شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

قعدات فنية شعبية برياض الفتح تستّمر حتّى أوقات متأخرة

ساحة "أغورا" تلهب سهرات العاصميين


  23 جويلية 2014 - 02:27   قرئ 1575 مرة   5 تعليق   يوميات رمضان
ساحة "أغورا" تلهب سهرات العاصميين

يشهد رياض الفتح سهرات رمضانية فنية خاصة بالأغنية الشعبية الأصيلة، والتي لاقت إقبالا هائلا من طرف العائلات العاصمية التي وجدت فيها الأصالة والإحتشام، وتحوّلت ساحة "أغورا" إلى مقصد الكثيرين وامتزج بها الفن مع نفحات النسيم العليل في ليال رمضانية جد ساخنة.

أكّد مدير الثقافة بديوان رياض الفتح لـ "المحور اليومي" أن السهرات الرمضانية كللت كلها بنجاحات هائلة من ناحية اختيار نوعية الفن من جهة ومن ناحية إقبال الجمهور من جهة أخرى، مشيرا إلى أنّه نشط هذه السهرات عدد كبير من نجوم الأغنية الشعبية مثل "عبد الرزاق قنيف"، "سيدعلي لكام"، "مراد جعفري "، "عزيوز رايس" وغيرهم كثيرون، وقد فتح الديوان أبوابه مجانا أمام كل العائلات لكي تجد متنفسا لها بعد قضاء يوم شاق أنهكها فيه الصيام وزادته حرارة الطقس.وأضاف نفس المتحدث أن ديوان رياض الفتح قد ضم مهرجانا للأغنية الشعبية، والذي امتد إلى غاية يوم 17 جويلية الفارط، الذي مزج بين الحضارات الفنية والنوطات الأندلسية والشعبية، وكان قد أحياه الكثيرون من أعمدة هذا الفن مثل "عبد القادر شاعو"، "عبد المجيد مسكود" "شرشام عبد القادر" إلى جانب أسماء أخرى كثيرة، ويعتزم الديوان تحضير الأيام الصيفية الموسيقية التي سيعرفها شهر أوت المقبل والمرفقة بالعديد من النشاطات الأدبية، العلمية والترفيهية، إضافة إلى عدة نشاطات أخرى جد ثرية، وتزامن وجودنا برياض الفتح بإحياء حفلة من قبل الفنان الشعبي "نصر الدين غاليز" الذي أتحف الجمهور بموسيقاه وأغانيه الأصيلة، وقد استحسنت العائلات ذلك فتوافدت بقوة على قاعة ابن زيدون من أجل الاستمتاع.

عائلات تهرب من حرارة البيت إلى نسمات رياض الفتح

هي عائلة عاصمية التقيناها بقاعة ابن زيدون وتقطن بديار المحصول، فأكدت لنا ربة البيت أن هذه السهرات قد رفهت عليهم في هذه الليالي الرمضانية، مؤكدة أنّ ثلاثة أسباب جعلها تقصد هذا المكان الأول أنه قريب من البيت، والثاني أنه هادئ وأمن، والثالث لأن نوع الموسيقى والغناء محترم جدا، وقالت أنّه مباشرة بعد صلاة العشاء تجتمع كل العائلة وتذهب سيرا على الأقدام، ولا تعود إلا قبيل السحور بساعة أو نصف ساعة.
كهول وشيوخ يستأنسون بالشعبي
"عمي سيد علي"، عمي مراد وعلي، مسنون قدموا إلى رياض الفتح من أجل الاستئناس بالفن الأصيل، وقال لنا أحدهم: "إن "الآي آي ليس من مستوى سننا، فنحن نريد أن نشيخ مع الكلمات الرزينة والفن الهادئ، فنحن مجرد شيوخ نحضر إلى ديوان رياض الفتح من أجل إطراب أذاننا بعد صلاة التراويح عوض أن نبقى في البيت أو أن نلعب الدومينو بالحي، والشيء الذي لاحظناه أن مهرجان الأغنية الشعبية الذي انتهى مؤخرا كان ناجحا جدا وتلته هذه السهرات التي أطربت العائلات كما تشاهدون".
غياب تام للشباب
الشيء الملفت للإنتباه في سهرات رياض الفتح هو الغياب شبه التام لعنصر الشباب، الذين فضلوا اللجوء إلى بعض المطاعم التي برمجت سهرات فنية مع بعض مغني أغنية الراي، والتي يأخذ "التبراح" والرقص قسطا كبيرا من اهتمام الجيل الجديد، وفضلوا الصخب على الهدوء لإخراج طاقاتهم الشبابية الهائلة ليلا بعد ركودها نهارا. من جهته، أكد لنا مدير الأمن برياض الفتح أن الأجواء آمنة ومريحة للعائلات الزائرة، ويبذل العمال قصارى جهدهم من أجل استحداث جو عائلي دافئ للزوار، ولم تسجل أي حوادث أو مشاكل خلال هذه السهرات الرمضانية رغم أن الإقبال كبير حسبه-.

جليلة. ع