شريط الاخبار
استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو بوتفليقة يشيد بدور الجيش في استقرار الجزائر بالأرقام ... هذه فضائل الاستمرارية أغلب مطالب العمال تمت تلبيتها والمؤجلة منها تتعدى صلاحيات الوزارة ثلاثة أسباب تنعش النفط في السوق الدولية استلام مطاري الجزائر ووهران هذه السنة وفتح نقل البضائع أمام الخواص الجيش الجزائري الثاني عربيا بـ520 ألف جندي وترسانة حربية ثقيلة منتدى الأعمال الإفريقي فرصة المتعاملين لاستقطاب الاستثمارات الخزينة وفّرت 3 ملايير دولار بفضل الرقمنة والتحكم في الاستيراد حجار يأمر بتسجيل بيانات الغرباء لحظة دخولهم للإقامات الجامعية تغييرات مرتقبة بمديريات الخدمات الجامعية بأربع ولايات إيداع قاتل الطالب أصيل سجن الحراش جلاب يتباحث فرص الشراكة وتطوير المبادلات التجارية مع الإمارات الشروع في تهيئة 100 منطقة توسّع سياحي في 2019 الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الجزائر تعيش مرحلة انتقال أجيال وبوتفليقة هو المناسب لتسييرها ربراب سيضع حجر الأساس لبناء مركز "جي اس كا" توقيف 3 أشخاص بحوزتهم 103 مليون مزورة بواقنون بتيزي وزو الوزارة الأولى تنشر نص بيان السياسة العامة للحكومة تواصل غلق ط و رقم 26 ببجاية انتشال جثة الغواص المفقود في عرض البحر بوهران حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي 

حجتهم وذريعتهم في ذلك الصيام و"الشمة والدخان"

الطلاق ظاهرة مرضية في رمضان


  19 جويلية 2014 - 01:00   قرئ 597 مرة   0 تعليق   يوميات رمضان
الطلاق ظاهرة مرضية في رمضان

تعرف ظاهرة الطلاق ارتفاعا نسبيا خلال شهر رمضان الكريم، حيث أن القضايا المطروحة في شهر الصيام لا تعد ولا تحصى، وباتت ديكورا مريبا لرجال متذمرين من الجوع والعطش وانعدام "الشمة والدخان" ونساء يرقدن في المستشفيات بعاهات مستديمة وجروح خطيرة.

تعرف ظاهرة الطلاق، التي باتت قضاياها أنيسة قاعات المحاكم تزايدا مذهلا في شهر رمضان، فالأزواج يلقون على زوجاتهم يمين الطلاق لأتفه الأسباب من أجل بعض المأكولات أو المشروبات.
يضرب زوجته حتى الإغماء من أجل المطلوع
"عبد العزيز.م" البالغ من العمر 49 سنة، اعتدى على زوجته بالضرب المبرح خمسة دقائق بعد الإفطار لأنه وعند تناوله لخبز "المطلوع" أدرك أنه اشتري من الخارج وأن زوجته لم تحضره بيدها وقد احتدم النقاش بينهما فقام وأبرحها ضربا حتى أغمي عليها ووسط عويل وصراخ الأولاد جاء الجيران وسارعوا إلى نقل الزوجة نحو المستشفى، ورقدت بها مدة ثلاثة أيام، ثم عزمت على عدم العودة إلى بيتها ورفعت قضية خلع لإعادة اعتبارها وكرامتها في حين أن زوجها ندم كثيرا بعدما أفطر وذهب عنه الجوع والعطش وحاول إرجاعها إلى المنزل دون جدوى.
يصيب زوجته بنزيف دماغي مستعملا قطعة من الصابون
عزيز هو شاب في مقتبل العمر لم يمض على زواجه بضعة أشهر، عاد من العمل فوجد زوجته تغسل ملابسه البيضاء بقطعة من صابون "الحجرة" فثار عليها وتعجب لتأخرها في الطبخ والإهتمام بالملابس عوض تحضير الفطور، فحاولت الزوجة أن تفهمه بأن الوقت لا يزال مبكرا وأنها ستدخل المطبخ حال انتهائها من غسل الملابس لكن الزوج ظل يتعقبها بكلامه المتكرر حتى نرفزها، فأخبرته بأنها لن تطهوا اليوم شيئا، عندها أخذ قطعة الصابون الصلبة وضربها ضربة قوية على رأسها فأصيبت بنزيف دماغي وهي لا تزال راقدة بالمستشفى، الزوج عزيز بعد ندمه الكبير وجد نفسه يرقد في السجن ولم تتم محاكمته إلى غاية الآن والنطق بالحكم يتوقف على الحالة الصحية التي ستؤول إليها زوجته بعد استفاقتها من غيبوبتها.
المحامية ناصري:
"المسلسلات، الهاتف والأنترنت أسباب الطلاق في رمضان"
اقتربنا من المحامية "أمنة ناصري"، التي خاضت غمار المهنة منذ أكثر من 28 سنة وهي مختصة في شؤون الأسرة، قالت لنا في الموضوع، إن ظاهرة الطلاق تعرف ارتفاعا نوعا ما في شهر رمضان، وذلك لأسباب متنوعة ومختلفة "ولا أرجعها فقط للرجال وإنما للمرأة أيضا دور في ذلك ومن بعض القضايا التي مرت علي أن أحدهم حرق زوجته بقدر ساخن في جنبها ومعظم قضايا الطلاق هذه تحدث غالبا في الأيام الأخيرة من شهر رمضان بسبب ملابس العيد، فالأم تحاول إرضاء أولادها بشتى الطرق والأب يصرف وفق ميزانيته المحدودة وهنا يحدث التصادم والجدال، ناهيك عن تصرف بعض النسوة الكسولات والعاشقات للمسلسلات، وأضافت أن ظاهرة الطلاق ليست محدودة على شهر رمضان فقط وإنما تعدت ذلك إلى باقي أشهر السنة الأخرى وأسبابها واحدة هي الهاتف والأنترنت وكلها قضايا خيانة زوجية، فالرجال بعدما أصبحوا أجدادا عشقوا مقاهي الأنترنت، وأصبحوا يقضون فيها كل الليل للإطلاع على المواقع الخليعة و يذهبون صباحا إلى زوجاتهم واللواتي هن جدات أيضا ويقارنهن بالعارضات والعاهرات وتحدث المناوشات وتصبح بذلك الحياة جد مستحيلة لا أمل لها غير قاعات المحاكم، لأن المرأة بفضل الأنترنت أصبحت مهجورة ومتروكة"، مشيرة إلى أنّ ظاهرة الإدمان على المخدرات أيضا تدفع المرأة إلى الطلاق نتيجة الضرب المبرح والإستغلال وعندما تمرض الزوجة أيضا يطلقها زوجها ويحاول بناء عش جديد تاركا وراءه كل السنين التي خدمته فيها، فضلا عن ظاهرة انتشار الزواج المسيار، التي هزت كيان الأسرة أيضا بعدما أجازته لجنة الإفتاء وتراجعت عنه وزارة الشؤون الدينية، وتفشى في المجتمع تفشيا خطيرا، وأصبح الزوج يعيد الزواج مرة ثانية وعندما تعلم زوجته الأولى تلجأ إلى الخلع.

جليلة .ع



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha