شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

مطاعم و مراكز التجارية توفّر "البوراك" و "الشربة" و كلّ الأكلات التقليدية

الأطباق الجاهزة .. موضة جديدة لدى العائلات خلال رمضان


  13 جويلية 2014 - 12:44   قرئ 703 مرة   0 تعليق   يوميات رمضان
الأطباق الجاهزة .. موضة جديدة لدى العائلات خلال رمضان

بدأت بعض العائلات و خاصة النساء العاملات مع حلول رمضان تلجأ إلى اقتناء الأطباق الجاهزة الخاصة برمضان، على غرار "شطيطحة لحم" أو "دجاج"، "المثوم"، "طاجين الزيتون" و اطباق أخرى تحت الطلب في عادة جديدة تغزو المجتمع، اهتدت إليها العائلات لتوفير الجهد و الوقت.

تضطر بعض النساء العاملات إلى الاستنجاد في رمضان بالأطباق الجاهزة، و ذلك بسبب انشغالهن بعملهن، أين لا يتسنى لهن تحضير مختلف الأطباق الرمضانية، و هنا لم تتخلّف المطاعم و المراكز التجارية، المجندة منذ اليوم الأوّل لرمضان لتحضير أكلات شعبية رمضانية، و في هذا الصدد ارتأت "المحور اليومي" أن تزور بعض المحلات والمطاعم و المراكز التجارية و العودة ببعض الآراء حول هذا الموضوع.

الأطباق الجاهزة قبلة العائلات في رمضان.. حقيقة

تنقلت "المحور اليومي" إلى بعض المحلات و المطاعم و المراكز التجارية بالعاصمة، التي تقوم بتحضير مختلف الأطباق الجاهزة لتكون في متناول الجميع و من أجل السماح لبعض العائلات بشرائها و بأسعار معقولة، بغية تخفيف العبء عليها في إعداد بعض الأصناف قد تكون كلفتها كبيرة و نتيجة تحضيرها غير المضمون أو لانشغال العائلات، في المقابل بات اقتناء الأطباق والمأكولات الجاهزة من دواعي التفاخر لدى البعض، خاصة إذا ما قورنت بأطباق من محلات معروفة أو مطاعم مشهورة، و هو ما لاحظناه أثناء جولتنا في بعض المحلات والمطاعم بالعاصمة عن إقبال مختلف شرائح المجتمع على شرائها و دون استثناء، و من خلال جولتنا الاستطلاعية، التي قادتنا إلى المركز التجاري "أرديس" بالعاصمة لاحظنا الإقبال الكبير للعائلات على مختلف الأطباق الجاهزة، و هو دليل قاطع على عدم الطبخ داخل البيوت حسب ما لمسناه من حديث البعض، و أيضا هو دليل على الاعتماد على أكل المطاعم، التي تحضرها أياد غريب ة دون إدراك أو اهتمام بصحتهم وصحة أبنائهم، وفي هذا الإطار قال لنا "منير"، و هو طباخ في المركز التجاري "أرديس" "أن الإقبال على شراء بعض الأطباق الجاهزة كبير و خاصة في شهر رمضان، مشيرا إلى أن الموظفين أو ربات البيوت يأتون خصيصا لشراء بعض الأصناف التقليدية أو حتى الأطباق العصرية.

 رواتب كاملة تصرف على الأطباق الجاهزة خلال رمضان

يدفع الفضول بالبعض حين سماعهم بمدح محل ما أو الحديث عن جودة خدمات مطعم معين إلى زيارته و اكتشافه و تذوق أطباقه، من مختلف أصناف الأكل الجاهز سواء كان مطبوخا أو غير مطبوخ، خاصة و أنّ بعض العائلات أصبحت تعتمد بصفة كبيرة على شراء طعامها كاملا من خارج المنزل حتى لا تشغل نفسها في شراء المستلزمات و كذا إعداد الطعام و طهيه من باب توفير الوقت و الجهد، و هذا ما أكدته لنا "فتيحة"، موظفة بشركة خاصة قائلة أنّها "تضطر إلى اقتناء بعض الأطعمة جاهزة و أخرى غير مطبوخة بحكم عملها خارج المنزل"، مشيرة إلى أنها "تصرف نصف راتبها على مثل هذه المأكولات"، "حكيم" هو الآخر موظف بشركة وطنية أكّد أنه يلجأ إلى جلب الأكل من أحد المطاعم المتواجدة بباب الزوار، نظرا لظروفه الشخصية و العملية، التي تضطره للخروج متأخرا من العمل، و لا تمكنه من إعداد فطوره، مشيرا إلى أن وجبة الفطور الواحدة و المتكونة من طبق الشوربة و طبق ثان، بالإضافة إلى "بوراك" و المشروبات الغازية تتراوح بين 700 و1000دينار،و هذا ما استحسنه حكيم خاصة و أنه يقطن بعيدا عن عائلته وهو مضطر لاقتناء الأطباق الجاهزة طوال شهر رمضان.

من جهة أخرى يفضل البعض شراء بعض الأطباق جماعة و تناولها في المنزل عوض المطعم و هذا للشعور باللمة العائلية، التي افتقدوها في شهر رمضان، وهو ما جاء على لسان "نبيل"، الذي يعمل محاسب بإحدى الشركات، و قال أنّه يشتري "وجبة الفطور رفقة أصدقائه" و يتناولونها في المنزل، مضيفا أن باقي الأطباق الأخرى السهلة كـ "البوراك" والسلطة و البطاطا المقلية يحضرونها بأنفسهم.

مصطفى زبدي : "من المستحسن تحضير الأطباق في المنزل"

صرح رئيس جمعية حماية المستهلك، مصطفى زبدي حول موضوع الأطباق الجاهزة، التي تقتنيها العائلات خلال شهر رمضان أن هذه الأخيرة تعتبر مأكولات حساسة وسريعة التلف و يتوجب عليها شروط عرض و حفظ جيدة، و أضاف متحدثنا أنه من الأحسن تجنب تلك المأكولات الجاهزة و خاصة في فصل الصيف و على العائلة أن تحضر الأطباق الرمضانية في منزلها لأنها تحرص دائما على نظافتها و طهيها بطريقة جيدة حتى لا تسبب أضرار صحية للعائلة، في السياق نفسه أضاف مصطفى زبدي انّه إذا كانت المرأة عاملة فلا بأس بأن تقتني تلك الأطباق الجاهزة لكن من المستحسن تحضيرها في البيت لتجنب أي خطر.

إيمان فوري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha