شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

العائلات الجزائرية تُفضل قُدسية ليلة القدر

ختان الأطفال في ليلة السابع والعشرين تقليد يأبى الاندثار


  03 جويلية 2016 - 09:47   قرئ 3981 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
ختان الأطفال في ليلة السابع والعشرين تقليد يأبى الاندثار

 

كثيرة هي العادات التي يتميز بها المجتمع الجزائري الذي يحرص على الحفاظ عليها خاصة في شهر رمضان الفضيل، إذ تستغل الكثير من العائلات العشر الأواخر منه في ختان الأطفال ولعلّ ليلة القدر كانت هي المحطة التي يعتبرها الجزائريون موعدا لهذه العملية باعتبارها ليلة مباركة خير من ألف شهر.

 
تستغل العائلات الجزائرية حلول شهر رمضان لإحياء كل العادات والتقاليد التي تمثل مقومات مجتمعنا، على غرار طلاء البيوت تحضيرا لرمضان شراء الأواني الجديدة وكذا صيام الأطفال لأول مرة لتحل الأيام العشرة الأخيرة منه والتي تتوج بليلة خير من ألف شهر تطبعها الأسر والجمعيات بعملية الختان لأطفالها. وقد شاع في الجزائر في السنوات الأخيرة ختان الأطفال في هذا اليوم لأنه يغني الآباء عن مصاريف كثيرة في الاحتفال بختان أطفالهم، خاصة في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية وغلاء المعيشة، وهذا ما دفع بالمحور اليومي للخروج للشارع الجزائري من أجل نقل أصداء المواطنين وآرائهم حول هذه العادة التي تلقى إقبالا كبيرا في السنوات القليلة الماضية سواء من طرف العائلات الفقيرة وحتى ميسورة الحال منها.

ختان الأطفال في رمضان... بين إحياء التقاليد وقُدسية ليلة القدر

 تفضل العديد من العائلات ليلة القدر كمحطة لختان أطفالها، وذلك تفاؤلا بالشهر الكريم وإحياء لطقوس وعادات قديمة تعود لسنوات مضت وهو الأمر الذي أكدته لنا العديد من النسوة اللواتي صادفناهن في مختلف الشوارع الكبرى للعاصمة على غرار شارع حسيبة بن بوعلي وديدوش مراد، وتقول أم «آدم» للمحور اليومي التي كانت على مستوى أحد المحلات لشراء الحنة والشموع «لدي طفلين، ابني البكر سبق لي وأن قمت بختانه في ليلة قدر رمضان الماضي، وأنا أستعد لختان «ادم» بنفس الطريقة وفي نفس الليلة»، وعن السبب واصلت بأن هذه الليلة مباركة ولها قيمة معنوية كبيرة عند المسلمين عامة والجزائريين على وجه الخصوص، لذا فإن عملية الختان هذه كانت منذ القدم منتشرة وسط عائلتها: «إن أبي في سنوات مضت كان يقوم بتطهير إخوتي في هذه الليلة لذا فهي عادة متوارثة بيننا أكثر من كونها ليلة مقدسة». من جهتها «سعدية» التي أكدت على أن ليلة القدر هي أفضل محطة لختان طفلها فقالت:»ليلة القدر بالنسبة لي هي تفاؤل ببركات شهر رمضان بالإضافة إلى أنها موعد تتضرع من خلاله العديد من الأسر إلى الله من أجل حماية طفلها مع أمل تربيته على الدين والطاعة فأنا احتفلت في العام الماضي بختان إبني «ياسر» في ليلة القدر المباركة وقد وجهت الدعوات لأقاربي وجيراني وأصدقاء العائلة لمقاسمتي هذه الفرحة وللتعبير عن سعادتي بهذه المناسب».

احتفالات الختان فرصة لإعادة «اللمة» العائلية

يعتبر العديد من الجزائريين احتفالات الختان التي تقام في ليلة القدر موعدا لاجتماع الأهل وتوطيد صلة الرحم بين الأقارب وكذا إعادة «اللمة» إلى عهدها التي كانت عليه أيام زمان وهو الشيء الذي أكده الحاج «براهيم» في حديثه للمحور، والذي إستذكر معنا مناسبة ختان إبنه التي تعود بنا إلى 20سنة مضت فقال:» تختلف مناسبة الختان في رمضان من منطقة إلى أخرى إلا أنها تشترك في شيء واحد ألا وهو اللمة العائلية التي تبعث جوا من الفرح والسرور في البيت فعن تجربتي التي كانت منذ سنين انطلقت مراسيم الاحتفالات بختان ابني عقب صلاة التراويح أين حضرت كل عائلتي وعائلة زوجتي وأمي رحمها الله التي ربطت الحنة لابني فرحا منها به لأنقله صبيحة اليوم الموالي إلى الجراح الذي سبق لي وأن حجزت موعدا عنده قبل أربة أيام تقريبا نتيجة الضغط التي تشهده المستشفيات في ذلك اليوم ثم عدنا به إلى المنزل على وقع طلقات النار والزغاريد بصحبة «الزرنة» كوننا نقطن في وسط الجزائر ثم فور وصولنا للبيت تلقينا التهاني أنا وأمه من الأقارب والحضور فكل ما ترسخ في ذهني هي تلك اللمة العائلية في سهرة رمضانية خالصة».

الختان الجماعي عادة راسخة أملتها الظروف الاجتماعية للعائلات

 تتكفل العديد من الجمعيات الخيرية المنتشرة عبر كامل التراب الوطني بإقامة حفلات الختان الجماعي للأطفال الصغار، وسط أجواء بهيجة على نغمات الزرنة وزغاريد العائلات التي وقعت ضحية قدرتها الشرائية التي منعتها من الاحتفال بأطفالها في هذه المناسبة، فقد شاع في مجتمعنا الجزائري مؤخرا مبادرة ختان الأطفال في ليلة القدر هذه المبادرة الموقعة من ذوي البر والإحسان تأتي ضمن البرامج الخيرية كفرصة تدخل الفرحة في قلوب الأسر وأبنائهم لتقيهم عناء المصاريف الكثيرة التي تترتب عن التحضيرات للاحتفال بالختان فضلا عن الهدايا والمبالغ المالية المعتبرة التي توزع عليهم مما يزيدهم بهجة وسعادة فهذا التكافل الاجتماعي المميز لمجتمعنا الواحد يساعد الصغار وأهاليهم على الظفر بفرحة الاحتفال ب»الطهارة».
 
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha