شريط الاخبار
براقي يدعو إلى التشخيص الدقيق لمشاكل التزويد بالمياه «أوبك» تستبعد انهيار سوق النفط من جديد «كوندور» يصدّر قرابة 5 آلاف وحدة كهرومنزلية نحو تونس وموريتانيا إجراءات جديدة للتكفل بعوائق العقار في العاصمة وزير السياحة يأمر بتذليل العراقيل وتسهيل الإجراءات للمستثمرين تأجيل ملف قضيتين متابع فيها زوخ ووزراء ورجال أعمال الداخلية تدعو المتضررين من كورونا لإيداع ملف الاستفادة من المنحة بطاقية وطنية لزرع الأعضاء الحيّة بالجزائر قريبا تأخر المشاريع بسبب كورونا يؤجل عمليات الترحيل خلال الفاتح نوفمبر بالعاصمة جراد يدعو للتصويت على الدستور وتفويت الفرصة على الرافضين للديمقراطية المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ تدعو لفتح تحقيق حول الدخول المدرسي بقاط يحذّر من التجمعات العائلية ويعوّل على وعي المواطن لتفادي الموجة الثانية موظفان بالبنك الوطني الجزائري بالمرادية يختلسان أزيد من مليار من أرصدة الزبائن الجزائر تستهدف تصدير منتجاتها إلى 53 دولة إفريقية الجزائر ستعرف كيف تواجه التحديات المعترضة وتخرج منها أكثر قوة ومناعة غوتيريش يشيد بجهود الجزائر لحل الأزمة في ليبيا وحفظ السلم بمالي الدستور الجديد رسّخ مقومات الهوية وبيان أول نوفمبر وثيقة مرجعية للشعب أولمبياكوس يعلن إصابة سوداني بفيروس كورونا مجمّع «جيكا» يشرع في استغلال وتحويل الرخام الديوان الوطني يطمئن باستقرار أسعار الدواجن في غضون 15 يوما بولنوار يتهم المنتجين بالتلاعب في أسعار المواد الغذائية غلق ثالث ابتدائية بسبب كورونا في تيزي وزو انطلاق مرحلة تأكيد التسجيلات للناجحين الجدد بداية من اليوم «عدل» تسوّي وضعية المكتتبين الذين لم يدفعوا الشطر الأول الحكومة تحذّر من سيناريو الموجة الثانية لوباء «كورونا» قيادة الدرك تتخذ إجراءات ميدانية لمحاربة الاتجار بالمفرقعات والألعاب النارية تأجيل قضية كريم طابو إلى جلسة 16 نوفمبر المقبل بعجي يهاجم الحرس القديم لـ «الأفلان» ويتهمهم باستغلال الحزب لتحقيق مآرب شخصية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة «حراقة» تنشط على خط وهران – ألميريا الجزائر تضمن أمنها الطاقوي لغاية 2040 رغم استنفاد نصف احتياطها من الطاقة حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية تتزايد وماكرون يطالب بوقفها مستشفيات الوطن تعلن حالة التشبّع للمرة الثانية وتعزز قدرات الاستقبال إبراهيم مراد يشدّد على تطبيق برنامج الرئيس للنهوض بمناطق الظل 517 ناجح في البكالوريا تحصّلوا على معدل يساوي أو يفوق 18 من 20 بن حمادي استفاد من امتيازات لإنجاز مصنع الأدوية «فارما جيبي» بسيدي عبد الله بلعمري يثني على دور بلماضي في انضمامه إلى ليون الانتخاب بالكمامة.. تنظيم الطوابير خارج وداخل مكاتب التصويت وفرز الأصوات بالقفاز نسعى لبلوغ 70 بالمائة من المحطات الموزعة لـ»سيرغاز» آفاق 2025 نحو فتح خطين للنقل البحري يربطان مستغانم بمرسيليا وبرشلونة تواصل ارتفاع أسعار صرف العملة في السوق السوداء

برامج رمضان 2016 نكسات وهفوات  

جفاف درامي وبذخ كوميدي بلا هدف


  12 جوان 2016 - 14:47   قرئ 2013 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
جفاف درامي وبذخ كوميدي بلا هدف

 

 يبدو أن انفتاح الجزائر على السمعي البصري وتوسيع دائرة الإنتاج لم تستطع أن ترتقي بالإنتاج الجزائري الرمضاني، فللأسف الشبكة البرامجية الرمضانية لـ 2016 رغم دسمها الكوميدي في حيلة لجذب الجمهور الا أنها فشلت في اغرائه، حيث سقطت العديد من البرامج في فخ الارتجالية والضحك من أجل الضحك.

 
لم تمر الأيام الأولى من الشهر المبارك بردا وسلاما على المنتجين، الذين بدأت الانتقادات تطالهم منذ الحلقات الأولى، فالبعض سقط من حيث النصوص، والآخر إخراجيا، والبعض الآخر كان خارج الخط تماما. وهنا نطرح التساؤل ألهذه الدرجة يعجز مبدعونا في أن تكون أعمالنا ظاهرة صحية أم أننا تعودنا على مقولة «سمينة وماشي غالية».

 ريـم غـزالي سقـطت في عـودة الـمفتش الـطاهر

تدخل ريم غزالي عالم التمثيل مرة أخرى بعد تجربتها في ناس ملاح سيتي مع المخرج جعفر قاسم لتكون فاتحة لشهيتها، وهو ما ترجم مشاركتها في السلسلة الكوميدية b73  لهذا العام مع نفس المخرج، الذي لم يتلق التصفيق الحار لعمله الذي أرتقب منه أن يكون في مستوى عمليات المطاردة الأمريكية بطريقة كوميدية لكنه وقع في فخ الركض طول الحلقة، ولعل ريم غزالي أرادت بطريقة أو بأخرى توسيع دائرة انتاجها بفكرة مغايرة وتكريم قامات الشاشة الصغيرة من خلال سلسلة «عودة المفتش الطاهر» إلا أنها تعثرت أيضا في أولى حلقاتها، حيث كانت نوعية السلسلة بعيدة كل البعد عن عنوان العمل، سواء من حيث النوعية أو حتى محتوى السلسلة. حيث يتراءى لك للوهلة الأولى أنك تشاهد سلسلة لألعاب الفيديو وهنا تبقى الفرضية الوحيدة التي تفسر تهافت منتجينا ومخرجينا على هذا النوع من الاعمال أن هذه السلسلات لا تكلف ميزانية كبيرة أضحت الراعي الرسمي لمختلف القنوات الخاصة.  

  أنس تينا من كميرا خـلايع إلى كـاميرا الواقع

من البرامج التي فرضت نفسها على المشاهد الجزائري بسبب جديتها تجربة الشاب «انس تينا» الذي نقل مستوى الكاميرا الخفية من «الخلايع» الى «الواقع»، حيث طرح مواضيع من عمق ما يعيشه الفرد الجزائري، ولعل أبرز ظاهرة عالجها تينا هو إختطاف الأطفال، حيث داس على الجرح وفتح أعين المشاهدين على الحقيقة المرة لتكون الصفعة القوية التي حركت شعور المتتبعين، وهو ما ترجم التفاعل الكبير والضجة التي صنعها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وجعله حديث الناس في الشوارع. للإشارة الفكرة يجسد فيها انس تينا وثلاثة من رفقائه دور المختطفين أمام أعين المارة الذين لم يكترثوا لما يقومون به تحت مقولة» تخطي راسي». وهنا يتبين أننا نشكل الرقم واحد في تفاقم الظاهرة أمام أساليب الردع التي باتت غير مجدية في الدفاع عن حقوق الأطفال التي زهقت أرواحهم وسلبت براءتهم. وغير بعيد عن مواضيع الساعة بطريقة ذكية استطاع انس تينا أن يظهر مدى المغالطة التي يروج لها عن القبائل وفكرة عدم تقبلهم للعرب، وهو ما بينته التجربة التي قام بها بمدينة تيزي وزو حيث أظهرت أن سكان منطقة القبائل ليست لديهم أي عقدة اتجاه اللغة العربية كما يشاع عنهم.

 لخضر بوخرص والصراع الدائم والارتجالية الزائدة

 يستمر لخضر بوخرص في تجربته الرمضانية وسلسلته التي لا تنتهي ليعود هذه المرة عبر سلسلة «عايلة هايتك»، بمشاركة ابراهيم إربان، خساني محمد ونسيم حدوش، وكذا أنيسة زروقي، لعذاوري، رويحي منيرة، إلى جانب الممثل حسان بن زراري، العمل يطرح في كل حلقة موضوعا معينا وما يميز العمل أنه يعاصر لمواقع التواصل الاجتماعي لكن لم يفلح يحيى مزاحم في إعطاء صورة واضحة وبنية سلسة تسير وفقها الحلقات، صراخ طوال الحلقات، مشادات بين الأب الذي يجسده لخضر مع أبنائه، وهنا تتضح فكرة حميد عاشوري في إحدى تصريحاته للمحور اليومي حينما قال إن الأعمال التلفزيونية تربوية من شانها أن تساهم في تنشأة الفرد وأن المجتمع الجزائري مثقف ليس بالضرورة أنه لزاما على ما نقدمه من سلسلات أن يستحضر العنف في العائلات الجزائرية، بل بالعكس المجتمع يعيونه تغير.   
 
نوال الهواري