شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

في سهرة فنية رمضانية بقاعة الأطلس ورفقة جمهور من ذهب

نجم لونيس ايت منقلات يسطع في السماء


  07 جوان 2017 - 14:02   قرئ 556 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
نجم لونيس ايت منقلات يسطع في السماء

اكتظت قاعة «الأطلس» في باب الوادي، سهرة أول أمس، بالجمهور الغفير الذي جاء خصيصا للاستمتاع بفن الفيلسوف لونيس أيت منقلات، لم تمنعه ودية «الخضر» المبرمجة في نفس الليلة ولا القعدات الرمضانية على الهواء الطلق من الحضور بأعداد كبيرة، ردّد مع «دّا لونيس» أحلى الأغاني، رقص وصفق على ألحانه العذبة إلى غاية الواحدة ونصف صباحا، وكأن هؤلاء وقعوا شهادة وفاء أبدية لمن أطربهم طيلة خمسين عاما، لم يبخل عنهم فكان التجاوب معه بحجم ما منح لهم من أفراح.

 
وطأت أقدام الحكيم خشبة تلك القاعة التي قاوم فيها الأصوليين ذات ليلة من مارس 1991، حين حاولوا منعه من اسعاد الأوفياء في حقبة الدم والدموع، دخل فكانت البداية بعنوان يذكر بسنين النضال على الهوية والمطالبة بالاعتراف بلغة صمدت لتغيرات الزمن وإجحاف الرجال فكان عنوان «ماشاهو» كفاتحة لسهرة امتزجت فيها الكلمة الطيبة بنغمات نابعة من جبال «جرجرة» معانقة العالمية ليتعلق بها أوفياء كسب بهم «ايت منقلات» الاحترام والعرفان ولا يسمع المرء في القاعة سوى من يقول عن الرجل « واكي ذارقاز ذ ووال» ..نعم رجل كلمة ومبادئ وكان وسيظل كذلك. ليشرع بعد ذلك في النبش في سنين أطرب فيها العشاق ليتعلموا من أشعار «الحقبة الذهبية» كيف تنبض القلوب لكل ما هو جميل ..من «سليغ إيو طاكسي»، «أ ثفاث ندونيثيو»، «أور يتسجا»، وصولا إلى صرخة امرأة تنظر عودة زوجها المغترب في أغنية «اوغالد أيو ظريف».  يتوقف «دّا لونيس» ليخاطب جمهوره شاكرا إياه على وفاء عمره خمسون عاما دون انقطاع ليؤدي عنوانا من ألبومه الأخير « إ ويكاذ-يو» -لأهلي-كعربون عرفان لكل من تعلق بحكمته ورافقه في السراء والضراء طيلة تلك المسيرة الفنية الحافلة بالإنجازات «حين نفرح نغني وحين نغضب نناضل» يقول ابن قرية «اغيل بواماس» مخاطبا هؤلاء الذي اقتسم معهم أعوام النضال على الأمازيغية. واستمرت السهرة بأغاني ترجمت فلسفته في الحياة على غرار «شنا أمهبول»، قبل أن تهتز القاعة بأغنيتيّ «أ ثاقباليث» و»جي اس كا» النادي الذي يعاني دون أن يفقد مكانته في قلوب الأنصار «القبائلية سعيدة لكونهم مثلوها. بفضلهم صمدت، وبانتصاراتهم عاشت».
لم يهدأ الحضور ورقص الكل لعناوين أخرى «ألموس-يو»، «أطّس»، «أورجيغ»، أكا ا مّي» وكل محطة يتجاوب الشباب والشيوخ. هو هكذا «دا لونيس» أوفياء» من مختلف الأجيال ولا تقاس الشهرة بالسنوات بل بجودة الأعمال      افترق الجميع بعد ساعة ونصف من الطرب، ويظل «دا لونيس» يقيس مسافات الزمن -بحلوه ومره-بقافية هادفة وكلمات حولها دعاة السلام والتسامح وجامعي الفرقاء وزارعي بذور الأمل إلى شعارات في كل خطوة يقومون بها. لم يسلم طيلة نصف قرن من الغناء من سهام منتقدين أزعجتهم حكمته، لكنه فضل الاحتفاظ بود العشاق الذين رددوا معه أول أمس أشعار «الحقبة الذهبية» من تلك الخمسينية التي قطعها بروائع أسكنته القلوب وكل وفاء لا يقدر بكنوز الدنيا مهما كانت قيمتها.
 
ز.أيت سعيد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha