شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

 بين الاجتهاد والعمل في الرخاء

حينما يعلو صوت «الخاوة» عـلى «صـمت الأبـريـاء»


  04 جوان 2017 - 12:14   قرئ 1905 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
حينما يعلو صوت «الخاوة» عـلى «صـمت الأبـريـاء»

ينتظر الجمهور الجزائري بشوق شهر رمضان للتمتع بأعمال درامية تعكس الهوية الجزائرية المنبثقة من عمق المجتمع بعد عام كامل من الإقبال على قنوات أجنبية وعربية، لكن ككل موسم تتفاقم الخيبات، وتظهر عيوب «البريكولاج».

 
ترجمت الخيبة مختلف الحصص والمسلسلات التي رُوّج لها كثيرا ولم نجد منها إلا القليل، رغم ضخامة التمويل من المؤسسات العمومية، إلا أن ذلك لم تشفع لها أمام جمهور ذواق، يعي بوضوح الجيد من الرديء.
 
«صمت الأبرياء» السقوط في الهوة الذي لم يستطع سد الفجوة

هاجم العديد من المتتبعين مسلسل «صمت الأبرياء» للمخرج بشير سلامي، وهو الذي قدم أعمالا ناجحة على غرار «أسرار الماضي» و»قلوب تحت الرماد»، إلا أن المخرج لم يفلح هذه المرة في استقطاب المشاهد رغم أنه كان رهان التلفزيون الجزائري، بعد اعتماده على نص تركي خيب الآمال، ولم يتمكن من الإقناع، هنا يطرح التساؤل «أين هو الخلل؟»، أعمال تنتج من طرف الدولة ولا تقدم الكثير، انتقاد لاذع  يتعرض له مسلسل «صمت الأبرياء» بعد ما كان موكلا إلى المخرج عمار تريباش ليسلم في آخر لحظة إلى بشير سلامي، الذي توجه حسبما صرح به في إحدى الحصص على التلفزيون الجزائري إلى السيتكوم مرغما لأنه مولع بالأعمال الدرامية. عمل لم يظهر عليه الاجتهاد خاصة من قبل الممثلين الذي جاءت أدوارهم باهتة حتى الممثلة صارة لعلامة التي حافظت على دور البطولة للمرة الرابعة، أو باقي الممثلين الذين بدوا كأنهم في أولى تجاربهم على الشاشة.
مسلسل «ابن باديس» الذي غيبه التوقيت المخصص له وهو الساعة 11 ليلا، ربما سلم أيضا من النقد لكونه يبث في ساعات متأخرة، رغم الترويج الكبير، أو ربما لأن فيلم «ابن باديس» للمخرج السوري باسل الخطيب قتل «السوسبانس» الذي كان سيحمله هذا العمل لأهم شخصية في وقته صاحب الفكر التنويري.
 
مسلسل «الخاوة» الطفرة الدرامية الجزائرية

لعل من أهم الأعمال والمسلسلات التي ظهرت بقوة مسلسل «الخاوة»، من إنتاج شركات خاصة  وإخراج للتونسي بلعيد ويعرض على قناة الجزائرية، حيث يعد طفرة في الإنتاج الدرامي الجزائري وبالتحديد من الناحية الفنية، وتم إنجازه بمقاييس عالمية، سواء من حيث اختيار الممثلين الذين مروا جميعا عبر كاستينغ حسبما صرحت به المكلفة به أمينة نسيمة حناشي لـ «المحور اليومي»، مع مشاركة أسماء فنية بارزة مثل حسان كشاش، جمال غوتي، عبد الحق بن معروف، وزهرة حركات، أحم دبن عيسى وخالد بن عيسى، وغيرهم، أو من حيث الإمكانات المادية الضخمة التي سخرت من أجل إنتاج عمل فني ذي جودة عالية، إضافة إلى السيناريو الذي يحكي قصة اجتماعية درامية مشوقة غير بعيدة عن الواقع الاجتماعي الجزائري حسبما صرح به مخرج المسلسل سابقا.
وتعد الدراما التلفزيونية أولى تجارب الممثل حسان كشاش الذي اعتدنا ظهوره في الأعمال السينمائية، حيث إن قوة السيناريو والجدية في العمل دفعاه لقبول المشاركة، وهو ما تأكد أثناء العمل مع المخرج مديح بلعيد الذي اعتبره متمكنا تقنيا وفنيا، كما أشاد بالطاقم الذي اجتهد في العمل ودخوله الإنتاج التلفزيوني من باب التحدي، وأن الكل حمل رهان التحدي من أجل إنجاح العمل. وأكد أن المسلسل وجد كل فرص النجاح، مشيرا إلى أهمية العامل المادي والوقت، وشدد على ضرورة العمل القبلي الذي يمنح أكثر جدية للمسلسلات.
واستطاع السيناريو أن يغري مجسد دور بن بولعيد لأنه قادر على حمل مشروع، إلى جانب الرغبة والطموح في تقديم منتج ومسلسل درامي، وباستطاعته أن يشكل له إضافة لمسيرته. كما شدد على ضرورة توفير الإمكانات اللازمة للمشاهد ليدعم الشخصية، وهو ما تم في كل من باريس ووهران والعاصمة وبجاية.
 
نــوال الــهواري