شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

في أوّل سهرة فنية قبائلية لهذا الشهر بالموقار

ماسي يلهب القاعة للحظات وماسة بوشافة تخيّب 


  06 جوان 2017 - 14:10   قرئ 345 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
ماسي يلهب القاعة للحظات وماسة بوشافة تخيّب 

خيّبت سهرة قاعة «الموقار»، أوّل أمس، آمال الحاضرين في قضاء سويعات فرح وبهجة رغم أن الموعد كان مع الأغنية القبائلية باسمين معروفين لدى الجمهور، ورغم أن «ماسي» حاول أن يصنع أجواء باختياره «كوكتيل» جمع فيها بعض عناوين غيره لينسجها في ألحان رقص عليها بعض الشباب إلا أن الأمر اقتصر على القليل منهم، ما منح لليلة الرمضانية معناها الحقيقي فيما لم تكن المطربة «ماسة بوشافة» في يومها وظهرت -على غير عادتها-بعيدة عن ذلك التألق والحضور القوي على المنصة الذي يميز كل لقاء لها مع جمهورها.  

كان كل شيء حاضرا بقاعة «الموقار»، أوّل أمس، إلا أن الطبق المقترح للوافدين على الحفل المبرمج لم ينل رضى الكثيرين، ورغم أن الجزء الأول منه نشطه «ماسي» إلا أن أسلوب «مخاطبة» الجمهور الذي لجأ إليه في كل نهاية أغنية أفرغ الموعد الفني من محتواه وظل الحضور يرقص للموسيقى وحدها في أغلب فترات الوقت المخصص لصاحب «فو دو توا». جاؤوا فرادى وعائلات وحضرت «الجبة القبائلية» إلا أن «ماسي» و»ماسة»   ظهرا وكأن العشر الأوائل من الشهر الفضيل أرهقهما كثيرا، وإن كان الأوّل قد تمكن -ولو لبعض لحظات-دفع الجمهور إلى الرقص والتصفيق عليه، ونزل عند رغبة الجمهور حين أدى أغنية للراحل سامي الجزائري بعنوان «الرحلة» بشكل رائع لتبقى مسك ختام مروره بقاعة «الموقار» رمضان هذا العام.

دخلت المطربة «ماسة بوشافة» بعد ذلك لتؤدي في الوهلة الاولى عنوانا من ألبوماتها القديمة « ثامغرا» وبقيت التحركات المختلفة لها على المنصة محل تساؤلات الجمهور، هل نالت السنين من «جوهرة جرجرة» -كما لقبها الراحل طاهر جاووت؟ أم أن رمضان أتعبها ولم تأت سهرة أول أمس في وقتها المناسب؟ وتواصل أداء عناوين بدأت بها مشوارها الفني من «سيولاس»، «أنفراح»، «ثاقبايليث»، «لغربة»، «إناس» وبقي الجمهور ساكنا يتخلل صمته بعض التصفيقات أحيانا قبل أن يغادر البعض القاعة بعد شعوره بالملل. أحدهم لم يتردد في القول «ليست هذه ماسة التي نعرفها.» ورغم أن الألبوم الجديد للمعنية متواجد في الأسواق منذ قرابة شهر من الأن إلا أن «ماسة» لم تغن أي عنوان منه وبقي محبوها الحاضرين يتابعون خطواتها على المنصة لعلها ترقص على وقع ألحان أغانيها كما عوّدتهم أيام زمان لكن يبدو أن ابنة «عين الحمام» تعبت وكان بإمكانها أن تجنب الحضور الملل ببرمجة حفلها في تاريخ أخر إن كان سر ذلك الوجه الذي ظهرت به هو الإرهاق.   

ز.أيت سعيد

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha