شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

حجتهم وذريعتهم في ذلك الصيام و"الشمة والدخان"

الطلاق ظاهرة مرضية في رمضان


  19 جويلية 2014 - 01:00   قرئ 669 مرة   0 تعليق   يوميات رمضان
الطلاق ظاهرة مرضية في رمضان

تعرف ظاهرة الطلاق ارتفاعا نسبيا خلال شهر رمضان الكريم، حيث أن القضايا المطروحة في شهر الصيام لا تعد ولا تحصى، وباتت ديكورا مريبا لرجال متذمرين من الجوع والعطش وانعدام "الشمة والدخان" ونساء يرقدن في المستشفيات بعاهات مستديمة وجروح خطيرة.

تعرف ظاهرة الطلاق، التي باتت قضاياها أنيسة قاعات المحاكم تزايدا مذهلا في شهر رمضان، فالأزواج يلقون على زوجاتهم يمين الطلاق لأتفه الأسباب من أجل بعض المأكولات أو المشروبات.
يضرب زوجته حتى الإغماء من أجل المطلوع
"عبد العزيز.م" البالغ من العمر 49 سنة، اعتدى على زوجته بالضرب المبرح خمسة دقائق بعد الإفطار لأنه وعند تناوله لخبز "المطلوع" أدرك أنه اشتري من الخارج وأن زوجته لم تحضره بيدها وقد احتدم النقاش بينهما فقام وأبرحها ضربا حتى أغمي عليها ووسط عويل وصراخ الأولاد جاء الجيران وسارعوا إلى نقل الزوجة نحو المستشفى، ورقدت بها مدة ثلاثة أيام، ثم عزمت على عدم العودة إلى بيتها ورفعت قضية خلع لإعادة اعتبارها وكرامتها في حين أن زوجها ندم كثيرا بعدما أفطر وذهب عنه الجوع والعطش وحاول إرجاعها إلى المنزل دون جدوى.
يصيب زوجته بنزيف دماغي مستعملا قطعة من الصابون
عزيز هو شاب في مقتبل العمر لم يمض على زواجه بضعة أشهر، عاد من العمل فوجد زوجته تغسل ملابسه البيضاء بقطعة من صابون "الحجرة" فثار عليها وتعجب لتأخرها في الطبخ والإهتمام بالملابس عوض تحضير الفطور، فحاولت الزوجة أن تفهمه بأن الوقت لا يزال مبكرا وأنها ستدخل المطبخ حال انتهائها من غسل الملابس لكن الزوج ظل يتعقبها بكلامه المتكرر حتى نرفزها، فأخبرته بأنها لن تطهوا اليوم شيئا، عندها أخذ قطعة الصابون الصلبة وضربها ضربة قوية على رأسها فأصيبت بنزيف دماغي وهي لا تزال راقدة بالمستشفى، الزوج عزيز بعد ندمه الكبير وجد نفسه يرقد في السجن ولم تتم محاكمته إلى غاية الآن والنطق بالحكم يتوقف على الحالة الصحية التي ستؤول إليها زوجته بعد استفاقتها من غيبوبتها.
المحامية ناصري:
"المسلسلات، الهاتف والأنترنت أسباب الطلاق في رمضان"
اقتربنا من المحامية "أمنة ناصري"، التي خاضت غمار المهنة منذ أكثر من 28 سنة وهي مختصة في شؤون الأسرة، قالت لنا في الموضوع، إن ظاهرة الطلاق تعرف ارتفاعا نوعا ما في شهر رمضان، وذلك لأسباب متنوعة ومختلفة "ولا أرجعها فقط للرجال وإنما للمرأة أيضا دور في ذلك ومن بعض القضايا التي مرت علي أن أحدهم حرق زوجته بقدر ساخن في جنبها ومعظم قضايا الطلاق هذه تحدث غالبا في الأيام الأخيرة من شهر رمضان بسبب ملابس العيد، فالأم تحاول إرضاء أولادها بشتى الطرق والأب يصرف وفق ميزانيته المحدودة وهنا يحدث التصادم والجدال، ناهيك عن تصرف بعض النسوة الكسولات والعاشقات للمسلسلات، وأضافت أن ظاهرة الطلاق ليست محدودة على شهر رمضان فقط وإنما تعدت ذلك إلى باقي أشهر السنة الأخرى وأسبابها واحدة هي الهاتف والأنترنت وكلها قضايا خيانة زوجية، فالرجال بعدما أصبحوا أجدادا عشقوا مقاهي الأنترنت، وأصبحوا يقضون فيها كل الليل للإطلاع على المواقع الخليعة و يذهبون صباحا إلى زوجاتهم واللواتي هن جدات أيضا ويقارنهن بالعارضات والعاهرات وتحدث المناوشات وتصبح بذلك الحياة جد مستحيلة لا أمل لها غير قاعات المحاكم، لأن المرأة بفضل الأنترنت أصبحت مهجورة ومتروكة"، مشيرة إلى أنّ ظاهرة الإدمان على المخدرات أيضا تدفع المرأة إلى الطلاق نتيجة الضرب المبرح والإستغلال وعندما تمرض الزوجة أيضا يطلقها زوجها ويحاول بناء عش جديد تاركا وراءه كل السنين التي خدمته فيها، فضلا عن ظاهرة انتشار الزواج المسيار، التي هزت كيان الأسرة أيضا بعدما أجازته لجنة الإفتاء وتراجعت عنه وزارة الشؤون الدينية، وتفشى في المجتمع تفشيا خطيرا، وأصبح الزوج يعيد الزواج مرة ثانية وعندما تعلم زوجته الأولى تلجأ إلى الخلع.

جليلة .ع