شريط الاخبار
عصابـــات تخطـــط لنشاطهـــا الإجرامـــــي مـــن داخـــل السجــــون الخطاب الديني لا بد أن يتوافق مع الخيارات الاقتصادية والإجتماعية جون نوفال يكشف عن متابعة الـ يونيسكو لعمله الخاص بإنعاش القصبة بوتفليقة ليس راغبا في الكرسي لكنه لن يترك الجزائر في منتصف الطريق الحكومة تطمئن بخصوص انتخاب الأسلاك النظامية خارج الثكنات الحكومة تتجه نحو مراجعة تسعيرة الغاز والكهرباء السنة الجارية لجنة مكافحة الإرهاب بتونس تحذر من تسلل إرهابيين إلى الجزائر بن غبريت تأمر بإحياء اليوم الوطني للشهيد عبر المؤسسات التربوية الأمن الغذائي مرهون بضمان الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل

لم تعد تقتصر على العاصميين فقط

ساحة كيتاني فضاء للمتعة والتسلية خلال سهرات رمضان


  18 جوان 2017 - 13:17   قرئ 1629 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
ساحة كيتاني فضاء للمتعة والتسلية خلال سهرات رمضان

تحولت ساحة «كيتاني» بالعاصمة إلى مقصد العديد من العائلات ليست العاصمية منها فقط وإنما أبناء البلديات المجاورة لها، الذين يستمتعون بالجلوس هناك وتقسيم سهرتهم الرمضانية بين البحر، الحديقة، وكذا نشاطات التسلية في الساحة، فضلا علىمحلات بيع الألبسة الجاهزة التي تعشقها الفتيات والنسوة والتي لا تسدل ستارها حتى إلى ساعات متأخرة من الليل.

 
 
تشهد الساحة حركة كبيرة خلال السهرات الأخيرة من شهر رمضان، إذ تتوافد عليها العائلات بعد الإفطار ومنها من تلتحق بها بعد صلاة التراويح قصد تغيير الجو والتمتع بالسباحة في الشاطئ الصغير الذي يعد مثاليا للأطفال الذين لا يعرفون السباحة، لأنه محمي إلى ساعات متأخرة من الليل.
وقفت المحور اليومي على الأجواء التي تطبع ساحة وشاطئ «كيتاني» عند السهرة لاكتشاف مدى إقبال المواطنين على هذا المكان خلال أيام رمضان، شاهدنا العدد الهائل من العائلات التي بدأت بالنزول إلى الشاطئ، فدرجات الحرارة المرتفعة التي مست العديد من المناطق هذه الأيام لم تسمح لأحد بالتجول في الساحة في الفترة الصباحية هو الأمر الذي دفع بهم إلى استغلال جوها في الاستمتاع بسهرات رمضان، حسب ما رواه لنا العديد من الأفراد
الذين تحدثوا لنا على مستوى ذات الساحة حيث أكدوا على أنهم يقصدونها كالسهرة خاصة منهم سكان المنطقة، وفيما يخص النشاطات الترفيهية الموجودة فيهافقد أشار الشباب القائمين على تنظيمها إلى أنهم يقومون بذلك منذ أولى ساعات النهار، حيث يعكف هؤلاء على تحضير مختلف وسائل الترفيه من
أجل استقبال المواطنين والعائلات في الفترة المسائية، أين تخصص عادة ساعتان قبل الغروب لتتواصل الحركة فيها إلى غاية منتصف الليل في تلك الساحة، حسب ما أكده أصحاب تلك النشاطات قرب «كيتاني» هو ما شجع الإقبال عليها وجود العديد من العائلات العاصمية ومن باقي الولايات بهذا الشاطئ، قادمين رفقة أبنائهم وعائلاتهم هو أكثر شيء الذي لفت انتباهنا عند تواجدنا بذات الساحة، حيث أكد العديد منهم بخصوص تفضيلهم للمكان على باقي الأماكن السياحية الأخرى المتواجدة بالعاصمة، هو قربه من مساكنهم هذا من جهة، والساحة الكبيرة التي يزخر بها الشاطئ إلى جانب الحديقة المقابلة للساحة التي تتوسطها أحد أجمل النافورات بالعاصمة من جهة أخرى، حيث قالت «سلاف» القادمة من ساحة الشهداء في هذا الخصوص بأن النزول إلى شاطئ كيتان جد سهل فهو قريب من البيت ويمكن التوافد إليه مشيا على الأقدام أو باستعمال النقل العمومي، فذلك لا يكلف المال للتنقل من بلدية إلى أخرى، كما أنه يمكن النزول إلى الشاطئ في أي وقت نشاء، ولا نقلق بشأن التفكير في ساعة العودة والوصول إلى البيت بسبب الزحمة المرورية الكبيرة التي تعرفها الطرق المؤدية إلى البحر أو المراكز التجارية والترفيهية في هذه الفترة خاصة وتزامنها مع إقتراب عيد الفطر أين تتسارع العائلات إلى شراء الملابس.
الجو العائلي للساحة أيضا وراء توجه العائلات نحوها
في سياق متصل تحدث «بوعلام» القاطن على مستوى ذات المنطقة عن الجوالعائلي الذي يطبع هذه الأخيرة حيث أكد بأنه يسوده الاحترام والتقدير حيث باتت كيتاني محج العائلات خاصة منها العاصمية التي سئمت الجو المشحون الذي باتت تتميز به الكثير من المناطق، حيث واصل بأن جل الوافدين عليها
يسعون إلى التخفيف من الضغط اليومي الذي يلاحقهم، بعد العمل وغيرها من أمور الحياة التي تزيد من التعب والإرهاق البدني والنفسي طيلة فترة الصيام.
دوريات الأمن تعزز سهرات المنطقة
من جهتها ساهمت مصالح الشرطة ممثلة في الدوريات التي تتفقد الساحة إلىغاية ساعات متأخرة من الليل في تعزيز تلك السهرات الرمضانية، حيث تبعث هذه الأخيرة الأمن والطمأنينة في نفوس الوافدين عليها ما يجعلهم يستمتعون بسهراتهم الرمضانية دون عناء الخوف من السرقات والاعتداءات التي كانت تطال زوار المنطقة في السنوات القليلة الماضية قبل أن يعرف التهيئة مؤخرا والتي جعلته من الشواطئ الآمنة بالعاصمة، لاسيما أنه تم بناء تلك الجسورالحجرية التي أصبحت تشكل حاجزا للأمواج الخطيرة على الأطفال وبذلك أصبحالبحر في هذا الشاطئ يحمل يوميا الراية الخضراء أي السباحة فيه آمنة.
 
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha