شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

تحقيقات بشأن بيع سكنات اجتماعية بـ100 مليون ببلقايد

أبناء مسئوولين ومنتخبين يشيّدون 30 فيلا بطريقة غير شرعية في بئر الجير


  19 ديسمبر 2015 - 14:51   قرئ 1400 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
أبناء مسئوولين ومنتخبين يشيّدون 30 فيلا بطريقة غير شرعية في بئر الجير

 

فتحت مصالح الأمن بدائرة بئر الجير بوهران، تحقيقات في فضيحة عقارية مدوية هزت دائرة بئر الجير، بكل من بلديتي عاصمة الولاية وحاسي بونيف، تورط فيها أبناء منتخبين ومسئولين كبار، يترأسهم ابن مير ونجل ابن نائب رئيس بلدية حاسي بونيف.

 
علمت "المحور اليومي" من مصادر أمنية رفيعة المستوى، أن مجهولون قاموا مؤخرا بتجزئة قطعة أرضية تابعة لأملاك الدولة بمنطقة حي الشهيد محمود المعروف محليا وشعبيا بدوار بوجمعة،" القطعة الأرضية حولت إلى تجزئة عقارية غير شرعية، أنجزت فيها نحو 30 فيلا فوضوية، في ظرف أسابيع فقط"، بحسب مصادر أمنية مطلعة على التحقيق الذي فتح في هذه الفضيحة العقارية الجديدة. تقع القطعة الأرضية بجوار مدرسة الشهيد "شاطر أحمد" بدوار بوجمعة، حيث استغل أحد الشيوخ المعروفين بالاستثمار في القطع الأرضية "المهملة" وبيعها بدون وثائق والمدعو "ق.و.ع"، حيث شرع البارون في بيعها على شكل قطع صالحة للبناء من دون أي وثائق. ومعروف عن هذا الشيخ تورطه في قضايا مماثلة، وهو محل تحقيق حاليا، وذكرت مصادرنا انه دخل السجن عدة مرات بسبب مساهمته في الاستيلاء على عقارات بتسهيلات من أطراف لها علاقة بالبلديات، بكل من سيدي الشحمي ووهران ودائرة بئر الجير. وأكد مصدرنا أن منتخبا معروفا ببلدية حاسي بونيف، يترأس لجنة في المجلس الشعبي البلدي، من ضمن الذين شيّدوا فيلا غير شرعية بالموقع. بينما شيّد هنالك أيضا ابن رئيس بلدية معروف بـ "بويعقوب"، فيلته الخاصة على حساب أملاك الدولة.
والغريب في الأمر أن التجزئة غير الشرعية تم ربطها بالكهرباء بشكل غير شرعي بواسطة وثائق حصل عليها أصحابها بشكل مشبوه. ويدور حديث عن إدراج هذه التجزئة في ملفات التسوية العقارية بسرعة البرق، حيث يسعى الذين شيّدوا فيلات في هذه التجزئة التي تقع في الحد الفاصل بين بلدية بئر الجير وبلدية حاسي بونيف، للحصول على التسوية العقارية في كلتا البلديتين.
تحقيق في كيفية بيع سكنات اجتماعية على الورق
يدور الحديث في دائرة بئر الجير عن تحقيق فتح هذه الأيام من طرف الجهات الوصية بعد أن تسرب نبأ يتعلق ببيع سكنات اجتماعية على الورق بمنطقة بلقايد التي تضم 5 آلاف مسكن اجتماعي، حيث يجري بيع الشقة الواحدة بقيمة 100 مليون سنتيم، من طرف أحد المسئولين في القطاع الحضري سيدي الهواري، حيث عثر المحققون في هذا الملف الخطير الذي طفا إلى السطح مؤخرا ويهدد بسقوط رؤوس كبيرة، على أوامر بالدفع ممضاة من طرف رئيس دائرة وهران بالنيابة السابق. وتشك المصالح المذكورة في أن هذه الوثائق مزورة، في انتظار ما سيسفر عنه النبش في هذا الملف الكبير الذي سيطيح برؤوس كبيرة، يتعلق الأمر بحصة 1320 مسكن الموجهة لمنكوبي الأحياء الهشة، خاصة بحي سيدي الهواري ووسط المدينة. وذكر مصدرنا أن عشرات السكنات الاجتماعية التي في طور الإنجاز والتي قد تكون جاهزة في سبتمبر المقبل التي تنجزها شركة "أصلان" التركية وشركة صينية هي المعنية بالفضيحة، كون جزء كبير منها مخصص لاحتضان المنكوبين وتفجرت التحقيقات عقب ملف مفصل رفع إلى الوالي من طرف رئيس لجنة بالمجلس الشعبي الولائي الذي طالب بالتحقيق في نزاهة عملة توزيع أزيد من 1700 سكن على سكان باب الحمرا، الديانسي، سكاليرا وسيدي الهواري وغيرهم ممن شملهم الترحيل. في سياق آخر، تأكدت المصالح المذكورة من وجود صلة وثيقة بين زعيم العصابة التي زرعت الرعب في سيدي البشير "السنافر" المدعو العربي شكشاكة حسب المعلومات الموثوقة التي بحوزة الجريدة، وأحد المسئولين البارزين في دائرة بئر الجير، حيث تم تعيين زعيم العصابة كممثل للسكن مكلف بإحصاء السكنات الفوضوية حيث استطاع جمع مبالغ مالية طائلة من وراء جمع الأموال على نحو 1600 عائلة تقطن مساكن قصديرية. 
مافيا العقار تستبيح عشرات الأوعية ببلقايد في بئر الجير
ناشد قاطنو دوار بلقايد وعدد من منتخبي بلدية بئر الجير، المسئولين بإيفاد لجنة تحقيق في قضية الاستيلاء على أراضي الدولة من قبل أصحاب النفوذ ورجال الأعمال، حيث صرحوا بأن العملية مست أكثر من 60 قطعة أرضية، ناهيك عن عمليات البزنسة من قبل بعض المقاولين بالتواطؤ مع بعض المسئولين في مديرية أملاك الدولة وكذا البلدية، إذ طالبوا من المسئول التنفيذي الأول عن الولاية عبد الغني زعلان التدخل. وأشار هؤلاء أن عملية اقتطاع الأراضي التابعة للدولة التي يتم الاستيلاء عليها بطرق ملتوية وإعادة بيعها بمبالغ مالية خرافية لمافيا العقار بالمنطقة، بات يثير الرعب وسط سكان المنطقة من التعدي على أملاكهم، أو أن تطالهم يد المافيا، خاصة بعد أن توجه أحد المواطنين مستنجدا بالبلدية لوقف العملية بالقرب من ملكيته، ليتم الرد عليه أن الدولة هي التي سمحت بهذه العملية من أجل زرع مشاريع هامة، إلا أنه بعد تأكده من الأمر كشف عكس ذلك، ليقوم على إثرها بمراسلة والي ولاية وهران. في هذا الصدد، كشفت مصادر عليمة من داخل بلدية بئر الجير، أن منطقة بلقايد تعيش مرحلة حساسة جدا وتحولت إلى منطقة مهمة بسبب ما تحتويه من أراض عقارية سيتم تحويلها إلى مشاريع سكنية وأخرى تجارية في السنوات القادمة، لذلك يسعى المقاولون والطامعون في مجال المقاولاتية أخذ نصيب من هذه المساحات بطرق شرعية أو حتى بطرق ملتوية، وهو الواقع الذي تعيشه هذه المنطقة، خاصة بناحية الهداية 1 و2 أين سمحت بعض الأطراف لمقاولين بوضع أيديهم على قطع أرضية بطرق ملتوية، تشمل عمليات التزوير وكذا التلاعب بعقود الملكية، خاصة وأن معظم القاطنين بمنطقة دوار بلقايد لم يتم تسويتها بعد. والحلقة الضعيفة التي ساعدت في هذه العملية، كما أضافت ذات المصادر، أنه بعد الاستيلاء على هذه القطع يقوم بعض المقاولين باستخدام عتاد البلدية في أشغال الحفر وغيرها بغير وجه حق وبتواطؤ مع بعض المنتخبين بالمجلس الشعبي البلدي، حيث يتم استعمالها فقط يومي نهاية الأسبوع أين من المفترض أن تكون داخل حظيرة البلدية، إلا أن الواقع غير ذلك، حيث ناشد المواطنون وبعض المنتخبين بالمجلس الشعبي البلدي والي وهران بالتدخل عاجلا لكشف ملابسات هذه المشكلة العويصة ووقف عمليات التعدي على أراضي الدولة. 

إعداد: أحمد بن عطية