شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

جمال بوناب يهاجم القائمين على الأعمال الدرامية ويؤكد:

الرتابة تلقي بظلالها على البرامج التلفزيونية في رمضان


  30 ماي 2017 - 12:55   قرئ 714 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
الرتابة تلقي بظلالها على البرامج التلفزيونية في رمضان

هاجم الممثل جمال بوناب القائمين على الأعمال الدرامية، في كيفية اختيارهم لأبطال البرامج الرمضانية لهذا العام، متذمرا من التهميش الذي يطال عديد الأسماء الكبيرة في مجال الفن، والتي اقتصر دورها كحضور شرفي، وأن برماج الكاميرا الخفية لم تفلح في الإيقاع به.  

 
 
قال بوناب في حديثه للمحور اليومي إن البرامج الجزائرية تزيد تفاهة عاما بعد عام  بحيث أنها دخلت في الرتابة، وأنه كممثل لطالما لعب دور البطولة، غير أن صورة اليوم تعكس التهميش الذي يعيشه من خلال بعض الأدوار الثانوية، التي يسجل بها تقربه من عالم التمثيل، هذه المهنة التي أحبها ورغب بها دوما، واعتبر المتحدث أن لجوء المخرجين الى وجوه جديدة همش الأسماء الثقيلة في الميدان، متسائلاعن معايير اختيار الممثلين الذين يقومون بدور البطولة، مؤكدا أن غيابه رفقة عديد الأسماء الثقيلة عن الشاشة الصغيرة التي عهدها الجمهور سابقا واستبدالها بممثلين جدد جعلهم يصنفون في خانة المقصيين، إذ تاريخه الحافل بمختلف الاعمال وجمهوره المتابع يتساءلون عن مصيره كفنان ما يزال في قمة العطاء، وقال جمال بوناب إن مشاركته في برنامج رمضان هذه السنة يقتصر على حضور شكلي كضيف شرف في عملين كوميديين هما سيتكوم «تحت المراقبة 2» في حلقتين فقط، وسيتكوم «القصبة سيتي»، مؤكدا أن غيابه عن شاشة رمضان جاء نتيجة اختياره لأداء أدوار مشاركة فقط، بعد أن كان يحوز على أدوار البطولة، مبديا رغبته في العودة بشدة للأدوار التي يحن لها، كونه دائما موجود سواء في المسرح أو التلفزيون، وقال بوناب بصريح العبارة «رانا مهمشين وراهم ناسيينا».
وفي سياق آخر أكد أنه دوما يسلم من مقالب الكاميرا المخفية رغم جميع المحاولات، كان آخرها في قناة خاصة التي خصصت استديو إذاعي جديد، تقوم باستدعاء الفنانين لكنه رفض المشاركة كونه متأكدا أنها مقلب خاص برمضان.
وعن يومياته في شهر رمضان قال محدثنا أنه يفضل السهر رفقة أبناء حيه بباب الوادي، الى ساعات متأخرة من الليل، تكون نهايتها تدارك ما فاته من برامج التلفزيون، التي قال عنها أنها برامج متشابهة تظهر كامل الشهر الفضيل ما يحمل المتابع على تغيير القنوات الجزائرية وهجرها الى مختلف المواقع العربية الأخرى لتفادي الملل، مؤكدا أن جميع القنوات تصب في مصب واحد بعد متابعة الإعلانات السابقة للعروض تفاجئ الجمهور لكنها فارغة المحتوى، كثيرة من ناحية الكم تفتقر للكيف، اذ تحمل مختلف البرامج على التفاهة التي ليس لها أي معنى، خصوصا منها المتعلقة بالضحك والفكاهة، مؤكدا أن مجهودات القنوات الجزائرية كلها تصب في الفراغ وأنه يفضل عدم متابعة ما تبثه هذه القنوات على اختلاف انتماءاتها، الا من باب الفضول فقط لمعرفة المشاركين في مختلف الأعمال التي اعتبرها تزيد تفاهة عاما بعد عام.  
 
نجيبة صيودة