شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

في سهرة للفن الراقي استذكروا فيها أعمدة الشعبي

القبي وحكيم العنقيس وغاليز يتألقون في قاعة الموڤار


  04 جوان 2017 - 13:44   قرئ 439 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
القبي وحكيم العنقيس وغاليز يتألقون في قاعة الموڤار

كانت الكلمة للقصيد الشعبي سهرة أوّل أمس بـ «قاعة الموقار»، حيث رحل كل من عبد الرحمان القبي، حكيم العنقيس، ونصر الدين غاليز بالجمهور الحاضر بكثرة إلى الحقبة الذهبية للشعبي العاصمي، واستحضروا شيوخ هذا النوع الغنائي الذين أوصلوه إلى القمة وسلموا للخلف المشعل حتى لا تنطفئ الشمعة إلى الأبد. حِكم قصيدة «الشعبي» امتزجت بالزغاريد والتصفيقات ليستمتع الجميع –لمدة ساعتين- بأروع الأغاني التي تنفست بها «مزغنة» أيام زمان ولا تزال متمسكة بهذا التراث الذي لا يقدر بثمن.

 
استهل الشيخ عبد الرحمان القبي السهرة ورافقته زغاريد النساء في القاعة، ليفتتح تلميذ الفنان الراحل «عبد الكريم دالي» مجموعة روائعه بأغنية «وفاة الرسول» التي نالت إعجاب الكثيرين، كلمات لم تبخل في مدح خاتم الأنبياء والمرسلين وكان الموضوع الأنسب لشهر الصيام والقيام، ووحده «القبي» يدرك سر تلك الألحان العذبة، قبل أن يمتع بعناوين أخرى «سبحان الله»، «حبيبة»، «الوقت صعيب»، «فاطمة» قبل أن يؤدي أغاني أعمدة هذا الطابع الذي يسكن أعماق شعب بأكمله من الحاج مريزق، وأغنية «المولودية» التي تجاوب معها الحضور كثيرا إلى عناوين أخرى حضر بها الكاردينال «الحاج العنقا». رغم التقدم في السن (71 سنة) إلا أن الشيخ القبي تألق في سهرة أكدت أن الشعبي سيبقى في الطليعة، ومهما هبت ريح العصرنة لن تنقص من مكانته.
يصعد بعد ذلك ابن الخالد «بوجمعة العنقيس»، حكيم، ليمنح بدوره أجمل طبق في الشعبي لمحبيه وعشاقه، ظل الوالد في قاعة صفق فيها المعجبون كثيرا خصوصا حين أدى المطرب ثلاث روائع للمرحوم -بإلحاح من الحضور- كرم الفنان جعله يطرب بـ «يا رسول الله»، «يا بحر الطوفان» و»يا الغافل»، قبل أن يعود حكيم العنقيس إلى إنتاجاته وتتعاقب العناوين على الحاضرين «أمان أمان على زمان»، «يشري الهم بدراهم»، «تشاوروا عليّ»، «ما تسالونيش»… وكأن خريج مدرسة «ألحان وشباب» يقول لمستمعيه هناك جيل خدم «الشعبي» بالأمس وكان إبداعهم بالفطرة، وهذا جيل أخر وفيّ للسلف وللمدرسة ولن يرضى بالرداءة.
اختتمت السهرة بباقة غنائية للفنان «نصر الدين غاليز»، وصلات جمع فيها بين الجيل القديم وعناوين من ألبوماته المختلفة من أغنية «يا يمّا» التي تأثر بكلماتها الجمهور، «بعت وشريت»، «حراقة»، وتصور الفنان للأسلوب الجديد لشبان يغامرون بأرواحهم لعل الأحلام تتحقق في الضفة الأخرى. غاليز لم ينس سابقيه فأعادنا إلى زمن الحاج الهاشمي قروابي ورائعة «البارح»، قبل أن يؤدي بعض إبداعاته «عندي طير مربيه»، «مهما غلطان في حسابي»، ليفترق الجمع على أمل اللقاء في سهرات أخرى لشهر يعيد لقاعة «الموقار» كل عام نشوة الأفراح والفن الراقي.
 
ز.أيت سعيد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha