شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

في إطار ندواتها الأسبوعية الخاصة بشهر رمضان

الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار تستذكر روح خير الدين عميّر


  11 جوان 2016 - 10:54   قرئ 523 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار تستذكر روح خير الدين عميّر

 

دشنت الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار سلسلة لقاءاتها الأسبوعية بمناسبة الشهر الفضيل، ليلة أول أمس، بمكتبة «شايب دزاير» وذلك بتخليد لروح أحد أعمدة الصحافة في الجزائر خير الدين عميّار، بحضور أفراد عائلته وكذا بعض الأصدقاء الذين رافقوه طيلة مسيرته في مهنة المتاعب.

 
تذكرت مؤسسة «أناب» الصحفي ومدير جريدة لا تريبون» سابقا خير الدين عمير، في الذكرى 16 لرحيله، وكانت من بين الحضور أرملة «عمير» التي تحدثت بتأثر كبير عن رفيق العمر الذي خدم الصحافة بكل تفان رغم النهاية المؤسفة التي ختم بها الحياة بعد أن اختار الانتحار صبيحة الـ 9 جوان 2000، وكشفت طاوس عميّر أن زوجها ساهم كثيرا في صنع مجد الصحافة الجزائرية في الإذاعة قبل أن يتوجه إلى نضال الصحافة المكتوبة، مضيفة «ترك لي ولدين، ورغم أنهما فخوران بمشوار والدهما إلا أن كل واحد اختار مسارا آخر غير الصحافة وأحترم خيارهما». وتحدثت أطراف أخرى من معارف وأصدقاء الرجل الذي اختار الصحافة العمومية قبل التوجه لمنح خدماته للنضال الديمقراطي في الصحافة الخاصة، إذ تحدث المدير العام للقناة الثالثة الشاذلي بوفروة عن خير الدين عميّر الذي ارتبط به المستمعون خلال حقبة عبر حصصه الإخبارية وإن لم تدم التجربة طويلا هناك، وتحدث بعض زملائه في جريدة «المجاهد» في السابق عن العمل الكبير الذي قدمه لهذه اليومية، حيث بدأ في القسم الوطني، قبل أن يتجه إلى القسم الاقتصادي فالقسم الدولي، وكان في كل واحد من هذه الأقسام ريشة صنعت إسما لدى القراء. لم ينس الذين تعاملوا معه كذلك مساره في اليومية المعروفة في الثمانينيات والتسعينيات «الجزائر الأحداث» حيث عمل إلى جانب أقلام صحفية خالدة أمثال السعيد مقبل، الطاهر جاووت وآخرون. أبى بعض الزملاء الذين كانوا إلى جانبه في يومية «لاتريبون» حين أسسها في 5 أكتوبر 1994 إلا أن يسجلوا حضورهم ويؤكدوا أنها بفضله تمكنت أن تصنع لنفسها اسما في الساحة الإعلامية رغم أن الوقت الذي تأسست فيه كان صعبا في ظل الظروف الأمنية التي كان فيها الصحفي المستهدف الأول من طرف الجماعات الإرهابية، وفي شهادة عن الراحل كشف أحد أصدقائه «مهدي بوخالفة عن الهدف الذي سطره المرحوم حين فكر في تأسيس جريدته حيث أرادها بـ «مبادئ الصحافة الأمريكية المهتمة أكثر بالخبر الصحفي، والتحاليل الاقتصادية والثقافية »، كما تحدث أحد صحفيي الجريدة المذكورة « أمزيان فرحاني» عن توقيف يومية «لا تريبون» في 1997 ونضال الراحل من أجل عودتها إلى الوسط الإعلامي. ارتأت الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار في آخر اللقاء عرض الرواية التي كتبها المرحوم «خير الدين عميّر» والتي لم تشأ الأقدار أن تكتمل، والتي عنونها «املولا» وعاد فيها إلى طفولته بالقصبة، حيث فتح عينيه في 1946، وكذا نضاله في حزب الطليعة الاشتراكية، إضافة إلى ممارسة مهنة الصحافة في بلد كان من الصعب تجاوز التحديات إلا من آمن أن النضال الديمقراطي سيجني ثماره يوما.
 
ز.أيت سعيد