شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

في وصلات أصيلة من التراث العاصمي والتلمساني

أمينة زهير وريم حقيقي تبهران جمهور «الموقار» 


  14 جوان 2017 - 11:50   قرئ 1168 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
أمينة زهير وريم حقيقي تبهران جمهور «الموقار» 

كان الطبق الفني بتوابل العاصمة وحضارة «زناتة» العريقة، في قاعة «الموقار» سهرة أوّل أمس، مع فنانتيّ الحوزي والأندلسي أمينة زهير وريم حقيقي اللتان أمتعتا الجمهور الذي كان غفيرا ورقص، زغرد وصفق طويلا على صوتين أبدعا في منح وصلات غنائية جالت أرض هذا الوطن عبر مختلف طبوعه الموسيقية، وكان لرصيدهما الفني وما يزخر به الفن الجزائري من تراث أصيل -الذي احتفظتا به بأمان-نصيبا لمدة ساعتين ونصف من الزمن.

 
افتتحت السهرة الفنانة أمينة زهير بغوص في التراث مع مديح « يا المصطفى غير عليّا» فكانت الكلمات بحجم روحانيات الشهر الفضيل وما يربط الجزائري بدينه وعقيدته، تخللته زغاريد النسوة في كل وقفة يذكر فيه اسم خاتم الأنبياء والمرسلين، قبل ان تواصل بعنوان لا يقل شأنا عن الأول «بالله يا اللي عذروني»، وبقي صوت أمينة زهير ينسج القافية واللحن بإيقاعات تطوف حول «مزغنة» وحقبة شيوخ «الشعبي» وعشاق المحروسة بماضيها وحاضرها ويتجاوب الجمهور بالزغاريد والرقص على أنغام « تفكرت البهجة» ..كل حيّ بذكرياته، بأبطاله ونواديه الرياضية، ورغم أن المعنية لم تمكث طويلا على الخشبة إلا انها أمتعت الاوفياء من مختلف الأعمار برائعة أدتها في التسعينات «سوّلت عليك يا السعد» قبل أن تودع الحضور مطالبة بترديد كلمات أغنيتها المشهورة «سيدي معمر» معها ولم يبخل الكل ورافقها بالتصفيقات الحارة. تدخل في الجزء الثاني من السهرة، صاحبة الحضور القوي وموهوبة الموسيقى والموشحات الأندلسية «ريم حقيقي» فكانت حقا العرّابة الحقيقية للأصالة فوق المنصة، وكان للتنسيق الكبير بين أعضاء جوقها وما صنعوه من انسجام بين آلاتهم الموسيقية المختلفة الفضل الكبير في امتاع محبّي الفنانة لساعة كاملة و30 دقيقة بداية برائعة «شمس العشية» التي لم يكن أداؤها سهلا لكن لا شيء ظهر صعبا أمام صوت معروف باختراقه كل طبوع الفن الجزائري منذ بزوغ نجم ابنة تلمسان في السن الـ 14، وأبحرت المحامية السابقة في قصائدها مداعبة بأناملها أوتار «الموندول» واكتمل مشهد الأصالة والتراث بالتحكم التام في كل الآلات الموسيقية التي أبرزت جمالية الحوزي والأندلسي بالإيقاع، المقامات والنوبات، والتي تتقنها ريم حقيقي جيدا، لتسمع جمهورها بأغاني «الطالب»، «لمن نشكي»، «يا بلارج»، «يوم الجمعة» قبل أن تقوده إلى رائعة أخرى «يا اهل الزين الفاسي» لتأتي المحطة التي صنعت بها أجواء رائعة في القاعة على أنغام « يا ربي يا ربي» حيث رقص الحاضرون وتعالت الزغاريد قبل أن تختتم السهرة الفنية بعنوان من مسقط رأسها -وبإلحاح من الجمهور- «جاي على عودو» كفال خير لأعراس وأفراح الصيف.
 
ز.أيت سعيد