شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

العمل ركز على قضية العائدين من الجبال سنوات التسعينات

فيلم «المعاناة» يجس نبض المجتمع ويعود الى سنوات


  13 جوان 2016 - 15:48   قرئ 509 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
فيلم «المعاناة» يجس نبض المجتمع ويعود الى سنوات

عرض بقاعة السينما الجزائرية، فيلم «المعاناة» للمخرج سيد علي فطار، أول أمس، بحضور المخرج إلى جانب بعض الممثلين والاعلاميين، حيث جس الفيلم نبض الواقع، أين حاول المخرج تسليط الضوء على مشاكل المواطن الجزائري، مركزا على ظاهرة المد الإرهابي، والعائدين من الجبل سنوات التسعينات في إطار الوئام المدني. 

سلطت أحداث فيلم «المعاناة» حول الكثير من المشاكل الاجتماعية التي يعاني منها الكثير من الجزائريين على غرار السكن، العمل، والخيانة، في حين أخذ الفيلم حيزا كبيرا في أحداثه عن الإرهابي العائد من الجبل، ومشكلة ادماجه في المجتمع، الفيلم من انتاج كل من الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي وأمين انتاج، بتمثيل كل حمود لوكال، يونس لاروي، عبد القادر تاجر، مسعود زواوي، رضا لغواطي، سلطاني ربيعي، أمين بوشملة. 

وضعنا المخرج في عائلة سي مصطفى التي ممكن أن تكون مثالا عن الكثير من العائلات الجزائرية، فسي مصطفى رجل كبير في السن أحيل للتقاعد، تشغله الكثير من المشاكل ويحلم بالكثير من الكوابيس، تعبت صحته وارهقت نفسه إثر التفكير في مصير أولاده، وبالأخص ابنه لخضر الذي يعاني البطالة ويحلم بالسكن، وابنه رفيق الذي أخذته الغربة بطريقة غير شرعية، كما ظل الابن يتقاسم معاناة أخرى مع ابنته كريمة التي طلقها زوجها.

وركز الفيلم على التحاق الابن الأكبر محمود بالجماعات الإرهابية في الجبل، وتلحفه الخوف بعد انعقاد الاجتماع وارساله للجبل مع الاخوان، هي القصة التي عاشها الكثير من الجزائريين في العشرية السوداء، فالذكريات لا زالت تحصر الكثير منهم وعن السبيل العيش في مجتمع ينخره الذئاب من كل جهة، هي النظرة السوداوية التي وضعنا فيها المخرج في سيناريو تقاسم الفكرة فيها والكتابة مع المخرج ولمين مرباح، فطرح الكثير من الأسئلة التي طرحت كثيرا ولا زالت تطرح، كيف يتقبل المجتمع الإرهابي التائب أو العائد من ظلمة الجبال الذي ساده التفكير الضيق حول الإسلام، فكان مصير محمود الموت في الأخير مقطع الرأس، بعدما خرج من السجن ووجد نفسه للمرة الثانية في مافيا المال وبصورة أكثر نظيفة مخبأ تحت غطاء رجال الأعمال.

الاشكالية التي لا زالت تطرح نفسها وطرحها الفيلم هي من هو ممول الإرهاب في العشرية السوداء، من هي الجهة التي تدعمهم، من الذي يقف في صفهم، ونحن نشاهد فيلم «المعاناة» نجد أنفسنا أن المخرج سيد علي فطار يضعنا امام مموّل الارهاب في أحد مشاهد الفيلم وفي لقطة صريحة حيث يتجه أمير الإرهاب إلى السيارة ويحمل حقيبة المال، وهو الشخص الذي يظهر في الصورة انه من دول الخليج حسب اللباس الذي كان يرتديه، وهنا علامة التعجب الكبيرة في الفيلم والتي أثارت النقاش بعد الفيلم مباشرة مع المخرج.

 

كما أثيرت النهاية التي تعمدها المخرج في رؤيته الخاصة، في لقطة أخيرة في الفيلم يظهر فيها أحد الشباب وهو يحمل المسدس الذي وجده أثناء السباحة في البحر، وعيلها يطرح السؤال ماذا يقصد بها المخرج هل هي البداية لقيام أزمة أخرى، أم ماذا بالضبط؟

صارة بوعياد

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha