شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

فلاحون بوادي ريغ يطالبون بمكان لتجميع الحبوب

سكان قرية أنسيغة يعيشون ظروفا قاهرة بسبب غياب الضروريات


  29 ديسمبر 2015 - 15:35   قرئ 1394 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
سكان قرية أنسيغة يعيشون ظروفا قاهرة بسبب غياب الضروريات

 

 اشتكى مؤخرا سكان قرية أنسيغة التي تضم أكثر من 12 ألف ساكن، والتي تقع شمال المقاطعة الإدارية للمغير، من نقائص تنموية عديدة جعلتهم يعيشون ظروفا جد صعبة، بحيث أكدوا في تصريحاتهم لـ»المحور اليومي» عن حرمانهم من مختلف الحاجيات والمرافق الترفيهية الحيوية ،في مقدمتها مشكلة نقص التزود بالغاز الطبيعي، وهو مشكل قديم يعاد طرحه في كل مرة، بحيث يعيش سكان القرية معاناة كبيرة مع انعدام ضروريات الحياة التي تضمن العيش الكريم لعائلات لطالما طالبت بحقها التنموي.

فانعدام الغاز الطبيعي يبقى الهاجس الأكبر لهؤلاء، في ظل معاناتهم مع قارورة غاز البوتان التي أرهقت كاهلهم، حيث يصل سعر القارورة الواحدة في عز فصل الشتاء إلى الـ 250 دج إن وجدت، وهذا ما يضطر هؤلاء التنقل إلى مقر بلدية المغير لجلبها.
 وبهذا الصدد، يطالب السكان من السلطات المحلية التعجيل في ربط بيوتهم بغاز المدينة بغية رفع الغبن عنهم وتحسين أوضاعهم المعيشية  .
من جانب آخر، توعد العشرات من سكان القرية بالتصعيد من لهجة الاحتجاجات للضغط على السلطات الوصية، وعلى رأسها والي ولاية الوادي محمد بوشامة، من أجل إعادة النظر فيما وصفوه بشرعية المطالب.
 
طرق القرية في وضعية كارثية
وفيما يخص الطرق، طالب العشرات من سكان القرية من السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل من أجل التكفل بانشغالهم المتمثل في تهيئة الطرق، خاصة في وسط القرية التي تتواجد في وضعية مزرية وكارثية منذ مدة طويلة، معبرين عن معاناتهم المتواصلة في فصل الشتاء، أين تكثر الأوحال والبرك المائية، بالإضافة إلى الغبار المنبعث، وهي الوضعية التي صعبت حياتهم، ولاسيما تنقلاتهم، خاصة الأطفال منهم عند التحاقهم بمقاعد الدراسة، حيث أكد هؤلاء بأن الوضع بقي على ما هو عليه، بالرغم من المطالب العديدة للنظر في هذا الأمر، وفي هذا الصدد طالبوا من الجهات المعنية وعلى رأسها الوالي المنتدب الجديد، بضرورة الالتفاتة العاجلة من أجل النظر في أوضاع هذه الطرقات .
وقد تساءل المواطنون في تصريحات متطابقة لـ»المحور اليومي»، عن سر عشرات الملايير التي تم استهلاكها في إطار العمليات الإنمائية لإعادة الإعتبار لشبكة الطرقات الداخلية .
 ومنتجون بوادي ريغ يطالبون بمكان لتجميع الحبوب 
يواجه منتجو الحبوب بمنطقة وادي ريغ التي تضم جامعة والمغير بولاية الوادي، مؤخرا، عوائق عديدة صعبت من نشاطهم الفلاحي، مما يؤثر سلبا على حجم النتائج المحققة موسميا.
استغل الفلاحون بالمنطقة حضور الوالي المنتدب للمغير الأسبوع الماضي لإعطاء إشارة انطلاق موسم الزراعة لهذه المحاصيل، الفرصة لطرح انشغالاتهم المتعددة، مع العلم أن محيط البرقاجية بالمغير حقق محصولا إيجابيا بـ 5000 قنطار من الحبوب القمح والشعير الموسم الأخير، ويأمل الفلاحون هذه السنة بتحقيق منتوج أوفر من السنة الماضية، وتحقيق مردود 10000 قنطار مقارنة بالمنتوج الإجمالي على مستوى ولاية الوادي، حيث حققت منطقة البرقاجية نسبة قاربت 30 إلى 40 بالمئة، وهذا نتيجة عدة عوامل من بينها خصوبة الأرض، وطبيعة المنطقة جغرافيا وحسب تصريح عديد الفلاحين، فإن الشيء الذي ينقصهم هو الدعم من طرف الدولة بجميع الإمكانات، وخاصة المادية منها، من خلال توفير الآلات الخاصة بالحرث، البذر والحصاد.
ومن بين المشاكل التي ظَل الفلاحون يعانون منها، تعبيد وتزفيت المسالك الفلاحية، إلى جانب تعمير منطقة البرقاجية، وكذا إعادة الاعتبار للفلاح من خلال توعيته داخل جمعيات لتحسين المنتوج بطرق علمية، ويبقى المطلب الأساس والرئيسي بخصوص زراعة الحبوب بمنطقة البرقاجية، هو مكان تجميع أو ما يسمى نقطة تحويل من أجل التخفيف على الفلاح عناء التنقل إلى ولايات أخرى، حيث نقل هؤلاء انشغالهم عديد المرات للولاة، الذين تداولوا على ولاية الوادي لكن دون جدوى، والشيء المميز في هذا الموسم هو تنويع البذور.
 هذه الزيارة شكلت محور نقاش كل الوقائع، وكانت قناة رسمية لإيصال مطالبهم، من خلال تطمينات الوالي بضرورة الاعتناء بهذا القطب الفلاحي المهم، والذي يقدم منتوجات عديد تعود على عموم الولاية بالفائدة في هذا المجال.
 
 لعرامي عبد العزيز
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha