شريط الاخبار
التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018

في سهرة للفن الراقي استذكروا فيها أعمدة الشعبي

القبي وحكيم العنقيس وغاليز يتألقون في قاعة الموڤار


  04 جوان 2017 - 13:44   قرئ 397 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
القبي وحكيم العنقيس وغاليز يتألقون في قاعة الموڤار

كانت الكلمة للقصيد الشعبي سهرة أوّل أمس بـ «قاعة الموقار»، حيث رحل كل من عبد الرحمان القبي، حكيم العنقيس، ونصر الدين غاليز بالجمهور الحاضر بكثرة إلى الحقبة الذهبية للشعبي العاصمي، واستحضروا شيوخ هذا النوع الغنائي الذين أوصلوه إلى القمة وسلموا للخلف المشعل حتى لا تنطفئ الشمعة إلى الأبد. حِكم قصيدة «الشعبي» امتزجت بالزغاريد والتصفيقات ليستمتع الجميع –لمدة ساعتين- بأروع الأغاني التي تنفست بها «مزغنة» أيام زمان ولا تزال متمسكة بهذا التراث الذي لا يقدر بثمن.

 
استهل الشيخ عبد الرحمان القبي السهرة ورافقته زغاريد النساء في القاعة، ليفتتح تلميذ الفنان الراحل «عبد الكريم دالي» مجموعة روائعه بأغنية «وفاة الرسول» التي نالت إعجاب الكثيرين، كلمات لم تبخل في مدح خاتم الأنبياء والمرسلين وكان الموضوع الأنسب لشهر الصيام والقيام، ووحده «القبي» يدرك سر تلك الألحان العذبة، قبل أن يمتع بعناوين أخرى «سبحان الله»، «حبيبة»، «الوقت صعيب»، «فاطمة» قبل أن يؤدي أغاني أعمدة هذا الطابع الذي يسكن أعماق شعب بأكمله من الحاج مريزق، وأغنية «المولودية» التي تجاوب معها الحضور كثيرا إلى عناوين أخرى حضر بها الكاردينال «الحاج العنقا». رغم التقدم في السن (71 سنة) إلا أن الشيخ القبي تألق في سهرة أكدت أن الشعبي سيبقى في الطليعة، ومهما هبت ريح العصرنة لن تنقص من مكانته.
يصعد بعد ذلك ابن الخالد «بوجمعة العنقيس»، حكيم، ليمنح بدوره أجمل طبق في الشعبي لمحبيه وعشاقه، ظل الوالد في قاعة صفق فيها المعجبون كثيرا خصوصا حين أدى المطرب ثلاث روائع للمرحوم -بإلحاح من الحضور- كرم الفنان جعله يطرب بـ «يا رسول الله»، «يا بحر الطوفان» و»يا الغافل»، قبل أن يعود حكيم العنقيس إلى إنتاجاته وتتعاقب العناوين على الحاضرين «أمان أمان على زمان»، «يشري الهم بدراهم»، «تشاوروا عليّ»، «ما تسالونيش»… وكأن خريج مدرسة «ألحان وشباب» يقول لمستمعيه هناك جيل خدم «الشعبي» بالأمس وكان إبداعهم بالفطرة، وهذا جيل أخر وفيّ للسلف وللمدرسة ولن يرضى بالرداءة.
اختتمت السهرة بباقة غنائية للفنان «نصر الدين غاليز»، وصلات جمع فيها بين الجيل القديم وعناوين من ألبوماته المختلفة من أغنية «يا يمّا» التي تأثر بكلماتها الجمهور، «بعت وشريت»، «حراقة»، وتصور الفنان للأسلوب الجديد لشبان يغامرون بأرواحهم لعل الأحلام تتحقق في الضفة الأخرى. غاليز لم ينس سابقيه فأعادنا إلى زمن الحاج الهاشمي قروابي ورائعة «البارح»، قبل أن يؤدي بعض إبداعاته «عندي طير مربيه»، «مهما غلطان في حسابي»، ليفترق الجمع على أمل اللقاء في سهرات أخرى لشهر يعيد لقاعة «الموقار» كل عام نشوة الأفراح والفن الراقي.
 
ز.أيت سعيد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha