شريط الاخبار
مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة وزارة العدل تقترب من طيّ ملف موقوفي الحراك نهائيا تأجيل ملف نهب العقار في سكيكدة إلى 14 مارس التراشق يطبع النشاط الحزبي قبيل فتح الترشيحات للتشريعيات وزارة التجــــــــارة تمنـــــــع استيـــــــراد 13 منتوجـــــــا جديـــــــدا وزارة التربية تتدخل في الوقت بدل الضائع لتفادي الإضرابات «فتح المعابر البرية ضروري لتجنّب كساد المنتجات الفلاحية بالوادي» الكوكي يصر على نقاط بسكرة قبل التفكير في أورلاندو تبون يشدد على غلق الحدود والمجال الجوي للوقاية من كورونا تفعيل منصة حجز مواعيد أخذ اللقاح المضاد لكورونا تعليمات للولاة بإلغاء صحيفة السوابق القضائية واعتماد الوثائق الإلكترونية ثنائية الإسلامي - العلماني

قصة رحلة عشرة شباب الرايس حميدو تختزل مأساة الحرقة˜ في الجزائر

لابوانت بيسكاد تبكي أبناءها وأمهات يسألن على لي راح ما ولاش˜


  25 نوفمبر 2018 - 20:48   قرئ 19639 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
لابوانت بيسكاد تبكي أبناءها وأمهات يسألن  على لي راح  ما ولاش˜

لم يكن أحد يتوقع أن تصبح الرايس حميدو منطلقا لقوارب الموت بعدما كانت مكانا تاريخيا اجتمع فيه بتاريخ 23 أكتوبر 1954 شبان وطنيون لاتخاذ قرار تاريخي في غاية الأهمية والحساسية لخوض ثورة كبرى بقوة وثبات من أجل طرد المستعمر الفرنسي آنذاك، مستعدين للتضحية بأرواحهم لتحيا الجزائر حرة ومستقلة، حيث تغير المشهد وقرر 10 من خيرة شبان لابوانت والجزائر المستقلة ذات صباح من شهر نوفمبر ركوب قوارب الموت في رحلة دامت أزيد من عشر ساعات انتهت بفقدان أثرهم ليتحولوا إلى مفقودين يبكيهم بحرقة كل من عرفهم، بل كل من اطّلع على قصتهم التي كان عنوانها  الوصول إلى جزيرة الأحلام!˜.  المحور اليومي˜ انتقلت إلى حي لابوانت ونقلت شهادات بعض أفراد عائلات المفقودين وبعض الناجين.

 

كانت الساعة تشير إلى الـ 11 صباحا لدى وصولنا إلى حي لابوانت، ولا حديث يعلو بين أبناء الحي على مصير الشبان  الحراقة˜ العشرة الذين اختفوا في عرض البحر، هكذا انتهت بهم رحلة ركوب القارب، مخلفين خلفهم حرقة عميقة في قلوب عائلاتهم التي تبكيهم وكذلك لدى أصدقائهم وأحبابهم الذين اشتاقوا لهم.

لابوانت بيسكاد حزينة على أبنائها

حزن وقلق وترقب للأخبار، هكذا تحولت أيام عائلات  الحرقى˜ المختفين منذ أزيد من 10 أيام بعدما انطلقوا في رحلة للوصول إلى الضفة الأوروبية، امتطوا خلالها إحدى قوارب الموت دون أي تجهيزات، وكان حلمهم الوصول إلى جزيرة سردينيا. 

في حي لافيجري التقينا عمي عبد القادر والد الشاب يونس المفقود، وتحدث إلينا بنبرة الأسى قائلا إنه لغاية اليوم لا يملك أي أخبار حول مصير ابنه، ليختم معنا حديثه القصير قائلا  الله فقط من يعلم بحالي˜، ليقاطعه أحد أصدقاء يونس قائلا إنه يأمل أن تفيده السلطات بأي معلومات حول مصير الشبان إن كانوا على قيد الحياة أو أنهم أموات، حتى يتمكنوا على الأقل من إكرام جثثهم بالدفن أو الدعاء لهم على الأقل.

أم أحد الناجين:  لا أستطيع الصبر على غياب فلذة كبدي˜

بنبرة الأسى والحزن التي تتقاطع معها عبرات أبت إلا أن تسقط من مقلتيها الحزينتين، كيف لا وهي تبكي ابنها فلذة كبدها وتقول  منذ أن غاب ابني وأنا أعيش ضياعا ولم أعد أشعر بأي شيء˜، تتنهد قليلا لتخرج من صدرها المثقل بالألم عبارة واحدة  لقد تعبت حقا من دونه...˜، مضيفة أنها لم تعد تستطيع الصبر على غياب ابنها الذي نما في أحشائها وكبر أمام عينيها اللتين تبكيان فراقه الصعب˜.

في لابوانت انتقلنا هذه المرة إلى عائلة  قسنطي˜، واستقبلتنا والدة أحد المفقودين لتروي لنا بعض فصول حياة ابنها خالد، أو  دادي˜ كما تحلو لمعارفه مناداته، وأكدت لنا أن ابنها كان شابا مفعما بالحيوية وحب الحياة وعشق السفر، حيث انتقل عدة مرات داخل وخارج الوطن، وكان في كل مرة يمضي بعض الوقت ليعود ويسرد ما عاشه هناك، مشيرة إلى أنه كان شابا طموحا يحب العمل ويرفض البقاء عاطلا، كما شارك في عدة مسابقات توظيف إلا أن الحظ خانه فيها، لكنه في السنوات الأخيرة كان يصارح أمه برغبته في تكوين نفسه بنفسه دون أن يمد له أحد يد المساعدة، وأكدت أنه أخبرها عدة مرات بأنه يريد  الحرقة˜ إلا أنها لم تأخذ كلامه على محمل الجد، لتضيف لنا أخته أنه منذ شهر رمضان الفارط بات يطرح الفكرة عليهم مرارا وتكرارا مبرزا أنه يريد السفر لتحسين وضعه وأنه سيعود بعد ذلك إلى أرض الوطن، خاصة أن عددا من أصحابه الذين كان يراسلهم أكدوا له أنهم سيمدون له يد العون في حال وصوله للضفة الأخرى، مضيفة أن لا أحد أجبرهم على ركوب قارب الموت وأن كل ما أراده  دادي˜ هو السعي لمستقبل أفضل له ولعائلته ولأمه بالتحديد التي أراد أن يرد لها الجميل بطريقته الخاصة، إلا أن القدر اختطفهم سريعا في عرض البحر، مشيرة إلى أن أحد الناجين أخبرهم أن ابنهم كان أول الشبان الذين قفزوا إلى سطح البحر ليقول كلماته الأخيرة:  سأقفز ولستم مجبرين على اتباعي، لا أريد العودة إلى لابوانت، سأحاول الوصول إلى جزيرة قريبة˜. رحلة قدر لـ  دادي˜ أن تنتهي به في عرض البحر دون تحقيق حلمه الصغير في  حياة أفضل˜.

أحد أصدقاء المختفين:  فارس كان يحلم بمستقبل أفضل˜

غير بعيد عن منزل  دادي˜، قابلنا صديق فارس عمراوي، وهو أيضا أحد المختفين في رحلة الموت، وقال لنا إن فارس شاب لا يتعدى عمره 21 سنة فقط، عاطل عن العمل ومن عائلة فقيرة، أخبرنا أن فارس لم تكن تراوده كثيرا فكرة الحرقة، حيث كان يحلم بالعيش وسط أفراد عائلته، إلا أنه مؤخرا أصبح يفكر مرارا وتكرارا في  الحرقة˜، خاصة أن له أخا غادر بطريقة غير شرعية وهو من شجعه على الفكرة، لكن الحلم بالنسبة له لم يتحقق وتحول إلى كابوس.

أيوب... ناج من رحلة الموتيروي تفاصيلها

روى لنا أيوب وهو أحد الناجين من رحلة الموت تفاصيل الرحلة التي دامت ساعات في عرض البحر، حيث قال إن الانطلاقة كانت على الساعة السابعة صباحامن شاطئ سيدي سالم، وبعد نحو ساعة قابلوا قوات البحرية الجزائرية إلا أنهم قاموا بالاختباء، حيث انحرف قائد الرحلة حتى لا يتم القبض عليهم، مضيفا أنها وفي حدود الساعة التاسعة ليلا بدأت تتراءى لهم جزيرة سردينيا، إلا أن هيجان البحر وارتفاع أمواج البحر وسوء الأحوال الجوية عوامل حالت دون وصولهم إلى الجزيرة التي كانوا يرونها بالعين فقط، عندها أخبرهم قائد الرحلة أن عليهم أن يبحروا ببطء وحذر شديدين حتى يتمكنوا من الوصول وتفادي الغرق، حيث اتفق الجميع على الوصول إلى جزيرة سردينيا صباح اليوم الموالي وتحديدا عندما تكون الرؤية واضحة أكثر ويهدأ البحر قليلا، إلا أنهم تفاجأوا عندما استيقظوا صباحا بعدم رؤية أي شيء وأن الجزيرة التي كانوا يرونها بالعين المجردة اختفت تماما ولا شيء أمامهم سوى أمواج البحر... هكذا قال المتحدث.

وقال لنا أيوب إنهم قرروا ترصد حركة بعض السفن القريبة علّهم يهتدون من خلالها إلى جزيرة قريبة، ليقوموا بعدها باستعمال تقنيةGPSالتي عرفوا من خلالها أنهم ضائعون في عرض البحر وأنهم يبعدون بنحو 53 كلم عن جزيرة سردينيا و2 كلم عن جزيرة أخرى، فقرروا الإبحار بحذر، وهو ما تم بعد دقائق، وعندما لم يتبقى أمامهم سوى 50 كلم عن جزيرة سردينيا توقف المحرك، وأدركوا أن مواصلة الإبحار بالقارب باتت مستحيلة، لذا قرر بعضهم السباحة إلى غاية جزيرة قريبة، حيث قفز أحدهم وقال إنه لا يريد العودة إلى  لابوانت˜، تبعه بعدها 3 أشخاص ثم ستة آخرين بينما بقي 3 في القارب. وأكد لنا أيوب في شهادته أنه شعر بتعب شديد ولم يستطع السباحة، وبقي الثلاثة نحو 30 ساعة في الانتظار، واتصلوا بالقوات البحرية الإيطالية التي تنقلت إلى عين المكان ونقلتهم بعدها إلى إحدى المراكز، وهنا اكتشفوا المأساة بأن قوات السواحل الإيطالية تنقلت بعد اتصالهم بها وليس بسبب وصول أصدقائهم وطلب النجدة لهم، حيث أكدوا لهم بعد بحث طويل أنهم لم يجدوا لهم أي أثر.

صفية نسناس