شريط الاخبار
القصبة.. بين ماض مجيد وتحد لمزاج الطبيعة وإهمال الإنسان عصابـــات تخطـــط لنشاطهـــا الإجرامـــــي مـــن داخـــل السجــــون الخطاب الديني لا بد أن يتوافق مع الخيارات الاقتصادية والإجتماعية جون نوفال يكشف عن متابعة الـ يونيسكو لعمله الخاص بإنعاش القصبة بوتفليقة ليس راغبا في الكرسي لكنه لن يترك الجزائر في منتصف الطريق الحكومة تطمئن بخصوص انتخاب الأسلاك النظامية خارج الثكنات الحكومة تتجه نحو مراجعة تسعيرة الغاز والكهرباء السنة الجارية لجنة مكافحة الإرهاب بتونس تحذر من تسلل إرهابيين إلى الجزائر بن غبريت تأمر بإحياء اليوم الوطني للشهيد عبر المؤسسات التربوية الأمن الغذائي مرهون بضمان الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق

المؤسسات الثقافية الجزائرية تصوم عن العمل بالخارج


  14 جوان 2017 - 13:25   قرئ 358 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
المؤسسات الثقافية الجزائرية تصوم عن العمل بالخارج

غابت الأنشطة الرمضانية في المؤسسات الثقافية الرسمية -بل حتى مبادرات الجمعيات-منذ بداية الشهر الفضيل في الضفة الأخرى رغم أن الجزائر تملك جالية معتبرة في مختلف البلدان -فرنسا وكندا على وجه الخصوص-فلا يجد أي مرء تجرّه الفضولية للدخول إلى الموقعين الإلكترونيين للمركزين الثقافيين بكل من باريس ومونتريال أي أثر لنشاط يستمتع فيه أبناء الجالية في الناحيتين بسهرة رمضانية فنية تنسيهم مشقة العمل في النهار والبعد عن الأهل في مناسبة تلم العائلات وتمتن صلة الرحم أكثر من أي وقت مضى.

 

يبدو أن المؤسسات والجمعيات الجزائرية التي تنشط في مجال الثقافة في البلدان الأخرى فضلت أن يكون الشهر الفضيل للعطلة عوض برمجة أنشطة فنية وترفيهية للمغتربين الذين لم تسمح لهم انشغالاتهم بالمجيء إلى بلدهم للصيام مع عائلاتهم وذويهم، رغم أن عدة وجوه فنية جزائرية تقطن بالخارج ولم تأت في هذا الشهر إلى الجزائر وكان بإمكان المشرفين على النشاطات الفنية هناك استغلالها لتنظيم قعدة جزائرية -ولو نهاية كل أسبوع-لعل المقبلين عليها يشعرون بأجواء رمضان في جهة أخرى، ويصنع كل من الفكاهي محمد فلاڤ ومغني «الروك» الجزائري شيخ سيدي بيمول الاستثناء بمشاركتهما في مهرجان «ليالي فورفيير» بمدينة ليون- الذي تستمر فعالياته إلى غاية 5 أوت المقبل- حيث سيقدم ابن منطقة أزفون» عرض انتجه في 2015 عنوانه «بلاد رونر» يوميّ 24 و25 جوان، وهو عبارة عن «وان مان شو» هزلي جمع فيه مختلف الأعمال التي كتبها للخشبة. كما يقدم فلاڤ يوم 30 جوان بمسرح «أوديون» بليون عرضا آخر بعنوان «سفرجل في الشتاء” يتناول حياة عازف بيانو يعود إلى الحياة، ويشارك في العرض أندري مانفاي وجاك بونافي. ويقدم المغني حسين بوكلة مؤسس فرقة شيخ سيدي بيمول «إيزلان إيبحرين» -أغاني البحارة-وهو عبارة عن مجموعة من الأشعار القديمة المستوحاة من الأغاني القبائلية التي كان يرددها الصيادون والبحارة.

وأجاب فلاق عن غياب الأنشطة الثقافية للجالية خلال رمضان قائلا «الثقافة مهمشة في الأشهر الأخرى وليس في رمضان فقط. يمكنني أن أبرمج عرض لجمهوري وأمنح له لحظات للضحك والفرجة مثلما كان أيام زمان في العاصمة خلال الشهر الفضيل لكن المبادرة لا تأتي مني فقط لأن التنظيم في باريس يختلف كثيرا عن الجزائر. الجالية من حقها أن تتنفس لكن لا شيء بيد الفنان.»

حملنا نفس السؤال للمطربة القبائلية مليكة دومران -المقيمة بباريس منذ التسعينات-فأكدت أنها لم يسبق لها وأن استدعيت لحفل فني خلال شهر رمضان في العاصمة الفرنسية منذ أن وطئت قدماها هذا البلد والسبب «كل الجمعيات والمؤسسات الثقافية تجمد أنشطتها في رمضان لأن البعض من الفنانين يفضل الراحة خلال هذا الشهر والبعض الأخر يتلقى دعوات للغناء بأرض الوطن فيفضل التقرب من جمهوره في الجزائر.» وعن إمكانية تنظيم حفل جزائري للجالية بإحدى القاعات ولو مرة واحدة في هذه المناسبة تضيف المتحدثة « أي مسؤول سيتحمل تكاليف قاعة بحجم بيرسي أو الزينيت. لا يمكن التكهن بإقبال الجمهور على الحفلات الفنية هنا في رمضان. بالنسبة للفنان سيكون الأمر سهلا إن كانت البرمجة تساعد أجندته لكن لا أحد يضمن حضور الجمهور، فكل واحد يقضي سهرته الرمضانية كما يشاء. «

ز.أيت سعيد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha