شريط الاخبار
بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل سيلاس لصناعة الإسمنت تصدّر 38 ألف طن نحو غرب إفريقيا تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلىالدورة الجنائية المقبلة أغلب التحاليل المخبرية أثبتت جودة القهوة المسوّقة للجزائريين تحطيم والسطو على مقر وكالة جيزي بدواجي بمدينة بجاية مفاوضات مع رجال أعمال لضمان التمويل وتجنيد الشباب لإدارة صفحات فايسبوك˜ أسعار النفط ترتفع بعد قرار السعودية خفض إنتاجها مجلس أخلاقيات مهنة الصيادلة يتوقع انفراج أزمة ندرة الأدوية إطلاق مناقصة لبسط شبكة الـ جي 3 بالمناطق الريفية والسياحية الإنتاج الوطني من الحليب تطور بـ2.3 مليار لتر خلال 17 سنة

الفايسبوكيون يصفونها بمضيعة للوقت

الكاميرا الخفية ... سطحية في قوالب مصطنعة


  20 جوان 2016 - 15:17   قرئ 1189 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
الكاميرا الخفية ... سطحية في قوالب مصطنعة

 

يبدو أن أغلبية القنوات الفضائية الجزائرية اتبعت تعليمة وزير الاتصال عبد الحميد قرين التي دعا فيها العام الماضي إلى الابتعاد عن كل مشاهد العنف، لتقع هذه السنة في مشكل الكم دون الجودة، وتفاوتت بين السطحية أحيانا والرداءة في أحيان أخرى. 

المتابع لمضمون معظم برنامج الكاميرا الخفية لهذا الشهر الفضيل، يجدها بعيدة تماما عن قيمتها الفنية، ومنحصرة فقط في قوالب اصطناعية، منها المستهلكة ومنها السطحية، انعدم فيها الابداع، ما جعل المشاهد وهو يتابعها يشعر بالملل، ولعل أبرز تلك البرامج هي الكاميرا الخفية «رانا حكمناك في ايبي» التي بالرغم من ثقل الشخصيات التي يستضيفها البرنامج، من سياسيين وأسماء أخرى مهمة في الوطن، إلا أنه عند مشاهدة الحصة نقتبس منها جانبا من التمثيل من طرف الإعلامي الذي لا يظهر بكاريزما الصحفي وهو يناقش شخصية مهمة في مواضيع حساسة كتلك التي تطرح خلال البرنامج، كما أن أغلب الضيوف أحسوا بوجود شيء ما. وفي سياق آخر ، فإن الكاميرا الخفية «كرسي الاعتراف» تهاونت في نشر بعض اللقطات غير اللائقة على غرار تصرفات الممثلة بيونة التي ظهرت بفضيحة جديدة هزت الرأي العام، كونها خدشت حرمة العائلة الجزائرية، إذ قام فريق البرنامج ببث اللقطة دون أي حذف، الأمر الذي استنكره الجميع.   وبين هذا وذك لا يمكن تجاهل أهمية بعض التجارب الجديدة التي تبلورت هذا العام، إذ حرصت على الاختلاف والتنوع في الفكرة المطروحة، منها ما ظهر بأفكار طرحت لأول مرة في الجزائر والوطن العربي، الأمر الذي يجعلنا نتنبأ بأن الكاميرا الخفية في الجزائر ستأخذ منعرجا غير الذي ألفناه منذ سنوات والمنصب دائما في قوالب تهريجية، فالكاميرا الخفية التي يقدمها أنس تينا مغامرة جديدة في صالح المشاهد يقدم فيها رؤى جديدة للمجتمع، من خلال تحليل بعض السلوكيات التي يتسم بها المواطن الجزائري، وغرس بعض القيم الأخلاقية، الأمر الذي لقي أيضا إقبالا كبيرا من قبل المشاهد، إلا أنها في المقابل استطاعت رفع الستار عن بعض التصرفات التي يتغاضى عنها المجتمع. وبعودتنا إلى الكاميرا الخفية التقليدية التي يكون ضحيتها المواطن البسيط، فقد كانت مقبولة على العموم بالرغم من أفكارها العادية على غرار «الهربة تسلك»، «أنا خاطيني»، «عس تليفونك».  وأظهر عدد من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي «الفايسبوك» تذمرهم من نوعية المقالب، بحيث أجمع غالبيتهم من خلال تعليقاتهم على أن كاميرا الخفية لهذه السنة أثارت انزعاجهم بسبب سطحيتها وخلوها من الإبداع، مؤكدين أن مشاهدة هذه البرامج مضيعة للوقت.
 
جميلة زيكيو
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha