شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

في وصلات أصيلة من التراث العاصمي والتلمساني

أمينة زهير وريم حقيقي تبهران جمهور «الموقار» 


  14 جوان 2017 - 11:50   قرئ 937 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
أمينة زهير وريم حقيقي تبهران جمهور «الموقار» 

كان الطبق الفني بتوابل العاصمة وحضارة «زناتة» العريقة، في قاعة «الموقار» سهرة أوّل أمس، مع فنانتيّ الحوزي والأندلسي أمينة زهير وريم حقيقي اللتان أمتعتا الجمهور الذي كان غفيرا ورقص، زغرد وصفق طويلا على صوتين أبدعا في منح وصلات غنائية جالت أرض هذا الوطن عبر مختلف طبوعه الموسيقية، وكان لرصيدهما الفني وما يزخر به الفن الجزائري من تراث أصيل -الذي احتفظتا به بأمان-نصيبا لمدة ساعتين ونصف من الزمن.

 
افتتحت السهرة الفنانة أمينة زهير بغوص في التراث مع مديح « يا المصطفى غير عليّا» فكانت الكلمات بحجم روحانيات الشهر الفضيل وما يربط الجزائري بدينه وعقيدته، تخللته زغاريد النسوة في كل وقفة يذكر فيه اسم خاتم الأنبياء والمرسلين، قبل ان تواصل بعنوان لا يقل شأنا عن الأول «بالله يا اللي عذروني»، وبقي صوت أمينة زهير ينسج القافية واللحن بإيقاعات تطوف حول «مزغنة» وحقبة شيوخ «الشعبي» وعشاق المحروسة بماضيها وحاضرها ويتجاوب الجمهور بالزغاريد والرقص على أنغام « تفكرت البهجة» ..كل حيّ بذكرياته، بأبطاله ونواديه الرياضية، ورغم أن المعنية لم تمكث طويلا على الخشبة إلا انها أمتعت الاوفياء من مختلف الأعمار برائعة أدتها في التسعينات «سوّلت عليك يا السعد» قبل أن تودع الحضور مطالبة بترديد كلمات أغنيتها المشهورة «سيدي معمر» معها ولم يبخل الكل ورافقها بالتصفيقات الحارة. تدخل في الجزء الثاني من السهرة، صاحبة الحضور القوي وموهوبة الموسيقى والموشحات الأندلسية «ريم حقيقي» فكانت حقا العرّابة الحقيقية للأصالة فوق المنصة، وكان للتنسيق الكبير بين أعضاء جوقها وما صنعوه من انسجام بين آلاتهم الموسيقية المختلفة الفضل الكبير في امتاع محبّي الفنانة لساعة كاملة و30 دقيقة بداية برائعة «شمس العشية» التي لم يكن أداؤها سهلا لكن لا شيء ظهر صعبا أمام صوت معروف باختراقه كل طبوع الفن الجزائري منذ بزوغ نجم ابنة تلمسان في السن الـ 14، وأبحرت المحامية السابقة في قصائدها مداعبة بأناملها أوتار «الموندول» واكتمل مشهد الأصالة والتراث بالتحكم التام في كل الآلات الموسيقية التي أبرزت جمالية الحوزي والأندلسي بالإيقاع، المقامات والنوبات، والتي تتقنها ريم حقيقي جيدا، لتسمع جمهورها بأغاني «الطالب»، «لمن نشكي»، «يا بلارج»، «يوم الجمعة» قبل أن تقوده إلى رائعة أخرى «يا اهل الزين الفاسي» لتأتي المحطة التي صنعت بها أجواء رائعة في القاعة على أنغام « يا ربي يا ربي» حيث رقص الحاضرون وتعالت الزغاريد قبل أن تختتم السهرة الفنية بعنوان من مسقط رأسها -وبإلحاح من الجمهور- «جاي على عودو» كفال خير لأعراس وأفراح الصيف.
 
ز.أيت سعيد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha