شريط الاخبار
95 بالمائة من السلع المستوردة تدخل بدون رسوم توقف عملية الإنتاج بملبنة ذراع بن خدة بسبب بكتيريا منتدى أعمال جزائري - ليبي غدا بفندق الأوراسي وزير الاستشراف يقدّم للحكومة رؤية جديدة حول الجمارك والتجارة متحف الفلاحة لسيدي بلعباس في تظاهرة المتاحف العالمية ببريطانيا مكتتبو»عدل2» يستنجدون برئيس الجمهورية خرّيجو الجامعات يهددون بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العمل أحزاب في مسعى لبسط نفوذها و «تأميم» امتدادها داخل الحرم الجامعي اختفاء قارب «حراڤة» أبحر من شاطئ كاب جنات ببومرداس إحالة ملف كريم طابو على قسم الجنح لمحكمة سيدي امحمد وزارة الصحة تفعّل مخططا وطنيا مضادا لمنع عدوى فيروس «كورونا» الجمارك تحصّل 1000 مليار دينار خلال 2019 رغم تراجع الواردات سلال وأويحيى ورجال أعمال أمام القضاء مجددا يوم 12 فيفري تبون وأردوغان يرافعان للحل السياسي بليبيا والتوافق على مخرجات ندوة برلين تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين «ساتاف» تطالب باستحداث تخصصات في الابتدائي وخفض الحجم الساعي المدير العام للحماية المدنية يأمر بتفعيل منظومة الإنذار لمفارز الدعم خبراء لا يستبعدون لجوء الحكومة إلى قانون مالية تكميلي 6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا

تدّفقوا من "أليكانت" و"مارسيليا" على أرض الوطن بحثا عن "ريحة البلاد"

ميناء الجزائر يستقبل ألاف المهاجرين العائدين لقضاء العيد مع آهاليهم


  27 جويلية 2014 - 23:54   قرئ 3225 مرة   5 تعليق   يوميات رمضان
ميناء الجزائر يستقبل ألاف المهاجرين العائدين لقضاء العيد مع آهاليهم

يستقبل ميناء الجزائر يوميا منذ العشر الأواخر لرمضان مئات العائلات الجزائرية المهاجرة في عدّة عواصم من العالم، وازدادت هذه الحركية مع قرب عيد الفطر، "المحور اليومي" تنقلت إلى الميناء والتقت بعض العائلات، وسألتهم عن العودة لأرض الوطن.

جلّهم قدموا من "أليكانت" بإسبانيا و"مارسيليا" بفرنسا، بحثا عن الدفئ العائلي والنكهة الجزائرية احتفالا بعيد الفطر، محملين بالهدايا للأهل والأحباب، إذ كانت وجوههم تعبة من مشقة السفر والصيام لكن تطبعها فرحة عند أول خطوة تطؤها أقدامهم إلى أرض الوطن، إنه الشوق والحنين، فبعض العائلات لم تدخل الوطن منذ عشر سنوات، وبعضها تعود على قضاء آخر أيام رمضان والإحتفال بالعيد يوميا كل سنة مع والديه.
"اشتقت لـ "الكسكسي" الذي تطهوه أمي صباح العيد"
"جمال.ح" شاب فاق الأربعين سنة، وجدناه يحمل حقائبه بسيارته قادما من "مارسيليا"، تحدث لنا في الموضوع قائلا: "أنا وفي كل سنة أحضر لقضاء شهر رمضان في البلاد لكن هذه السنة ظروف عملي منعتني من ذلك ولم أستطع أخذ عطلة إلا هذا الأسبوع، فهممت إلى تحضير حقائبي وحجزت في أول رحلة إلى الجزائر الحبيبة لأقضي الأسبوع الأخير في بيتي العائلي، صحيح أن "مارسيليا" موطني الذي عشت فيه منذ أكثر من 20 سنة ولا ينقصني شيء، لدي أحباب وأصحاب وجل العائلات الجزائرية تفتح لي أبوابها، فالأيام الفارطة من شهر رمضان لم أشغل فيها الموقد في بيتي، فكانت كل يوم تستقبلني عائلة جزائرية لأفطر عندها، تطبخ لي أشهى المأكولات، لكن الحنين إلى موطني الأصلي وبركة أمي تأتي بي، ولو زحفا على الأقدام إذ لا يمكنني أن أفوت "كسكسى" أمي صباح العيد ولا حلوة "اللمبوط" ولا غضب إخوتي علي لأن الهدايا لم تعجبهم وإلى اهتمام أخواتي البنات وإلى صلاة أبي إلى آخر ساعات الليل".
"على أولادي التعرف على الطقوس الدينية لوطنهم"
السيد "مجيد لعرج"، مغترب قادم من الأراضي الإسبانية مكث بها حوالي 30 سنة، تزوج بامرأة إسبانية دخلت الإسلام على يده وله شابتان في مقتبل العمر وولد صغير، يقول في الموضوع، "هذه أول مرة أزور فيها الجزائر بعد غياب طويل لأن أبي وأمي متوفيان، ولم يبق لي غير أخ وحيد في "البلاد"، لم ننقطع عن الإتصال بيننا وكان يزورني في بعض الأحيان، أتعلمين أن السنوات مرت بسرعة، ووجدت نفسي بعيدا أنا وأولادي عن طقوسنا الجزائرية وتعاليم ديننا الحنيف، صحيح أن زوجتي أسلمت فهي تصلي وتصوم لكنها لا تستطيع أن تعلم أولادها شيئا وبحكم عملي تعذر علي أن أعلمهم، فهم يصومون احتراما لي أو خوفا مني، لا يصلون ولا يتكلمون لغة بلدهم، لهذا قررت أن أجلبهم هذه السنة ليحتكوا بعائلاتهم فيأخذون منهم عاداتهم وتقاليدهم الأصيلة وسنة بعد سنة ستترسخ في أذهانهم ويتعلقون بها وينتمون إليها لأن مشاريعي المستقبلية تقتضي مني شراء بيت في بلدي والإستقرار فيه، فأنا أريد أن أموت على هذه الأرض وأن أدفن إلى جانب أمي وأبي.
طالبات يلتحقن بعائلاتهن من أجل العيد
"نيهاد"، "ماريا"، "ليلى"، طالبات جامعيات أتين من مارسيليا إلى الجزائر للإحتفال بعيد الفطر ضمن أجواء عائلية حميمة بعد سنة من الدراسة والبعد عن الدفء العائلي، ففي كل سنة يأتين في مثل الوقت ليقضين بعض الأيام من رمضان فتحتفلن بالعيد ويستمتعن بعد ذلك بزرقة المياه ودفء البحر ثم يعدن إلى مزاولة دراستهن خارج الوطن. ورغم تعدد الأسباب التي جعلت كل مغترب يبتعد عن أرضه وعائلته ليختار أرضا غريبة وعادات بليدة أجبرته عليها ظروفه التعليمية القاهرة، إلا أن الحنين والشوق لا يخلو من قلب أي مغترب، فالكل دعاه الحنين إلى الوطن.

جليلة.ع