شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت

بالتنسيق بين جمعية الممرنين المحترفين والحماية المدنية

حملة تحسيسية حول أخطار حوادث مرور الحافلات بمحطة خروبة


  09 أوت 2019 - 12:47   قرئ 87 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
حملة تحسيسية حول أخطار حوادث مرور الحافلات بمحطة خروبة

المبادرة تتزامن مع تنقل المسافرين لولايتهم بمناسبة عيد الأضحى

أطلقت مصالح الحماية المدنية التابعة لولاية الجزائر، صبيحة أمس، بالتعاون مع جمعية الممرنين المحترفين للسياقة، حملة تحسيسية حول حوادث المرور  لفائدة سائقي حافلات السفر عبر الولايات على مستوى المحطة البرية لنقل السافرين بخروبة، وقد تخللتها  إرشادات وتعليمات وقائية للسائقين، مع انتهاز فترات انتظار الحافلات في تكوين سريع للركاب في مجال الإنقاذ وإسعاف المتضررين من الحوادث. 

في الوقت الذي يهم  الآلاف من المسافرين  الذين يتواجدون في العاصمة لغرض العمل أو الدراسة إلى ولاياتهم لقضاء عيد الاضحى  مع ذويهم وعائلاتهم، حيث تشهد المحطة البرية لنقل المسافرين بالخروبة حركة كبيرة على مستوى شبابيكها، وتعرف الطرق السريعة ما بين الولايات  حركة سير كبيرة خاصة من الحافلات الخاصة بالسفر ما بين الولايات،  وبسبب المجازر المرورية الأخيرة  بكل من سطيف ووهران التي خلفت 13 ضحية، نظمت الحماية المدنية بالتعاون مع جمعية الممرنين المحترفين لولاية الجزائر يوما إعلاميا تحسيسيا لفائدة سائقي الحافلات وركابها، وهذا للحد من الحوادث المرورية التي يمكن أن تتورط فيها الحافلات، حيث وقع الاختيار على محطة خروبة البرية نظرا للعدد الكبير من الركاب الذين يقصدون الحافلات بسبب ثمنها المنخفض مقارنة بسيارات الأجرة وكون حادث مرور لحافلة تنقل 45 راكبا يعادل حادث مرور لـ 45 سيارة، وبالتزامن مع الاحصائيات الحرجة التي تخص إرهاب الطرقات وقع مكان الاختيار هدا اليوم الاعلامي التحسيسي على محطة خروبة التي يسافر عبرها المئات من الرحلات يوميا.

الحماية المدنية تحمّل سائقي الحافلات المسؤولية

برمجت فرقة الحماية المدنية جولة اعلامية على مستوى محطة خروبة، تقدمها المكلف بالإعلام والاتصال لمديرية الحماية المدنية للعاصمة "خالد بن خلف الله"  الذي قدم جملة قيمة من الإرشادات التي عملت على تحسيس  السائقين بمسؤولياتهم اتجاه سلامة الركاب، وذلك  من خلال جملة من الإجراءات الوقائية البسيطة التي من شأنها أن تجنب السائقين  الحوادث المرورية، أولها احترام مسافة الامان وضرورة أخد السائق لقسط كاف من الراحة قبل السياقة وأثناءها أحيانا إن اقتضى الأمر أو شعر بتعب مفاجئ، خاصة إذا ما كانت المسافة طويلة بما أن الجزائر تملك مسافات جد شاسعة بين ولاياتها لذلك يتطلب من السائق أن يرتاح لمدة ساعتين أو أكثر، أو استخلافه بسائق أخر، مع تخفيف السرعة في المنعرجات، حيث خصت هذه الحملة التحسيسية الحافلات التي تقيل المسافرين نحو الولايات البعيدة التي يمكن أن تتسبب مسافة الطريق  في خمول السائق ونومه أثناء السير وتجره نحو الكارثة، مع توعية السائقين في هذه بتجنب السياقة والالتزام بالقانون الذي لا يسمح له بأن يسوق لأكثر من 700 كم.

جمعية الممرنين المحترفين تذكر بقانون المرور الجديد

سجلت الجمعية العامة للممرنين المحترفين للسياقة وتنظيم  قوانين المرور حضورها الفعال من خلال وقوفها على الأمور التي تخص أمن المواطنين في الطرقات السريعة، حيث عملت على تذكير السائق بالقوانين التي يجب الالتزام بها، والمسؤولية الملقاة على عاتقه بما انه بصدد نقل عشرات المواطنين يوميا، مع ضرورة احترام مسافة الامان كما عمدت عبر إرشاداتها إلى إعلام السائق بالإجراءات العقابية في حال عدم التزامه بالقواعد المرورية لعربات نقل المسافرين كإجراء تخويفي من شانه ان يساهم في اعتدال السائق اتجاه المناورات والمخاطرة بالركاب. 

واغتنمت الفرصة لعرض دليل من 24 ورقة خاص بالقيادة المثالية للدراجات النارية، وهدا راجع الى  حوادث المرور التي تتورط فيها المركبات ذات عجلتين المزودة بمحرك، خاصة بحكم ان هذه الفئة من السائقين اغلبهم شباب يفقدون حياتهم بشكل يومي، ومنهم من  يتعرض إلى عاهات مستديمة تصل الى حد الاعاقة، ولأجل حماية سائقي الدرجات النارية  من مخاطر حوادث المرور وترقية الوعي المروري لديهم ولدى سائقي المركبات الثقيلة طرح المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق جملة من الارشادات لنشر ثقافة الانضباط لدى سائقي الدرجات النارية وسائقي الحافلات نظرا لاشتراكهما معا في عديد من حوادث الطرق السريعة، أهمها الالتزام بنظم السير وعدم الالتصاق فما بينهم، خاصة في ظل احتواء الطريق السريع في السنوات الاخيرة على نسبة كبيرة من سائقي الدرجات النارية لسهولة تنقلها والقدرة على تفادي وتخطي الازدحام، ولكي لا تتحول سهولة قيادة الدراجات النارية الى سهولة في موت أصحابها  أدرجت جمعية الممرنين المحترفين الى جانب الدليل جملة من الإرشادات التقنية والخطوات الوقائية لضمان سلامة ركابها.

 الحملة التحسيسية .. امتداد لمشروع  الحماية مدنية الخاصة بتكوين المسعفين

يرجع تبني الحماية المدنية لهده الحملة التوعوية لسبب راجع الى علمها الواسع في مجال الحماية و الانقاذ ،  و الرؤية المسبقة للحوادث بفضل الخبرة و التكوينات العالمية المتعددة التي يستفيد منها اعوانها، والتي مكنتهم من تمييز الخطر و الوقاية منه في وقت قصير، الشيء الذي ارادت من خلاله ان تقوم بنقل هده  الخبرات  للمواطنين و تكوينهم على التعامل مع المخاطر المختلفة خاصة في مجال الاسعاف الفوري و القيام بعمليات الاجلاء في الحوادث المختلفة الدي تضمنه مشروع التكوين الجديد  الذي تدرسه الحماية المدنية الجزائرية "مسعف لكل عائلة" ، حيث شهد يوم امس طابور كبير يحتوي على مختلف الأدوات و الآلات الخاصة بإجلاء الضحايا  و اسعاف الركاب  في حالة تعرض الحافلة الى حادث سير، او كيفية التعامل مع عون الحماية المدنية حين يهم في انقاذهم، مع تقديم مطويات اعلامية توعوية تخص معلومات مفصلة للتعامل مع حوادث المرور، كطرق تعطيل الكهرباء للحافلات و السيارات لمنع تفاعلها مع الوقود الدي من شانه ان يفجر الحافلة، كما تكفل اعوان للحماية المدنية بتوعية المسافرين بالدور المهم الذي يمكنهم من اجلاء المتضررين من الحادث بحركات بسيطة من شانها ان تنقذ المصاب بفقدان الوعي، او حالات السكتة القلبية و الحروق و الكسور .

سائقو الحافلات يتفاعلون مع التظاهرة التوعوية

و للوقوف على حسن سير اليوم الاعلامي، وقفت جريدة المحور اليومي  لدى زيارة تفقدية للمكلف بالإعلام "خالد بن خلف الله" و اعوانه و اعضاء  الممرنين المحترفين على تصريحات سائق لحافلة نقل المسافرين الخاصة بخط ولاية باتنة الذي اكد على حسه بالمسؤولية الملقاة على عاتقه، و انه لا يمكن ان يقوم بهذا العمل لولا ادراكه بالوعي و حجم المسؤولية اتجاه ارواح العشرات من المسافرين ال ذ ي يحتم عليه ان يسوق تحت يقظة كبيرة و سرعة بطيئة و عدم تجاوز سرعة 100 كم في الساعة ، نفس الامر اكده السائق الخاص بحافلة نقل المسافرين لمدينة القل، و الذي استفاد بدوره و سائقون اخرون من معلومات  تذكيرية تخص قوانين مرور المركبات الثقيلة و تخويفهم بالمخالفات التي يمكن ان تساهم في التزام السائفين بقوانين المرور،  خاصة التي تتعلق بالتحلي بمسافة الامان و عدم تجاوز السرعة المحددة للحافلات نظرا لان اغلب حوادث المرور هي نتيجة عدم التحلي بمسافة الامان  .

 الحماية المدنية توسع وظائفها الانسانية بما تقتضيه الضرورة

 في سؤال لجريدة المحور اليومي حول سبب شمولية وظيفة رجل الحماية المدنية التي بدأت بأعمال الانقاذ و حماية المواطنين  وامتدت الى التوعية من المخاطر التي يمكن ان يواجهها المواطن في حياته اليومية، اخرها التوعية من المجازر المرورية بعدما كانت وظيفتها تابعة الى فرق الدرك الوطني  اكد المكلف بالإعلام و الاتصال للحماية المدنية لمديرية ولاية الجزائر   "خالد بن خلف الله" ان لاعوان الحماية المدنية الجزائرية تخصصات  عديدة  لكنها تسقط مباشرة  عندما يكون المواطن قريب من الخطر، ليتحول رجل الحماية المدنية الى عون متعدد الوظائف بفضل خبرته الشاملة، و تماشيا مع الظروف التي تستلزم التدخل حتى و ان لم يكن ببدلته النظامية، سواء في مواجهة الخطر او في التوعية التي تخص سلامة المواطنين، و منه مجال امن الطرقات  كما نوه الى ان رجال الحماية المدنية اعضاء مجندين ليلا نهارا و الى مدى الحياة، و غير معنيين بالراحة .

عبد الغاني بحفير