شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

أحيا سهرة رمضانية بقاعة الأطلس

سامي يوسف يؤكد: "الإسلام أصبح اليوم تجارة وأنا بعيد عنها"


  06 جويلية 2014 - 12:58   قرئ 1331 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
سامي يوسف يؤكد: "الإسلام أصبح اليوم تجارة وأنا بعيد عنها"

صرح الفنان العالمي سامي يوسف على هامش إحياءه لحفل ضخم بقاعة الأطلس بالعاصمة الجزائر أن الإسلام اليوم أصبح للأسف تجاره التي هو بعيد عنها، كما لم يخف رفضه للقب منشد الذي يطلقه البعض عليه.
أحي الفنان سامي يوسف أول أمس سهرة رمضانية من ليالي التراث والموشح بقاعة الأطلس بباب الوادي، وهو الذي تميز بخلفيته الإسلامية وأغانيه التي تمجد أخلاق الإسلام.
 أبدى الفنان سامي يوسف سعادته بحضوره لثاني مرة للجزائر بعدما كانت أخر مرة من العام 2007 مرتديا لباس تقليدي جزائري تعبيرا عن حبه وشدة تعلقه بالجزائر وبجمهورها، متمنيا بأن يكون الحفل في المستوى الراقي ينال رضا جمهوره الجزائري الذي حضر بقوة خاصة العائلات منهم.
 وصرح خلال ندوة الصحفية أنه ضد استعمال كلمة منشد واستحسان كلمة فنان عليها وهذا بقوله: "كلمة منشد تتداول بشكل خاطئ في أواسط المنشدين المسلمين، غير أن الإنشاد في ما مضى كان متعلقا بالدف والناي وهذا ما يمكن تطبيقه على الموسيقى الإسلامية الكلاسيكية، ومن وجهة نظري ما يقدم من أغاني اليوم لا يدخل في نطاق ما يسمى بالموسيقى الإسلامية، لذا ارفض كلمة منشد"، ليعرج في حديثة على ضرورة المحافظة على الدين الصحيح بدون تطرف أو عصرنة، مؤكدا في قوله على أن الإسلام أصبح اليوم تجارة وأنا بعيد عنها"، وعن الفرق بين الشيعة والسنة ندد بعدم وجود فرق بين الشيعة أو السنة في الإسلام بل كل ما يحدث بدافع  وبأغراض سياسية، وبخصوص ألبومة الجديد كشف بأنه سيعرف توجه أخر نحو كل ما هو أصيل وتقليدي ومنه العودة إلى الموسيقى الإسلامية الكلاسيكية.
بدأت الحفلة في حدون الحادي عشر وربع أبدع فيها الفنان العالمي سامي يوسف جمهوره الجزائري ورحل بهم في أفق الروحانية بعزفه على آلة البيانو بأغانيه وبعزفه على البيانو بقاعة الأطلس بباب الوادي، فأسرا الجمهور الجزائري وتفاعل معه، ومن ليالي التراث والموشح كانت روحانية جميلة تربط ما بينه وما بين عشاقه الذي أبو إلى ليستمع لأيقونة العصر في الموسيقى العصرية الإسلامية.
كانت أولى أغانيه الذي استمتع بها جمهوره من ألبومه الأول "معلم" الذي صدر من العام 2003 وذاع صيته وأحدث تحول في الموسيقى من قبل الفنانين وهو الذي عرف بالرائد في إعادة تعريف النشيد الإسلامي، أين تجاوب معه محبيه بقاعة الأطلس، كما استمتعوا بكل من أغنية أمتي وأماه من ألبومه الصادر من العام 2005 فرددوا معه "أماه..أماه.. يا أمي وشوقاه إلى لقياك يا أمي"، بالإضافة إلى أغنية "حسبي ربي" التي كانت الأكثر نجاحا ولاقيت رواجاً كبيراً في العالم العربي والإسلامي ومنه أطلق عليه لقب "أكبر مغني روك إسلامي" من قبل مجلة التايم الشهيرة، ومنه أحدث تغيير في "الموسيقى الإسلامية"، كما تمتع جمهوره بأغاني من ألبومه الثالث "أينما تكون" الصادر من 2010 فتفاعل معها الجمهور بروحانية كبيرة مرددون "فحين تكون سوف أتي لأن أنت اختيار حياتي"، كما لم يفوت سامي يوسف استمتاع جمهوره الجزائري الذي زف إليهم حبه بأخر إصدارته بأغنية "سلام عليك"، فكانت أجواء روحانية صنعها الفنان سامي يوسف مع جمهوره الجزائري الذي حضرا بقوة.

صارة بوعياد