شريط الاخبار
تعليمات صارمة للمدراء الجهويين بتشديد الرقابة على التجار توقعات بانتعاش السوق النفطية خلال السنة المقبلة سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها العالقة لدى المتعاملين والمؤسسات نظام جديد لتعزيز الإدماج المحلي للصناعة الإلكترونية والكهرومنزلية بلحيمر يؤكد على دعم حرية الصحافة في حدود المحافظة على الأمن العام أزيد من 05 ملايين تلميذ يتلحقون اليوم بالمدارس في ظروف «استثنائية» الاستفتاء على الدستور مرحلة هامة لتشييد الجزائر الجديدة الأفافاس يعلن عن إقصاء القيادي بلقاسم بن عامر الدرك يضع مخططا لتأمين الدخول المدرسي رفع الحصانة عن النائبين عبد القادر واعلي ومحسن بلعباس مداهمات وعمليات تفتيش لمخازن البطاطا غير الشرعية في الولايات إلغاء المتابعات القضائية وغرامات التأخير لحاملي مشاريع «أونساج» 15/20 للالتحاق بكلية الطب و14 بالمدارس العليا واشتراط معدل عالٍ في المادة الأساسية سوناطراك تتكبد خسائر بقيمة 10 ملايير دولار بسبب كورونا ضيافات يؤكد أن الدستور الجديد يكفل الاستثمار للشباب فيغولي يتمرد على غلطة سراي برميل البترول بـ 42 دولارا والأنظار تتجه نحو اجتماع «أوبك+» الحكومة تخصص 31.47 مليار دينار لدعم مادة الحليب الوصاية تجتمع بالنقابة الوطنية للباحثين الدائمين اليوم وزارة المالية تتوقع انتعاش الاقتصاد خلال 2021 بـ 3.98 بالمائة بن زيان يطمئن المتحصلين على معدل 9 بمنحهم قائمة رغبات مثل غيرهم بلمهدي يُحذر من الاستخفاف بـ «كورونا» ويدعو للاحتياط أكثر بعجي يعتبر تعديل الدستور مكسبا ديمقراطيا في تاريخ الجزائر عرض التقرير السنوي للبيئة على مجلس الحكومة نوفمبر الداخل تراجع احتياطات الصرف لأقل من 47 مليار دولار في 2021 إلياس مرابط يؤكد استحالة تأجيل الدخول المدرسي ليوم الغد زرواطي تؤكد أن الدستور الجديد سيسمح ببناء اقتصاد قوي واجعوط يأمر باستئناف الدراسة وتوفير التأطير البيداغوجي والإداري بالمدارس محكمة تيبازة تفتح قضية زوخ وعبد الغني هامل المتعلقة بالامتيازات اليوم بن قرينة يدعو إلى التصويت بنعم على الدستور من أجل مصلحة الجزائر سلطة الانتخابات تدعو لاحترام تدابير الوقاية من كورونا خلال الحملة تبون يؤكد تمسكه بنهج محاربة الفساد واجتثاثه شيتور يدعو لمنع استيراد سيارات «الديزل» لخفض الاستهلاك الطاقوي «بي اس جي» لم يفقد الأمل في ضم بن ناصر تأجيل قضية البارون «أسامة إسكوبار» وشركائه إلى 2 نوفمبر المقبل «توسيالي» يصدر 18400 طن من منتجات الحديد إلى كندا تسويق 48 ألف طن من الدواجن لكسر الأسعار قبيل المولد النبوي بن بوزيد لا يستبعد العودة إلى تشديد إجراءات الحجر بسبب ارتفاع الحالات وزارة التربية تأمر بفتح المطاعم منذ أول يوم للدخول المدرسي والالتزام بالبروتوكول الصحي بن بوزيد يدعو الأحزاب والجمعيات للالتزام بإجراءات الوقاية من كورونا

في سهرة فنية رمضانية بقاعة الأطلس ورفقة جمهور من ذهب

نجم لونيس ايت منقلات يسطع في السماء


  07 جوان 2017 - 14:02   قرئ 1054 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
نجم لونيس ايت منقلات يسطع في السماء

اكتظت قاعة «الأطلس» في باب الوادي، سهرة أول أمس، بالجمهور الغفير الذي جاء خصيصا للاستمتاع بفن الفيلسوف لونيس أيت منقلات، لم تمنعه ودية «الخضر» المبرمجة في نفس الليلة ولا القعدات الرمضانية على الهواء الطلق من الحضور بأعداد كبيرة، ردّد مع «دّا لونيس» أحلى الأغاني، رقص وصفق على ألحانه العذبة إلى غاية الواحدة ونصف صباحا، وكأن هؤلاء وقعوا شهادة وفاء أبدية لمن أطربهم طيلة خمسين عاما، لم يبخل عنهم فكان التجاوب معه بحجم ما منح لهم من أفراح.

 
وطأت أقدام الحكيم خشبة تلك القاعة التي قاوم فيها الأصوليين ذات ليلة من مارس 1991، حين حاولوا منعه من اسعاد الأوفياء في حقبة الدم والدموع، دخل فكانت البداية بعنوان يذكر بسنين النضال على الهوية والمطالبة بالاعتراف بلغة صمدت لتغيرات الزمن وإجحاف الرجال فكان عنوان «ماشاهو» كفاتحة لسهرة امتزجت فيها الكلمة الطيبة بنغمات نابعة من جبال «جرجرة» معانقة العالمية ليتعلق بها أوفياء كسب بهم «ايت منقلات» الاحترام والعرفان ولا يسمع المرء في القاعة سوى من يقول عن الرجل « واكي ذارقاز ذ ووال» ..نعم رجل كلمة ومبادئ وكان وسيظل كذلك. ليشرع بعد ذلك في النبش في سنين أطرب فيها العشاق ليتعلموا من أشعار «الحقبة الذهبية» كيف تنبض القلوب لكل ما هو جميل ..من «سليغ إيو طاكسي»، «أ ثفاث ندونيثيو»، «أور يتسجا»، وصولا إلى صرخة امرأة تنظر عودة زوجها المغترب في أغنية «اوغالد أيو ظريف».  يتوقف «دّا لونيس» ليخاطب جمهوره شاكرا إياه على وفاء عمره خمسون عاما دون انقطاع ليؤدي عنوانا من ألبومه الأخير « إ ويكاذ-يو» -لأهلي-كعربون عرفان لكل من تعلق بحكمته ورافقه في السراء والضراء طيلة تلك المسيرة الفنية الحافلة بالإنجازات «حين نفرح نغني وحين نغضب نناضل» يقول ابن قرية «اغيل بواماس» مخاطبا هؤلاء الذي اقتسم معهم أعوام النضال على الأمازيغية. واستمرت السهرة بأغاني ترجمت فلسفته في الحياة على غرار «شنا أمهبول»، قبل أن تهتز القاعة بأغنيتيّ «أ ثاقباليث» و»جي اس كا» النادي الذي يعاني دون أن يفقد مكانته في قلوب الأنصار «القبائلية سعيدة لكونهم مثلوها. بفضلهم صمدت، وبانتصاراتهم عاشت».
لم يهدأ الحضور ورقص الكل لعناوين أخرى «ألموس-يو»، «أطّس»، «أورجيغ»، أكا ا مّي» وكل محطة يتجاوب الشباب والشيوخ. هو هكذا «دا لونيس» أوفياء» من مختلف الأجيال ولا تقاس الشهرة بالسنوات بل بجودة الأعمال      افترق الجميع بعد ساعة ونصف من الطرب، ويظل «دا لونيس» يقيس مسافات الزمن -بحلوه ومره-بقافية هادفة وكلمات حولها دعاة السلام والتسامح وجامعي الفرقاء وزارعي بذور الأمل إلى شعارات في كل خطوة يقومون بها. لم يسلم طيلة نصف قرن من الغناء من سهام منتقدين أزعجتهم حكمته، لكنه فضل الاحتفاظ بود العشاق الذين رددوا معه أول أمس أشعار «الحقبة الذهبية» من تلك الخمسينية التي قطعها بروائع أسكنته القلوب وكل وفاء لا يقدر بكنوز الدنيا مهما كانت قيمتها.
 
ز.أيت سعيد