شريط الاخبار
وزارة الفلاحة تدعو الجزائريين لاقتناء الأضاحي من الأماكن المرخصة النفط يتراجع للمرة الأولى قبيل بيانات المخزونات الأمريكية ديوان الحج والعمرة يدعو الحجاج لاستيلام جوازات سفرهم زطشي حاول اعتراض لقاء رئيس الدولة بالمنتخب الوطني وأراد تحميل بلماضي مسؤولية ذلك «وصل الأمتعة» لإيصال حقائب الحجاج للغرف عمال مؤسسات رجال الأعمال المسجونين مهددون بالبطالة ويطالبون بالحلول 3500 مليار لعصرنة وتحسين مستوى خدمات قطاع البريد الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة الطلبة يسيرون بأريحية في المسيرة الـ22 بعد تخلي الأمن عن الجدران البشرية خرّيجو المدارس العليا للأساتذة يستلمون قرارات تعيينهم بداية من الغد نصف عدد المؤسسات العمومية عاجزة عن التوظيف! فتح تحقيق ضد الطيب لوح ومنعه من مغادرة التراب الواطني اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات

السكان يعيشون الفقر وتجاهل السلطات يضاعف معاناتهم

غياب التنمية يقف حاجزا أمام الدفع بعجلة الاستثمار ببلدية فرناكة


  27 أفريل 2016 - 15:21   قرئ 2547 مرة   1 تعليق   روبورتاجات
غياب التنمية يقف حاجزا أمام الدفع بعجلة الاستثمار ببلدية فرناكة

 

تتوفر بلدية فرناكة التابعة لدائرة عين النويصي، الواقعة غرب مدينة مستغانم، على إمكانيات ضخمة، نظرا لكون المنطقة صناعية وفلاحية بالدرجة الأولى، جلبت العديد من المستثمرين سواء الأجانب أو المحليين، إلا ان الظروف القاسية لم تساعدهم على البقاء بسبب غياب التنمية ما أعاق سير مشاريعهم.

يعيش سكان فرناكة عزلة تجسدت خلال الحياة اليومية لسكان البلدية بدواويرها الأربعة المتمثلة في كل من أولاد عمار، اللوزة، أولاد السنوسي ودوار القدادرة، أين تتواجد المنطقة الصناعية هناك، حيث تتمتع منطقة النشاطات بفرناكة بموقع استراتيجي نظرا لقربها من الطريق السيار شرق - غرب والطريق المزدوج الرابط بين ولايتي مستغانم ووهران، إلى جانب قربها من ميناء مستغانم ومن خط السكة الحديدية ومطار وهران، وتعد أهم منطقة صناعية بالولاية من حيث المساحة وقيمة الاستثمارات، حيث تتعدى مساحتها 70 هكتارا، خصوصا وأن المنطقة تتوفر على مصانع جزائرية وأجنبية مختصة في إنتاج الأنابيب الإسمنتية والصناعات الغذائية، إلا أن المنطقة تعرف نقائص عديدة أضحت تشكل عبئا على المستثمرين نظرا لغياب المناخ الملائم للاستثمار.
غياب الأمن وتدهور الطرق
تبدأ المعاناة مع الطريق المهترئة والضيقة خصوصا باتجاه بلدية استيديا دون أن تلتفت الجهات المعنية إلى هذا الانشغال وتتدخل من أجل إعادة تهيئة الطريق وتوسعتها، كما أن الطرقات تشهد حركة كثيفة للشاحنات مما يسهل تصدع الطرقات إلى انتشار الغبار وتطاير الحجارة، كما تفتقر البلدية إلى وسائل النقل أين يتكبد المواطنون تحمل سلوكات الناقلين أصحاب الحافلات الذي يتنقلون عبر دواوير البلدية بأكملها قبل الوصول إلى بلدية فرناكة، وهو الأمر الذي يستغرق وقتا كبيرا في ظل غياب خط نقل لسيارات الأجرة من مستغانم نحو البلدية المذكورة، بالإضافة إلى غياب كلي للنقل من فرناكة إلى دواويرها، الأمر الذي فتح المجال أمام الناقلين غير الشرعيين، هذا موازاة مع عدم وجود محطة للنقل وأيضا تحطم كلي لمحطة السكة الحديدية المتواجدة بعيدا عن البلدية مركز خصوصا وأن المنطقة بإمكانها الاستفادة من خدمات نقل قطار مستغانم - المحمدية الذي سينطلق قريبا كما كان قبل عشرين سنة.
سوق سوداء ومفرغة عشوائية تهدّدان صحة السكان
اشتكى السكان من السوق السوداء لبيع قطع غيار السيارات، والحركة الكثيفة للشاحنات، هذا بالإضافة إلى تواجد مفرغة عشوائية تهدد صحة سكان المنطقة وحتى المارة خصوصا بعد شكاويهم المتتالية التي مفادها تعمد شاحنات حمل النفايات رمي هذه الأخيرة بجانب الطريق ما يعرقل حركة السير، وطالب سكان الأحياء المجاورة من السلطات المحلية التدخل لإزالة المفرغة العشوائية، وحسب هؤلاء القاطنين فإن هذه المفرغة العشوائية بدأت تزحف نحو هكتارات واسعة، الأمر الذي نغص عليهم حياتهم اليومية بفعل الروائح الكريهة المنبعثة من هذه المفرغة التي أضحت مع الأيام تشكل خطرا بيئيا حقيقيا كما أضحت تشكل منظرا مقرفا ومنفرا للمارة والسكان القريبين منها، ويطالب سكان هذه التجمعات السكانية بإيجاد مفرغة عمومية بديلة لهذه المفرغة العشوائية التي أضحت تنذر بكارثة بيئية خطيرة إذا لم يتدارك الأمر في الوقت المناسب، إضافة إلى ذلك البلدية بأكملها تتوفر على مسجد واحد وأخر في طور الإنجاز، إضافة إلى سوق مغطاة بدون إنارة حسب الباعة الذين يتعمدون عرض منتوجاتهم في الطريق في وضعية أقل ما يقال عنها أنها مشينة للمظهر الحضري.  من جهة أخرى تتوفر البلدية على ملعب لكرة القدم وآخر لكرة اليد بالرغم من أن البلدية تحتوي على فريق في هذه الرياضة، يصارع على البقاء في القسم الجهوي الثاني دون مساعدة الجهات المعنية، وفي ظل أيضا غياب الجمعيات الفاعلة في عدة مجالات سواء ثقافية، رياضية، اجتماعية وحتى علمية، والأمر ينطبق في قضية الخدمات أيضا على باقي المرافق إن وجدت على غرار المكتبة وسيما دار الشباب التي تحتوي على قاعة انترنت فقط في ظل تواجد مقهيين لأنترنت على مستوى كامل تراب البلدية مع انعدام مركز ثقافي من شأنه أن يساهم في ظهور مواهب شبانية وجمعيات ثقافية، وفضلا عما سبق مشاكل وأخرى جعلت بلدية فرناكة جد منعزلة، مما يحتم على المواطنين التنقل إلى بلدية عين نويصي من أجل قضاء عدة حاجيات منها اليومية وأخرى إدارية في صورة اتصالات الجزائر، مكتب سونلغاز، مكتب الضرائب ومكتب الضمان الاجتماعي للأجراء وغير الأجراء وما زاد الطين بلا هو انعدام مقر للأمن الحضري، الأمر الذي ساهم في ظهور أعمال سرقة من داخل المنازل خلال الفترات الليلية.
مواطنو فرناكة يناشدون الوالي لإنهاء معاناتهم 
لا تزال لائحة المشاكل والانشغالات متواصلة ببلدية فرناكة حيث تتوفر البلدية على 3 صيدليات معظمها لا تحترم مواقيت العمل سيما خلال فترة المناوبة الليلية، ما يستدعي تنقل المواطنين نحو بلدية عين النويصي بعد الثامنة ليلا أو خلال عطلة نهاية الأسبوع سيما وأن قاعة العلاج التي تتوفر عليها البلدية لا تتناسب والمعايير المعمول بها خاصة أنها تحتوي على طبيب عام واحد وبعض الممرضين، أين باتت تقدم خدمات محتشمة سيما وأن المنطقة تتوفر على طبيبين خاصين فقط حسب ساكنة المنطقة، هذا ما يستدعي تنقل الجهاز التنفيذي لولاية مستغانم إلى هذه المنطقة لمعاينتها عن قرب وإعادة اطلاق مشاريع التنمية إلى طريقها الصحيح خاصة وأن بلدية فرناكة بدواويرها الأربعة تعد من بين المناطق التي بإمكانها ان تساهم في الاقتصاد المحلي والوطني خاصة دوار القدادرة الذي يعد اكبر دوار على مستوى ولاية مستغانم حيث تتواجد به منطقة صناعية تحتوي على العديد من الشركات الصناعية خاصة الأجنبية التي تساهم في توفير فرص عمل للشباب وإسهامات أخرى.
 
 ز. أمينة