شريط الاخبار
حزن وترقب لاستقبال جثماني الحراقة دادي وأغيلاس˜ إعداد استراتيجية وطنية للوجستيك بالتعاون مع البنك العالمي يوسف يوسفي يبرز خطوات الجزائرفي مجال تنمية الصناعة الوطنية الجزائريون سيودعون عام 2018 على وقع ارتفاع فاحش في الأسعار المسؤولون الجزائريون يرفضون التصريح بممتلكاتهم! أوتو واست˜ يفتح أبوابه والوكلاء يعلنون عن تخفيضات غير مقنعة˜ 25 مليون أورو ديون فردية للجزائريين بالمستشفيات الفرنسية اتحاد العاصمة - المريخ السوداني ( ملعب 5 جويلية سا 19) الائتلاف الرئاسي يُلمّح إلى إمكانية تبني مقترح تأجيل الانتخابات الرئاسية منافسات الترشح لمسابقة تحدي القراءة العربي˜ تنطلق مطلع العام الدراسي المقبل أهل ضحية الحرّاق˜ عادل رمال ببن شود يصرون على كشف حقيقة وفاة ابنهم توقيف أفراد جماعة إرهابيةاستهدفت قوات الأمن بالبليدة نقابة شبه -الطبي في الشارع هذا الأربعاء فرعون مشروع ميداكس سيجعل الجزائر قطبا إفريقيا˜ الريال˜ يزجّ بالطلبة في أتون السياسة مباركي يؤكد على ضرورة تطوير الإدماج المهني في الميدان الفلاحي إقصاء شافع بوعيش نهائيا من الحزب المجلس الوطني لحقوق الإنسان يفتح بوابة إلكترونية لاستقبال الشكاوى 6 أشهر موقوفة النفاذ ضد معاق فتح حسابات عبر الفايسبوك˜ تحمل أسماء جنرالات أجانب ضمن قوافل الحراقة من سواحل الجزائر سعيدة نغزة تلتقي مفوضة ملكة بريطانيا للتجارة في إفريقيا تجسيـد برنامج واسع لتفادي الوقوع في فـخ العنف والتطرف من جديد انفلات الأوضاع في باريس ومدن أخرى والمحتجون يطالبون برحيل ماكرون "الائتلاف الرئاسي" يناقش "تأجيل الرئاسيات" وندوة وطنية للتوافق "شهداء الجزائر بناة سلام متواضعون وتطويبهم لحظة قوية في تاريخنا" اعتقال أكثر من 700 شخص في جميع أنحاء فرنسا "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بـ 1.2 مليون برميل يوميا من الحصى والحجارة والرمل إلى النفايات ... أغرب قصص الاستيراد في الجزائر قضايا الأفارقة في تراجع بعد مباشرة الجزائر عمليات ترحيلهم توقيف 26 منقبا عن الذهب وحجز 04 أجهزة كشف عن المعادن بتمنراست منح البطاقة المهنية لمربي الأغنام قريبا جرد شامل لأمـلاك الجمـاعات المحلية لتثمينها السمك الموريتاني في الأسواق قريبا وبأسعار معقولة "الريفيون" والعمرة يتسببان في ندرة العملات الأجنبية ويلهبان أسعارها "الحاويات" المموّهة ... فضائح تنخر الاقتصاد الوطني! امرأة ورضيع ضمن قائمة336 "حراڤ" المُنقَذين من الغرق بعرض المتوسط نحو سحب صناديق الزكاة والتبرعات من المساجد الجمارك تتهم ربراب بمحاولة إقحامها في "مسائل سياسية مجهولة" بوشارب يرحّب بعودة بوحجة وحسين خلدون وغموض حول سعداني تأجيل ملف أمير كتيبة الأنصار "أبو تميم" إلى 18 ديسمبر المقبل

أكد أنه لم يصل بعد لما يصبو إليه، محمد يحياوي:

نستعد لموسم مسرحي جديد ولا غنى لي عن طبق الجاري في رمضان


  11 جوان 2017 - 13:42   قرئ 385 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
نستعد لموسم مسرحي جديد ولا غنى لي عن طبق الجاري في رمضان

 

ما هو المميز لمدير المسرح الوطني محمد يحياوي خلال الشهر الفضيل عن باقي الأيام؟

لا تختلف يومياتي كأب أو كمسؤول سوآء في الحي الشعبي الذي أقطن فيه، هنا في العاصمة أو في مدينة باتنة، ولهذا أقف على برنامج خاص أمام المسؤوليات التي على عاتقي كمدير للمسرح الوطني محي الدين باشطرزي أو مع علاقاتي مع أفراد أسرتي، بل بالعكس يزداد النشاط والاجتهاد كون أن رمضان ليس إمساك عن الطعام والشراب، بل قيم روحية عبادة وهو ما يلخصه هذا الشهر الفضيل، وليس فقط إمساك عن الطعام أو الشراب بل هو إيمان روحي يقضي بالاجتهاد والعمل أكثر.

هذا يعني أن الصيام لا يؤثر فيك؟

طبعا لا.

يبقى المسرح الوطني يفتح أبوابه طيلة الشهر الفضيل؟

أكيد فالعمل لا يتوقف على الأيام العادية وفقط وغنما هناك اجندة سنوية نسير وفقها ورمضان لا يؤثر البتة في برنامج المسرح بل نسعى جاهدين في خلق استمرارية النشاط ن وهو ما تترجمه الندوات الصحفية و لقاءات الفنانين الذي يبقى المسرح فاتح ابوابه لهم ، إلى جانب تقديم عروض مسرحية، ونشاطات فنية.

كيف تكون مائدة إفطار محمد يحياوي؟

يبتسم.. قد تجدين لدى بعض من الناس الشراهة والتنويع في الاطباق والإسراف، إلا أنني بعيد كل البعد عن كل هذا فأنا لست من المبالغين، إلا أن الطبق الذي أؤكد حضوره على مدار 30 يوما على طاولة الإفطار هو حساء «الجاري».

يكون شهر رمضان الفرصة الوحيدة للم شمل العائلة لدى المسؤولين هل أنت منهم؟

 فعلا، الحديث عن المسرح أو القطاع الثقافي يتطلب حضورنا ليلا أو نهارا، وإشرافنا على كل ما يقوم به العمال، للسير الحسن والمتوازي، ولا يخفى عن الجميع أن هذه المؤسسة تستند على الجمهور الذي يعد الحلقة الأهم في سيرورته، إلى جانب الفنانين الذي يتطلب معاملة خاصة، كونه الركيزة الأساسية في فن الركح.

ككل مؤسسة ثقافية تسعى إلى الحفاظ على جمهورها وتحقيق متطلباته، هل وصلتم إلى أهدافكم المسطرة؟

لم أصل بعد لما أصبو إليه في المسرح الوطني رغم ارتياحي لما حققته لحد الساعة، وهو العودة القوية للجمهور للمسرح الوطني، وأن تكون هناك اعمال جادة، والذي لا يلغي ما يقدم على ركح باشطرزي، غير أنه يتوجب الاجتهاد والعمل اكثر إلى جانب الدائرة الفنية والفنانين، وفتح الباب لكل الشباب الطموحين، حتى نصل إلى امتلاء قاعة المسرح في أي عرض، اسنادا للتجاوب الذي نتلقاه الذي اصبح الجمهور يركز على الأعمال الكوميدية أكثر.

كيف يمكنكم استغلال شبكات التواصل الاجتماعي في تفعيل نشاطات المسرح الوطني؟ 

نقطة مهمة جدا فنحن نركز على هذا الجانب وهو ما نقوم به حاليا في مختلف مواقع التواصل وهناك تجاوب كبير، حيث أصبحنا نتلقى حجوزات لأماكن عبر الصفحات الخاصة بالمسرح، كما خصصنا مصلحة خاصة بالتسويق للتواصل مع الجمهور، كما نقوم بتوزيع برنامج شهر رمضان على مستوى الاحياء الشعبية، وكتجربة أولى اتفاقية الشراكة مع المركز التجاري باب الزوار، حيث نقوم ببيع التذاكر على مستواها، وتوزيع البرامج.

سبق وأن تحدثتم عن أهم نشاطاتكم للموسم الجديد للمسرح؟

 نحن على قدم وساق في تقديم موسم جديد ثري بالنشاطات، وقبل الإقدام على أي شيى أعمل على مبدأ الاستشارة، والأخذ بالرأي لاحتواء المشاريع ليكتسي المسرح الوطني حلة جديدة، حيث سيكون هناك افتتاح بعمل مسرحي جديد، كما إعادة إحياء التراث من خلال العودة إلى الربيرتوار الجزائري للأعمال المسرحية، التي ستكون دائمة مع تخصيص أيام محددة للعروض التي قد ترسخ في الذاكرة كيومين في الأسبوع.


نوال هواري

 

 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha