شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

العمل ركز على قضية العائدين من الجبال سنوات التسعينات

فيلم «المعاناة» يجس نبض المجتمع ويعود الى سنوات


  13 جوان 2016 - 15:48   قرئ 474 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
فيلم «المعاناة» يجس نبض المجتمع ويعود الى سنوات

عرض بقاعة السينما الجزائرية، فيلم «المعاناة» للمخرج سيد علي فطار، أول أمس، بحضور المخرج إلى جانب بعض الممثلين والاعلاميين، حيث جس الفيلم نبض الواقع، أين حاول المخرج تسليط الضوء على مشاكل المواطن الجزائري، مركزا على ظاهرة المد الإرهابي، والعائدين من الجبل سنوات التسعينات في إطار الوئام المدني. 

سلطت أحداث فيلم «المعاناة» حول الكثير من المشاكل الاجتماعية التي يعاني منها الكثير من الجزائريين على غرار السكن، العمل، والخيانة، في حين أخذ الفيلم حيزا كبيرا في أحداثه عن الإرهابي العائد من الجبل، ومشكلة ادماجه في المجتمع، الفيلم من انتاج كل من الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي وأمين انتاج، بتمثيل كل حمود لوكال، يونس لاروي، عبد القادر تاجر، مسعود زواوي، رضا لغواطي، سلطاني ربيعي، أمين بوشملة. 

وضعنا المخرج في عائلة سي مصطفى التي ممكن أن تكون مثالا عن الكثير من العائلات الجزائرية، فسي مصطفى رجل كبير في السن أحيل للتقاعد، تشغله الكثير من المشاكل ويحلم بالكثير من الكوابيس، تعبت صحته وارهقت نفسه إثر التفكير في مصير أولاده، وبالأخص ابنه لخضر الذي يعاني البطالة ويحلم بالسكن، وابنه رفيق الذي أخذته الغربة بطريقة غير شرعية، كما ظل الابن يتقاسم معاناة أخرى مع ابنته كريمة التي طلقها زوجها.

وركز الفيلم على التحاق الابن الأكبر محمود بالجماعات الإرهابية في الجبل، وتلحفه الخوف بعد انعقاد الاجتماع وارساله للجبل مع الاخوان، هي القصة التي عاشها الكثير من الجزائريين في العشرية السوداء، فالذكريات لا زالت تحصر الكثير منهم وعن السبيل العيش في مجتمع ينخره الذئاب من كل جهة، هي النظرة السوداوية التي وضعنا فيها المخرج في سيناريو تقاسم الفكرة فيها والكتابة مع المخرج ولمين مرباح، فطرح الكثير من الأسئلة التي طرحت كثيرا ولا زالت تطرح، كيف يتقبل المجتمع الإرهابي التائب أو العائد من ظلمة الجبال الذي ساده التفكير الضيق حول الإسلام، فكان مصير محمود الموت في الأخير مقطع الرأس، بعدما خرج من السجن ووجد نفسه للمرة الثانية في مافيا المال وبصورة أكثر نظيفة مخبأ تحت غطاء رجال الأعمال.

الاشكالية التي لا زالت تطرح نفسها وطرحها الفيلم هي من هو ممول الإرهاب في العشرية السوداء، من هي الجهة التي تدعمهم، من الذي يقف في صفهم، ونحن نشاهد فيلم «المعاناة» نجد أنفسنا أن المخرج سيد علي فطار يضعنا امام مموّل الارهاب في أحد مشاهد الفيلم وفي لقطة صريحة حيث يتجه أمير الإرهاب إلى السيارة ويحمل حقيبة المال، وهو الشخص الذي يظهر في الصورة انه من دول الخليج حسب اللباس الذي كان يرتديه، وهنا علامة التعجب الكبيرة في الفيلم والتي أثارت النقاش بعد الفيلم مباشرة مع المخرج.

 

كما أثيرت النهاية التي تعمدها المخرج في رؤيته الخاصة، في لقطة أخيرة في الفيلم يظهر فيها أحد الشباب وهو يحمل المسدس الذي وجده أثناء السباحة في البحر، وعيلها يطرح السؤال ماذا يقصد بها المخرج هل هي البداية لقيام أزمة أخرى، أم ماذا بالضبط؟

صارة بوعياد

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha