شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

 بين الاجتهاد والعمل في الرخاء

حينما يعلو صوت «الخاوة» عـلى «صـمت الأبـريـاء»


  04 جوان 2017 - 12:14   قرئ 1969 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
حينما يعلو صوت «الخاوة» عـلى «صـمت الأبـريـاء»

ينتظر الجمهور الجزائري بشوق شهر رمضان للتمتع بأعمال درامية تعكس الهوية الجزائرية المنبثقة من عمق المجتمع بعد عام كامل من الإقبال على قنوات أجنبية وعربية، لكن ككل موسم تتفاقم الخيبات، وتظهر عيوب «البريكولاج».

 
ترجمت الخيبة مختلف الحصص والمسلسلات التي رُوّج لها كثيرا ولم نجد منها إلا القليل، رغم ضخامة التمويل من المؤسسات العمومية، إلا أن ذلك لم تشفع لها أمام جمهور ذواق، يعي بوضوح الجيد من الرديء.
 
«صمت الأبرياء» السقوط في الهوة الذي لم يستطع سد الفجوة

هاجم العديد من المتتبعين مسلسل «صمت الأبرياء» للمخرج بشير سلامي، وهو الذي قدم أعمالا ناجحة على غرار «أسرار الماضي» و»قلوب تحت الرماد»، إلا أن المخرج لم يفلح هذه المرة في استقطاب المشاهد رغم أنه كان رهان التلفزيون الجزائري، بعد اعتماده على نص تركي خيب الآمال، ولم يتمكن من الإقناع، هنا يطرح التساؤل «أين هو الخلل؟»، أعمال تنتج من طرف الدولة ولا تقدم الكثير، انتقاد لاذع  يتعرض له مسلسل «صمت الأبرياء» بعد ما كان موكلا إلى المخرج عمار تريباش ليسلم في آخر لحظة إلى بشير سلامي، الذي توجه حسبما صرح به في إحدى الحصص على التلفزيون الجزائري إلى السيتكوم مرغما لأنه مولع بالأعمال الدرامية. عمل لم يظهر عليه الاجتهاد خاصة من قبل الممثلين الذي جاءت أدوارهم باهتة حتى الممثلة صارة لعلامة التي حافظت على دور البطولة للمرة الرابعة، أو باقي الممثلين الذين بدوا كأنهم في أولى تجاربهم على الشاشة.
مسلسل «ابن باديس» الذي غيبه التوقيت المخصص له وهو الساعة 11 ليلا، ربما سلم أيضا من النقد لكونه يبث في ساعات متأخرة، رغم الترويج الكبير، أو ربما لأن فيلم «ابن باديس» للمخرج السوري باسل الخطيب قتل «السوسبانس» الذي كان سيحمله هذا العمل لأهم شخصية في وقته صاحب الفكر التنويري.
 
مسلسل «الخاوة» الطفرة الدرامية الجزائرية

لعل من أهم الأعمال والمسلسلات التي ظهرت بقوة مسلسل «الخاوة»، من إنتاج شركات خاصة  وإخراج للتونسي بلعيد ويعرض على قناة الجزائرية، حيث يعد طفرة في الإنتاج الدرامي الجزائري وبالتحديد من الناحية الفنية، وتم إنجازه بمقاييس عالمية، سواء من حيث اختيار الممثلين الذين مروا جميعا عبر كاستينغ حسبما صرحت به المكلفة به أمينة نسيمة حناشي لـ «المحور اليومي»، مع مشاركة أسماء فنية بارزة مثل حسان كشاش، جمال غوتي، عبد الحق بن معروف، وزهرة حركات، أحم دبن عيسى وخالد بن عيسى، وغيرهم، أو من حيث الإمكانات المادية الضخمة التي سخرت من أجل إنتاج عمل فني ذي جودة عالية، إضافة إلى السيناريو الذي يحكي قصة اجتماعية درامية مشوقة غير بعيدة عن الواقع الاجتماعي الجزائري حسبما صرح به مخرج المسلسل سابقا.
وتعد الدراما التلفزيونية أولى تجارب الممثل حسان كشاش الذي اعتدنا ظهوره في الأعمال السينمائية، حيث إن قوة السيناريو والجدية في العمل دفعاه لقبول المشاركة، وهو ما تأكد أثناء العمل مع المخرج مديح بلعيد الذي اعتبره متمكنا تقنيا وفنيا، كما أشاد بالطاقم الذي اجتهد في العمل ودخوله الإنتاج التلفزيوني من باب التحدي، وأن الكل حمل رهان التحدي من أجل إنجاح العمل. وأكد أن المسلسل وجد كل فرص النجاح، مشيرا إلى أهمية العامل المادي والوقت، وشدد على ضرورة العمل القبلي الذي يمنح أكثر جدية للمسلسلات.
واستطاع السيناريو أن يغري مجسد دور بن بولعيد لأنه قادر على حمل مشروع، إلى جانب الرغبة والطموح في تقديم منتج ومسلسل درامي، وباستطاعته أن يشكل له إضافة لمسيرته. كما شدد على ضرورة توفير الإمكانات اللازمة للمشاهد ليدعم الشخصية، وهو ما تم في كل من باريس ووهران والعاصمة وبجاية.
 
نــوال الــهواري