شريط الاخبار
إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة إيداع وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي الحبس المؤقت الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها حملة لتطهير ولايات الشرق من شبكات دعم بقايا الإرهاب فعلهـــــــا الرجـــــال وحلــــم النجمـــــة الثانيــــة يقتــــــرب بلماضي لا يعوض الفريق الذي ينتصر وزفان يشارك اضطراريا أنصار الخضر وجدوا تسهيلات كبيرة في ملعـــــــــــــــــــــــــــــب القاهرة «ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق» «نســــــور قرطــــــاج» يتعرضــــون إلــــى ظلـــم تحكيمـــــي الجزائريون « يحتلون « القاهرة ويصنعون أجواء أسطورية خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية تأسيس «دبلاس» لاستيراد وتصدير عتاد البناء لتهريب العملة إلى تركيا محكمة الشراقة تحقق في قضية حجز 11 مليار و17 كلغ من المجوهرات بسمكن بـ «موريتي» إجراء مسابقات التوظيف والترقية بقطاع التربية غدا وكالات سياحية تنصب على المواطنين ببرامج مغرية عبر مواقع إلكترونية المؤسسة العسكرية حريصة على قطع الطريق أمام "الدونكيشوتيين" التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية الخضر إلى المربع الذهبي بعد سيناريو "هيتشكوكي" الخضر ينهون الشوط الاول لصالحهم امام كوت ديفوار الخضر يواجهون نيجيريا في حال تخطي كوت ديفوار

برامج رمضان 2016 نكسات وهفوات  

جفاف درامي وبذخ كوميدي بلا هدف


  12 جوان 2016 - 14:47   قرئ 1634 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
جفاف درامي وبذخ كوميدي بلا هدف

 

 يبدو أن انفتاح الجزائر على السمعي البصري وتوسيع دائرة الإنتاج لم تستطع أن ترتقي بالإنتاج الجزائري الرمضاني، فللأسف الشبكة البرامجية الرمضانية لـ 2016 رغم دسمها الكوميدي في حيلة لجذب الجمهور الا أنها فشلت في اغرائه، حيث سقطت العديد من البرامج في فخ الارتجالية والضحك من أجل الضحك.

 
لم تمر الأيام الأولى من الشهر المبارك بردا وسلاما على المنتجين، الذين بدأت الانتقادات تطالهم منذ الحلقات الأولى، فالبعض سقط من حيث النصوص، والآخر إخراجيا، والبعض الآخر كان خارج الخط تماما. وهنا نطرح التساؤل ألهذه الدرجة يعجز مبدعونا في أن تكون أعمالنا ظاهرة صحية أم أننا تعودنا على مقولة «سمينة وماشي غالية».

 ريـم غـزالي سقـطت في عـودة الـمفتش الـطاهر

تدخل ريم غزالي عالم التمثيل مرة أخرى بعد تجربتها في ناس ملاح سيتي مع المخرج جعفر قاسم لتكون فاتحة لشهيتها، وهو ما ترجم مشاركتها في السلسلة الكوميدية b73  لهذا العام مع نفس المخرج، الذي لم يتلق التصفيق الحار لعمله الذي أرتقب منه أن يكون في مستوى عمليات المطاردة الأمريكية بطريقة كوميدية لكنه وقع في فخ الركض طول الحلقة، ولعل ريم غزالي أرادت بطريقة أو بأخرى توسيع دائرة انتاجها بفكرة مغايرة وتكريم قامات الشاشة الصغيرة من خلال سلسلة «عودة المفتش الطاهر» إلا أنها تعثرت أيضا في أولى حلقاتها، حيث كانت نوعية السلسلة بعيدة كل البعد عن عنوان العمل، سواء من حيث النوعية أو حتى محتوى السلسلة. حيث يتراءى لك للوهلة الأولى أنك تشاهد سلسلة لألعاب الفيديو وهنا تبقى الفرضية الوحيدة التي تفسر تهافت منتجينا ومخرجينا على هذا النوع من الاعمال أن هذه السلسلات لا تكلف ميزانية كبيرة أضحت الراعي الرسمي لمختلف القنوات الخاصة.  

  أنس تينا من كميرا خـلايع إلى كـاميرا الواقع

من البرامج التي فرضت نفسها على المشاهد الجزائري بسبب جديتها تجربة الشاب «انس تينا» الذي نقل مستوى الكاميرا الخفية من «الخلايع» الى «الواقع»، حيث طرح مواضيع من عمق ما يعيشه الفرد الجزائري، ولعل أبرز ظاهرة عالجها تينا هو إختطاف الأطفال، حيث داس على الجرح وفتح أعين المشاهدين على الحقيقة المرة لتكون الصفعة القوية التي حركت شعور المتتبعين، وهو ما ترجم التفاعل الكبير والضجة التي صنعها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وجعله حديث الناس في الشوارع. للإشارة الفكرة يجسد فيها انس تينا وثلاثة من رفقائه دور المختطفين أمام أعين المارة الذين لم يكترثوا لما يقومون به تحت مقولة» تخطي راسي». وهنا يتبين أننا نشكل الرقم واحد في تفاقم الظاهرة أمام أساليب الردع التي باتت غير مجدية في الدفاع عن حقوق الأطفال التي زهقت أرواحهم وسلبت براءتهم. وغير بعيد عن مواضيع الساعة بطريقة ذكية استطاع انس تينا أن يظهر مدى المغالطة التي يروج لها عن القبائل وفكرة عدم تقبلهم للعرب، وهو ما بينته التجربة التي قام بها بمدينة تيزي وزو حيث أظهرت أن سكان منطقة القبائل ليست لديهم أي عقدة اتجاه اللغة العربية كما يشاع عنهم.

 لخضر بوخرص والصراع الدائم والارتجالية الزائدة

 يستمر لخضر بوخرص في تجربته الرمضانية وسلسلته التي لا تنتهي ليعود هذه المرة عبر سلسلة «عايلة هايتك»، بمشاركة ابراهيم إربان، خساني محمد ونسيم حدوش، وكذا أنيسة زروقي، لعذاوري، رويحي منيرة، إلى جانب الممثل حسان بن زراري، العمل يطرح في كل حلقة موضوعا معينا وما يميز العمل أنه يعاصر لمواقع التواصل الاجتماعي لكن لم يفلح يحيى مزاحم في إعطاء صورة واضحة وبنية سلسة تسير وفقها الحلقات، صراخ طوال الحلقات، مشادات بين الأب الذي يجسده لخضر مع أبنائه، وهنا تتضح فكرة حميد عاشوري في إحدى تصريحاته للمحور اليومي حينما قال إن الأعمال التلفزيونية تربوية من شانها أن تساهم في تنشأة الفرد وأن المجتمع الجزائري مثقف ليس بالضرورة أنه لزاما على ما نقدمه من سلسلات أن يستحضر العنف في العائلات الجزائرية، بل بالعكس المجتمع يعيونه تغير.   
 
نوال الهواري