شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

في سهرة للفن الراقي استذكروا فيها أعمدة الشعبي

القبي وحكيم العنقيس وغاليز يتألقون في قاعة الموڤار


  04 جوان 2017 - 13:44   قرئ 359 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
القبي وحكيم العنقيس وغاليز يتألقون في قاعة الموڤار

كانت الكلمة للقصيد الشعبي سهرة أوّل أمس بـ «قاعة الموقار»، حيث رحل كل من عبد الرحمان القبي، حكيم العنقيس، ونصر الدين غاليز بالجمهور الحاضر بكثرة إلى الحقبة الذهبية للشعبي العاصمي، واستحضروا شيوخ هذا النوع الغنائي الذين أوصلوه إلى القمة وسلموا للخلف المشعل حتى لا تنطفئ الشمعة إلى الأبد. حِكم قصيدة «الشعبي» امتزجت بالزغاريد والتصفيقات ليستمتع الجميع –لمدة ساعتين- بأروع الأغاني التي تنفست بها «مزغنة» أيام زمان ولا تزال متمسكة بهذا التراث الذي لا يقدر بثمن.

 
استهل الشيخ عبد الرحمان القبي السهرة ورافقته زغاريد النساء في القاعة، ليفتتح تلميذ الفنان الراحل «عبد الكريم دالي» مجموعة روائعه بأغنية «وفاة الرسول» التي نالت إعجاب الكثيرين، كلمات لم تبخل في مدح خاتم الأنبياء والمرسلين وكان الموضوع الأنسب لشهر الصيام والقيام، ووحده «القبي» يدرك سر تلك الألحان العذبة، قبل أن يمتع بعناوين أخرى «سبحان الله»، «حبيبة»، «الوقت صعيب»، «فاطمة» قبل أن يؤدي أغاني أعمدة هذا الطابع الذي يسكن أعماق شعب بأكمله من الحاج مريزق، وأغنية «المولودية» التي تجاوب معها الحضور كثيرا إلى عناوين أخرى حضر بها الكاردينال «الحاج العنقا». رغم التقدم في السن (71 سنة) إلا أن الشيخ القبي تألق في سهرة أكدت أن الشعبي سيبقى في الطليعة، ومهما هبت ريح العصرنة لن تنقص من مكانته.
يصعد بعد ذلك ابن الخالد «بوجمعة العنقيس»، حكيم، ليمنح بدوره أجمل طبق في الشعبي لمحبيه وعشاقه، ظل الوالد في قاعة صفق فيها المعجبون كثيرا خصوصا حين أدى المطرب ثلاث روائع للمرحوم -بإلحاح من الحضور- كرم الفنان جعله يطرب بـ «يا رسول الله»، «يا بحر الطوفان» و»يا الغافل»، قبل أن يعود حكيم العنقيس إلى إنتاجاته وتتعاقب العناوين على الحاضرين «أمان أمان على زمان»، «يشري الهم بدراهم»، «تشاوروا عليّ»، «ما تسالونيش»… وكأن خريج مدرسة «ألحان وشباب» يقول لمستمعيه هناك جيل خدم «الشعبي» بالأمس وكان إبداعهم بالفطرة، وهذا جيل أخر وفيّ للسلف وللمدرسة ولن يرضى بالرداءة.
اختتمت السهرة بباقة غنائية للفنان «نصر الدين غاليز»، وصلات جمع فيها بين الجيل القديم وعناوين من ألبوماته المختلفة من أغنية «يا يمّا» التي تأثر بكلماتها الجمهور، «بعت وشريت»، «حراقة»، وتصور الفنان للأسلوب الجديد لشبان يغامرون بأرواحهم لعل الأحلام تتحقق في الضفة الأخرى. غاليز لم ينس سابقيه فأعادنا إلى زمن الحاج الهاشمي قروابي ورائعة «البارح»، قبل أن يؤدي بعض إبداعاته «عندي طير مربيه»، «مهما غلطان في حسابي»، ليفترق الجمع على أمل اللقاء في سهرات أخرى لشهر يعيد لقاعة «الموقار» كل عام نشوة الأفراح والفن الراقي.
 
ز.أيت سعيد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha