شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

لتفادي الحرارة المرتفعة و التمتع بنسمات البحر ..

شباب و عائلات يغزون الشواطئ لتناول وجبات الإفطار


  09 جويلية 2014 - 13:01   قرئ 2472 مرة   0 تعليق   يوميات رمضان
شباب و عائلات يغزون الشواطئ لتناول وجبات الإفطار

تشهد شواطئ الجزائر منذ أولى أيام رمضان إقبالا كبيرا للعائلات و حتى الشباب للإفطار على شاطئ البحر، أين اضطرت الحرارة المرتفعة العائلات لحمل موائد الإفطار إلى الشواطئ إلى جانب نسيم البحر في مشهد لم يكن مألوفا من قبل.
تصنع العائلات ديكورا رائعا منذ دخول رمضان عبر مختلف شواطئ العاصمة، أين تشهد شواطئ سيدي فرج و عين بنيان إقبالا كبيرا للعديد من العائلات و حتى بعض الشباب ممن أرادوا كسر روتين الإفطار في البيت و الهروب من حرارة المنازل .

شباب من الشراقة يفطرون على ضفة شاطئ الجميلة

و في جولة لـ "المحور اليومي" بشاطئ الجميلة بعين بنيان التقينا بمجموعة من الشباب يتقدمهم مصطفى و المقيمون ببلدية شراقة، حيث أكدوا أنهم أرادوا الإفطار لأول مرة على شاطئ البحر في جوّ بعيدا عن صخب المدينة و برودة مكيفات الهواء، مفضلين نسمات البحر  و "القعدة" بمحاذاة موجات البحر، و قال مصطفى أن فكرة التوجه نحو الشاطئ ليست وليدة اليوم بل أنّه يقضي رمضان الثاني و هو يتوجه كل 10 أيام للشاطئ لتناول وجبة الإفطار خاصة و أن شهر رمضان يتزامن مع فصل الحرارة فإنه اعتاد هو وأصدقاءه على مثل هذه الخرجات .

 الطهي على الهواء الطلق و المشويات حاضرة بقوة ..

ما لفت انتباهنا هو تواجد العديد من المشاوي، حيث انطلق الشباب في الطهي و شواء مختلف أنواع اللحوم و الأسماك على الهواء الطلق و تحضير مائدة الإفطار، للتمتع بالأكل على نسمات البحر، في حين أن "الشربة" و "البوراك " قد تم إحضارهما من المنزل، لتبدأ بعدها السهرات الجميلة، التي تتخللها شرب الشاي الصحراوي فهناك باعة الشاي المتجولون القادمون من الصحراء خصيصا لبيع الشاي، الذي يعرف مذاقا رائعا ونكهة لا يعرف سرها إلا أصحابها و كذا تناول المكسرات، و أضاف محدثونا أنهم يختمون سهراتهم بالسباحة، ليعودون ليلا لبيوتهم.

 عائلة " حمدي " تفضل الإفطار على شاطئ البحر مرتين أسبوعيا

غير بعيد عن الشباب، الذين تبادلنا معهم الحديث، لفتتنا مائدة أخرى تجتمع حولها عائلة "حمدي "، أين إلتم شمل الأب و أبناءه حول مائدة مزينة بالشموع تنبعث منها روائح أطعمة شهية على غرار شربة "فريك" و "البوراك"، إضافة إلى أنواع مختلفة من السمك، حيث أحضروا معهم مشواة و قاموا بشواء الأسماك، و أكدت سامية أنها كانت ضد فكرة التوجه لشاطئ البحر لتناول وجبة الإفطار كونه جد متعب، إضافة إلى تخيلها أن المكان سيكون جد شاغر، مضيفة أنها  فوجئت بهذا الإقبال الملفت على الإفطار على شاطئ البحر، معتبرة المشهد استثنائيا و رائعا وأن كل أفراد العائلة و خاصة الأطفال منهم فرحون جدا بهذه  الأجواء الجميلة، التي تكسر الروتين و الرتابة المعتادة، مؤكدة أنها لن تكون المرة الأخيرة و أنهم يعملون على الخروج مرتين كل أسبوع لتناول وجبة الفطور على الشاطئ، من جهته اعتبر إبراهيم كبير العائلة أن هذه الظروف، التي تسمح له بجمع جميع أفراد العائلة حول مائدة إفطار واحدة هي شبه مستحيلة داخل المنازل بسبب كثرة أفراد العائلة و ضيق الشقق، معبرا عن سعادته بهذه "القعدة" خصوصا و أنه يؤدي صلاة المغرب على الشاطئ جماعة مع أفراد العائلة قبل أن يتوجهوا إلى المساجد لأداء صلاة العشاء ثم التراويح تاركين النسوة يتسامرن مع بعضهن رفقة الأبناء على الشاطئ، و ما لاحظناه أنّ المستفيد الأكبر هم الأطفال، الذين يجدون متعة في السباحة و اللعب على الشاطئ بكل حرية حتى ساعات متأخرة من الليل دون أن يتسببوا في أي إزعاج لأوليائهم أثناء الإفطار.

أسامة سبع



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha