شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

في موعد للفن الراقي أبدعت فيه بهجة رحال بقاعة الموقار

نزهة السيدة الأولى للنوبة عبر الأندلسي تمتع العاصميين


  11 جوان 2017 - 13:38   قرئ 316 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
نزهة السيدة الأولى للنوبة عبر الأندلسي تمتع العاصميين

 صدح الصوت الرخم والدافئ للفنانة «بهجة رحال» عاليا بقاعة الموقار، سهرة أوّل أمس، وجاءها جمهور ذوّاق للموسيقى الأصيلة وعبق ألحان الأندلس الذي تجاوب كثيرا مع النوبات المختلفة التي نقلته بها إلى حدائق قصر الحمراء لغرناطة العريقة، فمن روائع أدتها في بداية مشوارها الفني إلى مقطوعات من ألبومها لهذا العام « نوبة مزج غريب-زيدان» نجحت خريجة مدرسة «الفخارجية» في امتاع الحضور الذي صفق على جوقها مطولا بحجم سخائها طيلة ساعة من الطرب الراقي.

 تفننت ابنة «الأبيار» في قيادة جوقها -وبفسيفساء من الآلات الموسيقية التي رافقت كل عضو منه-ونالت إعجاب المحبين الذين استمعوا إلى صوتها الطالع من عمق التراث الأصيل ومن مخزون الذاكرة الأندلسية التي عجز الزمن عن محوها، لتتفتح الشهية بنوبة طبع «الذيل» وتعاقبت العناوين على مسامع الأوفياء من «قم ترى»، «لاش تنحجب»، «خيالكم في العين»، «ملكني لهوى قاهرة»، «يا غاية المقصود» وأخيرا «محلا وصولك»، ليلمس الحاضر هذا الصوت الناتج عن جزائر الحس المرهف والعواطف النبيلة، فلم تكن بهجة رحال الفنانة العادية فوق المنصة بل أشعرت الكل بمعايشتها الروحية للنوبات وتلك الخبرة الموسيقية التي تذكر الجميع أنها خريجة المعهد الوطني للموسيقى في فترة الستينات، زمن الفن بأسمى درجاته، قبل أن تمتع بنوبات أخرى على غرار «رمل الماية» مع مقاطع «جسمي فاني»، «عشية»، «قلبي ولا من عالم بيه».. ينبض القلب ويتجاوب الجمهور كترجمة لتلك الألفة التي تجمع بينه وبين تراثه الفني الذي تربى عليه، لتكون مطربة الحوزي عروسة فوق الخشبة وتعانق الإبداع في سهرة عادت فيها العلامة الكاملة للجمهور الذواق، فردت تلميذة «محمد خزناجي» -التي تسحر أينما حلّت وارتحلت- بالمثيل برصيدها الفذّ للأغاني الأندلسية وباستعمال استثنائي  للآلات الموسيقية، خاصة آلة الموندولين «القويطرة» التي تشكلّ جزء من ذاتها وروحها، نوبتها بـ«توشية زيدان» قبل أن تدخل في قلب النوبة عزفا وغناء وإحساسا بمصدر «قم يا حبيبي» الذّي هزّ مشاعر الحضور لقوته وعذوبته ومن  بعده بطايحي بعنوان «قلبي حاصل» قبل أن تكمل مسيرة التألق بعرضها بدرج «سألتك يا بديع الشباب» وانصراف موسوم بـ«أدمعي» لتختتم بخلاص «يا ترى إن كان تعود أيامنا». 
صاحبة ليسانس في «علم الأحياء» أكدت مرة أخرى علو كعبها وهي التي صالت وجالت في مختلف دول العالم وحملت «الحوزي» والأندلسي إلى كل فج عميق لكن وفاءها إلى جمهور بلدها جعلها تعترف أن هذا الأخير يستجيب أكثر لبحتها مضيفة « استثمرت في هذا التراث الأصيل الذي انتجت فيه 26 ألبوما إلى غاية اليوم لأنني أعرف مدى اهتمامكم به وسنواصل المسيرة معا من أجل هذا الفن.»
ولمن لم يكن حاضرا بقاعة الموقار، ستغني بهجة رحال يوم 19 جوان ببسكرة، ويوم 22 من نفس الشهر في وهران، فيما ستطرب خارج الوطن بمدينة «ليموج» الفرنسية أيام 20، 21 و22 أكتوبر القادم.
 
ز.أيت سعيد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha