شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

في أولى تجليات قانون المالية لـ2016

التجار والناقلون يسارعون لرفع أسعار الخضر والفواكه والنقل  


  07 ديسمبر 2015 - 11:51   قرئ 1816 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
التجار والناقلون يسارعون لرفع أسعار الخضر والفواكه والنقل  

بعد مصادقة نواب المجلس الشعبي الوطني على قانون المالية 2016 الذي أقر زيادات في أسعار بعض المواد، خاصة المواد الطاقوية كمادتي البنزين والمازوت، بالإضافة إلى رفع أسعار الماء والكهرباء والغاز بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، بداية من مجموعة من الإجراءات التقشفية التي باشرتها الأخيرة للخروج من الأزمة بعد تهاوي أسعار النفط إلى أدنى مستوياته بالأسواق الدولية، لذا أصبح لزاما على المواطن أن يتعايش مع الوضع الجديد والسؤال الذي يطرح نفسه، كيف سيكون المستوى المعيشي للمواطن مطلع 2016؟  

يرى عديد المتتبعين والخبراء الاقتصاديين، أن تطبيق الزيادات التي أقرتها الحكومة في قانون المالية لسنة 2016 حول الكهرباء والبنزين وغيرها من المواد، سيؤثر على القدرة الشرائية للمواطن، كون هذه الزيادة سيكون لها تأثير سلبي على المواطنين وبشكل مباشر.

الناقلون الخواص يرفعون سعر التذاكر قبل نهاية السنة

استبق الكثير من الناقلين الخواص بدء تطبيق قانون المالية 2016، المصادق عليه بحر الأسبوع الماضي، والذي يحمل زيادات في تسعيرة الوقود على غرار المواد البترولية برفع أسعار النقل.

في هذا الخصوص قام بعض الناقلين الخواص برفع تسعيرة تذاكر النقل بين 5 دنانير و20 دينارا.

خلال الجولة التي قامت بها «المحور اليومي» إلى بعض محطات النقل، بكل من تافورة وخروبة والرغاية وغيرها من محطات النقل بالعاصمة، لاحظنا مشادة كلامية بين الناقلين والمواطنين بعد القرار المفاجئ في رفع تسعيرة التذاكر. هذه الزيادة لم يطبقها كل الناقلين، فبعضهم استبق موعد الدخول في تطبيق قانون المالية 2016 المقر بزيادات في سعر بعض مواد المحروقات، حيث قام هؤلاء برفع الأسعار دون صدور أي تعليمة وزارية أو قرار من الحكومة يسمح لهم برفع سعر التذكرة، باستغلالهم فرصة زيادة الأسعار في الوقود، وبعضهم الآخر لم يجرؤ بعد على رفع تسعيرة التذكرة، منتظرين حلول السنة الجديدة للشروع في رفعها. وبحسب ما رصدته «المحور اليومي» من انطباعات أصحاب الحافلات أو المواطنين، فإن الزيادات التي يعتزم هؤلاء رفعها تقدر بحوالي 15 دينارا في الكيلومتر الواحد.

عند سؤالنا بعض المواطنين الذين أبدوا استياءهم وتذمرهم الشديدين من هذا الوضع، أكدوا أنهم يعلمون أن قانون المالية الجديد سيؤثر عليهم بشكل كبير، بعد أن تمت المصادقة عليه، إلا أنهم احتجوا لتسرّع بعض أصحاب الحافلات الذين قاموا برفع سعر التذاكر دون وجه حق من جهة، وكذا قبل الشروع في تطبيق القانون الجديد من جهة أخرى. من جهة أخرى تفهموا الوضع لأن الزيادة في سعر الوقود تؤثر بشكل كبير على سعر التذكرة.

الجدير بالذكر، أن قانون المالية لسنة 2016، عرف زيادات صادقت عليها لجنة المالية بالبرلمان في سعر البنزين العادي بواحد دينار زيادة على ما عرضته الحكومة التي اقترحت 5 دنانير، ليصبح 6 دنانير، و5 دنانير لأسعار البنزين العادي بدلا من 4 دنانير التي اقترحتها الحكومة في مشروع قانون المالية 2016 . 

الاتحاد الوطني للناقلين الخواص يقر بارتفاع التسعيرة في 2016

أرجع رئيس الاتحاد الوطني للناقلين الخواص، عبد القادر بوشريط، الزيادات التي تشهدها بعض خطوط النقل بالعاصمة والتي ستعمم في الأيام القليلة المقبلة لقانون المالية 2016 نتيجة الزيادات المفروضة على أسعار الوقود مطلع جانفي القادم، بعد تصويت نواب البرلمان على قانون المالية الجديد.

أكد المتحدث، أن رفع تسعيرة الوقود بنسبة تتجاوز 30 من المائة، المترتبة عن مشروع قانون المالية لسنة 2016، سيؤدي حتما إلى رفع تسعيرة النقل بمختلف أنواعه، بنسبة تصل إلى 40 من المائة بالنسبة لنقل الأشخاص، وقد يصل إلى غاية 50 من المائة في نقل البضائع.

وشدد رئيس الاتحاد الوطني للناقلين الخواص، على أن الزيادات ستكون تدريجية وهذا مراعاة لتأثيرها على القدرة المادية للمواطن البسيط. كما أرجع بوشريط ذلك إلى إصرار الحكومة على رفع أسعار الوقود بمختلف أنواعه بما فيها قطاع النقل. وأشار في نفس الوقت، إلى أن مثل هذه الزيادات التي جاء بها قانون المالية 2016، ستؤثر بشكل سلبي ومباشر على أسعار وسائل النقل المختلفة، ما سيؤدي بالضرورة إلى رفع تسعيرة النقل بشتى أشكاله.

أسعار الخضر والفواكه تلتهب عشية المصادقة على قانون المالية الجديد 

شهدت أسعار الخضر والفواكه خلال الأيام الأخيرة ارتفاعا محسوسا، لتصل إلى مستويات قياسية، حيث لم يفوت تجار أسواق الجملة بالعاصمة، فرصة المصادقة على قانون المالية، بحر الأسبوع الماضي، للمضاربة مجددا بأسعار هذه المواد واسعة الاستهلاك، ترجمتها الزيادات التي تراوحت نسبتها ما بين 100 إلى 150 من المائة، حيث وصل سعر البطاطا إلى 50 دج، الجزر 80 دج بينما قفز سعر الكوسة إلى 180دج، بعد أن استقر في وقت سابق عند 60دج، فيما ارتفع سعر الفاصوليا إلى 250 دج. 

أما بالنسبة لأسواق التجزئة للخضر والفواكه، فتعرف نفس الصورة وهذا على مستوى مختلف أسواق العاصمة، أين عرفت أنواع الخضرو والفواكه ارتفاعا في أسعارها، بالنظر للأخبار المتداولة حول رفع أسعار بعض المواد واسعة الاستهلاك وكذا الخدمات، حيث عمد بعض التجار إلى رفع الأسعار بحجة المصادقة على قانون المالية 2016، هذا القانون المثير لمخاوف الكثير من المواطنين والعائلات الجزائرية ذات الدخل الضعيف، لما له من تأثير مباشر عليهم.

فمنذ بدء العد التنازلي لتطبيق قانون المالية في الفاتح جانفي 2016، يعيش المواطنون على وقع صدمة جديدة، بعد أن ارتفعت أسعار كل أنواع الخضر دون استثناء وبشكل ملفت للانتباه. هذا ما وقفنا عليه في جولتنا الاستطلاعية التي قادتنا إلى أسواق كلوزال، الأبيار، بن عكنون وباب الوادي. وأول ملاحظة وقفنا عندها، أن الأسعار نفسها على مستوى جميع الأسواق، وكأنّ تجار التجزئة اتفقوا على توحيدها، إذ يوجد هناك فارق بسيط لا يزيد عن 10 أو 20 دج بالنسبة لبعض الخضروات.

كانت بداية جولتنا من بسوق كلوزال بالعاصمة، حيث يمكن للمتجول في هذه السوق منذ الوهلة الأولى، الوقوف على حقيقة التهاب الأسعار بشكل ملفت للانتباه. ولم يستثن هذا الارتفاع أي نوع من أنواع الخضر، حيث بلغ سعر مادة البطاطا وهي المادة التي تعد أكثر المواد استهلاكا وطلبا من طرف الجزائريين 50 دج، الطماطم 130 دج، الجزر ما بين 70 و80 دج للكلغ الواحد.

بالنسبة للمواطنين الذين التقينا بهم بذات السوق، أكدوا أن المضاربة في الأسعار أصبحت أمرا «عاديا» والزيادات منتظرة كلما حلت سنة جديدة. لكن الاستثناء هذه السنة، على غرار باقي السنوات الماضية، بعد المصادقة على قانون المالية الجديد، حيث قال لنا ممن تحدثنا معهم في هذا الشأن، إن «سنة 2016 سوف تكون بداية السنوات العجاف للمواطن الجزائري، الذي سيدفع ثمن انخفاض البترول وهو ضحية قانون المالية 2016 الذي أقرّ زيادات في أسعار بعض المواد الاستهلاكية والخدماتية ومن المنطق أن تتضاعف أسعار الخضر والفواكه بعد زيادات في تسعيرة الكهرباء وبعض المحروقات .

التجار يستبقون تطبيق قانون المالية 2016 برفع الأسعار

وإذا كان التجار يرجعون ارتفاع أسعار الخضروات إلى الزيادة في تسعيرة بعض المواد والخدمات كالكهرباء والمحروقات، الذي جاء بها قانون المالية الجديدة، ورغم ان الكثير منهم استبقوا تطبيق هذا القانون حيث زادوا في الأسعار قبل حلول سنة 2016 وعندما سألناهم عن سبب الارتفاع كانت إجاباتهم، لم يتبق من السنة إلا أيام، ونحن نستعد للوضع الجديد الذي فرض علينا.

مهما قيل عن ظاهرة ارتفاع الأسعار وجاءت التبريرات والتفسيرات، إلا أن غياب الرقابة هو العامل الرئيس في تذبذب السوق وارتفاع الأسعار، الذي يرتبط دائما بحلول المناسبات الدينية فيما سبق ولكن هذه المرة ارتفاعها أصبح ضرورة حتمية.

خليدة تافليس

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha