شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

خلوي بلعيد رئيس بلدية المحمدية لـ «المحور اليومي»:

«طالبت بتسوية وضع العائلات المطرودة من طرف OPGI»


  28 فيفري 2016 - 14:54   قرئ 1910 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
«طالبت بتسوية وضع العائلات المطرودة من طرف OPGI»

 

أكد خلوي بلعيد، رئيس بلدية المحمدية في حوار خص به جريدة «المحور اليومي» أن مصالحه تسعى الى الظفر بحصص سكنية إضافية بعد النقص الذي عرفته المنطقة في الشقق السكنية، كما تحدث ذات المسؤول عن العديد من المشاريع التنموية التي من شأنها رفع الغبن عن المواطن ببلدية المحمدية.

 
*يشغل ملف السكن حصة الأسد من انشغالات سكان المحمدية ماذا تقولون في الموضوع؟
 
نعم يشغل ملف السكن أهم انشغالات المواطنين ببلدية المحمدية، فقد سجلنا ما يفوق 1475 ملف طلب سكن اجتماعي، وهذا بعد الانتهاء من تحيين وتجديد الملفات، وفيما يخص الحصص السكنية التي منحها والي العاصمة عبد القادر زوخ من أجل القضاء على سكنات الضيق وخلالها وزع 6 آلاف وحدة سكنية على 57 بلدية بالعاصمة، ولقد تحصلت بلدية المحمدية على 80 وحدة سكنية اجتماعية، وفي هذا الخصوص أريد أن أنوه أن هذه الحصة السكنية ضئيلة جدا مقارنة بعدد الملفات المودعة لطلب سكن اجتماعي ببلدية المحمدية عدد ضخم جدا، ولقد واجهنا مشكلا كبيرا في تقليص العدد وحصر المستفيدين من أزيد من حوالي 15 الف ملف طلب سكن الى 80 مستفيدا، وهذا ما سيثير استياء المواطنين بحكم أنهم ينتظرون الاستفادة من شقق جديدة منذ سنوات، وهناك عائلات تنتظر منذ عشرين سنة، علما أن بلدية المحمدية لم تستفد من أي شقق في إطار البرنامج الولائي الذي باشرته المصالح الولائية في أكبر عملية إعادة إسكان منذ الاستقلال، والتي رحلت الى حد الآن أزيد من 35 الف عائلة  في 21 مرحلة، الآن بلدية المحمدية لم تمسها أي عملية الأمر الذي يتوجب على مصالح زوخ أن يأخذ هذا المشكل بعين الاعتبار ويخصص حصص سكنية إضافية لسكان بلدية المحمدية.
ولقد حرمت بلدية المحمدية من حصة 34 شقة كان والي العاصمة السابق «محمد عدو» قد قام بإلغاء قرار توزيع هذه الحصة، الأمر الذي ضاعف من معاناة المواطنين فمنذ 2002 لم تستفد مصالحنا من أي حصص سكنية جديدة دون أن ننسى المشاكل التي وجدناها على رأس البلدية عند استلامي لمنصبي، فقد وجدنا مشكل تكدس الملفات بسبب شح المشاريع السكنية.
 
لم لم يتم توزيع حصة 80 سكن التي منحها والي العاصمة لبلدية المحمدية؟
وعن سبب التماطل في عملية توزيع حصة 80 شقة بصيغة الاجتماعي في إطار سكنات الضيق هذه الحصة التي منحها والي العاصمة عبد القادر زوخ فإننا نواجه مشكلا كبيرا عن كيفية حصر عدد الملفات التي تنتظر منذ سنوات، وتقليص المستفيدين الى 80 مستفيدا من أصل 1472 ملف، ولقد قمنا بتشكيل لجنة جيدة من أجل إعادة ضبط الملفات والتدقيق فيها، وكذا فتح تحقيقات ميدانية لكل عائلة أودعت ملف طلب سكن هذه الإجراءات التي تتطلب وقتا وجهدا الأمر الذي أثر على عملية نشر قوائم المستفيدين.
وأريد التأكيد على أن عملية توزيع هذه السكنات سوف تكون جد دقيقة لأننا سوف نعمل على منح شقة واحدة لأكثر من عائلة، وهذا نظرا لشح الكوطة السكنية فمن المستحيل استفادة عائلتين من المسكن بشقتين منفصلين، ولقد أصبحنا نلعب لعبة ربح الوقت فلا ربما تسحب بعض العائلات ملفاتها بعد أن تستفيد من سكنات عدل أو سكنات التساهمي أو حتى الظفر بكوطة، إضافية من المصالح الولائية،  وانتهز المناسبة لرفع نداء الى والي العاصمة من أجل منح حصص إضافية أخرى لأننا لم نستفد من أي حصص بجميع الصيغ فلا سكنات التساهمي ولا الترقوي العقاري وأي صيغة من الصيغ.
 
كم قدرت الميزانية الأولية للبلدية، وهل تأخرة بسياسة ترشيد النفقات التي تنتهجها الحكومة مؤخرا؟
في الحقيقة لم تتأثر الميزانية الأولية لبلدية المحمدية لأن ميزانية 2015 تقارب ميزانية2016 والتي قدرت هذه السنة بـ 101 مليار سنتيم، وعن موضوع تأثرها بسياسة ترشيد النفقات الذي تنتهجها الدولة الجزائرية بعد تهاون أسعار البترول، وهذا لأن مداخيل بلدية المحمدية من مصادر ثابتة، هذه الميزانية الأولية لبلدية المحمدية سوف يسخر جزءا منها لتجسيد عدة مشاريع تنموية والجزء الأكبر تصرف لتسديد مستحقات ورواتب المستخدمين بالبلدية.
لدينا مداخيل أخرى تأتينا عبر الغرامات الجبائية ورسوم النشاط التجاري والمقدر بحوالي 30 مليار سنتيم تدخل سنويا الى خزينة البلدية، إضافة الى المبالغ المالية التي ورثها المجلس الشعبي الجديد عن العهدة الماضية والان نحن نتصرف بهذه المبالغ المالية، هذا ما جعلنا نتمتع في راحة مالية ولم نتأثر بسياسة التقشف.
 
هل تنوون إنجاز وحدات سكنية ذات صيغ أخرى من أجل التخفيف من أزمة السكن؟
تعاني بلدية المحمدية من مشكل نقص وأحيانا انعدام العقار الذي يمكن تخصيصه لإنجاز وحدات سكنية جديدة ذات صيغ أخرى مثل صيغ التساهمي أو الترقوي العقاري وحتى تعاونيات وغيرها من الصيغ التي من الممكن أن تخفف الضغط الذي يتخبط فيه سكان بلدية المحمدية، ناهيك عن أن البلدية تعرف مشكلا آخر، وهو أن جل عقارات البلدية مستغل من طرف مقرات حكومية ومديريات وإدارات عمومية، فكل العقارات غير المستغلة ملكية تابعة لحكومة، ولا يحق للبلدية حرية التصرف فيها، فمثلا طريق المؤدية الى مقبرة العالية هي مساحة مستغلة من طرف الإدارات والمؤسسات العمومية وغيرها من المقرات الرسمية الحكومية، وبالتالي فإنه يستحيل علينا تسطير أي مشروع سكني لفائدة سكان بلدية المحمدية.
 
استاء مواطنو بلدية المحمدية من حرمانهم الاستفادة من شقق حي الموز ما تعليقكم؟
فيما يخص توزيع سكنات بحي الموز التي لاقت حملة معارضة واسعة الا أن المواطنين يجهلون حقيقة أن مشروع سكنات حي الموز لم تكن تحت تصرف البلدية، فكانت برنامج، ولائي، والمستفيدون كانوا من البلديات المجاورة، وهناك مشكل آخر اليوم المجالس الشعبية السابقة التي سمحت بمنح سكنات شيدت بعقار تابع لبلدية المحمدية واستفادت منه عائلات خارج البلدية، وفي هذا الصدد واجه عدة مشاكل ورثتها من المجلس الشعبي البلدي السابق فمثلا نواجه مشكل عدم تسوية وضعية ثلاث مواقع عقارية، حيث أننا لا نملك حرية التصرف فيها فلا يمكننا بيعها ولا شراءها ولا استغلالها لمصلحة مواطني البلدية، وهناك موقع سكني يضم 138 مسكن ملكيا تابعة للبلدية ولكننا لا نستفيد من مداخيلها، فقد اقتصرت مهام المجالس السابقة على مشاريع تهيئة وإنارة عمومية وغيرها من المشاريع الثانوية دون الاهتمام بإنجاز مشاريع سكن لتخفيف الضغط على سكان البلدية.
 
مرت حوالي ثلاث سنوات على استلامكم مهام رئاسة البلدية ماهي أهم المشاريع التي أنجزت؟
تستعد بلدية المحمدية لاستلام مشروع إنجاز بناية متعددة الخدمات من ثلاثة طوابق، طابق أرضي مخصص لمصلحة البيومتري لجوازات السفر وبطاقة التعريف البيومترية وطابق الأول مخصص لمكاتب الشركات والمديريات مثل سيال سونلغاز، والثاني خصصناها قاعة للمحاضرات، حيث سيكون متنفسا لتخفيف الضغط والاكتظاظ على مصلحة البلدية، وهناك كذلك مشروع إنجاز مرفق لتسلية بالمقابل لحي الديار الخمس وسوف تكون مرفق مخصص للعائلات والأطفال خاصة في موسم الاصطياف.
وبالنسبة لمشاريع التهيئة والترميم المدارس فقد شرعنا بإنجاز 12 قسما بمدرسة حاج مسعود و6 اقسام بمدرسة حي الموز و6 أقسام بمدرسة بوسط مدينة المحمدية، أما بالنسبة لمشاريع التهيئة فإنه تقريبا تشهد كل أحياء بلدية المحمدية الى مشاريع تهيئة للأرصفة والطرق وتزويد الإنارة العمومية مثل حي الكثبان، ولقد سطرنا مشروع إنجاز معلم ومدخل لبلدية المحمدية، وهناك مشاريع تهيئة المساحات الخضراء ومساحات اللعب للأطفال.
 
عرف ملعب حي «لا فيجري» مشكل معارضة السكان لمشروع إنجاز ملعب يستقبل المباريات الرسمية كيف تم حل المشكل؟
في البداية قامت مصالحنا بتسطير مشروع إنجاز ملعب يستقبل المباريات الرسمية، الا أن السكان اقترحوا إنجاز ثلاثة ملاعب جوارية من أجل السماح لجميع الفئات الاستفادة من هذا المرافق الرياضي، ولقد تم الموافقة على المشروع وشرعنا في انجاز المشروع الذي سيسلم في اجاله المحددة.
 
هل تكفلتم بالعائلات التي تم طردها من المحلات التابعة لديوان الترقية والتسيير العقاري؟
عملية الطرد التي نفذها ديوان الترقية والتسيير العقاري في حق العائلات التي كانت تقطن بمحلات تابعة لها منذ سنوات بحي 632 مسكن وحي 618 مسكن، هو تصرف جد سيئ في حق مواطنين ببلدية المحمدية، وفي هذا الخصوص قامت مصالحنا بمراسلة دوان التراجع عن القرار والتوصل الى حل للمشكل وكذا قمنا ببعث رسالة الى والي العاصمة نناشد فيها إنصاف هذه العائلات التي اتخذت من الشارع ملجأ لها بعد لأن تم طردها وغلق المحلات.
 
حاورته: خليدة تافليس