شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

أكد أنه لم يصل بعد لما يصبو إليه، محمد يحياوي:

نستعد لموسم مسرحي جديد ولا غنى لي عن طبق الجاري في رمضان


  11 جوان 2017 - 13:42   قرئ 491 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
نستعد لموسم مسرحي جديد ولا غنى لي عن طبق الجاري في رمضان

 

ما هو المميز لمدير المسرح الوطني محمد يحياوي خلال الشهر الفضيل عن باقي الأيام؟

لا تختلف يومياتي كأب أو كمسؤول سوآء في الحي الشعبي الذي أقطن فيه، هنا في العاصمة أو في مدينة باتنة، ولهذا أقف على برنامج خاص أمام المسؤوليات التي على عاتقي كمدير للمسرح الوطني محي الدين باشطرزي أو مع علاقاتي مع أفراد أسرتي، بل بالعكس يزداد النشاط والاجتهاد كون أن رمضان ليس إمساك عن الطعام والشراب، بل قيم روحية عبادة وهو ما يلخصه هذا الشهر الفضيل، وليس فقط إمساك عن الطعام أو الشراب بل هو إيمان روحي يقضي بالاجتهاد والعمل أكثر.

هذا يعني أن الصيام لا يؤثر فيك؟

طبعا لا.

يبقى المسرح الوطني يفتح أبوابه طيلة الشهر الفضيل؟

أكيد فالعمل لا يتوقف على الأيام العادية وفقط وغنما هناك اجندة سنوية نسير وفقها ورمضان لا يؤثر البتة في برنامج المسرح بل نسعى جاهدين في خلق استمرارية النشاط ن وهو ما تترجمه الندوات الصحفية و لقاءات الفنانين الذي يبقى المسرح فاتح ابوابه لهم ، إلى جانب تقديم عروض مسرحية، ونشاطات فنية.

كيف تكون مائدة إفطار محمد يحياوي؟

يبتسم.. قد تجدين لدى بعض من الناس الشراهة والتنويع في الاطباق والإسراف، إلا أنني بعيد كل البعد عن كل هذا فأنا لست من المبالغين، إلا أن الطبق الذي أؤكد حضوره على مدار 30 يوما على طاولة الإفطار هو حساء «الجاري».

يكون شهر رمضان الفرصة الوحيدة للم شمل العائلة لدى المسؤولين هل أنت منهم؟

 فعلا، الحديث عن المسرح أو القطاع الثقافي يتطلب حضورنا ليلا أو نهارا، وإشرافنا على كل ما يقوم به العمال، للسير الحسن والمتوازي، ولا يخفى عن الجميع أن هذه المؤسسة تستند على الجمهور الذي يعد الحلقة الأهم في سيرورته، إلى جانب الفنانين الذي يتطلب معاملة خاصة، كونه الركيزة الأساسية في فن الركح.

ككل مؤسسة ثقافية تسعى إلى الحفاظ على جمهورها وتحقيق متطلباته، هل وصلتم إلى أهدافكم المسطرة؟

لم أصل بعد لما أصبو إليه في المسرح الوطني رغم ارتياحي لما حققته لحد الساعة، وهو العودة القوية للجمهور للمسرح الوطني، وأن تكون هناك اعمال جادة، والذي لا يلغي ما يقدم على ركح باشطرزي، غير أنه يتوجب الاجتهاد والعمل اكثر إلى جانب الدائرة الفنية والفنانين، وفتح الباب لكل الشباب الطموحين، حتى نصل إلى امتلاء قاعة المسرح في أي عرض، اسنادا للتجاوب الذي نتلقاه الذي اصبح الجمهور يركز على الأعمال الكوميدية أكثر.

كيف يمكنكم استغلال شبكات التواصل الاجتماعي في تفعيل نشاطات المسرح الوطني؟ 

نقطة مهمة جدا فنحن نركز على هذا الجانب وهو ما نقوم به حاليا في مختلف مواقع التواصل وهناك تجاوب كبير، حيث أصبحنا نتلقى حجوزات لأماكن عبر الصفحات الخاصة بالمسرح، كما خصصنا مصلحة خاصة بالتسويق للتواصل مع الجمهور، كما نقوم بتوزيع برنامج شهر رمضان على مستوى الاحياء الشعبية، وكتجربة أولى اتفاقية الشراكة مع المركز التجاري باب الزوار، حيث نقوم ببيع التذاكر على مستواها، وتوزيع البرامج.

سبق وأن تحدثتم عن أهم نشاطاتكم للموسم الجديد للمسرح؟

 نحن على قدم وساق في تقديم موسم جديد ثري بالنشاطات، وقبل الإقدام على أي شيى أعمل على مبدأ الاستشارة، والأخذ بالرأي لاحتواء المشاريع ليكتسي المسرح الوطني حلة جديدة، حيث سيكون هناك افتتاح بعمل مسرحي جديد، كما إعادة إحياء التراث من خلال العودة إلى الربيرتوار الجزائري للأعمال المسرحية، التي ستكون دائمة مع تخصيص أيام محددة للعروض التي قد ترسخ في الذاكرة كيومين في الأسبوع.


نوال هواري