شريط الاخبار
تعليمات صارمة للمدراء الجهويين بتشديد الرقابة على التجار توقعات بانتعاش السوق النفطية خلال السنة المقبلة سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها العالقة لدى المتعاملين والمؤسسات نظام جديد لتعزيز الإدماج المحلي للصناعة الإلكترونية والكهرومنزلية بلحيمر يؤكد على دعم حرية الصحافة في حدود المحافظة على الأمن العام أزيد من 05 ملايين تلميذ يتلحقون اليوم بالمدارس في ظروف «استثنائية» الاستفتاء على الدستور مرحلة هامة لتشييد الجزائر الجديدة الأفافاس يعلن عن إقصاء القيادي بلقاسم بن عامر الدرك يضع مخططا لتأمين الدخول المدرسي رفع الحصانة عن النائبين عبد القادر واعلي ومحسن بلعباس مداهمات وعمليات تفتيش لمخازن البطاطا غير الشرعية في الولايات إلغاء المتابعات القضائية وغرامات التأخير لحاملي مشاريع «أونساج» 15/20 للالتحاق بكلية الطب و14 بالمدارس العليا واشتراط معدل عالٍ في المادة الأساسية سوناطراك تتكبد خسائر بقيمة 10 ملايير دولار بسبب كورونا ضيافات يؤكد أن الدستور الجديد يكفل الاستثمار للشباب فيغولي يتمرد على غلطة سراي برميل البترول بـ 42 دولارا والأنظار تتجه نحو اجتماع «أوبك+» الحكومة تخصص 31.47 مليار دينار لدعم مادة الحليب الوصاية تجتمع بالنقابة الوطنية للباحثين الدائمين اليوم وزارة المالية تتوقع انتعاش الاقتصاد خلال 2021 بـ 3.98 بالمائة بن زيان يطمئن المتحصلين على معدل 9 بمنحهم قائمة رغبات مثل غيرهم بلمهدي يُحذر من الاستخفاف بـ «كورونا» ويدعو للاحتياط أكثر بعجي يعتبر تعديل الدستور مكسبا ديمقراطيا في تاريخ الجزائر عرض التقرير السنوي للبيئة على مجلس الحكومة نوفمبر الداخل تراجع احتياطات الصرف لأقل من 47 مليار دولار في 2021 إلياس مرابط يؤكد استحالة تأجيل الدخول المدرسي ليوم الغد زرواطي تؤكد أن الدستور الجديد سيسمح ببناء اقتصاد قوي واجعوط يأمر باستئناف الدراسة وتوفير التأطير البيداغوجي والإداري بالمدارس محكمة تيبازة تفتح قضية زوخ وعبد الغني هامل المتعلقة بالامتيازات اليوم بن قرينة يدعو إلى التصويت بنعم على الدستور من أجل مصلحة الجزائر سلطة الانتخابات تدعو لاحترام تدابير الوقاية من كورونا خلال الحملة تبون يؤكد تمسكه بنهج محاربة الفساد واجتثاثه شيتور يدعو لمنع استيراد سيارات «الديزل» لخفض الاستهلاك الطاقوي «بي اس جي» لم يفقد الأمل في ضم بن ناصر تأجيل قضية البارون «أسامة إسكوبار» وشركائه إلى 2 نوفمبر المقبل «توسيالي» يصدر 18400 طن من منتجات الحديد إلى كندا تسويق 48 ألف طن من الدواجن لكسر الأسعار قبيل المولد النبوي بن بوزيد لا يستبعد العودة إلى تشديد إجراءات الحجر بسبب ارتفاع الحالات وزارة التربية تأمر بفتح المطاعم منذ أول يوم للدخول المدرسي والالتزام بالبروتوكول الصحي بن بوزيد يدعو الأحزاب والجمعيات للالتزام بإجراءات الوقاية من كورونا

في سهرة للفن الراقي استذكروا فيها أعمدة الشعبي

القبي وحكيم العنقيس وغاليز يتألقون في قاعة الموڤار


  04 جوان 2017 - 13:44   قرئ 823 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
القبي وحكيم العنقيس وغاليز يتألقون في قاعة الموڤار

كانت الكلمة للقصيد الشعبي سهرة أوّل أمس بـ «قاعة الموقار»، حيث رحل كل من عبد الرحمان القبي، حكيم العنقيس، ونصر الدين غاليز بالجمهور الحاضر بكثرة إلى الحقبة الذهبية للشعبي العاصمي، واستحضروا شيوخ هذا النوع الغنائي الذين أوصلوه إلى القمة وسلموا للخلف المشعل حتى لا تنطفئ الشمعة إلى الأبد. حِكم قصيدة «الشعبي» امتزجت بالزغاريد والتصفيقات ليستمتع الجميع –لمدة ساعتين- بأروع الأغاني التي تنفست بها «مزغنة» أيام زمان ولا تزال متمسكة بهذا التراث الذي لا يقدر بثمن.

 
استهل الشيخ عبد الرحمان القبي السهرة ورافقته زغاريد النساء في القاعة، ليفتتح تلميذ الفنان الراحل «عبد الكريم دالي» مجموعة روائعه بأغنية «وفاة الرسول» التي نالت إعجاب الكثيرين، كلمات لم تبخل في مدح خاتم الأنبياء والمرسلين وكان الموضوع الأنسب لشهر الصيام والقيام، ووحده «القبي» يدرك سر تلك الألحان العذبة، قبل أن يمتع بعناوين أخرى «سبحان الله»، «حبيبة»، «الوقت صعيب»، «فاطمة» قبل أن يؤدي أغاني أعمدة هذا الطابع الذي يسكن أعماق شعب بأكمله من الحاج مريزق، وأغنية «المولودية» التي تجاوب معها الحضور كثيرا إلى عناوين أخرى حضر بها الكاردينال «الحاج العنقا». رغم التقدم في السن (71 سنة) إلا أن الشيخ القبي تألق في سهرة أكدت أن الشعبي سيبقى في الطليعة، ومهما هبت ريح العصرنة لن تنقص من مكانته.
يصعد بعد ذلك ابن الخالد «بوجمعة العنقيس»، حكيم، ليمنح بدوره أجمل طبق في الشعبي لمحبيه وعشاقه، ظل الوالد في قاعة صفق فيها المعجبون كثيرا خصوصا حين أدى المطرب ثلاث روائع للمرحوم -بإلحاح من الحضور- كرم الفنان جعله يطرب بـ «يا رسول الله»، «يا بحر الطوفان» و»يا الغافل»، قبل أن يعود حكيم العنقيس إلى إنتاجاته وتتعاقب العناوين على الحاضرين «أمان أمان على زمان»، «يشري الهم بدراهم»، «تشاوروا عليّ»، «ما تسالونيش»… وكأن خريج مدرسة «ألحان وشباب» يقول لمستمعيه هناك جيل خدم «الشعبي» بالأمس وكان إبداعهم بالفطرة، وهذا جيل أخر وفيّ للسلف وللمدرسة ولن يرضى بالرداءة.
اختتمت السهرة بباقة غنائية للفنان «نصر الدين غاليز»، وصلات جمع فيها بين الجيل القديم وعناوين من ألبوماته المختلفة من أغنية «يا يمّا» التي تأثر بكلماتها الجمهور، «بعت وشريت»، «حراقة»، وتصور الفنان للأسلوب الجديد لشبان يغامرون بأرواحهم لعل الأحلام تتحقق في الضفة الأخرى. غاليز لم ينس سابقيه فأعادنا إلى زمن الحاج الهاشمي قروابي ورائعة «البارح»، قبل أن يؤدي بعض إبداعاته «عندي طير مربيه»، «مهما غلطان في حسابي»، ليفترق الجمع على أمل اللقاء في سهرات أخرى لشهر يعيد لقاعة «الموقار» كل عام نشوة الأفراح والفن الراقي.
 
ز.أيت سعيد