شريط الاخبار
العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد

صنعت أجواء رائعة عبر عودتها بيسر في بومرداس

مليكة دومران ... صوت الرفض والشوق يصدح من جديد


  28 جوان 2016 - 15:36   قرئ 3800 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
مليكة دومران ... صوت الرفض والشوق يصدح من جديد

 

جاءت كعادتها، حاملة كل الحب والاحترام للجمهور الذي صفق لها مطولا، إلى درجة أنها عجزت عن الكلام أمام حفاوة الاستقبال الذي خصها به وهو الذي عرف في الفنانة مليكة دومران النضال على الهوية والتغني بالمرأة وحقوقها، فلم تنقص سنين المنفى ولا غيابها عن عشاقها في الجزائر في الآونة الأخيرة، من درجة شعبيتها.

في قاعة الحفلات بمدينة «يسر» ومن تنظيم ديوان الثقافة والإعلام، غنت ابنة «تيزي هيبل» للجزائر، للأصول، لرفيقها في النضال «معطوب الوناس» وللمرأة أكبر العناوين التي قطعت بها المسيرة الفنية الذهبية.    حضروا كعائلات وكأفراد سهرة أوّل أمس بيسر، وظهرت القاعة غير كافية للأعداد التي توافدت للاستماع لألحان وكلمات الفنانة القبائلية مليكة دومران، وكل متعوّد على حفلاتها يدرك الطريقة التي تفضلها لمقابلة محبيها، فبحنجرة لا يختلف اثنان عن المكان الذي تنحدر منه، وبأشويق (استخبار) أيا سارو، استهلت الموعد، رافقتها زغاريد النساء الحاضرات، كن لفترة من الزمن مضمون عدة عناوين في ألبوماتها ولم تتردد حين أنهت أداء الأغنية الأولى لتقول لهن «كنت ولا أزال أناضل على حقوق المرأة. ولدت في منطقة القبائل التي تعتز بالنساء. وأظل في صفكن»، لتتوالى الأغاني الأخرى «أججيق»، «مزغنة»، «أسيف أسيف»، «فروجة». وفية لذلك الحضور القوي على الخشبة ومتجاوبة مع الفرقة الموسيقية التي تضمنت شبانا موهوبين، تارة تطالب دومران بالزغاريد وتارة أخرى بالتصفيق، ولم يبخل الحضور عنها بالرقص. لتأتي اللمسة القوية في الحفل وكيف لها أن تنسى من أسمته «قما أمداكل نومنوغ» -أخي ورفيق النضال-، تذكرت ابنة «تيزي هيبل» المرحوم معطوب الوناس بعد أن حلت ذكرى لاغتياله «لا أنسى ولن أتغير. قتل الوناس ولا يموت النضال على أصلي وأمازيغيتي» تقول دومران، ثم وبتأثر كبير تردد استخبارا نعيا للرجل. كانت لحظات صعبة على الفنانة ورافقت دموعها كلمات لا يدونها سوى العارف بمسيرة الفنان المغتال ونبل نضاله.عادت بعد ذلك إلى أداء أغانيها «ثعوينت إقني»، «تسوها»، فكيغاك سورا»، «أ بابا»، وقبل أن تودع الجمهور ارتأت الفنانة «مليكة دومران» استذكار أحد أعمدة الأغنية القبائلية دا شريف خدام، فتسلقت قمة «لا لا خديجة» بأشعار تلك الأغنية الخالدة للراحل «س يسميم أ جرجرة» -باسمك جرجرة-، لتقول في ختامها «وين مقران مقار» -الكبير كبير-. ويرفع الستار على السهرة الرمضانية بتحية الجمهور لها، وتبادلهم قائلة «شكرا جزيلا لكم. تذكرت معكم سنين شبابي، فأنتم ثروة الفنان».

ز.أيت سعيد