شريط الاخبار
إجراءات مستعجلة للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي أساتذة الجنوب يطالبون بسكنات وظيفية ومخلّفات مالية للترقية استعادة احتياطات الذهب المصادرة وإدراجها ضمن الاحتياطي الوطني تعليمات بتسريع اعتماد 40 وحدة للإنتاج الصيدلاني ولاية سطيف تطلق أكبر صرح طبي للكشف عن كورونا خفض مناصب المسؤولية التي لا ترتبط بمردودية سوناطراك شنقريحة يشدد على اعتماد معايير موضوعية لتولي المناصب العليا بالجيش إعداد دفاتر شروط تركيب واستيراد السيارات قبل 22 جويلية جراد يتهم أطرافا باستغلال الظرف الصحي الراهن لأغراض سياسية تبون يحمّل محيط بوتفليقة مسؤولية معاناة الجزائريين أنصار تشيلسي يصفون بن رحمة بـ»هازارد» الجديد التنظيمات الطلابية «تزكي» بروتوكول وزارة التعليم العالي الرئيس يأمر باقتناء وحدات إنتاج مستعملة من شركاء أوروبيين توقعات بارتفاع أسعار الأضاحي قبل العيد ارتفاع أسعار النفط بفعل رفع توقعات الطلب العالمي انخفاض أسعار الصادرات بـ14.3 بالمائة في الثلاثي الأول «استثمرنا وخلقنا ثروة في تركيب السيارات بعد انهيار أسعار النفط» سوناطراك تخفّض نفقاتها بسبب أزمة السوق النفطية اللجنة الوطنية لرصد كورونا تؤكد أن الوضع تحت السيطرة «تالا غيلاف» تنجو من الحرائق ودعوة لتبني سياسة تحسيسية جادة بن بوزيد يستبعد العودة للحجر الشامل ويدعو لضبط النفس 30 مليار سنتيم لاقتناء تجهيزات طبية لمحاربة كورونا بوهران حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 84 شخصا منذ بداية جويلية أونيسي يضخ دماءً جديدة بأمن الولايات الكبرى لكسب رهان الحجر الصحي المجلس الوطني للأئمة يدعو الحكومة لفتح المساجد تدريجيا تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و»البيام» بعد غد محرز ثالث أفضل صانع أهداف في « البريميرليغ» وزير التجارة يأمر بضمان التموين في الولايات الخاضعة للحجر ميلاط متهم بإبعاد «كناس» عن حوارات الوزارة للمرة الثالثة سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر

بالتنسيق بين جمعية الممرنين المحترفين والحماية المدنية

حملة تحسيسية حول أخطار حوادث مرور الحافلات بمحطة خروبة


  09 أوت 2019 - 12:47   قرئ 9263 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
حملة تحسيسية حول أخطار حوادث مرور الحافلات بمحطة خروبة

المبادرة تتزامن مع تنقل المسافرين لولايتهم بمناسبة عيد الأضحى

أطلقت مصالح الحماية المدنية التابعة لولاية الجزائر، صبيحة أمس، بالتعاون مع جمعية الممرنين المحترفين للسياقة، حملة تحسيسية حول حوادث المرور  لفائدة سائقي حافلات السفر عبر الولايات على مستوى المحطة البرية لنقل السافرين بخروبة، وقد تخللتها  إرشادات وتعليمات وقائية للسائقين، مع انتهاز فترات انتظار الحافلات في تكوين سريع للركاب في مجال الإنقاذ وإسعاف المتضررين من الحوادث. 

في الوقت الذي يهم  الآلاف من المسافرين  الذين يتواجدون في العاصمة لغرض العمل أو الدراسة إلى ولاياتهم لقضاء عيد الاضحى  مع ذويهم وعائلاتهم، حيث تشهد المحطة البرية لنقل المسافرين بالخروبة حركة كبيرة على مستوى شبابيكها، وتعرف الطرق السريعة ما بين الولايات  حركة سير كبيرة خاصة من الحافلات الخاصة بالسفر ما بين الولايات،  وبسبب المجازر المرورية الأخيرة  بكل من سطيف ووهران التي خلفت 13 ضحية، نظمت الحماية المدنية بالتعاون مع جمعية الممرنين المحترفين لولاية الجزائر يوما إعلاميا تحسيسيا لفائدة سائقي الحافلات وركابها، وهذا للحد من الحوادث المرورية التي يمكن أن تتورط فيها الحافلات، حيث وقع الاختيار على محطة خروبة البرية نظرا للعدد الكبير من الركاب الذين يقصدون الحافلات بسبب ثمنها المنخفض مقارنة بسيارات الأجرة وكون حادث مرور لحافلة تنقل 45 راكبا يعادل حادث مرور لـ 45 سيارة، وبالتزامن مع الاحصائيات الحرجة التي تخص إرهاب الطرقات وقع مكان الاختيار هدا اليوم الاعلامي التحسيسي على محطة خروبة التي يسافر عبرها المئات من الرحلات يوميا.

الحماية المدنية تحمّل سائقي الحافلات المسؤولية

برمجت فرقة الحماية المدنية جولة اعلامية على مستوى محطة خروبة، تقدمها المكلف بالإعلام والاتصال لمديرية الحماية المدنية للعاصمة "خالد بن خلف الله"  الذي قدم جملة قيمة من الإرشادات التي عملت على تحسيس  السائقين بمسؤولياتهم اتجاه سلامة الركاب، وذلك  من خلال جملة من الإجراءات الوقائية البسيطة التي من شأنها أن تجنب السائقين  الحوادث المرورية، أولها احترام مسافة الامان وضرورة أخد السائق لقسط كاف من الراحة قبل السياقة وأثناءها أحيانا إن اقتضى الأمر أو شعر بتعب مفاجئ، خاصة إذا ما كانت المسافة طويلة بما أن الجزائر تملك مسافات جد شاسعة بين ولاياتها لذلك يتطلب من السائق أن يرتاح لمدة ساعتين أو أكثر، أو استخلافه بسائق أخر، مع تخفيف السرعة في المنعرجات، حيث خصت هذه الحملة التحسيسية الحافلات التي تقيل المسافرين نحو الولايات البعيدة التي يمكن أن تتسبب مسافة الطريق  في خمول السائق ونومه أثناء السير وتجره نحو الكارثة، مع توعية السائقين في هذه بتجنب السياقة والالتزام بالقانون الذي لا يسمح له بأن يسوق لأكثر من 700 كم.

جمعية الممرنين المحترفين تذكر بقانون المرور الجديد

سجلت الجمعية العامة للممرنين المحترفين للسياقة وتنظيم  قوانين المرور حضورها الفعال من خلال وقوفها على الأمور التي تخص أمن المواطنين في الطرقات السريعة، حيث عملت على تذكير السائق بالقوانين التي يجب الالتزام بها، والمسؤولية الملقاة على عاتقه بما انه بصدد نقل عشرات المواطنين يوميا، مع ضرورة احترام مسافة الامان كما عمدت عبر إرشاداتها إلى إعلام السائق بالإجراءات العقابية في حال عدم التزامه بالقواعد المرورية لعربات نقل المسافرين كإجراء تخويفي من شانه ان يساهم في اعتدال السائق اتجاه المناورات والمخاطرة بالركاب. 

واغتنمت الفرصة لعرض دليل من 24 ورقة خاص بالقيادة المثالية للدراجات النارية، وهدا راجع الى  حوادث المرور التي تتورط فيها المركبات ذات عجلتين المزودة بمحرك، خاصة بحكم ان هذه الفئة من السائقين اغلبهم شباب يفقدون حياتهم بشكل يومي، ومنهم من  يتعرض إلى عاهات مستديمة تصل الى حد الاعاقة، ولأجل حماية سائقي الدرجات النارية  من مخاطر حوادث المرور وترقية الوعي المروري لديهم ولدى سائقي المركبات الثقيلة طرح المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق جملة من الارشادات لنشر ثقافة الانضباط لدى سائقي الدرجات النارية وسائقي الحافلات نظرا لاشتراكهما معا في عديد من حوادث الطرق السريعة، أهمها الالتزام بنظم السير وعدم الالتصاق فما بينهم، خاصة في ظل احتواء الطريق السريع في السنوات الاخيرة على نسبة كبيرة من سائقي الدرجات النارية لسهولة تنقلها والقدرة على تفادي وتخطي الازدحام، ولكي لا تتحول سهولة قيادة الدراجات النارية الى سهولة في موت أصحابها  أدرجت جمعية الممرنين المحترفين الى جانب الدليل جملة من الإرشادات التقنية والخطوات الوقائية لضمان سلامة ركابها.

 الحملة التحسيسية .. امتداد لمشروع  الحماية مدنية الخاصة بتكوين المسعفين

يرجع تبني الحماية المدنية لهده الحملة التوعوية لسبب راجع الى علمها الواسع في مجال الحماية و الانقاذ ،  و الرؤية المسبقة للحوادث بفضل الخبرة و التكوينات العالمية المتعددة التي يستفيد منها اعوانها، والتي مكنتهم من تمييز الخطر و الوقاية منه في وقت قصير، الشيء الذي ارادت من خلاله ان تقوم بنقل هده  الخبرات  للمواطنين و تكوينهم على التعامل مع المخاطر المختلفة خاصة في مجال الاسعاف الفوري و القيام بعمليات الاجلاء في الحوادث المختلفة الدي تضمنه مشروع التكوين الجديد  الذي تدرسه الحماية المدنية الجزائرية "مسعف لكل عائلة" ، حيث شهد يوم امس طابور كبير يحتوي على مختلف الأدوات و الآلات الخاصة بإجلاء الضحايا  و اسعاف الركاب  في حالة تعرض الحافلة الى حادث سير، او كيفية التعامل مع عون الحماية المدنية حين يهم في انقاذهم، مع تقديم مطويات اعلامية توعوية تخص معلومات مفصلة للتعامل مع حوادث المرور، كطرق تعطيل الكهرباء للحافلات و السيارات لمنع تفاعلها مع الوقود الدي من شانه ان يفجر الحافلة، كما تكفل اعوان للحماية المدنية بتوعية المسافرين بالدور المهم الذي يمكنهم من اجلاء المتضررين من الحادث بحركات بسيطة من شانها ان تنقذ المصاب بفقدان الوعي، او حالات السكتة القلبية و الحروق و الكسور .

سائقو الحافلات يتفاعلون مع التظاهرة التوعوية

و للوقوف على حسن سير اليوم الاعلامي، وقفت جريدة المحور اليومي  لدى زيارة تفقدية للمكلف بالإعلام "خالد بن خلف الله" و اعوانه و اعضاء  الممرنين المحترفين على تصريحات سائق لحافلة نقل المسافرين الخاصة بخط ولاية باتنة الذي اكد على حسه بالمسؤولية الملقاة على عاتقه، و انه لا يمكن ان يقوم بهذا العمل لولا ادراكه بالوعي و حجم المسؤولية اتجاه ارواح العشرات من المسافرين ال ذ ي يحتم عليه ان يسوق تحت يقظة كبيرة و سرعة بطيئة و عدم تجاوز سرعة 100 كم في الساعة ، نفس الامر اكده السائق الخاص بحافلة نقل المسافرين لمدينة القل، و الذي استفاد بدوره و سائقون اخرون من معلومات  تذكيرية تخص قوانين مرور المركبات الثقيلة و تخويفهم بالمخالفات التي يمكن ان تساهم في التزام السائفين بقوانين المرور،  خاصة التي تتعلق بالتحلي بمسافة الامان و عدم تجاوز السرعة المحددة للحافلات نظرا لان اغلب حوادث المرور هي نتيجة عدم التحلي بمسافة الامان  .

 الحماية المدنية توسع وظائفها الانسانية بما تقتضيه الضرورة

 في سؤال لجريدة المحور اليومي حول سبب شمولية وظيفة رجل الحماية المدنية التي بدأت بأعمال الانقاذ و حماية المواطنين  وامتدت الى التوعية من المخاطر التي يمكن ان يواجهها المواطن في حياته اليومية، اخرها التوعية من المجازر المرورية بعدما كانت وظيفتها تابعة الى فرق الدرك الوطني  اكد المكلف بالإعلام و الاتصال للحماية المدنية لمديرية ولاية الجزائر   "خالد بن خلف الله" ان لاعوان الحماية المدنية الجزائرية تخصصات  عديدة  لكنها تسقط مباشرة  عندما يكون المواطن قريب من الخطر، ليتحول رجل الحماية المدنية الى عون متعدد الوظائف بفضل خبرته الشاملة، و تماشيا مع الظروف التي تستلزم التدخل حتى و ان لم يكن ببدلته النظامية، سواء في مواجهة الخطر او في التوعية التي تخص سلامة المواطنين، و منه مجال امن الطرقات  كما نوه الى ان رجال الحماية المدنية اعضاء مجندين ليلا نهارا و الى مدى الحياة، و غير معنيين بالراحة .

عبد الغاني بحفير