شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

الأميار اضطروا لتقليصها بسبب سياسة ترشيد النفقات

الجمعيات الرياضية والثقافية الشبانية تنتظر الإعانات


  01 فيفري 2016 - 11:38   قرئ 2422 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
الجمعيات الرياضية والثقافية الشبانية تنتظر الإعانات

 

تعتبر الجمعيات الثقافية الرياضية الملاذ الأخير للكثير من الشباب بعديد بلديات العاصمة، فهي تعرف إقبالا كبيرا من طرف المواطنين رغم قلة النشاطات بسبب شح الإعانات المالية التي تنتظرها كل سنة، مصدرها الأول المجالس الشعبية البلدية، لكن هذه الأخيرة أصبحت غير قادرة على تلبية حاجة الجمعيات الثقافية والرياضية، نظرا لتقلص الميزانية السنوية لسنة 2016، كونها تأثرت وبشهادة الأميار بسياسة ترشيد النفقات.

 
تتخبط الكثير من الجمعيات الرياضية والثقافية بالكثير من بلديات الجزائر في عدة مشاكل، حالت دون الوصول إلى تقديم خدمات جيّدة بعد أن أصبحت تفتقر لدعم مالي وأخرى حرمت من مقرات أو قاعة لممارسة نشاطها، الأمر الذي يستدعى من السلطات المعنية إعادة النظر لحل مشاكلها، نظرا للدور الكبير الذي تلعبه في احتواء فئة الشباب. 
 
الجمعيات الرياضية بباب الزوار محرومة من القاعة متعددة الرياضات
تعيش الجمعيات الرياضية ببلدية باب الزوار هاجسا بعد أن حرم الشباب الرياضيون المنخرطون فيها من ممارسة كل أنواع الرياضات، ما عدا رياضة الجنباز التي لا تروق للكثير من الشباب. وبحسب ما أكده «تصير محمد»، المكلف بالشباب والرياضة بالمجلس الشعبي البلدي لبلدية باب الزوار، الذي قال إن القاعة متعددة الرياضات بباب الزوار منحت لفيدرالية الجنباز بقرار من وزير الشباب والرياضة السابق. وأوضح المتحدث، أن هذا القرار عاد بالسلب على الشباب والرياضيين، وهو استاءت له الجمعيات الرياضية الناشطة على مستوى بلدية باب الزوار لحرمانها من استغلال هذه القاعة التي كان من الممكن أن تستوعب فئة الشباب لممارسة هواياتهم، ونوه المتحدث إلى أن مصالحه راسلت وزارة الشباب والرياضة وكذا مديرية الشباب والرياضة في عديد المرات مبدين لها رفضهم القاطع لهذا القرار، لكن مطالبهم لم تجد أي صدى إلى حد الآن.
أكد «محمد قوادرية» رئيس جمعية النجم الرياضي لبلدية باب الزوار، أن جمعيته ليست ضد ممارسة رياضة الجنباز، لكن ليس كل الشباب يمارسونها، فهناك شباب يفضلون رياضات على حساب أخرى وطالبوا بضرورة إدراج قاعة متخصصة لرياضة الفنون القتالية، فهناك حوالي 800 شاب يتساءلون عن مصيرهم والسماح لهم باستغلال القاعة متعددة الرياضات ببلدية باب الزوار.
 
الجمعيات الرياضية والثقافية ببني مسوس تحظى بإعانة مالية
استفادت الجمعيات الرياضية والثقافية ببلدية بني مسوس من إعانة مالية قدرها 600 مليون سنتيم تقدم سنويا، حيث ستوزع 135 مليون سنتيم على كل من جمعية أمل غالي بني مسوس والاتحاد الرياضي لبني مسوس والجمعية الرياضية لناشئي سيدي يوسف، حيث أكد رئيس بلدية بني مسوس «محمد بورابة» أن الجمعيات الرياضية والثقافية الناشطة ببلدية بني مسوس استفادت من إعانة مالية سنوية قدرها 600 مليون سنتيم وهذا بعد المداولات والاجتماع الذي أقامه أعضاء المجلس الشعبي البلدي لبلدية بني مسوس، حيث قسّم المبلغ المالي على أربع جمعيات رياضية، نذكر منها على التوالي جمعية «أمل غالي بني مسوس والاتحاد الرياضي لبني مسوس، والشباب الرياضي لبني مسوس، والجمعية الرياضية لناشئي سيدي يوسف، حيث تحصل كل فريق على 135 مليون سنتيم بالتساوي، وفي الأسابيع القادمة سيتم ضخ هذه المبالغ المالية في الحسابات البنكية الخاصة بهذه الجمعيات .
في هذا الشأن، عبّرت الجمعيات الرياضية والثقافية لبلدية بني مسوس عن ارتياحها لهذه الإعانة التي تصب كلها في خدمة شباب وأطفال المنطقة، في ظل النقص الذي تعانيه المنطقة، خاصة فيما يخص المرافق الرياضية التي ترفع عن سكان بلدية بني مسوس الغبن نظرا لافتقارها للإمكانات من جهة وللدعم المالي من جهة أخرى.
 
مير الدويرة: «على الجمعيات الرياضية والثقافية البحث عن مصادر أخرى»
 
صرح رئيس بلدية الدويرة روماني جيلالي، في اتصاله بالمحور اليومي، أن بلدية الدويرة تحتوي على الكثير من الجمعيات الرياضية والثقافية وقد استفادت 11 جمعية من دعم مالي من الميزانية المالية لسنة 2016 قدره حوالي 4 ملايير سنتيم. من بين الجمعيات التي استفادت من ذلك جمعية الجناح الأخضر وجمعية الشباب الرياضي وجمعية النشاطات للشباب. ونوه روماني بأن هذا المبلغ جد ضئيل وتأثر بسياسة ترشيد النفقات واقترح على الجمعيات البحث عن مصادر أخرى قانونية من أجل تغطية نفقاتها المالية على سبيل المثال أن تبرم عقود جانبية مع مؤسسات ترعاها.
 
بلدية جسر قسنطينة وزعت أزيد من ملياري سنتيم على 19 جمعية ثقافية ورياضية
 
في إطار إعانات المالية التي تمنحها البلديات للجمعيات الثقافية والرياضية الناشطة على مستوى بلدية جسر قسنطينة، وزعت ذات المصالح أزيد من (2) ملياري سنتيم وهذا في إطار دعم الجمعيات التي تهتم بفئة الشباب.
في هذا الشأن، صرح نورالدين بسكري، نائب رئيس بلدية جسر قسنطينة المكلف بالشباب والرياضة، «أن البلدية قدمت إعانة مالية قدرت بأزيد من ملياري سنتيم لـ14 جمعية رياضية و5 جمعيات ثقافية، قيّمت على أساس نشاط كل جمعية».
في هذا الشأن، عبّر شباب بلدية جسر قسنطينة عن ارتياحهم لهذا القرار بعد أن كانت الجمعيات الثقافية والرياضية تتخبط في جملة من المشاكل، أهمها افتقارها لدعم مالي. وقد جاءت هذه الإعانة بصيص أمل لهؤلاء الشباب الذين يلجأون للانخراط في الجمعيات الرياضية والثقافية في غياب البديل.
 
3 من المائة من ميزانية بلدية الأبيار موجهة للجمعيات
قال رئيس بلدية الأبيار عبد اللاوي محمد، في اتصال هاتفي بالمحور اليومي، إن الجمعيات الثقافية والرياضية الناشطة على مستوى بلدية الأبيار قد استفادت من نسبة 3 من المائة من ميزانية البلدية الكلية لسنة 2016. وصرح المتحدث، أن المبلغ المالي المقدر بحواي 15 مليون دينار وزعت على 17 جمعية رياضية وثقافية تابعة لبلدية الأبيار. وبالنسبة للمبلغ المخصص هذه السنة فقد أكد عبد اللاوي، أنه ضعيف مقارنة بالسنوات الماضية، لأن الميزانية المالية لهذه السنة قد تأثرت بسياسة ترشيد النفقات.
 
8 ملايير سنتيم وزعت على 27 جمعية ثقافية ورياضية ببلدية الرويبة
في تصريح له «للمحور اليومي»، أكد «زهير وزان»، أن بلدية الرويبة خصصت مبلغا ماليا قدره 8 ملايير سنتيم كدعم مالي لـ27 جمعية ثقافية ورياضية، حيث استفادت 17 جمعية رياضية، نذكر منها وداد أمل رويبة والوفاق الرياضي للرويبة والشباب الرياضي بن شوبان، مولودية الرويبة و10 جمعيات ثقافية، منها جمعية حواء وجمعية الأمل رويبة وجمعية بذرة الخير لرويبة وكذا جمعية أصدقاء الحديقة. 
في هذا الشأن، أكد رئيس بلدية الرويبة أن هذه الإعانة المالية منحت للجمعيات الناشطة على مستوى الرويبة والتي تعمل جاهدة لامتصاص أكبر عدد ممكن من البطالين واحتواء الشباب الهاوي وإدماجه في تكوين رياضي وأخلاقي. ونوه المتحدث إلى أن بلدية الرويبة تملك أكبر مركب رياضي في الجزائر العاصمة، المسمى «قادري محمد»، هذا الملعب الذي منح لهذه الجمعيات ممارسة نشاطها.
 
 خليدة تافليس