شريط الاخبار
الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم غزوة القاهرة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة إيداع وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي الحبس المؤقت الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها حملة لتطهير ولايات الشرق من شبكات دعم بقايا الإرهاب فعلهـــــــا الرجـــــال وحلــــم النجمـــــة الثانيــــة يقتــــــرب بلماضي لا يعوض الفريق الذي ينتصر وزفان يشارك اضطراريا أنصار الخضر وجدوا تسهيلات كبيرة في ملعـــــــــــــــــــــــــــــب القاهرة «ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق» «نســــــور قرطــــــاج» يتعرضــــون إلــــى ظلـــم تحكيمـــــي الجزائريون « يحتلون « القاهرة ويصنعون أجواء أسطورية خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية تأسيس «دبلاس» لاستيراد وتصدير عتاد البناء لتهريب العملة إلى تركيا محكمة الشراقة تحقق في قضية حجز 11 مليار و17 كلغ من المجوهرات بسمكن بـ «موريتي» إجراء مسابقات التوظيف والترقية بقطاع التربية غدا وكالات سياحية تنصب على المواطنين ببرامج مغرية عبر مواقع إلكترونية المؤسسة العسكرية حريصة على قطع الطريق أمام "الدونكيشوتيين" التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية الخضر إلى المربع الذهبي بعد سيناريو "هيتشكوكي" الخضر ينهون الشوط الاول لصالحهم امام كوت ديفوار الخضر يواجهون نيجيريا في حال تخطي كوت ديفوار قائمة المتهمين والالتماسات سليمان شنين رسميا رئيسا للمجلس الشعبي الوطني بتزكية أغلب النواب وقفات احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين خلال المسيرات

فلاحون بوادي ريغ يطالبون بمكان لتجميع الحبوب

سكان قرية أنسيغة يعيشون ظروفا قاهرة بسبب غياب الضروريات


  29 ديسمبر 2015 - 15:35   قرئ 1525 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
سكان قرية أنسيغة يعيشون ظروفا قاهرة بسبب غياب الضروريات

 

 اشتكى مؤخرا سكان قرية أنسيغة التي تضم أكثر من 12 ألف ساكن، والتي تقع شمال المقاطعة الإدارية للمغير، من نقائص تنموية عديدة جعلتهم يعيشون ظروفا جد صعبة، بحيث أكدوا في تصريحاتهم لـ»المحور اليومي» عن حرمانهم من مختلف الحاجيات والمرافق الترفيهية الحيوية ،في مقدمتها مشكلة نقص التزود بالغاز الطبيعي، وهو مشكل قديم يعاد طرحه في كل مرة، بحيث يعيش سكان القرية معاناة كبيرة مع انعدام ضروريات الحياة التي تضمن العيش الكريم لعائلات لطالما طالبت بحقها التنموي.

فانعدام الغاز الطبيعي يبقى الهاجس الأكبر لهؤلاء، في ظل معاناتهم مع قارورة غاز البوتان التي أرهقت كاهلهم، حيث يصل سعر القارورة الواحدة في عز فصل الشتاء إلى الـ 250 دج إن وجدت، وهذا ما يضطر هؤلاء التنقل إلى مقر بلدية المغير لجلبها.
 وبهذا الصدد، يطالب السكان من السلطات المحلية التعجيل في ربط بيوتهم بغاز المدينة بغية رفع الغبن عنهم وتحسين أوضاعهم المعيشية  .
من جانب آخر، توعد العشرات من سكان القرية بالتصعيد من لهجة الاحتجاجات للضغط على السلطات الوصية، وعلى رأسها والي ولاية الوادي محمد بوشامة، من أجل إعادة النظر فيما وصفوه بشرعية المطالب.
 
طرق القرية في وضعية كارثية
وفيما يخص الطرق، طالب العشرات من سكان القرية من السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل من أجل التكفل بانشغالهم المتمثل في تهيئة الطرق، خاصة في وسط القرية التي تتواجد في وضعية مزرية وكارثية منذ مدة طويلة، معبرين عن معاناتهم المتواصلة في فصل الشتاء، أين تكثر الأوحال والبرك المائية، بالإضافة إلى الغبار المنبعث، وهي الوضعية التي صعبت حياتهم، ولاسيما تنقلاتهم، خاصة الأطفال منهم عند التحاقهم بمقاعد الدراسة، حيث أكد هؤلاء بأن الوضع بقي على ما هو عليه، بالرغم من المطالب العديدة للنظر في هذا الأمر، وفي هذا الصدد طالبوا من الجهات المعنية وعلى رأسها الوالي المنتدب الجديد، بضرورة الالتفاتة العاجلة من أجل النظر في أوضاع هذه الطرقات .
وقد تساءل المواطنون في تصريحات متطابقة لـ»المحور اليومي»، عن سر عشرات الملايير التي تم استهلاكها في إطار العمليات الإنمائية لإعادة الإعتبار لشبكة الطرقات الداخلية .
 ومنتجون بوادي ريغ يطالبون بمكان لتجميع الحبوب 
يواجه منتجو الحبوب بمنطقة وادي ريغ التي تضم جامعة والمغير بولاية الوادي، مؤخرا، عوائق عديدة صعبت من نشاطهم الفلاحي، مما يؤثر سلبا على حجم النتائج المحققة موسميا.
استغل الفلاحون بالمنطقة حضور الوالي المنتدب للمغير الأسبوع الماضي لإعطاء إشارة انطلاق موسم الزراعة لهذه المحاصيل، الفرصة لطرح انشغالاتهم المتعددة، مع العلم أن محيط البرقاجية بالمغير حقق محصولا إيجابيا بـ 5000 قنطار من الحبوب القمح والشعير الموسم الأخير، ويأمل الفلاحون هذه السنة بتحقيق منتوج أوفر من السنة الماضية، وتحقيق مردود 10000 قنطار مقارنة بالمنتوج الإجمالي على مستوى ولاية الوادي، حيث حققت منطقة البرقاجية نسبة قاربت 30 إلى 40 بالمئة، وهذا نتيجة عدة عوامل من بينها خصوبة الأرض، وطبيعة المنطقة جغرافيا وحسب تصريح عديد الفلاحين، فإن الشيء الذي ينقصهم هو الدعم من طرف الدولة بجميع الإمكانات، وخاصة المادية منها، من خلال توفير الآلات الخاصة بالحرث، البذر والحصاد.
ومن بين المشاكل التي ظَل الفلاحون يعانون منها، تعبيد وتزفيت المسالك الفلاحية، إلى جانب تعمير منطقة البرقاجية، وكذا إعادة الاعتبار للفلاح من خلال توعيته داخل جمعيات لتحسين المنتوج بطرق علمية، ويبقى المطلب الأساس والرئيسي بخصوص زراعة الحبوب بمنطقة البرقاجية، هو مكان تجميع أو ما يسمى نقطة تحويل من أجل التخفيف على الفلاح عناء التنقل إلى ولايات أخرى، حيث نقل هؤلاء انشغالهم عديد المرات للولاة، الذين تداولوا على ولاية الوادي لكن دون جدوى، والشيء المميز في هذا الموسم هو تنويع البذور.
 هذه الزيارة شكلت محور نقاش كل الوقائع، وكانت قناة رسمية لإيصال مطالبهم، من خلال تطمينات الوالي بضرورة الاعتناء بهذا القطب الفلاحي المهم، والذي يقدم منتوجات عديد تعود على عموم الولاية بالفائدة في هذا المجال.
 
 لعرامي عبد العزيز