شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

الحلويات و"البلاكيور" يشدّان النساء مع اقتراب عيد الفطر

أجواء استثنائية تشهدها محلات وأسواق سيدي بلعباس


  25 جويلية 2014 - 02:22   قرئ 6965 مرة   0 تعليق   يوميات رمضان
أجواء استثنائية تشهدها محلات وأسواق سيدي بلعباس

تشهد مختلف الأسواق ومحلات بيع الألبسة توافدا منقطع النظير للعائلات، التي غالبا ما تكون مرفوقة بأبنائها بغرض اختيار ما يعجبهم من ألبسة وأحذية يتباهون بها طيلة أيام العيد حيث بدأت وجهة الأولياء تتحول منذ العشر الأواخر لرمضان من أسواق الخضر والفواكه إلى أسواق الملابس والأحذية، ووجدت البلعباسيات في سهرات ونهار رمضان على حد سواء متنفسا للتسوق لإقتناء ملابس لأطفالهن.

التقت المحوراليومي إحدى الأمهات التي كانت منهمكة في سوق القبة السماويةأمام واجهة محل متخصص في بيع ملابس الأطفال، قالت إنها استفسرت عن أسعار بعض الفساتين الصيفية الخفيفة المناسبة لعيد الفطر المبارك بالنسبة لابنتيها الصغيرتين، وكانت بأسعار تتراوح ما بين 1200 إلى 1800 دج لكنها اليوم وجدتها بـ 2200 دج، وهي تدرك تماما أن الأسعار سترتفع أيضا إلى نحو 3000 دج أو أكثر رغم أن الأمر يتعلق بملابس الأطفال لا غير، فيما أن ملابس هذه الفئة في سيدي بلعباس تعتبر الأغلى مقارنة بملابس الكبار، ولذلك فضلت اقتناء الفساتين لابنتيها الآن ولتفادي التهاب الأسعار الذي يميز هذه الفترة من السنة، وفضل بعض الأولياء اقتناء ملابس العيد بضعة أسابيع قبل بداية الشهر، وقالت السيدة أمينة: "اشتريت كل ملابس العيد لأبنائي قبل شهر رمضان وأنا مرتاحة الآن"، لكن لم يكن الأمر كذلك بالنسبة للعديد من المواطنين الذين لم يستحسنوا البضاعة التي كانت معروضة قبل رمضان، وقالت السيدة حميدة: "كنت أود اقتناء ملابس العيد قبل رمضان لتفادي ارتفاع الأسعار المعهود مع اقتراب هذه المناسبة الدينية، لكن البضاعة التي كانت متوفرة في تلك الفترة لم تنل إعجابي، لذلك اضطررت الانتظار إلى اليوم"، وأضافت: "كل محلات بيع ملابس الأطفال تتمون تحسبا للعيد لذلك يكون الإختيار أكبر وأحسن"، كما تعترف سيدة وهي تختار لابنتيها البالغتين من العمر 10 سنوات بين عدة أنواع من الفساتين، بأنه لا خيار أمامها سوى شراء ما تطلبه منها ''سهام وإيمان'' اللتين لا ترضيان بديلا عن اختيار آخر صيحات الموضة على الرغم من صغر سنهما، وقالت أن تفوق ابنتيها في الدراسة إلى درجة كبيرة كان دوما وراء رضوخها لأدنى طلباتهما، معترفة في ذات الوقت أنها كثيرا ما تكون مرغمة على شراء ألبسة يفوق سعرها مقدورها المالي، وهو ما يجعلها غالبا في "خنقة" تضطر لحلها لبيع إحدى مجوهراتها، وفي تبريرها لمثل هذا الخيار، أضافت أن الألبسة في كافة المحلات العادية غالية الثمن وتكلف الأولياء الكثير، فالفساتين لا تباع أقل من 3000 دج والتنانير كذلك، أما الأحذية، إذا ما أردت الجيد منها فلا يمكنك اقتناؤها بأقل من 3500 دج، ويتدخل رب عائلة في النقاش ويتأسف والغضب يتطاير من عينيه عن غياب الرقابة، قائلا بأن أصحاب المحلات لا يراعون المواطنين البسطاء في مثل هذه المناسبات، ويشهرون أسعارا لا يقبلها العقل في أغلب الأحيان.
كتب صنع الحلويات تستهوي النسوة العباسيات
تشهد أسواق مستلزمات بيع الحلويات سيدي بلعباس إقبالا واسعا من قبل ربات البيوت في الفترة الصباحية، بهدف التسوق واقتناء كل حاجياتهم خاصة ما تعلق بإعداد الحلويات سواء التقليدية أو العصرية، والتي تتزين بها المائدة العباسية عشية يوم العيد، الأمر الذي يتطلب البحث عن وصفات جديدة علها تمنح أناقة وذوق جديدين، وذلك من خلال الكتب صنع الحلويات التي تتزين بها كل الأسواق، خاصة أن سعرها أصبح في متناول الجميع الذي يتراوح بين 200 دج و400 دج، ومن خلال ذلك كانت لنا جولة بمحلات بيع الكتب، أين التنقينا بمجموعة من النسوة، وقالت لنا إحداهن: "أملك العديد من كتب صناعة الحلويات على اعتبار أنني مدمنة على صنعها، لكني أحاول في كل مرة اكتشاف نوع جديد من الحلويات، والتي أحبذها شرقية مصنوعة من مختلف أنواع المكسرات اللذيذة، والتي تضفي طعما مميزا"، لتضيف صديقتها: "مع اقتراب العيد أحبذ التجوال في المحلات والأسواق لا لشيء سوى اكتشاف أنواع جديدة من الكتب التي تحمل وصفات مميزة، الأمر الذي جعل الإقبال عليها واسع النطاق خاصة مع اقتراب عيد الفطر المبارك مقارنة بالسنوات الماضية، التي كان سعرها يصل إلى 500 و700 دج بينما تباع حاليا بـ 200 دج إلى 400 دج"، توجهنا بعدها إلى سوق "لاكوبول" وبصعوبة كبيرة استطعنا أن نصل إلى بائع الكتب صنع الحلويات لكثرة التسويق وازدحام السوق، الذي أشار أنه يبيع يوميا من 50 إلى 60 كتابا بسعر لا يفوق 400 دج.
إقبال كبير للنساء على شراء "البلاكيور"
إثر جولة إستطلاعية قامت بها جريدة "المحور اليومي" عبر مختلف أسواق سيدي بلعباس للملابس وبعض المحلات التجارية للمدينة، لفت انتباهنا ظاهرة أردنا الإشارة عليها وهي إقبال النساء المتزوجات منهن والفتيات على شراء العقود والأقراط والخواتم والأساور من الطاولات والمحلات التجارية المنتشرة بالمدينة سيدي بلعباس وأسواقها، كيف لا وأسعار هذا الذهب الاصطناعي في متناول فئة كبيرة من هؤلاء المتسوقات، على اعتبار أن الذهب المقلد أو ما يعرف بـ "البلاكيور" بات ظاهرة في ظل غلاء المعدن النفيس.

حياة. د