي يفضلها الكثيرون وكذا لعبة كرة القدم التي يتم اقتناؤها في أشرطة فيديو أو تحميلها من الأنترنت، حيث باتت هذه الألعاب تسحر الشباب بميزاتها وخصائصها ما جعل الإقبال عليها كبير جدا، حيث راحوا يمضون فيها ساعات طويلة من السهرات الرمضانية حيث لا يخرجون منها إلاّ وقد كانوا قد استنزفوا من طاقتهم ووقتهم ومالهم الكثير، الحديث عن هذه الصالات دفعنا لزيارة واحدة منها أين رحنا نراقب بعض الأطفال الذين كانوا مركزين على شاشات التلفزيون، قبل أن نقترب من المشرف «صالح» ونحادثه في الموضوع، فأخبرنا أن  عدد الزبائن من  الأطفال والشباب الذين يقدمون إلى قاعته بات يتكاثر يوما بعد يوم منذ دخول الشهر الفضيل، خاصة وأنه وبعد مدة قصيرة صار له زبائن دائمون يمضون السهرة كلها عنده، حتى أنهم صاروا لا يتحدثون إلا عن تلك الألعاب، وأصبحوا يحيون فيها، وتركوا كل شيء من أجلها، حتى أنهم صاروا يفضلون ألعاب كرة القدم الافتراضية عوض اللعب بالكرة فعلا.
 
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha