شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

تعليمات لترشيد النفقات

سياسة شد الحزام تطال بلديات العاصمة وترهن تنفيذ المشاريع


  12 ديسمبر 2015 - 10:51   قرئ 1360 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
سياسة شد الحزام تطال بلديات العاصمة وترهن تنفيذ المشاريع

 

سياسة التقشف وترشيد النفقات أو سياسة شد الحزام، مصطلحات سرعان ما دخلت قاموس المواطن الجزائري عامة والمواطن العاصمي بوجه الخصوص، أو بالأحرى دخلت حياتهم اليومية قبل حلول 2016 وذلك بسبب دخول الجزائر في ضائقة مالية بعد تهاوي أسعار البترول في الأسواق العالمية ليصل إلى أدنى مستوياته وهذا بعد أن مست هذه السياسة ميزانيات غالبية بلديات العاصمة التي تأثرت بهذا التغيير المفاجئ ولتنزل كالصاعقة على رأس المواطن الذي يعلم جيدا أن هذه السياسة ستزيد من حجم المعاناة اليومية التي يتجرعها وذلك بسبب غياب المشاريع التنموية سواء لأسباب مالية أو إلى غياب العقار.

 ضف إلى ذلك، أن سياسة ترشيد النفقات التي سطرتها الحكومة ستكون نتائج تداعياتها على التنمية المحلية بشكل مباشر مما سيزيد من صعوبة الوضع الاجتماعي للمواطن، وذلك بعد أن تلقى المسؤولون على رأس البلديات مراسلات تدعوهم إلى ترشيد النفقات والتصرف العقلاني في الميزانية. ردود أفعال متباينة استقيناها من أفوان رؤساء البلديات حول موضوع ترشيد النفقات مطلع السنة الجديدة، فبين من اعتبر الأمر عاديا ويدخل في إطار معالجة الأزمة المالية التي تمر بها البلاد، وهذا ما ينطبق على بلديات العاصمة التي توصف بالغنية وتملك مداخيل إضافية، بالنظر إلى موقعها وتواجد مناطق نشاط وكذا مناطق صناعية على مستوى أقليمها. غير أن العديد من المنتخبين المحليين أكدوا أن تطبيق ما جاء في المراسلات سيفرض عليهم ضغطا مضاعفا ويضعهم في حرج إزاء متطلبات السكان اليومية والتي لا تتوقف، كون هذا الأخير لا يطالب بتفسيرات، إنما يبحث دائما عن حلول لمشاكله اليومية، كما يسأل عن المشاريع و أين وصلت أشغال الإنجاز، ناهيك عن حجم الضغوط التي يواجهونها أصلا بسبب ضعف الميزانية الذي يرهن مصير تجسيد المشاريع التنموية. كما كان للمواطن العاصمي رأيه كذلك حول سياسة ترشيد النفقات وشد الحزام أو التقشف، كما يسميها غالبية هؤلاء المواطنين، حيث صدم الكثيرون، خصوصا بالنسبة للسكان الذين يقطنون بالبلديات التي تعرف نقصا فادحا وثغرات على مستوى المرافق الخدماتية بسبب إلغائها أو تجميدها مطلع 2016 وهذا ما يعني تكريس نفس الوضعية كل سنة، وهل سيبقى المواطن العاصمي رهينة يشكو النقائص وغياب برامج التنمية التي لطالما ظل يطالب مسؤوليه ومنتخبيه المحليين بضرورة تجسيدها على أرض الواقع لإخراجه من دائرة البيروقراطية التي ماتزال هاجسا أمام الموطن، في زمن أصبح فيه المواطن في بعض الدول يسير أموره من مسكنه بطريقة حديثة ومعاصرة، بينما لا نزال نعاني الأمرين في ظل عجز مختلف المؤسسات والمسؤولين على اختلاف المستويات عن توفير الحد الأدنى من متطلبات الموطن.
 
رئيس بلدية سيدي موسى، بوثلجة علال:
«تلقينا مراسلات تأمر بالتسيير العقلاني وميزانية السنة ضعيفة»
اعتبر بوثلجة علال رئيس بلدية سيدي موسى، في اتصال هاتفي مع «المحور اليومي»، أن «سياسة شد الحزام أو التقشف ليست بالجديدة على السلطات المحلية بذات البلدية، كون الميزانية السنوية للبلدية تعتبر من بين أضعف الميزانيات»، مشيرا إلى أن «ميزانية البلدية تقدر هذه السنة بـ23 مليار سنتيم وهي نفسها السنة الماضية»، قائلا بهذا الخصوص: «هذا يعني أننا دائما نسير على نفس المنهاج من خلال التحكم في الغلاف المالي». وأضاف ذات المتحدث، أنه «في الآونة الأخيرة تلقى عديد المراسلات من عدة مستويات والتي تحث على ترشيد النفقات وعقلنة البرمجة بالنسبة للمشاريع لتحسين الظروف المعيشية للمواطن وتقديم دفع أكثر للتكفل بانشغالاته، فيما يتعلق بتهيئة الطرق، المياه الصالحة للشرب وكذا تهيئة قنوات الصرف الصحي وهذا بالرغم من ضعف الميزانية التي لا ترقى إلى مستوى تطلعات المواطنين». منوها في ذات السياق، أن «هذه الميزانية تصبّ في تسيير وتجهيز البلدية ودفع أجور عمالها، أما إذا تعلق الأمر بالمشاريع الكبرى فإن الدعم يقدم من قبل المصالح الولائية هذه الأخيرة التي لا تبخل علينا».كما أكد رئيس البلدية، أنه «في مثل الظروف الحالية وجب التقشف والعمل على اتباع الطريقة الصحيحة في التسيير من أجل التوفيق بين
متطلبات المواطنين والميزانية المتوفرة»، مشيرا إلى أن «قرار الترشيد ليس بالجديد».

رئيس بلدية برج البحري، قصري مسعود:
«ميزانية السنة انخفضت بنسبة ضئيلة فقط»
 
بدوره كان رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية برج البحري قصري مسعود، صريحا خلال ردّه على اتصال «المحور اليومي» فيما يخص التبعات والانعكاسات السلبية لسياسة التقشف التي ستباشرها الحكومة وستنكعس سلبا على ميزانية البلديات للسنة الجديدة، حيث قال قصري إن «تراجع ميزانية هذه السنة وإن كان بنسبة قليلة، فإنه سيعمل بالتأكيد على تضييق الخناق وفرض ضغوطات ليست بالجديدة ولكنها مستمرة، خاصة وأن المواطن دائما يطالب بالحلول دون الاستماع إلى التفسير أو الوضع الراهن وتطوراته». وأضاف ذات المتحدث قائلا: «ميزانية السنة الماضية قدرت بـ29 مليار سنتيم وهي ذاتها لهذه السنة أو أقل بقليل وهناك أكثر من مشروع سيمس أكثر من حي ستعمل السلطات المحلية على تجسيده وإنجازه على أرض الواقع مما سيعود بالفائدة على مواطني البلدية بالدرجة الأولى وهذا بالرغم من كل الخناق المفروض بعد دخول سياسة ترشيد النفقات. كما نوه رئيس بلدية برج البحري أيضا، إلى أن «سياسة التقشف أو ترشيد النفقات ستختلف حدتها من بلدية إلى أخرى، خاصة بالنسبة لتلك التي توصف بالبلديات الفقيرة والتي لا تملك مصادر دخل قارة من أجل سد الثغرات في الميزانية الإجمالية وتجسيد المشاريع التي يطالب بها مواطنوها لسنوات عديدة، غير أن ذلك لن يمنع مصالح بلدية برج البحري في توفير المرافق الخدماتية التي من شأنها رفع الغبن عن مواطني البلدية مطلع سنة 2016». 
 
نائب الرئيس المكلف بالتهيئة العمرانية والعمران، جعفر ليمام:
«سياسة شد الحزام تخفض الميزانية
 وترهن مشاريع بلدية باش جراح»
اختلفت حدة تأثير سياسة ترشيد النفقات من بلدية إلى أخرى باختلاف طابع ومميزات ونسبة السكان والنقائص التي تشهدها كل واحدة منها، وهو ما ينطبق على بلدية باش جراح، حيث صرح جعفر ليمام نائب الرئيس المكلف بالتهيئة العمرانية والعمران بالبلدية «للمحور اليومي»، أن «هذه الأخيرة  ستتأثر لا محالة بسياسة التقشف، على غرار باقي بلديات العاصمة، خاصة تلك التي تملك ميزانية ضعيفة وكيفية توزيعها على برنامج المشاريع الخاص بها». موضحا في السياق ذاته، أن «سياسة شد الحزام لن تمس المشاريع الممولة من قبل البلدية بشيء، لكن تتضرر تلك التي تقوم الولاية بتمويلها ولو بنسبة طفيفة وهذا طبيعي لما يمر به اقتصاد البلاد جراء انخفاض أسعار البترول، والدليل على كلامي تراجع قيمة ميزانية عام 2016 إلى 43 مليار سنتيم بعد أن بلغت 53 مليار سنتيم هذه السنة».  
تصور المواطن العاصمي لوضعه المعيشي في 2016
بعد المصادقة على قانون المالية لسنة 2016 من طرف نواب المجلس الشعبي الوطني وما صاحبه من سجال وردود أفعال سياسية، بين رافضة له كونه جاء ليزيد من معاناة المواطن البسيط والنتائج التي ستترتب عن تطبيقه سيتحمل أعباءها المواطن البسيط وحده في ظل سياسة التقشف المفروضة ومع ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية. على المستوى الاجتماعي، فقد وجد المواطن العاصمي نفسه بين سندان تعطل مصالحه من جهة ومطرقة استمرار المعاناة التي يتجرعها يوميا من جهة أخرى، وهي ردود أفعال متباينة استقصيناها من عينة من مواطني بلديات العاصمة الذين التقت بهم «المحور اليومي»، حيث تباينت هذه الردود من مواطن لآخر. «زكية» واحدة من هؤلاء، ترى أن «الفضاءات التجارية الكبرى والوكالات السياحية ولحد الساعة وبالرغم من أسعارها لم تسجل أي تراجع في أحد الزبائن، فهذا الميل إلى الكماليات معيار للقول إنه لا توجد أزمة بالنسبة للمواطن، فالوضع لا يقتصر على العائلة الغنية أو العائلة الفقيرة، فالكل اليوم وبالرغم من ارتفاع المواد الاستهلاكية والمداخيل الضعيفة، إلا أننا نسمع عن التحضير للاحتفال بالمولد النبوي أو السنة الجديدة». مضيفة، على سبيل المثال ونحن على مقربة من المولد النبوي، فالكل حتما سيقوم باقتناء وشراء الألعاب النارية باهظة الثمن من أجل ثلاث ساعات لا أقل ولا أكثر فأين التقشف من كل هذا؟»،  وسردت ذات المتحدثة أن هذه الأزمة سيكون تأثيرها متباينا ومتفاوتا من عائلة لأخرى حسب المكانة الاقتصادية. 
 
من إعداد :أمينة صحراوي 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha