شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

المؤسسات الثقافية الجزائرية تصوم عن العمل بالخارج


  14 جوان 2017 - 13:25   قرئ 298 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
المؤسسات الثقافية الجزائرية تصوم عن العمل بالخارج

غابت الأنشطة الرمضانية في المؤسسات الثقافية الرسمية -بل حتى مبادرات الجمعيات-منذ بداية الشهر الفضيل في الضفة الأخرى رغم أن الجزائر تملك جالية معتبرة في مختلف البلدان -فرنسا وكندا على وجه الخصوص-فلا يجد أي مرء تجرّه الفضولية للدخول إلى الموقعين الإلكترونيين للمركزين الثقافيين بكل من باريس ومونتريال أي أثر لنشاط يستمتع فيه أبناء الجالية في الناحيتين بسهرة رمضانية فنية تنسيهم مشقة العمل في النهار والبعد عن الأهل في مناسبة تلم العائلات وتمتن صلة الرحم أكثر من أي وقت مضى.

 

يبدو أن المؤسسات والجمعيات الجزائرية التي تنشط في مجال الثقافة في البلدان الأخرى فضلت أن يكون الشهر الفضيل للعطلة عوض برمجة أنشطة فنية وترفيهية للمغتربين الذين لم تسمح لهم انشغالاتهم بالمجيء إلى بلدهم للصيام مع عائلاتهم وذويهم، رغم أن عدة وجوه فنية جزائرية تقطن بالخارج ولم تأت في هذا الشهر إلى الجزائر وكان بإمكان المشرفين على النشاطات الفنية هناك استغلالها لتنظيم قعدة جزائرية -ولو نهاية كل أسبوع-لعل المقبلين عليها يشعرون بأجواء رمضان في جهة أخرى، ويصنع كل من الفكاهي محمد فلاڤ ومغني «الروك» الجزائري شيخ سيدي بيمول الاستثناء بمشاركتهما في مهرجان «ليالي فورفيير» بمدينة ليون- الذي تستمر فعالياته إلى غاية 5 أوت المقبل- حيث سيقدم ابن منطقة أزفون» عرض انتجه في 2015 عنوانه «بلاد رونر» يوميّ 24 و25 جوان، وهو عبارة عن «وان مان شو» هزلي جمع فيه مختلف الأعمال التي كتبها للخشبة. كما يقدم فلاڤ يوم 30 جوان بمسرح «أوديون» بليون عرضا آخر بعنوان «سفرجل في الشتاء” يتناول حياة عازف بيانو يعود إلى الحياة، ويشارك في العرض أندري مانفاي وجاك بونافي. ويقدم المغني حسين بوكلة مؤسس فرقة شيخ سيدي بيمول «إيزلان إيبحرين» -أغاني البحارة-وهو عبارة عن مجموعة من الأشعار القديمة المستوحاة من الأغاني القبائلية التي كان يرددها الصيادون والبحارة.

وأجاب فلاق عن غياب الأنشطة الثقافية للجالية خلال رمضان قائلا «الثقافة مهمشة في الأشهر الأخرى وليس في رمضان فقط. يمكنني أن أبرمج عرض لجمهوري وأمنح له لحظات للضحك والفرجة مثلما كان أيام زمان في العاصمة خلال الشهر الفضيل لكن المبادرة لا تأتي مني فقط لأن التنظيم في باريس يختلف كثيرا عن الجزائر. الجالية من حقها أن تتنفس لكن لا شيء بيد الفنان.»

حملنا نفس السؤال للمطربة القبائلية مليكة دومران -المقيمة بباريس منذ التسعينات-فأكدت أنها لم يسبق لها وأن استدعيت لحفل فني خلال شهر رمضان في العاصمة الفرنسية منذ أن وطئت قدماها هذا البلد والسبب «كل الجمعيات والمؤسسات الثقافية تجمد أنشطتها في رمضان لأن البعض من الفنانين يفضل الراحة خلال هذا الشهر والبعض الأخر يتلقى دعوات للغناء بأرض الوطن فيفضل التقرب من جمهوره في الجزائر.» وعن إمكانية تنظيم حفل جزائري للجالية بإحدى القاعات ولو مرة واحدة في هذه المناسبة تضيف المتحدثة « أي مسؤول سيتحمل تكاليف قاعة بحجم بيرسي أو الزينيت. لا يمكن التكهن بإقبال الجمهور على الحفلات الفنية هنا في رمضان. بالنسبة للفنان سيكون الأمر سهلا إن كانت البرمجة تساعد أجندته لكن لا أحد يضمن حضور الجمهور، فكل واحد يقضي سهرته الرمضانية كما يشاء. «

ز.أيت سعيد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha