شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

الملفات المودعة للحصول على السكن بالآلاف

100 مسكن اجتماعي يضع الأميار في مواجهة ضغط المواطنين


  03 جانفي 2016 - 08:55   قرئ 7167 مرة   3 تعليق   روبورتاجات
100 مسكن اجتماعي يضع الأميار  في مواجهة ضغط المواطنين

 

 ما تزال حالة الترقب التي يعيشها آلاف المواطنين الذين أودعوا ملفاتهم بغية الاستفادة من سكن لائق، خاصة فيما يتعلق بالسكن الاجتماعي، الذي خصصت له مصالح ولاية الجزائر حصة قدرت بحوالي 6 آلاف سكن أي مايعادل  100 وحدة سكنية لكل بلدية. 

 
وكان المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي لولاية الجزائر عبد القادر زوخ، قد أعطى تعليماته من أجل توزيع تلك الحصص، بعيدا عن عملية إعادة الإسكان التي باشرت بها مصالح ولاية الجزائر منذ شهر جوان 2014 للقضاء على الأحياء الفوضوية والسكنات الهشة على مستوى العاصمة.
"المحور اليومي"، تنقلت لعدد من بلديات العاصمة بغية الاستفسار حول صيغة السكن الاجتماعي، أين أكد غالبية المنتخبين المحليين أن هذه الصيغة تعد مشكلا حقيقيا، نظرا للتفاوت الرهيب في الأرقام بين الحصة التي تستفيد منها البلدية مقارنة بعدد الملفات المودعة لدى مصالحها والتي تعد بالآلاف.
 
حصص السكنات الاجتماعية بالأرقام
أكد والي العاصمة عبد القادر زوخ في إحدى ندواته الصحفية، أنه سيتم توزيع السكنات بطريقة قانونية، مشيرا أن كل مواطن له الحق في سكن سيحظى بنصيبه في عملية التوزيع في مختلف الصيغ، مع حثهم على التحلي بالصبر.
وتشير الأرقام أن المقاطعة الإدارية لبئر التوتة استفادت من 300 مسكن موزعة على ثلاث بلديات، يتعلق الأمر بكل من أولاد الشبل، بئر توتة وكذا تسالة المرجة، بمجموع 100 مسكن لكل بلدية. كما حصلت الدائرة الإدارية للحراش على 638 مسكن وزعت على بلديات الحراش، باش جراح، بوروبة ووادي السمار، بمعدل 150 مسكن لكل بلدية.
كما استفادت دائرة سيدي امحمد من 380 مسكن موزعة على بلديات العاصمة؛ الجزائر الوسطى 80 مسكنا، والمدنية، المرادية وسيدي امحمد بـ100 مسكن.
وخصص لدائرة الدار البيضاء 700 مسكن موجهة للمحمدية، الدار البيضاء، المرسي، برج الكيفان باب الزوار وعين طاية. إضافة إلى الدائرة الإدارية للرويبة، التي منحت لها حصة 400 مسكن وزعت على هراوة، الرويبة ورغاية. وبلغت حصة المقاطعة الإدارية لحسين داي 450 مسكن وزعت على القبة، المقرية وحسين داي، فضلا عن بلديات الكاليتوس التي استفادت من 130 مسكن، 100 مسكن لبراقي و80 مسكنا لسيدي موسى. كما حصلت دائرة باب الوادي على حصة قدرت بـ560 مسكن وزعت على وادي قريش، باب الوادي، القصبة، بولوغين والرايس حميدو، بمعدل 80 إلى 100 سكن لكل بلدية. ودائرة الشراقة بـ562 مسكن موزعة على بلديات أولاد فايت والشراقة ودالي إبراهيم والحمامات وعين البنيان. 
وقد حازت البلديات الواقعة بالمقاطعة الإدارية لزرالدة، وهي، سطاوالي وزرالدة والسويدانية والرحمانية، على حصص سكنية تتراوح بين 80 و120 مسكن. فيما خصصت 400 مسكن لدائرة الدرارية التي تضم بلديات العاشور والدويرة والخرايسية والدرارية.
للإشارة، فإن أربع بلديات بالعاصمة فقط هي الوحيدة التي أفرجت عن قائمة السكنات الاجتماعية، يتعلق الأمر بكل من الرايس حميدو، بن عكنون، الرويبة وسيدي موسى، أما باقي البلديات 53 فلم يعلن بعد عن قائمة المعنيين بالسكنات.
 
6 آلاف مسكن اجتماعي لبلديات العاصمة
خصصت ولاية الجزائر حصصا سكنية لبلديات العاصمة من السكن الاجتماعي، على الفئات التي يقل دخلها عن 24 ألف دينار، حيث كان والي العاصمة عبد القادر زوخ قد أمر بتشكيل لجنة على مستوى كل دائرة لدراسة الطلبات وفقا لما ينص عليه المرسوم التنفيذي 08 - 142 المؤرخ في 11 ماي 2008. وقد خصصت الولاية حصصا سكنية لكل بلدية، ما بين 80 إلى 100 مسكن، ليصل المجموع 6 آلاف سكن، سيتم توزيعها على مستحقيها بعد دراسة جميع الملفات ومن ثم نشر قوائم المستفيدين على مستوى البلديات. 
من جهته شدّد والي العاصمة عبد القادر زوخ، على الولاة المنتدبين بتشكيل لجنة على مستوى الدائرة لدراسة ملفات طالبي السكن الاجتماعي، على اعتبار أن كل بلديات العاصمة 57 استفادت من حصة سكنية تتراوح ما بين 80 إلى 100سكن، وعلى إثر ذلك تم تشكيل لجان دوائر وفرق تحقيق ميدانية للشروع في العملية قصد نشر القوائم. وستقوم لجان الدوائر، التي يترأسها الوالي المنتدب، بإيفاد محققين ميدانيين للنظر في وضعيات العائلات صاحبة طلبات السكن، فضلا عن ظروفها لتحديد القوائم. ومن المنتظر أن يتم توزيع الحصص السكنية، التي حددت على أساس الكثافة السكنية في كل بلدية من جهة، إلى جانب عدد طلبات السكن في كل بلدية، على أن تنشر القوائم بعد إنهاء لجان الدوائر عملها.
 
والي العاصمة يعلن عن ضبط القوائم النهائية للمستفيدين
بعد أن عرفت العاصمة الشروع في أكبر عملية ترحيل منذ سنوات، من أجل القضاء على السكن الهش، تساءل الكثير من المواطنين، خاصة الذين يعيشون في بيوت ضيقة لم تعد تتسع لهم، عن موعد ترحيلهم إلى سكنات لائقة هم بدورهم، خاصة بعد استلام رؤساء البلدية حصصهم التي تراوحت بين 80 إلى 100 مسكن لكل بلدية. في هذا الصدد، أكد المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي في تصريحات صحفية عن انطلاق مصالحه في ضبط القوائم النهائية الخاصة بـ6000 سكن بصيغة الاجتماعي والموزعة عبر 57 بلدية مخصصة لسكنات الضيق، بعد تكليف لجنة سيتم من خلالها منح مهلة لإيداع الطعون قبل ترسيم القوائم النهائية، عكس عملية الترحيل الخاصة بالقضاء على النقاط السوداء بالعاصمة. مؤكدا أن مصالحه كلفت لجنتين من الدائرة والولاية لضبط قوائم أصحاب السكنات الضيقة، الذي لم تسول لهم أنفسهم اتخاذ بيت قصديري على حواف الوديان وغيرها، مشيرا إلى أن اللجنة الأولى ستقوم بالتحقيق الأولي، فيما يتم التنسيق بينها وبين اللجنة الولائية من أجل إعلان القائمة عبر الدوائر بهدف إعطاء مهلة لإيداع الطعون للعائلات المقصية قبل عملية الضبط النهائية للقوائم، عكس ما حدث بعملية الترحيل الخاصة بالقضاء على السكنات القصديرية والشاليهات والأسطح والهشة، باعتبارها مسألة مستعجلة.
وكانت ولاية الجزائر قد خصصت حوالي 6 آلاف وحدة سكنية للمواطنين الذين أودعوا ملفات طلب السكن على مستوى بلديات العاصمة 57، حيث خصصت الولاية كوطة لكل بلدية تناسب وضع كل بلدية، من 50 إلى 120 وحدة لكل بلدية، أين باشرت اللجان الموزعة على مستوى البلديات لدراسة الملفات المودوعة على مستوى البلديات وما مدى مطابقتها على أرض الواقع. كما ستحول نتائج التحقيقات التي تقوم بها اللجان إلى دوائر العاصمة 13 هذه الأخيرة ستحول بدورها تقاريرها إلى الولاية من أجل البت فيها والخروج بقائمة السكن النهائي ويتم الإعلان عنها على مستوى البلديات وهذا وفقا لقانون البلدية وهذا من أجل استكمال عملية إعادة الإسكان الخاصة بصيغة السكن الاجتماعي، ووجهت هذه الوحدات السكنية للعائلات التي تعاني من مشكل الاكتظاظ العائلي حيث تتواجد بالسكن الواحد أكثر من عائلة تقطن في غرفتين وعلى هذا الأساس تم توزيع هذه الحصص السكنية، بحسب ما أكده والي العاصمة في عديد الخرجات الميدانية إلى تلك التجمعات السكانية، على أحقية هؤلاء السكان في الحصول على سكن اجتماعي .
 
استدعاءات للمواطنين لتحيين الملفات
قامت مصلحة الشؤون الاجتماعية التابعة لمختلف بلديات العاصمة، بتوجيه استدعاءات المواطنين بغية إعادة تحيين الملفات الإدارية لطالبي السكن الاجتماعي، بإضافة شهادة الإقامة وشهادة العزوبية بالنسبة للأبناء غير المتزوجين، حيث تم الإعلان عن ذلك الصائفة الماضية من أجل إتاحة الفرصة للجنة المعنية بدراسة الملفات والتدقيق في الملفات.
في اتصال "للمحور اليومي"، مع المكلفة بالإعلام على مستوى بلدية براقي، أكدت المتحدثة أن هذا الإجراء عاد ويندرج ضمن المرحلة النهائية لدراسة الملفات، بعدما تم معالجتها على مستوى الدائرة، حيث شكلت لجنة يترأسها رئيس الدائرة، تتكون من أعضاء يتقدمهم رئيس المجلس الشعبي البلدي، تتلخص مهمتها النظر في كل طلب والفصل في الطابع الاجتماعي للطلبات، بالنظر إلى نتائج فرق التحقيق الميداني. وهو ما شهدته بلدية برج البحري، شرق العاصمة، أين قامت المصالح المعنية بإرسال استدعاءات للمواطنين الذين أودعوا ملفات السكن الاجتماعي من أجل تحيينها للاستفادة من السكن، أين ألحقت البلدية الاستدعاء بملف يتم استخراجه في فترة محددة.
في هذا الصدد، أكد مسعود قصري، رئيس البلدية، في اتصال بـ "المحور اليومي"، أن بلدية برج البحري استفادت من حصة بـ110 مسكن، سيتم توزيعها خلال الأشهر القليلة المقبلة، مشيرا إلى أن عملية دراسة الملفات قد بلغت نسبة متقدمة وعند الانتهاء منها سيتم غربلة القائمة. كما أشار ذات المتحدث، أن الحصة التي استفادت منها البلدية تبقى ضئيلة جدا بالمقارنة مع عدد الملفات المودعة التي تجاوز 6000 طلب، وهو ما سيفتح باب الاحتجاجات لعشرات المواطنين في حال الإعلان عن القائمة النهائية.
 
بلدية بابا احسن تحصي أزيد من 1000 طلب
أكد رئيس بلدية بابا حسن مصطفى قرابي، أن ما يقارب 80 من المائة من الانشغالات التي يطرحها أبناء المنطقة عليه خلال يوم الاستقبال المفتوح، تنحصر في مشكل السكن، مشيرا أنه يقوم بالرد عليهم وطمأنتهم، يقول "جانبنا نعمل على طمأنة المواطن والرد عليه حسب الإمكانات المتاحة لدينا، ففيما يخص السكن هناك حوالي 1000 ملف يتم دراستها من قبل المصالح الولائية، وأود الإشارة هنا إلى أن البلدية استفادت من 80 مسكن، وهي حصة ضئيلة إذا تمت مقارنتها بالحصة التي استفادت منها البلدية".
 
إيداع 900 طلب سكن بدالي ابراهيم 
أفاد رئيس بلدية دالي إبراهيم كمال حمزة، بأن الأرقام تشير إلى حوالي 2800 ملف مودعة لدى المصالح المعنية بخصوص السكنات التساهمية، غير أن الصيغة الأخيرة متوقفة ولا نملك معلومات رسمية حول الأسباب. في حين أنه تم إيداع حوالي 900 ملف في السكن الاجتماعي، في حين أن البلدية استفادت من حصة تقدر بـ80 سكنا، حيث حققت مصالح الدائرة في الملفات وتم غلق ملف السكن الاجتماعي نهائيا يوم 10 ديسمبر المنصرم.
 
دائرة وادي السمار تحصي 1200 طلب
تحصي مصالح الدائرة ما يقارب 1200 طلب على السكن الاجتماعي، وهو عدد هائل بالمقارنة مع الحصة السكنية التي استفادت منها البلدية والتي تقدر بحوالي 80 مسكنا، ما دفع المواطنين للتهافت بشكل يومي على مقري البلدية والمقاطعة الإدارية بالحراش، من أجل الاستفسار عن أي جديد يخص عملية ترحيلهم. 
وأكد رئيس البلدية ساعد بوغرارة "للمحور اليومي"، أن وادي السمار استفادت في وقت سابق من حصة سكنية بـ64 مسكنا بالكاليتوس، ويعد مشكل غياب الأوعية العقارية بالمنطقة أحد الأسباب التي أدت إلى تعثر إنجاز المشاريع السكنية وذلك نظرا لكون جل المساحات استحوذ عليها إما العقار الصناعي أو الفلاحي.
 
إحصاء أزيد من 7 آلاف طلب ببوزريعة
تشهد بلدية بوزريعة هي الأخرى تهافت العديد من المواطنين خلال يوم الاستقبال، من أجل لقاء رئيس المجلس المحلي والاستفسار حول ملف السكن الذي يبقى الشغل الشاغل لهم. وقد أعرب رئيس البلدية قيطاني محمد أمين، أن آخر حصة سكنية بصيغة الاجتماعي تحصلت عليها البلدية كانت في العام 2008 وذلك بـ40 مسكنا، حيث يتجاوز في الوقت الحالي عدد الملفات المودعة لدينا 7000 طلب.
 
اكثر من 4 آلاف ملف مودع ببلدية القبة
أكد رئيس المجلس البلدي للقبة زهير بوسنينة، أن البلدية استفادت مؤخرا من حصة سكنية بلغت 100 وحدة اجتماعية، بالموازاة تم إحصاء 4320 ملف طلب استفادة من هذه السكنات التي ينتظرها المئات من المواطنين. وقد تم اختيار منطقة الشراربة بالكاليتوس لتجسيد المشروع في انتظار الانتهاء من العملية.
 
أزيد من 1300 ملف قيد الدراسة بتسالة المرجة
على الرغم من المساحة الشاسعة التي تعرفها البلدية وتزايد الكثافة السكانية بها بصفة معتبرة، خاصة بعد استقرار الوضع الأمني عما كان عليه في وقت سابق، ما سمح بعودة عشرات المواطنين إلى منازلهم، لكن البلدية ماتزال تعاني نقصا رهيبا في المشاريع التنموية والسكنية.
في اتصالنا برئيس بلدية تسالة المرجة، بغية الاستفسار حول جديد ملف السكن الاجتماعي، أشار هذا الأخير إلى أن ملف السكن الاجتماعي يبقى منتظرا من قبل الجميع المواطنين، كونه مخصصا لأصحاب الدخل المحدود الذين يشكلون شريحة واسعة. وتشير الأرقام التي بحوزتنا، إلى إحصاء أزيد من 2735 ملف مودعة، وخلال عملية التصفية التي قمنا بها مؤخرا تمّ إحصاء 1327 ملف قيد الدراسة حاليا.
الجدير بالذكر أن بلدية تسالة المرجة قد استفادت من 100 سكن اجتماعي سيتم توزيعها قريبا.
 
العقار العائق الأكبر في إنجاز البرامج السكنية بالعاصمة
مشكل غياب الأوعية العقارية بات يلقي بظلاله على تجسيد المشاريع التنموية والسكنية على حد سواء، حيث تواجه بعض بلديات ولاية الجزائر العاصمة، على غرار كل من وادي السمار والقبة وبوزريعة والجزائر الوسطى وغيرها… وضعا مماثلا لا يسمح بإنجاز المشاريع بها، حيث تزداد بها الملفات المودعة بصفة يومية، وذلك على غرار بلديات بوزريعة ودالي إبراهيم وبني مسوس التي تتكدس مصالحها آلاف الطلبات المودعة لديها. وتقوم مصالح الديوان الوطني للترقية العقارية ومديرية السكن بالعاصمة دوريا، بتوجيه مراسلات لرؤساء المجالس البلدية، تطلب بموجبها قوائم لا تتعدى 150 إسما، من أصحاب ملفات السكن المودعة على مستوى البلديات، بينما الإنجاز والتسليم يستغرق آجالا عادة ما تتجاوز 5 سنوات، مثلما هو الشأن ببلديتي عين البنيان وبني مسوس، اللتين توجد بهما قوائم ينتظر أصحابها سكناتهم التساهمية منذ سنة 2001، في ظل صمت مطبق من طرف الجهات المنجزة وشح المعلومات حول وضعية المشاريع الم برمجة.
 
إعداد: صفية نسناس
 


تعليقات (3 منشور)


Mariche amouna 05/01/2016 20:08:21
وماذا عن حي كازناف الشميني بجسر قسنطينة واحياء اخرى كثيرة منسية تماما ولم تذكر
DorothyTus 23/01/2017 00:37:30
wh0cd849547 resources order zoloft online without prescription adalat online going here cleocin online cipro cost buy cleocin gel pfizer viagra online singulair
DorothyTus 03/03/2017 13:10:57
wh0cd849547 cialis price
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha