شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

عادات موروثة يسعين للحفاظ عليها 

ســـيدات «الوريدة» يســــابقن الزمن لتحضير الحلــــــوى


  21 جوان 2017 - 12:50   قرئ 2169 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
ســـيدات «الوريدة» يســــابقن الزمن لتحضير الحلــــــوى

 بدأت سيدات مدينة سيدي الكبير تسابق الزمن من أجل التفنن في صنع مختلف أنواع الحلويات التي تشتهر بها عاصمة الورود البليدة والمصنفة الأولى وطنيا في صناعة الحلويات التقليدية والعصرية.

تحولت مطابخ النسوة في هذه الفترة إلى ورشات، لا سيمابعد بداية العد التنازلي لشهر البركة والصيام، وهو الضيف الذي تستقبله العائلات بالترحاب وتودعه بالحلوى وفرحة العيد، ولأن العيد على الأبواب سارعت سيدات المطبخ البليدي، في اجتهاد وحرص شديدين هذه الأيام على أن تصنع حلوى العيد بنفسها ولا تقبل بغير حلواها على مائدة العيد، رغم الانتشار الهائل لأصحاب محلات بيع الحلوى وشهرة البعض منها في البليدة وخارجها، وبالرغم من بداية ظهور منافسين لها من تجار صغار اختاروا عربات متنقلة وزينوها  بألوان من الحلوى التقليدية يدفعون بها كل عصر يوم وسط الأحياء والأزقة العتيقة وينادون على ربات  البيوت لعرضها عليهن وبيعها لهن مرددين عبارات مغرية لإغوائهن بعدم ارهاق أنفسهن وتضييع وقتهن في صناعتها وشرائها جاهزة .

 «مقروط اللوز» و«التشاراك مسكر»  ..إرث  عن الجدات

تحمل مناسبة العيد كلما اقترب موعده -في الأيام العشر الأخيرة على وجه الخصوص من شهر القيام والصيام- برنامجا جديدا تجهز له ربات البيوت في سعادة غامرة إلى قلوبهن بعد أن قضين الأيام الأولى في إعداد أنواع الأطباق والمأكولات ويفننن فيها، فتتحول مطابخهن إلى أشبه بورشات لصناعة حلوى تقليدية تركزت في أنواع محددة على غرار « مقروط اللوز، التشاراك المسكر والعريان، الصامصة، الغريبية، الدزيريات وصبيعات العروسة» إضافة إلى «البقلاوة « إلى جانب معجنات معروفة مثل «السفنج و المعارك «، في هذا الصدد تقول الحاجة صليحة إن ربات البيوت يستبشرن خيرا بصناعة الحلوى  التي تعلمناها من أمهاتهن  وكذا جداتهن وملزمن بصناعتها مهما كانت ظروفهن الاقتصادية والمالية، حتى وإن كانت لدى البعض منهن التزامات مثل العمل في وظائف إدارية وما شابه، وتضيف أن المناسبة فرصة لاختبار قدراتهن في صناعة الحلوى والتباهي بها حين يستضفن  الأقارب والأهل والجيران  وشبهت الحدث السعيد باقتناء النساء فساتين جديدة  لكل فرح أو عرس يقام ، فالعرض لا بد أن يكون مميزا لا يشبه سابقيه .

أصحاب المحلات في رحلة اغراء سيدات العاملات

خارج البيوت تبدأ «حرب دعاية» ومنافسة من نوع آخر أبطالها أصحاب المحلات الذين تعدت شهرة البعض منهم حدود المدينة وأصبحت أسماؤهم «ماركات» مسجلة في صناعة الحلوى، ويقول صاحب محل مشهور إن أصحاب الطلب على حلوى العيد يأتون -في العادة- من المدن المجاورة وقلما تجد زبونة من البليدة، وإن حدث فتكون إما عروسا لم يمض على زواجها إلا زمن قليل أو سيدة عاملة خذلها الوقت لا غير، وأحيانا سيدات أردن الزيادة في أنواع الحلوى اللاتي صنعنها في البيت للتباهي و التفاخر أو إهدائها لأهل صبية مخطوبة تُوَشح هدية «المهيبة « المشهورة بالمنطقة كلما يحل  عيد الفطر المبارك، كرما منهن وتعبيرا عن فرحة ختم صيام شهر، خاصة وأن « المهيبة « كما تسمى بالمنطقة أصبحت علامة تجارية لا بديل عنها بين الأسر والعائلات البليدية

أمال عماري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha