شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

مشاكل روتينية عجزت عن القضاء عليها

بلديات بسكرة تشكو قلة الإمكانيات والسلطات تسابق الزمن للتدارك


  11 ماي 2016 - 09:26   قرئ 2979 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
بلديات بسكرة تشكو قلة الإمكانيات والسلطات تسابق الزمن للتدارك

 

تعاني بلدية سيدي خالد -على غرار باقي البلديات في ولاية بسكرة-عدة مشاكل والتي حالت دون تقدم المنطقة نظرا للبطء الشديد في حركة سير عجلة التنمية هناك، من بين المشاكل التي يطرحها المواطنون، ندرة المياه الصالحة للشرب داخل منازلهم وحتى بساتينهم، في حين يتم تبذير هذه المادة الحيوية والضرورية في حياة السكان اليومية في مناطق أخرى قريبة، وآخرها كان أحد التجمعات السكانية بمدينة أولاد جلال.

لاحظ المواطنون تسرب المياه الباطنية في شوارع الحي، حيث أكد متحدثون للمحور اليومي بأن المياه منقطعة عن منازلهم منذ شهور، في وقت لم تتحرك البلدية وشركة الجزائرية للمياه لحد الساعة، وعليه لوح هؤلاء بالاحتجاج أمام مقر المجلس البلدي من أجل النظر في قضية انعدام المياه داخل البيوت في حين يبذر بطرق بشعة في أحياء أخرى، إضافة إلى تعرضه لقراصنة دون أي حسيب أو رقيب، خاصة وأن أيام الصيف قريبة ولا بد من إيجاد مخرج لهذه الوضعية الكارثية التي تنبىء بصيف أسود على مواطني بلدية سيدي خالد. في سياق آخر تطرح مشكلة النظافة نفسها وبقوة في شوارع سيدي خالد - وبشهادة مسؤول رفيع المستوى في الولاية- الذي أكد بأن المنطقة تعتبر من بين أوسخ المناطق في ولاية بسكرة بصفة عامة ، نظرا للإهمال الرهيب الذي تشهده شوارع المدينة وكذا تقاعس  المصالح البلدية عن القيام بعملها على أكمل وجه علما أن الجمعيات المحلية تقوم بحملات نظافة على أوسع نطاق لكن دون جدوى، في هذا السياق يضيف سكان سيدي خالد مشكلة أخرى إلى قائمة التنمية و التي يتمنون من مصالح بلديتهم الشروع في القضاء عليها، دون إغفال قضية الطريق الرابط بين البلدية و مدينة سيدي خالد الذي يشهد حالة من الاهتراء لا مثيل لها، رغم محاولة البلدية إصلاح المطبات إلا أن الطريق المذكور لا يزال على حالته المعهودة إضافة إلى حوادث المرور المتكررة التي تقع فيه بين فترة وأخرى.

الطرق مشكل كبير في عين الناقة

من جهة أخرى تشكو بلدية عين ناقة من تدهور الطرق الذي أرهق كثيرا سكان المنطقة، على اعتبار هذه الأخيرة منطقة فلاحية واحتياج الفلاحين والسكان على حد سواء طرقا ومسالك صالحة للسير أمر ضروري على مدار السنة، حيث يعاني هؤلاء من اهتراء شبكة الطرق على مستوى المدينة والمسالك المؤدية إلى المزارع والبساتين، الأمر الذي يشكل كابوسا حقيقيا مع التقلبات الجوية، حيث تتحول تلك المسالك الترابية إلى مستنقعات من الأوحال والبرك القذرة التي تقطع حركة سير الراجلين إلى غاية جفافها إلى جانب عدم إمكانية السكان الوصول إلى الطرق المعبدة وسط تلك الحالة، بالإضافة إلى توقف عمل المزارعين الذين يزاولون المهنة في البساتين، حيث يشكل وصولهم إليها صعوبة بالغة لهم نظرا لقلة الإمكانيات والمعدات، هذا وفي سياق غير بعيد -وكما أشارت إليه «المحور اليومي» في عدد سابق- فإن مصالح بلدية عين الناقة قد أقرت بقرب انفراج أزمة الطرقات والمسالك، ويتواجد الملف قيد الدراسة في انتظار الضوء الأخضر لانطلاق عمليات التعبيد وكذا إعادة التهيئة، الأمر الذي ينتظره المواطنون بفارغ الصبر لأن موسم الحصاد قد اقترب واهتراء الطرق قد يشكل صعوبات لهم في إنجاز العملية المذكورة والمهمة لاقتصاد الولاية ككل .

مشاكل التنمية تتسبب في إقالة «الأميار» ببسكرة

جراء التأخر الفادح المسجل في التنمية المحلية ببلديات بسكرة والموازية لتبديد المال العام أقدمت السلطات الولائية ببسكرة على حركة تغيير في المجالس الشعبية البلدية، حيث مست القضية رئيس بلدية خنقة سيدي ناجي الذي تمت تنحيته عن منصبه نهائيا بسبب المتابعة القضائية إضافة إلى نائبه عل خلفية المتابعة القضائية أيضا، هذا وقد مست هذه الحركة أيضا رئيس بلدية بوشقرون الذي اتخذ في حقه الوالي قرارا بالتوقيف التحفظي وإنهاء مهامه، متابعته قضائيا واستبداله بـ «دربالي» كرئيس جديد للمجلس الشعبي البلدي ببوشقرون، وفي هذا السياق اعتبر المواطنون هذه الخطوة إيجابية في سبيل الدفع بعجلة التنمية إلى السير مجددا بوضع الرجل المناسب في المكان المناسب .

برج بن عزوز تسابق الزمن للحاق بالركب

من بين البلديات التي تشهد حركة متسارعة في قطاع التنمية المحلية في ولاية بسكرة بلدية برج بن عزوز، المنطقة الفلاحية التي تسابق الزمن لتلبية احتياجات المواطن إضافة إلى تهيئة المدينة وإعمارها بمختلف المرافق التي بدأت تظهر معالمها مع إنجاز شطر كبير منها، على غرار الملحق البلدي الواقع بحي الكدية الحمراء، هذا الأخير الذي اقترب نسبة أشغالة 100%، الأمر الذي أثنى عليه سكان البلدية لاسيما وأن المرفق سيكون إضافة كبيرة للمصالح البلدية التي ستتقرب أكثر إلى المواطن.إضافة إلى ذلك لا تزال الأشغال قائمة على قدم و ساق فيما يخص مشروع إنجاز 130 سكن اجتماعي، الذي يتم إنجازه بوتيرة متسارعة، وفي سياق غير بعيد استفادت بلدية برج بن عزوز بربطها بالطريق الوطني رقم 46 إضافة إلى أشغال تهيئة الطريق المذكور بترصيفه و تعبيده ، إلى جانب ذلك ستتم نفس العملية بالطريق على مستوى الطريق التابع لإقليم البلدية و الفاصل بين بلديتي طولقة وفوغالة، من جهة أخرى انطلقت أشغال إنجاز قاعة متعددة الرياضات بالبلدية بالقرب من المدرسة المسماة «خرف الله مسعود» بعد استلام المشروع من طرف مكتب الدراسات و كذا تعيين المقاول المسؤول عن إنجازه ، الأمر الذي استبشر به شباب المنطقة خيرا خاصة وأن المشروع من شأنه فك الخناق على قطاع الشباب والرياضة في المنطقة .

طولقة قدوة لكل بلديات الولاية

من جهة أخرى وعلى عكس باقي بلديات بسكرة تسير عملية التنمية في طولقة بالشكل المطلوب تحت قيادة المير طرشي الذي يقف على كل صغيرة وكبيرة تخص مواطنيه، حيث أشرف الرجل على انطلاق عدة مشاريع في الأيام القليلة الماضية والمتعلقة بالتهيئة وإعادتها على غرار تعبيد طرقات حي سيدي رواق الذي عانى كثيرا من الأتربة لسنوات، إلى جانب إعادة تهيئة شبكة المياه حي 50 سكن تطوري، هذا الأخير الذي يشكو منذ مدة من اهتراء أنابيب المياه القديمة والذي تسبب في تسرب كميات كبيرة من المياه في وقت سابق.بالإضافة إلى المشاريع المذكورة استفادت بلدية طولقة من مسبح نصف أولمبي اقتربت نسبة الأشغال فيه من الانتهاء والتي بلغت 98% لحد الساعة، هذا المشروع المنتظر منه تدعيم الفضاءات العمومية للممارسة رياضة السباحة وكف الشباب والأطفال عن العبث في برك المياه التي تشكل خطرا على حياتهم، يجدر الذكر أن المرفق المتمثل في مسبح نصف أولمبي سيكون في استقبال المواطنين بدء من هذه الصائفة.

بلدية بسكرة مجبرة على الاستماع للانشغالات

بالعودة لعاصمة الولاية فإن بلدية بسكرة قامت مؤخرا بجملة من النشاطات التي حركت سفن التنمية بالمدينة  من بين ذلك توزيع السكنات المتعلقة بحصة 250 سكن بحي 350 مسكن بطريق الوزن الثقيل على المستفيدين منها في الأيام الماضية، موازاة مع انطلاق أشغال إعادة تهيئة الإنارة العمومية بوسط المدينة بغية تغطية هذا النقص، الذي أثار استياء المواطنين كثيرا والذين اشتكوا إلى المصالح البلدية عتمة الظلمة التي تعيشها شوارعهم، وفي هذا السياق -ورغم هذه النشاطات المثمنة من طرف السكان- إلا أن هؤلاء لا زالت لديهم جملة من المطالب والمتعلقة كلها بالطرقات والمياه، وكما نشرت «المحور اليومي» في السابق بأن شباب بلدية بسكرة قد طالبوا من المسؤول الأول على الولاية بكشف الستار عن عملية توزيع الأراضي التي لا تزال قضيتها مطوية لحد الساعة، ولا معلومات عنها أيضا، فإن الشباب يريدون نزول المسؤولين إلى الميدان والاستفسار عن حالة المواطن الذي لا يريد سوى حياة خالة من المشاكل وتملؤها الرفاهية.مع العلم أن ولاية بسكرة كانت قد سجلت خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية ما يزيد عن 160 حركة احتجاجية، للمطالبة بالحق في التنمية واماطة اللثام عن القوائم الأسمية للمستفيدين من السكنات الاجتماعية والقطع الأرضية الصالحة للبناء فضلا عن المطالبة بالحق في العمل بالمؤسسات الاقتصادية والعمومية العاملة في تراب الولاية، من جهتهم قال متابعون للشأن المحلي إن والي بسكرة محمد حميدوا، كان قد ورث تراكمات تنموية تحوّلت في الفترة الأخيرة لقنابل موقوتة.

إعداد: أحمد ناصري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha