شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

في سهرة للفن الراقي استذكروا فيها أعمدة الشعبي

القبي وحكيم العنقيس وغاليز يتألقون في قاعة الموڤار


  04 جوان 2017 - 13:44   قرئ 501 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
القبي وحكيم العنقيس وغاليز يتألقون في قاعة الموڤار

كانت الكلمة للقصيد الشعبي سهرة أوّل أمس بـ «قاعة الموقار»، حيث رحل كل من عبد الرحمان القبي، حكيم العنقيس، ونصر الدين غاليز بالجمهور الحاضر بكثرة إلى الحقبة الذهبية للشعبي العاصمي، واستحضروا شيوخ هذا النوع الغنائي الذين أوصلوه إلى القمة وسلموا للخلف المشعل حتى لا تنطفئ الشمعة إلى الأبد. حِكم قصيدة «الشعبي» امتزجت بالزغاريد والتصفيقات ليستمتع الجميع –لمدة ساعتين- بأروع الأغاني التي تنفست بها «مزغنة» أيام زمان ولا تزال متمسكة بهذا التراث الذي لا يقدر بثمن.

 
استهل الشيخ عبد الرحمان القبي السهرة ورافقته زغاريد النساء في القاعة، ليفتتح تلميذ الفنان الراحل «عبد الكريم دالي» مجموعة روائعه بأغنية «وفاة الرسول» التي نالت إعجاب الكثيرين، كلمات لم تبخل في مدح خاتم الأنبياء والمرسلين وكان الموضوع الأنسب لشهر الصيام والقيام، ووحده «القبي» يدرك سر تلك الألحان العذبة، قبل أن يمتع بعناوين أخرى «سبحان الله»، «حبيبة»، «الوقت صعيب»، «فاطمة» قبل أن يؤدي أغاني أعمدة هذا الطابع الذي يسكن أعماق شعب بأكمله من الحاج مريزق، وأغنية «المولودية» التي تجاوب معها الحضور كثيرا إلى عناوين أخرى حضر بها الكاردينال «الحاج العنقا». رغم التقدم في السن (71 سنة) إلا أن الشيخ القبي تألق في سهرة أكدت أن الشعبي سيبقى في الطليعة، ومهما هبت ريح العصرنة لن تنقص من مكانته.
يصعد بعد ذلك ابن الخالد «بوجمعة العنقيس»، حكيم، ليمنح بدوره أجمل طبق في الشعبي لمحبيه وعشاقه، ظل الوالد في قاعة صفق فيها المعجبون كثيرا خصوصا حين أدى المطرب ثلاث روائع للمرحوم -بإلحاح من الحضور- كرم الفنان جعله يطرب بـ «يا رسول الله»، «يا بحر الطوفان» و»يا الغافل»، قبل أن يعود حكيم العنقيس إلى إنتاجاته وتتعاقب العناوين على الحاضرين «أمان أمان على زمان»، «يشري الهم بدراهم»، «تشاوروا عليّ»، «ما تسالونيش»… وكأن خريج مدرسة «ألحان وشباب» يقول لمستمعيه هناك جيل خدم «الشعبي» بالأمس وكان إبداعهم بالفطرة، وهذا جيل أخر وفيّ للسلف وللمدرسة ولن يرضى بالرداءة.
اختتمت السهرة بباقة غنائية للفنان «نصر الدين غاليز»، وصلات جمع فيها بين الجيل القديم وعناوين من ألبوماته المختلفة من أغنية «يا يمّا» التي تأثر بكلماتها الجمهور، «بعت وشريت»، «حراقة»، وتصور الفنان للأسلوب الجديد لشبان يغامرون بأرواحهم لعل الأحلام تتحقق في الضفة الأخرى. غاليز لم ينس سابقيه فأعادنا إلى زمن الحاج الهاشمي قروابي ورائعة «البارح»، قبل أن يؤدي بعض إبداعاته «عندي طير مربيه»، «مهما غلطان في حسابي»، ليفترق الجمع على أمل اللقاء في سهرات أخرى لشهر يعيد لقاعة «الموقار» كل عام نشوة الأفراح والفن الراقي.
 
ز.أيت سعيد