شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

العمل ركز على قضية العائدين من الجبال سنوات التسعينات

فيلم «المعاناة» يجس نبض المجتمع ويعود الى سنوات


  13 جوان 2016 - 15:48   قرئ 551 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
فيلم «المعاناة» يجس نبض المجتمع ويعود الى سنوات

عرض بقاعة السينما الجزائرية، فيلم «المعاناة» للمخرج سيد علي فطار، أول أمس، بحضور المخرج إلى جانب بعض الممثلين والاعلاميين، حيث جس الفيلم نبض الواقع، أين حاول المخرج تسليط الضوء على مشاكل المواطن الجزائري، مركزا على ظاهرة المد الإرهابي، والعائدين من الجبل سنوات التسعينات في إطار الوئام المدني. 

سلطت أحداث فيلم «المعاناة» حول الكثير من المشاكل الاجتماعية التي يعاني منها الكثير من الجزائريين على غرار السكن، العمل، والخيانة، في حين أخذ الفيلم حيزا كبيرا في أحداثه عن الإرهابي العائد من الجبل، ومشكلة ادماجه في المجتمع، الفيلم من انتاج كل من الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي وأمين انتاج، بتمثيل كل حمود لوكال، يونس لاروي، عبد القادر تاجر، مسعود زواوي، رضا لغواطي، سلطاني ربيعي، أمين بوشملة. 

وضعنا المخرج في عائلة سي مصطفى التي ممكن أن تكون مثالا عن الكثير من العائلات الجزائرية، فسي مصطفى رجل كبير في السن أحيل للتقاعد، تشغله الكثير من المشاكل ويحلم بالكثير من الكوابيس، تعبت صحته وارهقت نفسه إثر التفكير في مصير أولاده، وبالأخص ابنه لخضر الذي يعاني البطالة ويحلم بالسكن، وابنه رفيق الذي أخذته الغربة بطريقة غير شرعية، كما ظل الابن يتقاسم معاناة أخرى مع ابنته كريمة التي طلقها زوجها.

وركز الفيلم على التحاق الابن الأكبر محمود بالجماعات الإرهابية في الجبل، وتلحفه الخوف بعد انعقاد الاجتماع وارساله للجبل مع الاخوان، هي القصة التي عاشها الكثير من الجزائريين في العشرية السوداء، فالذكريات لا زالت تحصر الكثير منهم وعن السبيل العيش في مجتمع ينخره الذئاب من كل جهة، هي النظرة السوداوية التي وضعنا فيها المخرج في سيناريو تقاسم الفكرة فيها والكتابة مع المخرج ولمين مرباح، فطرح الكثير من الأسئلة التي طرحت كثيرا ولا زالت تطرح، كيف يتقبل المجتمع الإرهابي التائب أو العائد من ظلمة الجبال الذي ساده التفكير الضيق حول الإسلام، فكان مصير محمود الموت في الأخير مقطع الرأس، بعدما خرج من السجن ووجد نفسه للمرة الثانية في مافيا المال وبصورة أكثر نظيفة مخبأ تحت غطاء رجال الأعمال.

الاشكالية التي لا زالت تطرح نفسها وطرحها الفيلم هي من هو ممول الإرهاب في العشرية السوداء، من هي الجهة التي تدعمهم، من الذي يقف في صفهم، ونحن نشاهد فيلم «المعاناة» نجد أنفسنا أن المخرج سيد علي فطار يضعنا امام مموّل الارهاب في أحد مشاهد الفيلم وفي لقطة صريحة حيث يتجه أمير الإرهاب إلى السيارة ويحمل حقيبة المال، وهو الشخص الذي يظهر في الصورة انه من دول الخليج حسب اللباس الذي كان يرتديه، وهنا علامة التعجب الكبيرة في الفيلم والتي أثارت النقاش بعد الفيلم مباشرة مع المخرج.

 

كما أثيرت النهاية التي تعمدها المخرج في رؤيته الخاصة، في لقطة أخيرة في الفيلم يظهر فيها أحد الشباب وهو يحمل المسدس الذي وجده أثناء السباحة في البحر، وعيلها يطرح السؤال ماذا يقصد بها المخرج هل هي البداية لقيام أزمة أخرى، أم ماذا بالضبط؟

صارة بوعياد