شريط الاخبار
قبل شهر و10 أيام ... لأول مرة ملامح رئيس الجزائر المقبل غير واضحة! الحكومة تستمع لآراء الخبراء والمختصين للحد من ظاهرة "الحرقة" جون نوفال يؤكد أن منتقديه لا يعرفونه ويحملون "أحقادا تاريخية" بن غبريت تثمن "التحوير البيداغوجي" ومدى مساهمته في الإصلاحات التربوية مصالح الأمن تطيح ببارونات تهريب المخدرات وتوقف 23 تاجرا الجزائر الأسوأ عالميا في تدفق الأنترنت بسبب "داتا سنتر" السردين بـ 700 دينار والأسماك البيضاء والحمراء على صفيح من نار مسيرة مليونية لمساندة "ربراب" يوم 5 مارس المقبل بتيزي وزو استمرار القبضة الحديدية بين بن غبريت والتكتل النقابي شبكات تُهرب أسلحة حربية عبر الحدود وتُوجهها لعصابات الإجرام الرئاسيات في موعدها القانوني ... وهؤلاء من أعلنوا ترشحهم إلى غاية اليوم الجيش الليبي يقضي على 3 قياديين من تنظيم القاعدة على رأسهم "أبو طلحة الليبي" 20 سنة سجنا نافذا لـ "صلاح أبو محمد" المكلف بالإعلام بتنظيم القاعدة لبلاد المغرب الإسلامي تكليف رئاسي يوحي ببقاء بن صالح رئيسا لمجلس الأمة رئيس الحكومة المغربي يسقط "تودد" ملكه في الماء ويتهم الجزائر بـ"المناورة" بن غبريت تحذّر أولياء التلاميذ من مخاطر التطبيق الجديد "تيك توك" العطل المرضية كلفت صندوق الضمان الاجتماعي 1600 مليار سنتيم ربراب يعلن عن إطلاق استثمارات جديدة في تيزي وزو إنجاز مركب للبتروكيماوي بأرزيو في وهران بنوك صينية تضمن 80 بالمائة من تمويل مشروع الفوسفات المدمج الحمى القلاعية وطاعون صغار المجترات يتمددان ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية

في أولى تجليات قانون المالية لـ2016

التجار والناقلون يسارعون لرفع أسعار الخضر والفواكه والنقل  


  07 ديسمبر 2015 - 11:51   قرئ 1900 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
التجار والناقلون يسارعون لرفع أسعار الخضر والفواكه والنقل  

بعد مصادقة نواب المجلس الشعبي الوطني على قانون المالية 2016 الذي أقر زيادات في أسعار بعض المواد، خاصة المواد الطاقوية كمادتي البنزين والمازوت، بالإضافة إلى رفع أسعار الماء والكهرباء والغاز بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، بداية من مجموعة من الإجراءات التقشفية التي باشرتها الأخيرة للخروج من الأزمة بعد تهاوي أسعار النفط إلى أدنى مستوياته بالأسواق الدولية، لذا أصبح لزاما على المواطن أن يتعايش مع الوضع الجديد والسؤال الذي يطرح نفسه، كيف سيكون المستوى المعيشي للمواطن مطلع 2016؟  

يرى عديد المتتبعين والخبراء الاقتصاديين، أن تطبيق الزيادات التي أقرتها الحكومة في قانون المالية لسنة 2016 حول الكهرباء والبنزين وغيرها من المواد، سيؤثر على القدرة الشرائية للمواطن، كون هذه الزيادة سيكون لها تأثير سلبي على المواطنين وبشكل مباشر.

الناقلون الخواص يرفعون سعر التذاكر قبل نهاية السنة

استبق الكثير من الناقلين الخواص بدء تطبيق قانون المالية 2016، المصادق عليه بحر الأسبوع الماضي، والذي يحمل زيادات في تسعيرة الوقود على غرار المواد البترولية برفع أسعار النقل.

في هذا الخصوص قام بعض الناقلين الخواص برفع تسعيرة تذاكر النقل بين 5 دنانير و20 دينارا.

خلال الجولة التي قامت بها «المحور اليومي» إلى بعض محطات النقل، بكل من تافورة وخروبة والرغاية وغيرها من محطات النقل بالعاصمة، لاحظنا مشادة كلامية بين الناقلين والمواطنين بعد القرار المفاجئ في رفع تسعيرة التذاكر. هذه الزيادة لم يطبقها كل الناقلين، فبعضهم استبق موعد الدخول في تطبيق قانون المالية 2016 المقر بزيادات في سعر بعض مواد المحروقات، حيث قام هؤلاء برفع الأسعار دون صدور أي تعليمة وزارية أو قرار من الحكومة يسمح لهم برفع سعر التذكرة، باستغلالهم فرصة زيادة الأسعار في الوقود، وبعضهم الآخر لم يجرؤ بعد على رفع تسعيرة التذكرة، منتظرين حلول السنة الجديدة للشروع في رفعها. وبحسب ما رصدته «المحور اليومي» من انطباعات أصحاب الحافلات أو المواطنين، فإن الزيادات التي يعتزم هؤلاء رفعها تقدر بحوالي 15 دينارا في الكيلومتر الواحد.

عند سؤالنا بعض المواطنين الذين أبدوا استياءهم وتذمرهم الشديدين من هذا الوضع، أكدوا أنهم يعلمون أن قانون المالية الجديد سيؤثر عليهم بشكل كبير، بعد أن تمت المصادقة عليه، إلا أنهم احتجوا لتسرّع بعض أصحاب الحافلات الذين قاموا برفع سعر التذاكر دون وجه حق من جهة، وكذا قبل الشروع في تطبيق القانون الجديد من جهة أخرى. من جهة أخرى تفهموا الوضع لأن الزيادة في سعر الوقود تؤثر بشكل كبير على سعر التذكرة.

الجدير بالذكر، أن قانون المالية لسنة 2016، عرف زيادات صادقت عليها لجنة المالية بالبرلمان في سعر البنزين العادي بواحد دينار زيادة على ما عرضته الحكومة التي اقترحت 5 دنانير، ليصبح 6 دنانير، و5 دنانير لأسعار البنزين العادي بدلا من 4 دنانير التي اقترحتها الحكومة في مشروع قانون المالية 2016 . 

الاتحاد الوطني للناقلين الخواص يقر بارتفاع التسعيرة في 2016

أرجع رئيس الاتحاد الوطني للناقلين الخواص، عبد القادر بوشريط، الزيادات التي تشهدها بعض خطوط النقل بالعاصمة والتي ستعمم في الأيام القليلة المقبلة لقانون المالية 2016 نتيجة الزيادات المفروضة على أسعار الوقود مطلع جانفي القادم، بعد تصويت نواب البرلمان على قانون المالية الجديد.

أكد المتحدث، أن رفع تسعيرة الوقود بنسبة تتجاوز 30 من المائة، المترتبة عن مشروع قانون المالية لسنة 2016، سيؤدي حتما إلى رفع تسعيرة النقل بمختلف أنواعه، بنسبة تصل إلى 40 من المائة بالنسبة لنقل الأشخاص، وقد يصل إلى غاية 50 من المائة في نقل البضائع.

وشدد رئيس الاتحاد الوطني للناقلين الخواص، على أن الزيادات ستكون تدريجية وهذا مراعاة لتأثيرها على القدرة المادية للمواطن البسيط. كما أرجع بوشريط ذلك إلى إصرار الحكومة على رفع أسعار الوقود بمختلف أنواعه بما فيها قطاع النقل. وأشار في نفس الوقت، إلى أن مثل هذه الزيادات التي جاء بها قانون المالية 2016، ستؤثر بشكل سلبي ومباشر على أسعار وسائل النقل المختلفة، ما سيؤدي بالضرورة إلى رفع تسعيرة النقل بشتى أشكاله.

أسعار الخضر والفواكه تلتهب عشية المصادقة على قانون المالية الجديد 

شهدت أسعار الخضر والفواكه خلال الأيام الأخيرة ارتفاعا محسوسا، لتصل إلى مستويات قياسية، حيث لم يفوت تجار أسواق الجملة بالعاصمة، فرصة المصادقة على قانون المالية، بحر الأسبوع الماضي، للمضاربة مجددا بأسعار هذه المواد واسعة الاستهلاك، ترجمتها الزيادات التي تراوحت نسبتها ما بين 100 إلى 150 من المائة، حيث وصل سعر البطاطا إلى 50 دج، الجزر 80 دج بينما قفز سعر الكوسة إلى 180دج، بعد أن استقر في وقت سابق عند 60دج، فيما ارتفع سعر الفاصوليا إلى 250 دج. 

أما بالنسبة لأسواق التجزئة للخضر والفواكه، فتعرف نفس الصورة وهذا على مستوى مختلف أسواق العاصمة، أين عرفت أنواع الخضرو والفواكه ارتفاعا في أسعارها، بالنظر للأخبار المتداولة حول رفع أسعار بعض المواد واسعة الاستهلاك وكذا الخدمات، حيث عمد بعض التجار إلى رفع الأسعار بحجة المصادقة على قانون المالية 2016، هذا القانون المثير لمخاوف الكثير من المواطنين والعائلات الجزائرية ذات الدخل الضعيف، لما له من تأثير مباشر عليهم.

فمنذ بدء العد التنازلي لتطبيق قانون المالية في الفاتح جانفي 2016، يعيش المواطنون على وقع صدمة جديدة، بعد أن ارتفعت أسعار كل أنواع الخضر دون استثناء وبشكل ملفت للانتباه. هذا ما وقفنا عليه في جولتنا الاستطلاعية التي قادتنا إلى أسواق كلوزال، الأبيار، بن عكنون وباب الوادي. وأول ملاحظة وقفنا عندها، أن الأسعار نفسها على مستوى جميع الأسواق، وكأنّ تجار التجزئة اتفقوا على توحيدها، إذ يوجد هناك فارق بسيط لا يزيد عن 10 أو 20 دج بالنسبة لبعض الخضروات.

كانت بداية جولتنا من بسوق كلوزال بالعاصمة، حيث يمكن للمتجول في هذه السوق منذ الوهلة الأولى، الوقوف على حقيقة التهاب الأسعار بشكل ملفت للانتباه. ولم يستثن هذا الارتفاع أي نوع من أنواع الخضر، حيث بلغ سعر مادة البطاطا وهي المادة التي تعد أكثر المواد استهلاكا وطلبا من طرف الجزائريين 50 دج، الطماطم 130 دج، الجزر ما بين 70 و80 دج للكلغ الواحد.

بالنسبة للمواطنين الذين التقينا بهم بذات السوق، أكدوا أن المضاربة في الأسعار أصبحت أمرا «عاديا» والزيادات منتظرة كلما حلت سنة جديدة. لكن الاستثناء هذه السنة، على غرار باقي السنوات الماضية، بعد المصادقة على قانون المالية الجديد، حيث قال لنا ممن تحدثنا معهم في هذا الشأن، إن «سنة 2016 سوف تكون بداية السنوات العجاف للمواطن الجزائري، الذي سيدفع ثمن انخفاض البترول وهو ضحية قانون المالية 2016 الذي أقرّ زيادات في أسعار بعض المواد الاستهلاكية والخدماتية ومن المنطق أن تتضاعف أسعار الخضر والفواكه بعد زيادات في تسعيرة الكهرباء وبعض المحروقات .

التجار يستبقون تطبيق قانون المالية 2016 برفع الأسعار

وإذا كان التجار يرجعون ارتفاع أسعار الخضروات إلى الزيادة في تسعيرة بعض المواد والخدمات كالكهرباء والمحروقات، الذي جاء بها قانون المالية الجديدة، ورغم ان الكثير منهم استبقوا تطبيق هذا القانون حيث زادوا في الأسعار قبل حلول سنة 2016 وعندما سألناهم عن سبب الارتفاع كانت إجاباتهم، لم يتبق من السنة إلا أيام، ونحن نستعد للوضع الجديد الذي فرض علينا.

مهما قيل عن ظاهرة ارتفاع الأسعار وجاءت التبريرات والتفسيرات، إلا أن غياب الرقابة هو العامل الرئيس في تذبذب السوق وارتفاع الأسعار، الذي يرتبط دائما بحلول المناسبات الدينية فيما سبق ولكن هذه المرة ارتفاعها أصبح ضرورة حتمية.

خليدة تافليس

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha