شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

يفتقرون لأدنى متطلبات العيش الكريم

غياب المشاريع التنموية يعمق معاناة أهالي قرى يسر


  11 جانفي 2016 - 12:46   قرئ 1247 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
غياب المشاريع التنموية يعمق معاناة أهالي قرى يسر

 

 تعاني عديد قرى بلدية يسر جنوب شرق الولاية من تأخر تنموي في جميع مجالات الحياة، ما جعل سكانها يعيشون ظروفا صعبة لسنوات، خاصة ما تعلق باهتراء الطرقات وغياب المياه الشروب، والغاز والإنارة العمومية، الأمر الذي جعل سكانها يطالبون بمشاريع تنموية عاجلة ترفع الغبن عنهم.

 
عبر سكان قرية غمراسة التي تعد من أكبر القرى على مستوى بلدية يسر عن أسفهم الكبير لعدم وصول قطار التنمية إلى هذه القرية المعروفة بتاريخها الثوري العريق والتي تتواجد بها أكبر مقبرة للشهداء تضم 25 شهيدا بالمنطقة المسماة «الغار يحمان»، إلا أن الطريق المؤدي إليها يوجد في حالة كارثية، وسكانها اليوم مازالوا يتخبطون في دائرة التخلف وتقاسمهم نفس المعاناة العديد من القرى كالطرفة، ماتوسة، بويدر ونوغة وغيرها.
 
طرق مهترئة وإنارة عمومية غائبة
طرح مواطنو هذه القرى مشكل اهتراء الطرق التي نغصت حياة مستعمليها، فالطريق الرئيسي لقرية غمراسة يوجد في حالة متقدمة من التدهور الأمر الذي أعاق حركة السير به، مطالبين بتعبيد الطريق خاصة المؤدي لمقبرة الشهداء بالقرية ذاتها والذي يتواجد في حالة كارثية، وبحسب مصادر من البلدية فإنه تم إدراج مشروع لتعبيد الطريق وإعداد البطاقة التقنية له بميزانية تقدر بـ 5 ملايير سنتيم في إطار المخطط البلدي للتنمية، وتم تخصيص مبلغ لتهيئة مقام للشهداء حتى يبقى للأجيال الصاعدة، فضلا عن تخصيص مليار سنتيم لتهيئة الطريق الرابط بين قريتي ونوغة وغمراسة، في انتظار إدراج مشروع شبكة الصرف الصحي الذي يطالب به السكان بصفة استعجالية لانطلاق هذه المشاريع، والأمر سيان بالنسبة  لطرقات قرى الطرفة، الجعونة، شلوتا وونوغة، وبويدر وأحياء أخرى مجاورة، ما صعب معيشة السكان خاصة في فصل الشتاء حين تزداد الأمور سوءا، إضافة إلى غياب الإنارة العمومية بهذه القرى بسبب الأعطاب التي لحقت بها وعدم إصلاحها منذ سنوات، وأضاف ممثلون عن قرية بويدر والطرفة أنه بالرغم من مراسلاتهم العديدة، إلا أن السلطات المحلية تتحجج في كل مرة بتعطل شاحنة تصليح الإنارة العمومية، وهو الأمر الذي لم  يهضمه سكان هذه القرى خاصة منهم الطلبة والعمال الذين يتنقلون في الصباح الباكر في ظلام دامس، ما يعرض حياتهم لخطر الاعتداءات خاصة أن هذه القرى معزولة ونائية.
 
غياب الماء الشروب وشبكة الصرف الصحي 
مازال سكان هذه القرى يستعينون بالحفر الصحية لصرف المياه القذرة، أمام غياب شبكة الصرف الصحي، وهو ما يعرض حياتهم لمختلف الأمراض خاصة في فصل الصيف حين تتكاثر الحشرات الناقلة لمختلف الأمراض، ناهيك عن الروائح الكريهة، وهذا بالرغم من تسجيل مشروع في سنة 2014 في إطار المخطط البلدي بميزانية تقدر بـ 8 ملايين دينار بقرية غمراسة، لكن المشروع في الوقت الحالي متوقف بسبب وجود الصخور التي أعاقت عمل المقاول، ليبقى المشروع متوقفا إلى إشعار آخر، أما بقية القرى فينتظر استفادتها من برنامج ولائي لضعف ميزانية البلدية، وهو الجواب الذي يتلقاه السكان في مراسلاتهم العديدة، إلى جانب غياب المياه الشروب لبطء وتيرة تجديد شبكة المياه التي تم برمجتها مؤخرا، ما أجبر العائلات القاطنة على شراء الصهاريج وبأثمان مرتفعة تصل حدود 1800 دج على مدار سنوات دون أن تتدخل سلطات البلدية بتقديم حلول استعجالية كتوفير المياه بالصهاريج لسكان هذه القرية وكذا القرى المجاورة كبويدر الطرفة وغيرها، ومساعدة العائلات ذات الدخل الضعيف في تغطية تكاليف المياه وكذا المياه المعدنية، وعبر السكان عن استنكارهم لاستمرار الوضع الذي عمق من معاناتهم اليومية .
 
 مَطالب بفتح قاعتي العلاج بقريتي غمراسة وتوماسو 
يطالب مواطنو قرية غمراسة بالتعجيل بفتح قاعة العلاج المغلقة منذ أربع سنوات والتي تم إخلاؤها من إحدى العائلات التي استولت عليها، وحاليا القاعة في حاجة إلى تهيئة لإعادة استغلالها، إلا أن تقاعس السلطات الوصية والتعقيدات الإدارية حالت دون التعجيل في هذه الأشغال، ليبقى قاطنو هذه القرية يواجهون معاناة كبيرة بقطعهم مسافات معتبرة طلبا للعلاج البسيط على حد قولهم، والمشكل نفسه يتقاسمه مواطنو قرية تومازو، هذا إلى جانب معاناة التلاميذ من النقص الفادح في وسائل النقل التي لا تكفي لنقل تلاميذ هذه القرى في فترة واحدة، وبالرغم من تعزيز حظيرة النقل المدرسي بأربع حافلات إضافية مؤخرا، إلا أن العجز مازال قائما، حيث أكد ممثلون عن السكان أن أبناءهم يتنقلون في ظروف كارثية، فالحافلة التي تستوعب 30 تلميذا أصبحت تقلٌ حوالي تسعين تلميذا بقرية غمراسة التي تبعد عن مدينة يسر بـ 10 كيلومترات، وهو ما يشكل خطرا على سلامة أبنائهم، وفي السياق ذاته وحسب مصادر من بلدية يسر فإن البلدية استفادت من مبلغ مالي لكراء حافلات إضافية لتغطية العجز على مستوى هذه القرى، إلا أن الإجراءات الإدارية عرقلت التعجيل في  كراء الحافلات مع بداية الدخول المدرسي الجاري، ما استلزم على السلطات المحلية اتخاذ  إجراءات  استثنائية لتعويض النقص، وذلك بالاستعانة بحافلة لنقل تلاميذ المتوسطة الجديدة بونوغة ونقل تلاميذ غمراسة إلى حين الإفراج عن كراء الحافلات، في حين يضطر عديد التلاميذ للتنقل عبر النقل الخاص خوفا من التخلف عن الدراسة خاصة في الفترة الصباحية، ما يشكل أعباء إضافية لأولياء التلاميذ، والمشكل تتقاسمه عديد القرى كونوغة، الطرفة وشلوتا .
 
396  عائلة تقطن بالشاليهات تستعجل ترحيلها
يتساءل قاطنو الشاليهات بالبلدية ذاتها عن موعد ترحيلهم إلى سكنات جديدة خاصة أن صبرهم نفد لأكثر من عشرية من الزمن قضوها تحت أسقف مهترئة أتى عليها الصدأ والرطوبة وتسببت في إصابة العديد من قاطنيها بأمراض مزمنة كالربو والحساسية، ما جعل قاطنيها يستعجلون في ترحيلهم وتخليصهم من هذه المعاناة التي يتجرعونها رفقة أبنائهم، وفي هذا الصدد أكدت مصادر من البلدية ذاتها أن ترحيل هذه العائلات يتم فور الانتهاء من المشروع السكني المخصص لهم والمقدر بـ 380 وحدة سكنية والذي بلغ نسب متفاوتة في عملية الإنجاز.
 
الغاز الطبيعي وملاعب جوارية مطلب سكان القرى
ينتظر قاطنو هذه القرى بفارغ الصبر ربط سكناتها  بشبكة الغاز الطبيعي في أقرب الآجال  وإنهاء معاناتهم مع قارورات غاز البوتان، وهذا رغم تسجيلها لمشروع للاستفادة من هذه المادة الحيوية مؤخرا، لكن لم يتم انطلاق الأشغال بها بعد بحسب شهادة السكان، ما يوحي بأن المعاناة مع قارورات غاز البوتان متواصلة إلى إشعار آخر، إلى جانب غياب ملاعب جوارية بهذه القرى، الأمر الذي حرم شبابها من ممارسة الرياضة وجعل هذه الشريحة من الشباب تعيش حياة صعبة في ظل غياب أدنى المرافق للترويح عن النفس وتفجير طاقاتها ومواهبها، وبحسب سكان هذه القرى فإن السلطات المحلية تتحجج بعدم وجود العقار وكذا معارضة المواطنين، ما حال دون إنجاز بعض الملاعب بهذه القرى، وهو الأمر الذي جعلهم يطالبون بحلول استعجالية لتدارك هذه النقائص الكثيرة التي عمرت طويلا في قراهم خاصة مع مطلع السنة الجديدة، حيث يأملون في الإفراج عن مشاريع تنموية لصالحهم ترفع الغبن عنهم وتحسن معيشتهم.
 
ضاوية م
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha