شريط الاخبار
قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها بن غبريت تستعرض حصيلة خمس سنوات لتسييرها قطاع التربية مطالب بكشف هوية الأجانب وعناصر الجماعة الإرهابية «المندسين» وسط المتظاهرين قاضي التحقيق يستمع اليوم لـ 180 «بلطجي» موقوف خلال الجمعة الثامنة الإعلان عن نتائج البكالوريا يوم 20 جويلية خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة قضـــــاة ومحامـــــون يحتجــــون أمـــــام وزارة العــــدل ويعلنـــــــون مقاطعــــــــــــــة الانتخابــــــات الرفض الشعبي لحكومة بدوي ينتقل إلى الميدان

سكانها عانوا الويلات خلال العشرية السوداء

تامريجت.. عنوان للتهميش والإقصاء


  21 فيفري 2016 - 15:13   قرئ 1385 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
تامريجت.. عنوان للتهميش والإقصاء

 

 يشتكي سكان القرى الجبلية لبلدية تامريجت التابعة لدائرة سوق الاثنين شرق ولاية بجاية، من نقائص ومشاكل بالجملة، فعديد القرى الموزعة عبر إقليم هذه البلدية، على غرار زنتوت ولعلام وغيرها تفتقر لأبسط مقومات الحياة الكريمة أبرزها الغاز الطبيعي.

 
 يطالب السكان السلطات المحلية والولائية بالتفاتة جادة قصد تزويدهم بالغاز بعد أن أجبرتهم قساوة العيش على استعمال قارورات غاز البوتان في التدفئة والتي أصبحوا من خلالها في رحلة بحث دائمة ومتواصلة في ظل ندرتها الشديدة، ما يجبرهم في العديد من المناسبات للعودة إلى الاحتطاب لضمان الدفء لأبنائهم، وهو الوضع الذي جعلهم يعيشون في ظروف صعبة جدا أثقلت كاهلهم.
 
غياب الضروريات يعمق معاناة السكان
 ظلت قرى هذه البلدية لسنوات طويلة بعيدة عن اهتمام السلطات الوصية، فالإهمال والتهميش والإقصاء وقبلها الإرهاب، عوامل اشتركت في صنع الحياة اليومية لسكانها، خاصة فئة الشباب التي تمثل أكثر من 70 بالمائة، أما الفقر، البطالة والعزلة فأصبحت ثالوثا عويصا يؤرقهم يوميا، وتشهد هذه المناطق كذلك غيابا تاما لفرص العمل، حيث تعتبر البطالة الشبح الأسود الذي يلازم أبناءها، الأمر الذي جعل الشباب يصرفون النظر عن مختلف آمالهم في الحصول على منصب عمل، أمام غياب الجهات المسؤولة المكلفة بمناصب الشبكة الاجتماعية أو مديرية العمل والوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب، لكن بالرغم من الغياب الفادح لفرص الشغل بهذه المناطق، إلا أن بعض الشباب يعتمدون على تشغيل أنفسهم بأنفسهم بالعمل في المهن الحرة، ومنها الأعمال الفلاحية كتربية المواشي وغرس بعض المستثمرات الفلاحية، حيث ظلت هاتين الأخيرتين مصدر رزق العديد من العائلات، لكن هناك عوامل حالت دون تحقيق الأهداف المرجوة، يتقدمها غياب التشجيع من طرف السلطات، خصوصا مع انعدام الكهرباء الريفية ونقص المياه التي تعتبر العصب الحيوي للقطاع الفلاحي.
 
مرافق عمومية غائبة
بعض السكان ممن التقت بهم «المحور اليومي» عبروا عن استيائهم، فقد أوضحوا أنهم يعيشون التهميش والنسيان منذ سنوات عديدة، حيث تنعدم الخدمات الصحية بالعديد من هذه القرى، حتى أن بعض القاعات المتوفرة والتي تعد على أصبع اليد الواحدة، تتواجد في حالة كارثية وتنعدم بها أبسط الضروريات، كما لا تزال قاعة العلاج الكائنة بقرية لعلام تحت قبضة إحدى العائلات التي استولت عليها لتحولها بذلك إلى مسكن خاص بها، بداعي ملكيتها للأرض التي شيدت عليها هذه القاعة، مع العلم أن القضية بين يدي العدالة لكنها لا تزال تراوح مكانها في ظل الحاجة الماسة لهذه القاعة، وفي ظل هذه الظروف فإن سكان المنطقة قد أجبروا على قطع مسافات طويلة للوصول إلى العيادة متعددة الخدمات الكائنة بالبلدية لكن هذه الأخيرة تفتقر هي الأخرى للعديد من المستلزمات، منها ما تعلق بجناح الاستعجالات وسيارة الإسعاف وغيرها، كما تغلق أبوابها على الساعة الخامسة من كل مساء، وتغلق الادارات أبوابها هي الأخرى، وهو الوضع الذي بدأ يثير غضب السكان الذين يطالبون بتوفير الخدمات الصحية بهذه العيادة 24 ساعة على 24.
كما يشتكي سكان هذه القرى من مشاكل أخرى شملت جميع مجالات الحياة على غرار نقص الماء الشروب ومياه السقي وانعدام الإنارة، حيث رفع سكان المنطقة رسالة استغاثة عبر صفحات «المحور اليومي»، طالبوا من خلالها الجهات المعنية وكل السلطات ذات العلاقة، بالتدخل لإيجاد حلول للمشاكل المطروحة بالمنطقة التي تنعدم بها حسبهم، ضروريات الحياة بالرغم من إصرار القاطنين بها على خدمة أراضيهم ومواجهة كل الصعاب، إذ يعاني ساكنوها من ظروف اجتماعية قاسية ومن محيط معيشي تنعدم به أبسط شروط الحياة من ماء وطريق وغيرها، وحسب السكان فإنهم يعانون صعوبات جمّة أثناء تنقلهم إلى مقر البلدية أو البلديات المجاورة نظرا لنقص وسائل النقل مع انعدامها بشكل كلي ليلا، كما يشتكي سكان هذه المنطقة من اختلالات وتذبذب في توزيع المياه وانعدامها في أحيان أخرى، حيث تنقطع المياه في بعض الأحيان لمدة طويلة لأسباب مجهولة، ما يدفع بعضهم إلى جلبها عن طريق الصهاريج وعلى ظهور الحمير، حيث عبر السكان عن استيائهم ومعاناتهم وعن الصعوبات التي يتلقونها في حياتهم اليومية، وتوسعت المشاكل المطروحة إلى مشكل النقل المدرسي والدعم الفلاحي والسكن الريفي وقنوات الصرف الصحي ومشكل المسالك الوعرة وتدهور الطرقات والمرافق الشبانية، وكذا الغاز الطبيعي الذي تتجدد المعاناة معه مع حلول فصل الشتاء من كل عام، وغيرها من المشاكل التي تستدعي التدخل العاجل للسلطات المحلية من أجل التكفل بانشغالات هؤلاء الغلابى بمشاريع تنموية من شأنها إخراجهم من العزلة المفروضة عليهم والتقليل من معاناتهم اليومية، نتيجة غياب أدنى ضروريات الحياة الكريمة.
 
   أ.بجاوي