شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

الجمعية الوطنية لحماية البيئة ومكافحة التلوث تدق ناقوس الخطر

دراسات تكشف أن كل الأودية ملوثة بالنفايات الصلبة والسائلة


  27 ديسمبر 2015 - 11:18   قرئ 997 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
دراسات تكشف أن كل الأودية ملوثة بالنفايات الصلبة والسائلة

 

حذرت الجمعية الوطنية لحماية البيئة ومكافحة التلوث، من خطر المياه المحملة بالنفايات الصناعية السائلة والصلبة على مستوى الأودية، وأثرها السلبي على المستثمرات الفلاحية، وذلك في جلسة وطنية ببلدية فلفلة، عنوانها حماية المستثمرات الفلاحية من مخاطر مياه الأودية التي تتجمع فيها النفايات الصلبة والسائلة الناتجة عن النشاطين الحضري والصناعي.

 عرفت هذه الجلسة مشاركة كل من مديرية البيئة، الصيد البحري والموارد الصيدية وتربية المائيات والمرصد الوطني لحماية البيئة والتنمية المستدامة، ودعت الجمعية بالمناسبة إلى ضرورة توعية مختلف فعاليات المجتمع من مسؤولين، مستثمرين، جمعيات محلية وغيرهم، بخطورة التخلص من النفايات المنزلية وتلك الصادرة عن المصانع في الأودية، لما لذلك من تأثير مباشر على الصحة العمومية، وكشفت الجمعية في دراسة قامت بها استعانت فيها بمختصين من جامعات عنابة، سطيف، سيدي بلعباس، قسنطينة، وذلك منذ سنة 2005، بأن شبكة الأودية في الجزائر غرقت في النفايات المنزلية والصناعية السائلة والصلبة، وذلك بنسبة وصلت لـ 99 بالمائة، وأن حجم النفايات الصلبة المتواجدة على مستوى هذه الأودية وصل إلى 1.7 مليون طن وأكثر من 48 مليون متر مكعب من الزيوت سنويا، يتم التخلص منها برميها في الأودية، وذلك بسبب غياب قنوات خاصة وأساليب متطورة للتخلص من هذه المواد التي تكون في معظمها سامة وضارة، الأمر الذي جعلها تدق ناقوس الخطر بخصوص هذه الوضعية التي ستؤدي حتما حسبها لتسمم وهلاك آلاف الأطنان من الأسماك ونفوق أعداد معتبرة من الماشية، ناهيك عن إتلاف مساحات كبيرة من المحاصيل الزراعية المتواجدة في محيط هذه الأودية، في الوقت الذي تؤدي فيه لانتشار الجراثيم التي بسببها تظهر الأوبئة ومختلف الأمراض التي تؤثر في الأخير على صحة الكائنات الحية، بعدما أصبحت المساحات الزراعية من حقول وبساتين عرضة للنفايات السائلة والصلبة المتواجدة على مستوى الأودية، حيث يستخدم الفلاحون مياه هذه الأخيرة التي تكون قد تشبعت بالملوثات باستخدام المضخات، وذلك من أجل سقي المزروعات. من جهته، ممثل المرصد الوطني للبيئة والتنمية المستدامة بالولاية تطرق لأسباب التلوث، التي أرجعها لعدم التحكم في تكنولوجيا محطات معالجة مياه الصرف، وكذا عدم كفاءة القائمين على تسيير هذه المحطات، ورأى بأن السبيل الوحيد لتقليص نسبة الاعتماد على الأودية كحل أولي للتخلص من النفايات عموما، هو القيام بحملات توعوية وتحسيسية بهذا الخصوص، إلى جانب تكوين مختصين في تسيير محطات معالجة مياه الصرف، وكذا تكثيف عمليات مراقبة مصادر التلوث. وكان المشاركون في أشغال الجلسة الوطنية قد عبروا عن انشغالهم البالغ بخصوص إقدام عدد من الفلاحين على حقن البطيخ والطماطم بمادة المازوت، وذلك بناء على دراسات مخبرية حول المنتوجين، أكدت على وجود نسبة مرتفعة من مادة النتريت فيهما، حيث بلغت 2 ملغ في اللتر الواحد، في الوقت الذي كان من المفترض أن تبلغ معدل 0.5 ملغ في اللتر الواحد، وحسبهم فإن المعدل الأول المرتفع يؤثر سلبا على صحة الإنسان سيما الأطفال، حيث يكونون بسببه عرضة للإصابة بفقر الدم .
 

من إعداد: غالية -ن



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha