شريط الاخبار
التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء الداخلية تشرع في تحضير الدخول المدرسي وتعيد فتح ملف السكن خلية أزمة تدرس كيفيات إعادة الجزائريين العالقين في الخارج بسبب «كورونا» شيتور يثني على تجنّد الطلبة خلال الأزمة الصحية وزارة الصحة تؤكد شفافية معطيات المنصة الرقمية لإحصاء كورونا «أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين «تدفق» على المحلات التجارية في الأسبوع الأخير من رمضان الفاف تؤكد أن لجنة مستقلة ستحقق في فضيحة التسجيل الصوتي تمديد التدابير الجبائية الموجّهة للمؤسسات المتضررة 19 وفاة في صفوف الطواقم الطبية وشبه الطبية بسبب كورونا نقابة القضاة تدعو لعدم استئناف الجلسات والالتزام بوقف العمل القضائي عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان إعداد بروتوكول صحي للفنادق ووكالات الأسفار لـ»ما بعد كورونا» وزير الصحة ينهي مهام مدير مستشفى رأس الوادي ببرج بوعريريج

سيناريو سوري وإخراج أردني بمال جزائري

مسلسل الشيخ أمود... عندما نستورد الرداءة بأموالنا


  21 جوان 2016 - 15:03   قرئ 1259 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
مسلسل الشيخ أمود... عندما نستورد الرداءة بأموالنا

 

لم يستطع المخرج الأردني «بسام المصري» الوفاء بوعده، وجعل مسلسله بابا نحو تألق الدراما الجزائرية كما صرح للصحافة في وقت سابق، فقد وقع هو الآخر عبر مسلسله التاريخي «طوق النار» الذي يبث على شاشة التلفزيون الجزائري في فخ الرداءة، حيث ظهر العمل الذي كتب السيناريو الخاص به الكاتب السوري عبد الباري أبو الخير مصطنعا بعيدا عن البيئة الصحراوية، أكده الأداء الهزيل لبعض الممثلين الجزائريين.

رغم مراهنة التلفزيون الجزائري على المسلسل التاريخي «طوق النار» إلا أنه للأسف لم يكن في المستوى المطلوب، فالعمل الذي واجه منذ انطلاقته العديد من المشاكل والعقبات لم يرق لتلبية الذوق الجزائري، كما كان منتظرا منه خاصة أنه لشخصية كبيرة، فمسلسل «طوق النار» أو حكاية أمود للمخرج الأردني «بسام المصري»، الذي سيكون في ثلاثين حلقة، ورصدت له ميزانية قدرت بـ 120 مليون دينار من الخزينة العمومية، وما يفوق 125 ممثلا رئيسيا جزائريا من مختلف الولايات، كان أقرب إلى عمل الهواة من المحترفين، رغم استعانة المخرج بأبناء الفن الرابع، بسبب افتقارنا للممثلين على غرار فايزة أمل، هارون الكيلاني، صلاح الدين ميلاط، سمير أوجيت وغيرهم، إضافة إلى الاستعانة أيضا بطاقم تصوير من المشرق «إيران، سوريا والأردن»، إضافة إلى مشاركة بعض الفنانين العرب.رغم محاولة المخرج بسام المصري صناعة جو صحراوي تارقي يوافق البيئة الحقيقية للبطل «أمود بن المختار»، من الموسيقى التارقية واللباس التارقي، إلا أن مستوى التمثيل عند البعض الذين لم يستطيعوا التحكم في اللغة العربية الفصيحة، جعله دون روح، ما يطرح تساؤلا حول اختيار اللغة العربية في مسلسل لبطل تارقي أمازيغي، دون أن ننسى المبالغة التي ظهرت بها الشخصيات والتي وصلت حد التصنع.ويبقى التساؤل عن اختيار المخرج الأردني والكاتب السوري لعمل تاريخي جزائري، وأي تاريخ قد يصل إلى الشعب الجزائري، بالأخطاء التاريخية التي وقع فيها كاتب السيناريو، ولنا أن نتساءل كيف يكتب من ليس بجزائري، ولنا أن نفكر أيضا كيف كتب تاريخ السلطان «أمود بن المختار» دون الرجوع إلى أحفاده.
 
 صارة بوعياد