شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

تحت شعار اعمل الخير وأنساه

مريم بن علال تحيي حفلا فنيا ساهرا لفائدة مرضى التوحّد بتلمسان


  29 جوان 2014 - 09:55   قرئ 1522 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
مريم بن علال تحيي حفلا فنيا ساهرا لفائدة مرضى التوحّد بتلمسان

أحي مجموعة من المطربين والفنانين من تلمسان حفلا موسيقيا خيريا بقصرالثقافة عبد الكريم دالي لفائدة الأطفال المصابين بالتوحد بالولاية، الحفل الذي اقترحته المطربة مريم بن علال وزوجها  دي جي نسيم  بالتنسيق مع جمعية مرضى التوحد بتلمسان.
ويجمع هذا الحفل عدة فنانين على غرار ليلى بورسالي وكريم بوغازي وحميد طالب بن دياب ونسرين غنيم وتوفيق بن غبريط المعروفين جميعا في وسط الموسيقى الأندلسية والحوزي إلى جانب الفكاهي أنيس حكيم، وأدوا بالمناسبة أغنية جماعية بعنوان  دير الخير ونساه  من تأليف مريم بن علال وموسيقى خليل بابا أحمد قائد جوق  جاركة  لتلمسان، ويعتبر هذا الحفل الكبير والأول من نوعه في ولاية تلمسان عملا خيريا تضامنيا مع الأطفال المصابين بالتوحد بولاية تلمسان ومع الجمعية التي يترأسها زنداقي جواد الذي يهتم بهذه الفئة من الأطفال المرضى،
هذه المبادرة لقيت استحسانا كبيرا من طرف أولياء الأطفال المصابين بمرض التوحد والمهمشين خاصة وأنهم لا يستطيعون التواصل مع الغير ويعانون في صمت.
كما لقيت المبادرة أيضا إعجابا كبيرا من طرف الجمعيات الخيرية الناشطة بالولاية وتبنت العمل الخيري على غرار جمعية  شباب لنصنع البسمة على وجوه البراءة . وفي تصريح للفنانة مريم بن علال خصت به  المحور اليومي  قالت أن  المبادرة كانت من فكرتي بعد زيارتني لمركز مرضى التوحد، هذا المركز الذي يسهر على تسييره أناس في حاجة إلى دعم مادي ومعنوي، ففكرنا في تنظيم هذا الحفل والذي لاقى تجاوبا كبيرا من طرف كافة فناني تلمسان والذين لبوا الدعوة ولم يتأخروا على هؤلاء الأطفال الذين هم في حاجة ماسة إليننا ، كما وعدت الفنانة جمهورها ومرضى التوحد بجعل هذا الحفل الخيري حفلا سنويا يقام كل سنة بتلمسان، من جهته أكد الفنان  دي جي نسيم  أن الحفل هو خيري محض لفائدة الأطفال أملا في أن يصل صداه إلى كافة ربوع الوطن من أجل النهوض بهذه الفئة وإدماجها، مضيفا أنه يجب أن تترسخ فكرة الفنان هو إنسان حساس يشعر بمن حوله وهو في خدمة الفئات المحتاجة وسند لها
وتبقى شريحة كبيرة من المجتمع تجهل حقيقة هذا المرض كليا، إلا من كان لديه طفل مصاب بهذا المرض أو قريب له، لذلك لا يحس بهذه الفئة إلا القليل وسط تقصير الجهات المعنية اتجاههم.
رزقي رغد