شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

العائلات الجزائرية تُفضل قُدسية ليلة القدر

ختان الأطفال في ليلة السابع والعشرين تقليد يأبى الاندثار


  03 جويلية 2016 - 09:47   قرئ 3936 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
ختان الأطفال في ليلة السابع والعشرين تقليد يأبى الاندثار

 

كثيرة هي العادات التي يتميز بها المجتمع الجزائري الذي يحرص على الحفاظ عليها خاصة في شهر رمضان الفضيل، إذ تستغل الكثير من العائلات العشر الأواخر منه في ختان الأطفال ولعلّ ليلة القدر كانت هي المحطة التي يعتبرها الجزائريون موعدا لهذه العملية باعتبارها ليلة مباركة خير من ألف شهر.

 
تستغل العائلات الجزائرية حلول شهر رمضان لإحياء كل العادات والتقاليد التي تمثل مقومات مجتمعنا، على غرار طلاء البيوت تحضيرا لرمضان شراء الأواني الجديدة وكذا صيام الأطفال لأول مرة لتحل الأيام العشرة الأخيرة منه والتي تتوج بليلة خير من ألف شهر تطبعها الأسر والجمعيات بعملية الختان لأطفالها. وقد شاع في الجزائر في السنوات الأخيرة ختان الأطفال في هذا اليوم لأنه يغني الآباء عن مصاريف كثيرة في الاحتفال بختان أطفالهم، خاصة في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية وغلاء المعيشة، وهذا ما دفع بالمحور اليومي للخروج للشارع الجزائري من أجل نقل أصداء المواطنين وآرائهم حول هذه العادة التي تلقى إقبالا كبيرا في السنوات القليلة الماضية سواء من طرف العائلات الفقيرة وحتى ميسورة الحال منها.

ختان الأطفال في رمضان... بين إحياء التقاليد وقُدسية ليلة القدر

 تفضل العديد من العائلات ليلة القدر كمحطة لختان أطفالها، وذلك تفاؤلا بالشهر الكريم وإحياء لطقوس وعادات قديمة تعود لسنوات مضت وهو الأمر الذي أكدته لنا العديد من النسوة اللواتي صادفناهن في مختلف الشوارع الكبرى للعاصمة على غرار شارع حسيبة بن بوعلي وديدوش مراد، وتقول أم «آدم» للمحور اليومي التي كانت على مستوى أحد المحلات لشراء الحنة والشموع «لدي طفلين، ابني البكر سبق لي وأن قمت بختانه في ليلة قدر رمضان الماضي، وأنا أستعد لختان «ادم» بنفس الطريقة وفي نفس الليلة»، وعن السبب واصلت بأن هذه الليلة مباركة ولها قيمة معنوية كبيرة عند المسلمين عامة والجزائريين على وجه الخصوص، لذا فإن عملية الختان هذه كانت منذ القدم منتشرة وسط عائلتها: «إن أبي في سنوات مضت كان يقوم بتطهير إخوتي في هذه الليلة لذا فهي عادة متوارثة بيننا أكثر من كونها ليلة مقدسة». من جهتها «سعدية» التي أكدت على أن ليلة القدر هي أفضل محطة لختان طفلها فقالت:»ليلة القدر بالنسبة لي هي تفاؤل ببركات شهر رمضان بالإضافة إلى أنها موعد تتضرع من خلاله العديد من الأسر إلى الله من أجل حماية طفلها مع أمل تربيته على الدين والطاعة فأنا احتفلت في العام الماضي بختان إبني «ياسر» في ليلة القدر المباركة وقد وجهت الدعوات لأقاربي وجيراني وأصدقاء العائلة لمقاسمتي هذه الفرحة وللتعبير عن سعادتي بهذه المناسب».

احتفالات الختان فرصة لإعادة «اللمة» العائلية

يعتبر العديد من الجزائريين احتفالات الختان التي تقام في ليلة القدر موعدا لاجتماع الأهل وتوطيد صلة الرحم بين الأقارب وكذا إعادة «اللمة» إلى عهدها التي كانت عليه أيام زمان وهو الشيء الذي أكده الحاج «براهيم» في حديثه للمحور، والذي إستذكر معنا مناسبة ختان إبنه التي تعود بنا إلى 20سنة مضت فقال:» تختلف مناسبة الختان في رمضان من منطقة إلى أخرى إلا أنها تشترك في شيء واحد ألا وهو اللمة العائلية التي تبعث جوا من الفرح والسرور في البيت فعن تجربتي التي كانت منذ سنين انطلقت مراسيم الاحتفالات بختان ابني عقب صلاة التراويح أين حضرت كل عائلتي وعائلة زوجتي وأمي رحمها الله التي ربطت الحنة لابني فرحا منها به لأنقله صبيحة اليوم الموالي إلى الجراح الذي سبق لي وأن حجزت موعدا عنده قبل أربة أيام تقريبا نتيجة الضغط التي تشهده المستشفيات في ذلك اليوم ثم عدنا به إلى المنزل على وقع طلقات النار والزغاريد بصحبة «الزرنة» كوننا نقطن في وسط الجزائر ثم فور وصولنا للبيت تلقينا التهاني أنا وأمه من الأقارب والحضور فكل ما ترسخ في ذهني هي تلك اللمة العائلية في سهرة رمضانية خالصة».

الختان الجماعي عادة راسخة أملتها الظروف الاجتماعية للعائلات

 تتكفل العديد من الجمعيات الخيرية المنتشرة عبر كامل التراب الوطني بإقامة حفلات الختان الجماعي للأطفال الصغار، وسط أجواء بهيجة على نغمات الزرنة وزغاريد العائلات التي وقعت ضحية قدرتها الشرائية التي منعتها من الاحتفال بأطفالها في هذه المناسبة، فقد شاع في مجتمعنا الجزائري مؤخرا مبادرة ختان الأطفال في ليلة القدر هذه المبادرة الموقعة من ذوي البر والإحسان تأتي ضمن البرامج الخيرية كفرصة تدخل الفرحة في قلوب الأسر وأبنائهم لتقيهم عناء المصاريف الكثيرة التي تترتب عن التحضيرات للاحتفال بالختان فضلا عن الهدايا والمبالغ المالية المعتبرة التي توزع عليهم مما يزيدهم بهجة وسعادة فهذا التكافل الاجتماعي المميز لمجتمعنا الواحد يساعد الصغار وأهاليهم على الظفر بفرحة الاحتفال ب»الطهارة».
 
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha