شريط الاخبار
نسعى لبلوغ 70 بالمائة من المحطات الموزعة لـ»سيرغاز» آفاق 2025 نحو فتح خطين للنقل البحري يربطان مستغانم بمرسيليا وبرشلونة تواصل ارتفاع أسعار صرف العملة في السوق السوداء «كنابست» تستنكر الاكتظاظ الرهيب المسجّل في مدارس بومرداس الحكومة تحدّد النشاطات المعنية بقاعدة 49 / 51 خلال مجلس الوزراء المقبل فتح التسجيلات في موقع المدرسة العليا للضمان الاجتماعي 2020 / 2021 درار يستبعد العودة لتشديد الحجر ويقترح غلق الأسواق وفرض رقابة صارمة الإخوة بن حمادي وأويحيى وسلال أمام محكمة سيدي امحمد اليوم مصالح التجارة والأمن تشدّد الرقابة ضد أصحاب المحلات الحراك فرض التعديل الدستوري الذي سيكرس القطيعة مع الممارسات القديمة دعوة مكتتبي «أل بي بي» لاستكمال الإجراءات تحسبا لاستلام المفاتيح «عدل» تفتح الموقع لاستخراج أوامر دفع الشطر الثالث جراد يرى أن الدستور الجديد سيعيد الجزائر إلى المسار الصحيح المروّجون للدستور الجديد يمرون إلى السرعة القصوى لحشد الدعم للوثيقة شنڤريحة يدعو لتحكيم صوت العقل وتجاوز المصالح لإنجاح استفتاء الدستور المدارس العليا للأساتذة.. الطب والصيدلة واللغات تستقطب الناجحين الجدد محرز ينفي الإشاعات التي ربطته بـ «بي اس جي» أعضاء لجنة المالية بالبرلمان يدعون إلى تخفيف الضغط الضريبي اتفاقية بين وزارة التعليم العالي ومختبر «فايزر» للتكوين في مجالات الصناعة الصيدلانية المصنعون المحليون لا يغطون سوى %20 من سوق المستلزمات المدرسية أولياء التلاميذ يشتكون تجاهل الإجراءات الوقائية بمختلف المدارس بلخضر يدعو للابتعاد عن تأويل مواد الدستور المكرسة لمبادئ عقيدة الجزائريين ازدحام مروري بالعاصمة تزامنا مع التحاق التلاميذ بالمدارس حرس السواحل ينقذ 560 شخص حاولوا «الحرڤة» خلال أسبوع 10 سنوات سجنا لأحمد أويحيى وصاحب مجمع «سوفاك» مراد عولمي حجز 16 كلغ من الكوكايين و10 قناطير من الكيف خلال أسبوع «الدخول المدرسي ناجح.. والبروتوكول عرف تطبيقا دقيقا عبر كامل مؤسسات التربية» مجلس قضاء العاصمة يطوي ملف الامتيازات الممنوحة لحداد والحكم يوم 3 نوفمبر الوضع ما زال حرجا ومواصلة الجهود ضرورية للقضاء على كورونا جراد يشدد على ضرورة احترام التدابير الوقائية لتفادي تفشي فيروس كورونا الجزائر رفعت تحدي تغطية الطلبات المتزايدة للسوق في مجال الطاقة مدرب ميلان يقرر إراحة بن ناصر في «أوروباليغ» شنقريحة يدعو إلى إنجاح الاستفتاء على الدستور لتحقيق التغيير المنشود تعليمات صارمة للمدراء الجهويين بتشديد الرقابة على التجار توقعات بانتعاش السوق النفطية خلال السنة المقبلة سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها العالقة لدى المتعاملين والمؤسسات نظام جديد لتعزيز الإدماج المحلي للصناعة الإلكترونية والكهرومنزلية بلحيمر يؤكد على دعم حرية الصحافة في حدود المحافظة على الأمن العام أزيد من 05 ملايين تلميذ يتلحقون اليوم بالمدارس في ظروف «استثنائية» الاستفتاء على الدستور مرحلة هامة لتشييد الجزائر الجديدة

في إطار ندواتها الأسبوعية الخاصة بشهر رمضان

الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار تستذكر روح خير الدين عميّر


  11 جوان 2016 - 10:54   قرئ 749 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار تستذكر روح خير الدين عميّر

 

دشنت الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار سلسلة لقاءاتها الأسبوعية بمناسبة الشهر الفضيل، ليلة أول أمس، بمكتبة «شايب دزاير» وذلك بتخليد لروح أحد أعمدة الصحافة في الجزائر خير الدين عميّار، بحضور أفراد عائلته وكذا بعض الأصدقاء الذين رافقوه طيلة مسيرته في مهنة المتاعب.

 
تذكرت مؤسسة «أناب» الصحفي ومدير جريدة لا تريبون» سابقا خير الدين عمير، في الذكرى 16 لرحيله، وكانت من بين الحضور أرملة «عمير» التي تحدثت بتأثر كبير عن رفيق العمر الذي خدم الصحافة بكل تفان رغم النهاية المؤسفة التي ختم بها الحياة بعد أن اختار الانتحار صبيحة الـ 9 جوان 2000، وكشفت طاوس عميّر أن زوجها ساهم كثيرا في صنع مجد الصحافة الجزائرية في الإذاعة قبل أن يتوجه إلى نضال الصحافة المكتوبة، مضيفة «ترك لي ولدين، ورغم أنهما فخوران بمشوار والدهما إلا أن كل واحد اختار مسارا آخر غير الصحافة وأحترم خيارهما». وتحدثت أطراف أخرى من معارف وأصدقاء الرجل الذي اختار الصحافة العمومية قبل التوجه لمنح خدماته للنضال الديمقراطي في الصحافة الخاصة، إذ تحدث المدير العام للقناة الثالثة الشاذلي بوفروة عن خير الدين عميّر الذي ارتبط به المستمعون خلال حقبة عبر حصصه الإخبارية وإن لم تدم التجربة طويلا هناك، وتحدث بعض زملائه في جريدة «المجاهد» في السابق عن العمل الكبير الذي قدمه لهذه اليومية، حيث بدأ في القسم الوطني، قبل أن يتجه إلى القسم الاقتصادي فالقسم الدولي، وكان في كل واحد من هذه الأقسام ريشة صنعت إسما لدى القراء. لم ينس الذين تعاملوا معه كذلك مساره في اليومية المعروفة في الثمانينيات والتسعينيات «الجزائر الأحداث» حيث عمل إلى جانب أقلام صحفية خالدة أمثال السعيد مقبل، الطاهر جاووت وآخرون. أبى بعض الزملاء الذين كانوا إلى جانبه في يومية «لاتريبون» حين أسسها في 5 أكتوبر 1994 إلا أن يسجلوا حضورهم ويؤكدوا أنها بفضله تمكنت أن تصنع لنفسها اسما في الساحة الإعلامية رغم أن الوقت الذي تأسست فيه كان صعبا في ظل الظروف الأمنية التي كان فيها الصحفي المستهدف الأول من طرف الجماعات الإرهابية، وفي شهادة عن الراحل كشف أحد أصدقائه «مهدي بوخالفة عن الهدف الذي سطره المرحوم حين فكر في تأسيس جريدته حيث أرادها بـ «مبادئ الصحافة الأمريكية المهتمة أكثر بالخبر الصحفي، والتحاليل الاقتصادية والثقافية »، كما تحدث أحد صحفيي الجريدة المذكورة « أمزيان فرحاني» عن توقيف يومية «لا تريبون» في 1997 ونضال الراحل من أجل عودتها إلى الوسط الإعلامي. ارتأت الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار في آخر اللقاء عرض الرواية التي كتبها المرحوم «خير الدين عميّر» والتي لم تشأ الأقدار أن تكتمل، والتي عنونها «املولا» وعاد فيها إلى طفولته بالقصبة، حيث فتح عينيه في 1946، وكذا نضاله في حزب الطليعة الاشتراكية، إضافة إلى ممارسة مهنة الصحافة في بلد كان من الصعب تجاوز التحديات إلا من آمن أن النضال الديمقراطي سيجني ثماره يوما.
 
ز.أيت سعيد