شريط الاخبار
عصابـــات تخطـــط لنشاطهـــا الإجرامـــــي مـــن داخـــل السجــــون الخطاب الديني لا بد أن يتوافق مع الخيارات الاقتصادية والإجتماعية جون نوفال يكشف عن متابعة الـ يونيسكو لعمله الخاص بإنعاش القصبة بوتفليقة ليس راغبا في الكرسي لكنه لن يترك الجزائر في منتصف الطريق الحكومة تطمئن بخصوص انتخاب الأسلاك النظامية خارج الثكنات الحكومة تتجه نحو مراجعة تسعيرة الغاز والكهرباء السنة الجارية لجنة مكافحة الإرهاب بتونس تحذر من تسلل إرهابيين إلى الجزائر بن غبريت تأمر بإحياء اليوم الوطني للشهيد عبر المؤسسات التربوية الأمن الغذائي مرهون بضمان الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل

غياب للمرافق العمومية ونقص فادح في المشاريع

سكان أولاد فايت يطالبون منتخبيهم بتجسيد الوعود


  12 أفريل 2016 - 13:59   قرئ 1808 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
سكان أولاد فايت يطالبون منتخبيهم بتجسيد الوعود

 

يتخبط سكان بلدية أولاد فايت في جملة من المشاكل، التي لا طالما أثارت سخطهم واستياءهم، ويأتي على رأس هذه المشاكل النقص الفادح في المرافق العمومية والخدماتية وهو ما أثر سلبا على مختلف مناحي حياتهم، ناهيك عن غياب المشاريع التنموية التي من شأنها تحسين المستوى المعيشي لهؤلاء السكان الذين يطالبون في كل مناسبة منتخبيهم المحليين بضرورة اتخاذ مطالبهم وانشغالاتهم على محمل الجد.

 
خلال زيارة «المحور اليومي» لبلدية أولاد فايت من أجل الوقوف على حجم المعاناة ة التي يعيشونها ونقل انشغالاتهم إلى السلطات المحلية وعلى رأسها رئيس المجلس البلدي لإيجاد حلول لمشاكلهم وإخراجهم من دائرة العزلة والتهميش، وجدنا عدة نقائص.
غياب العقار يرهن تجسيد المشاريع التنموية
لا تزال العديد من المشاريع التنموية ببلدية أولاد فايت بالعاصمة رهينة غياب العقار، لأن أغلبية الأراضي الفلاحية تابعة للخواص، فالبلدية بحاجة إلى الهياكل الضرورية والمشاريع السكنية، والعقار مشكل كبير يحول دون تنفيذ المشاريع،   فالعائق الرئيسي ببلدية أولاد فايت هو أن جل الأراضي الفلاحية تابعة للخواص، الأمر الذي جعل تجسيد العديد من المشاريع المحلية صعبا للغاية وقد طالب السكان من المسؤولين المحليين بالبحث عن الأوعية العقارية لإنجاز مختلف المشاريع التنموية، خاصة أن البلدية المذكورة تعاني من غياب العديد من المرافق الخدماتية والعمومية على غرار مؤسسات تربوية في جميع الأطوار، وكذا قطاع الصحة الذي يعرف شحا في مؤسسات تقدم خدمات صحية في مستوى تطلعات العامة.  كما لم تستفد البلدية من أي مشروع سكني منذ عام 1983 بصيغة الاجتماعي، لذا بات من الضروري للسلطات المعنية  الالتفات إلى سكان هذه البلدية لأنهم بحاجة إلى السكن، خصوصا أصحاب السكنات الآيلة للسقوط، كما يطالب سكان الأحواش بعقود الملكية لتسوية وضعيتهم.
مركز بريدي لا يتسع الوافدين
 يعرف مركز البريد والمواصلات المتواجد بمركز المدينة، ضغطا كبيرا بسبب الكثافة السكانية المتزايدة التي تشهدها البلدية مقارنة بالسنوات الماضية، الذي لم ترافقه توسعة أو انجاز مقر جديد يلبي حاجيات السكان في ظروف ملائمة وتحسين الخدمة العمومية، إذ يطالب السكان وعمال مكتب البريد على حد السواء الجهات الوصية بضرورة إنجاز مقر جديد، من أجل تخفيف الضغط خاصة في المواسم الخاصة، ونظرا لصغر هذا المقر يتوجب على مختلف قاصديه الانتظار لساعات طويلة أمام الشبابيك مشكلين بذلك طوابير غير متناهية منذ الساعات الأولى من الصباح. في ذات السياق، أكد العديد من القاطنين في حديثهم عن حالة الاكتظاظ التي يشهدها المركز خاصة في المناسبات أو في فترات استلام الراتب الشهري من طرف العمال، حيث تتجمع وتتشكل الطوابير غير المتناهية أمام المركز الذي أصبح لا يستوعب الكم الهائل من الطلبات المتواصلة من المواطنين، كما يضطر بعضهم إلى الانتقال إلى المراكز المتواجدة على مستوى البلديات المجاورة على غرار الشراقة والدويرة. وأمام هذا الوضع، يطالب القاطنون السلطات المعنية بضرورة توسيع المركز أو إعادة فتح أخر لتخفيف الضغط عن المركز الحقيقي من شأنه أن ينهي معاناتهم.
بلدية بدون سوق جوارية
استغرب سكان أولاد فايت عدم إنجاز سوق جواري بالمنطقة -لحد الساعة- بالرغم من رفع انشغالهم في العديد من المرات لدى الجهات المسؤولة، لا سيما وأنهم يضطرون للتنقل للبلديات المجاورة لاقتناء حاجياتهم، طالبين في ذات الوقت ضرورة الإسراع في تجسيد المشروع، وحسب تصريحات هؤلاء السكان فإن غياب هذا المرفق قد أثر سلبا على حياتهم ونغص يومياتهم لاسيما وأنهم تعبوا من الذهاب والإياب في كل مرة لاقتناء حاجياتهم٫ مستنكرين في الوقت ذاته السياسة المنتهجة من طرف الهيئة الوصية إزاء انشغالاتهم بعد أن ضربوا كل وعودهم التي ألقوها خلال حملاتهم الانتخابية عرض الحائط،  كما يشتكي هؤلاء من الأسعار الملتهبة التي يعمل بها أصحاب المحلات والتي أفرغت جيوبهم خاصة وأنهم غالبا ما يضطرون لشراء ما يحتاجونه عندهم لتجنب عناء التنقل، ومن أجل وضع حل للمشكل يطالب سكان أولاد فايت من السلطات المحلية ضرورة الالتفاتة لمطلبهم وتجسيد مشروع السوق المنظم الذي طالما كان حلما راودهم منذ مدة.
تدعيم قطاع الصحة مريض 
يعاني سكان بلدية أولاد فايت من عدة نقائص أدت إلى صعوبة الحياة، خاصة في ظل سياسة اللامبالاة المنتهجة من طرف السلطات المحلية في حق سكان البلدية في شتى الميادين وعلى رأسها قلة المرافق الصحية التي تلبي طلبات المرضى القاطنين في ذات  البلدية، حيث أكد  هؤلاء السكان أنهم يواجهون معاناة كبيرة نظرا للنقص الفادح في المرافق الجوارية مما جعل السكان يعانون كثيرا عندما يتوجهون للمركز الصحي المتواجد في عين المكان، والذي يعلني من الاكتظاظ وعدم توفر الأدوية اللازمة مما يؤدي بهم إلى التنقل للمستشفيات بالبلديات المجاورة خاصة في بعض الحالات الطارئة، وغالبا ما يجد المرضى صعوبة كبيرة في الوصول لهذه المستشفيات بسبب الازدحام الكبير الذي تعرفه الطرقات.
كما أشاروا في ذات السياق إلى أن وجود المراكز الصحية الصغيرة لم تف بالحاجة لأنها لا تستطيع تلبية احتياجات المواطنين خاصة مع ازدياد كثافة السكان على مستوى الإقليم، كما صرح سكان البلدية بأن هذه المراكز الصحية الصغيرة لا تستوعب عدد المرضى الوافدين عليها في ظل عدم توفر الخدمات الصحية في الكثير من الأحيان لكونها لا تحتوي على المعدات الصحية كأجهزة المخابر والأشعة وغيرها. وعليه يناشد سكان أولاد فايت مديرية الصحة للعاصمة الالتفات إلى انشغالاتهم وبرمجة مشروع إنجاز مستشفى على مستوى الإقليم لوضع حد للمعاناة.
 كابوس المصاعد المعطلة 
في أحياء»عدل»
يشتكي عدة مواطنين يقطنون هذه الأحياء التقينا بهم من التعطيلات المتكررة للمصاعد في أبراج تصل عدد طوابقها إلى 16 طابق، حيث يجد هؤلاء صعوبة في الخروج لقضاء حاجياتهم وهو ما جعل الكثير منهم يمتنع عن الخروج أكثر من مرة في اليوم
 غياب محطة لنقل المسافرين هاجس السكان
لايزال مطلب سكان بلدية أولاد فايت بخصوص انجاز محطة لنقل المسافرين قائم، داعين الجهات الوصية إلى ضرورة برمجة هذا لمشروع الذي من شأنه الحد من معاناتهم اليومية مع وسائل النقل، مشيرين أن غيابها جعلهم يضطرون إلى التنقل إلى غاية المواقف المخصصة لهم، ما أرق خاصة كبار السن وبات ينغص عليهم حياتهم اليومية، يحدث هذا في ظل غياب محطة لنقل المسافرين بالمنطقة والتي من شأنها أن تخفف الضغط عنهم، وفي هذا السياق أعرب المواطنون عن استيائهم الشديد من عدم اتخاذ السلطات المعنية أي إجراءات اتجاه مطلبهم خاصة وأنهم قاموا في العديد من المناسبات برفع العديد من الشكاوي من أجل إنجاز هذه الأخيرة وذلك لفك الضغط عنهم، إلا أن طلباتهم لم تجد أي رد، غير مبالية بحجم المعاناة التي يتجرعونها بصفة يومية، خاصة بعد التوسع العمراني الكبير الذي شهدته البلدية خلال السنوات الأخيرة، مطالبين بضرورة النظر إلى انشغالاتهم وأخذ مطالبهم بعين الاعتبار. 
 المرافق الترفيهية والشبابية منعدمة
لاتزال المعاناة تلازم شباب بلدية أولاد فايت غرب الجزائر العاصمة، جراء غياب مختلف المرافق الضرورية على غرار الفضاءات التثقيفية والترفيهية ، مطالبين بتوفيرها قصد تمكينهم من قضاء أوقات فراغهم، حيث لا يجدون من مؤنس غير الشوارع والمقاهي الشعبية التي تزيد من عزلتهم وحرمانهم.
اشتكى شباب البلدية افتقار منطقتهم لمختلف الفضاءات الرياضية والتثقيفية، التي من شأنها أن تحتضنهم وتنتشلهم من الآفات الاجتماعية، فتوفير مثل هذه المرافق الرياضية والشبابية يمكنهم من ملء أوقات فراغهم وممارسة مختلف النشاطات، وقد أعرب شباب المنطقة عن استيائهم وتذمرهم من هذه الوضعية المزرية التي يعانون منها منذ عدة سنوات. حيث طالبوا السلطات المحلية في العديد من المرات بتوفير المرافق الضرورية الخاصة بهم كالقاعات الرياضية والمكتبات الجوارية وقاعات الإنترنت لملء الفراغ الرهيب الذي يعيشونه، إلا أن مطالبهم لم تجد من يلبيها واعتبر هؤلاء أن وجود مثل هذه الفضاءات من شأنها أن تمكنهم من استغلالالوقت على أحسن وجه خاصة أنهم يضطرون إلى اللجوء لدور الشباب بالبلديات الأخرى المجاورة لكسر «الروتين» اليومي.
غياب الأمن يهدد السكان
أصبح  غياب الأمن كابوسا يهدد مصير أغلب الأحياء المتواجدة على مستوى بلدية أولاد فايت، منها حي تعاونية السراب المعروف بـ «لا سيتي» حيث أعرب القاطنون على مستواه، عن تذمرهم واستيائهم من عدم توفر الحماية على مستوى الأحياء وعن خوفهم من سيناريوهات الاعتداءات وعمليات السطو، الأمر الذي زاد من خوفهم على أنفسهم وممتلكاتهم، خاصة أن الوضع أصبح يشكل خطرا على أولادهم الذين يلتحقون بمقاعد الدراسة، وأمام هذا الوضع الذي أصبح هاجسا يؤرق القاطنين في ذات المكان يجددون مطلبهم لرئيس المجلس الشعبي البلدي من أجل وضع حد لمعاناتهم أو اللجوء إلى طرق الاحتجاج التي أصبحت تسفر عن نتيجة إيجابية.
 
بوعلام حمدوش
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha